الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ التكتل اليمني البريطاني يشيد بانتصارات الجيش الوطني بالساحل الغربي
    التكتل اليمني البريطاني يشيد بانتصارات الجيش الوطني بالساحل الغربي

    الربيعة وباعبود يدشنان قافلة مساعدات انسانية لمحافظة الحديدة

    عبدالملك الحوثي: وافقنا بإشراف أممي على إيرادات ميناء الحديدة

    زعيم الإنقلابيين يعترف بسقوط الحديدة بإيدي قوات الجيش الوطني

    رئيس الجمهورية يشيد بجهود بن دغر ونائبة موجهاً بعودة كل الوزراء ونواب الوزراء والوكلاء والمؤسسات الحكومية المختلفة للعمل من العاصمة المؤقتة عدن

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة: جرائم حرب ارتكبت خلال حصار الغوطة بسوريا
    الأمم المتحدة: جرائم حرب ارتكبت خلال حصار الغوطة بسوريا

    درنة.. الحياة تعود إلى طبيعتها بعد دحر الإرهاب

    ترامب: مناوراتنا مع كوريا الجنوبية "ألعاب حربية"

    الأردن: لن نسمي سفيراً بإيران.. وأمن السعودية من أمننا

    حكومة مصر الجديدة تؤدي اليمين..وتغيير بالدفاع والداخلية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي
    يترقب اليمنيون تحرير مدينة الحديدة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق

    تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إعفاء رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه
    السعودية.. إعفاء رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه

    الإمارات.. منح رعايا دول الحروب والكوارث إقامة لمدة عام

    الملك سلمان يؤدي صلاة العيد بالمسجد الحرام

    شاهد سيلفي محمد بن سلمان والحريري وإنفانتينو بالمونديال

    "ابن عثيمين" في تسجيل صوتي: تخصيص ليلة 27 بعمرة بدعة.. و"الفوزان": خطر شديد

  • رياضة

    ï؟½ المغرب يهاجم ويهدر الفرص.. و"الدون" ينقذ البرتغال
    المغرب يهاجم ويهدر الفرص.. و"الدون" ينقذ البرتغال

    كريستيانو رونالدو يستعيد صدارة هدافي المونديال

    مدافع المغرب لزملائه: لا تحترموا رونالدو كثيرا

    تغطية مباشرة.. مصر 0-0 روسيا

    تقرير: من يملك منتخبًا أفضل ميسي أم كريستيانو؟

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 2018/6/20

    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 20 يونيو 2018م

    ارتفاع الذهب بدعم "الملاذات الآمنة"

    النفط يهبط.. مع تصاعد خلافات واشنطن وبكين

    تقرير دولي ينسف وهم العملات الرقمية الافتراضية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 2018/6/18

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "واتساب" متهم في جرائم قتل.. وأشياء أخرى
    تصاعدت المخاوف في الآونة الأخيرة من تزايد استخدام تطبيق واتساب في نشر الأخبار الكاذبة، والتي أدت في بعض الأحيا

    للأندرويد ....تعرف علي الطريقة التي تقرأ بها أي رسالة محذوفة على "واتسآب"

    هاتف صيني بمزايا تمناها مستخدمو "آيفون X"

    "أبل" تستخلص العبر من تجاربها.. و"آيفون" أرخص على الطريق

    ماذا حدث لـ"واتساب"؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ رئيس الوزراء الإثيوبي يزور القاهرة
    يصل العاصمة المصرية القاهرة، السبت، رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في زيارة رسمية، يجري خلالها محادثات مع الرئ

    رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال

    قل وداعا للهجرة واللجوء إلى النمسا

    أحدث تصنيف لـ"أقوى جوازات السفر".. دولة عربية الأسرع تقدما

    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

محمد القادري
هيثم قاسم طاهر والدليل الكافي
الأحد 16 يوليو 2017 الساعة 17:34
 محمد القادري
 
 
موقف الدفاع عن الشرعية والمشاركة في تحرير اليمن من الانقلاب ، وقيادة المعارك العسكرية في الميدان ، جعل القائد هيثم قاسم طاهر دليل كافي امام اعداء اليمن بشكل عام في شماله وجنوبه ، فهو دليل رادع امام ادعياء الوحدة في الشمال كصالح ومن معه ، ودليل رادع امام ادعياء الانفصال والاستقلال في الجنوب كعيدروس الزبيدي وهاني بن بريك ومن معهم ، ولو لم يكن موجود الا هذا الدليل لكفى ، كونه دليل يستطيع من خلاله كل اليمنيين ان يميزوا الصح من الخطأ والحق من الباطل .
 
