سلفيون الانقلاب في الشمال وسلفيون التمرد في الجنوب

محمد القادري
الاربعاء ، ١٢ يوليو ٢٠١٧ الساعة ٠٣:٥١ مساءً
اذا اردت ان تعرف حقيقة سلفية هاني بلا بريك ، فعليك ان تنظر إلى العناصر السلفية التي تناصره وتدافع عنه ، والمحافظات الشمالية التي لا زالت تحت سيطرة الانقلاب خير دليل على ذلك ، فبعض العناصر والمكونات التي تدعي انها تنتمي لجماعة السنة وتلتزم بمنهج السلف الصالح في إب وصنعاء وتؤيد الانقلاب وتساند جماعة الحوثي هي من تدافع عن هاني بن بريك وتشيد به وتواليه ، وهذا ما يدل على ان هناك تواصل وتنسيق بين تلك المكونات التي تدعي السلفية في الشمال وبين المتمرد هاني بلا بريك في الجنوب .
 
 
 المكونات التي تدعي السلفية في محافظات الشمال تدعي ان مساندتها لجماعة الحوثي هو من باب طاعة ولي الامر ، وهم في نفس الوقت يدافعون ويوالون المتمرد على ولي الامر هاني بلا بريك في الجنوب ، فهل منهج تلك السلفية يقتضي طاعة ولي الامر الانقلابي في الشمال وعصيان ولي الامر الشرعي في الجنوب والخروج عليه ؟!!
 
 
عندما اجتمعت قيادات الانقلاب في إب مع من يسمون انفسهم علماء إب ، قام احد العناصر الذين يدعون انهم سلفيون والقى كلمة يطالب فيها بمساندة الحوثي وانقلابه ويستدل بما يحدث في عدن من خراب وفوضى  أنه ناتج عن قيام المجتمع بمناصرة المقاومة والشرعية ، ونسى ذلك الشخص ان ما يحدث في عدن هو ناتج عن تمرد شخص يدعي السلفية كهاني بن بريك الذي يناصره ويدافعون عنه من يدعون السلفية في الشمال ، فالذين يدعون السلفية ويتمردون على الشرعية في الجنوب هم نفس اولئك الذين يدعون السلفية ويؤيدون الحوثي وصالح ، وهم في الحقيقة بعيدون عن المنهج السلفي لكنهم للأسف يتلقون دعمهم من دول التحالف .
 
 
مشائخ وعلماء وطلاب الجماعة السلفية الحقيقية في الشمال والجنوب هم المعنيون في التصدي لكل من يدعي السلفية ويشوه منهجها ويحاربها من داخلها .
جريمة اغتصاب طفل في تعز