تحرير معسكر خالد والرد الموجه

محمد القادري
الاربعاء ، ٢٦ يوليو ٢٠١٧ الساعة ٠٨:٤٧ مساءً
طريقة المباغتة التي حررت معسكر خالد من ايدي الانقلاب ، تعتبر هي اجمل الطرق ، حيث تفاجأ الجميع بإعلان النصر والتحرير ، ولم يكن يتوقع احد ان هذا اليوم سيكون يوم سيطرة قوات الشرعية على هذا الموقع الاستراتيجي العسكري الهام ، والذي يعتبر بوابة تحرير محافظة الحديدة وكامل محافظة تعز والانطلاقة القوية لتحرير ما بعدها .
 
تفاجأ الرئيس السابق ايضاً ، وتحرير المعسكر بهذه الطريقة المباغتة شكل ضربة قوية خسر بها اقوى ورقة كان يتمركز بها في منطقة تعز والحديدة وكل المنطقة التهامية ، وخسر اكبر ورقة ضغط كان يمارسها ويستقوي بها في التفاوض على الحديدة وميناءها .
 
الرئيس هادي كان يقود معركة التحرير بشكل مستمر ويتابعها بشكل متواصل ، وربما ان الرئيس هادي رسم خطة تحرير المعسكر والانتهاء منها بهذا الشكل المفاجئ ، هو بهدف الرد على تصعيد صالح الاخير وزيارته لمعسكر سنحان برفقة الصماد .
اي ان الرئيس هادي قال لصالح نحن نظهر بافعالنا  في التقدم على الارض بشكل حقيقي ولم نكن  نظهر بالصور الفتغرافية والكلام الفاضي .
فهل عرفتم من هم الابطال في الجبهات .
 
ربما كانت خطة تحرير معسكر خالد طويلة لا تتضمن الانتهاء في هذا اليوم ، وذلك لاسباب كثيرة تتضمن الاستنزاف للانقلاب واسباب اخرى ، ولكن التعجيل بها على هذا النحو كان بهدف الاثبات على امتلاك الشرعية للقدرة على الحسم بالشكل السريع وارسال رسالة لصالح والحوثي من قلب ميدان المعركة .
بل انها رسالة قوية موجهة داخلياً وخارجياً ، وتضرب استدلال للرأي العام عن قوة الشرعية وضعف الانقلاب ، بالاضافة إلى تقوية عزائم انصار الشرعية ، وتوجيه ضربة في العمود الفقري لانصار الانقلاب الذين كانوا يحتفون بصورة صالح والصماد في سنحان .
جريمة اغتصاب طفل في تعز