هيثم قاسم الذي يقود المعارك في ساحات تحرير اليمن  ويعمل بصمت ، نال اعجاب اليمنيين حالياً مثلما نال اعجابهم من قبل ، فعندما كان هيثم وزيراً للدفاع قبل حرب 94 ، كان اليمنيون في الشمال والجنوب معجبون به وبشخصيته القوية وحنكته المميزة ، حتى ان هناك الكثير من اليمنيين في الشمال سموا ابناءهم بمسمى هيثم نظراً لاعجابهم الكبير بشخصية هيثم قاسم طاهر ، واليوم يسطر هيثم موقفاً جديداً يجدد من خلاله الاعجاب ويجسد الموقف ويثبت الصوابية ويمنح  الاستدلال الايجابي .
 
 حتى الرئيس السابق صالح كان معجب بشخصية وبعد انتهاء معركة 94 حاول صالح استقطابه واعادته إلى صنعاء ويعطيه منصباً كبيراً بهدف كسب هذه الشخصية وكسب موقفها ، ولكن هيثم رفض كل ذلك لانه لم يكن معجب بصالح واراد ان يكسب موقف وطني مستقبلي يفضل فيه كسب الوطن والتأريخ وهو الموقف الذي سجله هيثم حالياً .
 
 
هيثم قاسم طاهر دليل كافي على ان صالح يدعي الوحدة وهو اكبر من حاربها وشوه صورتها وحرفها عن مسارها ، وهو ايضاً دليل كافي على ان  ادعياء انفصال الجنوب هم اكثر من يحاربون الجنوب حالياً ويشوهون صورته ويحرفونه عن المسار المفيد والمنقذ لكل ابناءه واهله .
 
من جانب آخر يعتبر هيثم قاسم دليل كافي على صوابية موقف الرئيس هادي وبطلان كل من يعارضوه ويقفوا ضده .
فهيثم الذي تمرد وأيد الانفصال في الوقت الذي ادعى صالح الشرعية في الحكم ، لم يتمرد ضد شرعية الرئيس هادي بل وقف معها وقاد معارك الدفاع عنها ، وهذا ما يدل على ان شرعية صالح كانت لا تحمل بناء دولة ووحدويته لم تكن تحمل مشروع وحدة حقيقي بل هو مشروع عائلي ذاتي يغتصب من خلاله الوحدة ويستخدم الشعب ، بينما شرعية هادي تحمل مشروع بناء دولة حقيقية لليمنيين ووحدويته صادقة تجسدها المشاعر والمواقف الصامدة ، فوقوف هيثم ضد صالح ومشاركته في حرب انفصال الجنوب عن الشمال ووقوفه مع هادي ومشاركته في حرب تحرير الشمال من الانقلاب هو دليل كافي على اخطاء صالح وصوابية هادي ، بينما عدم وقوف هيثم قاسم مع تلك الدعوات والمشاريع الهدامة في الجنوب حالياً كمشروع عيدروس وهاني هو دليل كافي على صوابية الرئيس هادي وبطلان تلك المشاريع واصحابها .
 
اخيراً يا ترى هل يستحي عيدروس وهاني بن بريك ، اين هم من هيثم قاسم ؟!
وهل هم افضل منه ؟! 
وما هو تأريخهم ونضالهم ورصيدهم بجانبه ؟! 
فلو كان مشروع عيدروس وهاني على صواب حالياً ويأتي بخير للجنوبيين لكان هيثم اول من ساندهم وتمرد معهم ضد الرئيس هادي .... فياترى هل تعقل تلك الحشرات ذلك .
إقراء ايضاً