لتحقيق مشروع اليمن الاتحادي الجديد

مصطفى القطيبي
الاثنين ، ١٠ يوليو ٢٠١٧ الساعة ٠٣:٠٣ مساءً

سوف يندم كل يمني لم يقف بصدق مع #الرئيس_هادي من أجل تحقيق مشروع اليمن الإتحادي الجديد من 6 أقاليم وتطبيق مخرجات الحوار الوطني.

سوف يندم كل من لم يقف بإخلاص  مع هذا القائد.الذي يعمل بكل شجاعة وجد من أجل اليمن الإتحادي الجديد من سته أقاليم ويرفض الانفصال وتقسيم اليمن مناطقياً أو طائفياً

ويستعصي على كل المؤامرات الداخلية والخارجية بل ويتصلب في مواقفه عندما تأتي أي مبادرة مجحفة بحق الشعب اليمني وتتخطى المرجعيات الثلاث المتفق عليها.

 

ويتعامل بحنكة سياسية مع كل القوى الداخلية والخارجية بما يتوفر له من معطيات وعوامل وإمكانات.

 

دعوة صادقة للأحزاب السياسية التي تراوغ بإنها سوف تندم على عدم وقوفها بشكل مخلص وواضح وقوي مع #الرئيس_هادي

وإلي الشخصيات السياسية المستقلة.

وإلي قيادات الجيش الوطني والمقاومة

إلي مشائخ القبائل والوجهات والشباب والمرأة.

 

سوف يصل الشر اليكم وإلي الجميع

أكثر مما تتخيلوا لو فقدتم مشروع الدولة الإتحادية.

 

لست من المادحين ل #الرئيس_هادي ولا من أصحاب المصالح ولا أرجو منه شيء

لكني اقول ذلك صادقاً مخلصاً من أجل الوطن من أجل مستقبلناً جميعاً ومستقبل أجيالنا.

فلا تتركوا الرئيس ينافح ويواجه العواصف والمؤامرات الداخلية والخارجية وحده.

 

اقول لكم ذلك عن معرفة بحقائق قد تغيب عن الكثير من الذين يشتمون الرئيس ليلاً ونهاراً ...وينجرفون مع إعلام صالح والحوثي وبعض أصحاب المصالح الضيقة

من المؤدلجين.والذين فقدوا مصالحهم وامتيازاتهم. ويُحمّلون الرئيس كل ما يحدُث من أخطاء

وكأننا في فترة سلام واستقرار وكل مواردنا بيد الحكومة و الرئيس والدولة كلها بيدة والاقتصاد على مايرام.

البعض ينسى أو يتناسى أننا في حرب ولا يتوفر من إقتصادنا ما نسد به رواتب الموظفين مدنيين وعسكرين. ومازالت السعودية تقوم بجهد كبير في ذلك .

 

إلي العديد من وزراء الحكومة اقول لكم قليلاً من الحياء في تصرفاتكم

فسادكم الذي شوه الشرعية يزكم الأنوف

إخجلوا وابقوا لإنفسكم شيء من الشيم والكرامة عند شعبكم  وعند الجيران

اليمن تسير الي الهاوية

الناس تموت جوعاً ومرضاً وانتم مشغولون بتوظيف اقاربكم وترفيه أنفسكم وزيادة ارصدتكم.

 

ومع كل هذه الدعوة للوقوف مع الرئيس

 

 لا يعني أنه ليس هناك أخطاء حصلت من الرئيس وبعض الهفوات وتأخر في إصدار بعض القرارات

كما يرى ذلك البعض ...؟!

غير انهم لايعرفون ما يدور في كواليس السياسة وتعقيدات المشهد السياسي اليمني منذ 2011 وحتى انتخاب هادي وحتى حرب دمج وعمران

وحتى دخول صنعاء وبعد عاصفة الحزم

وحتى إقالة بحاح  قبل مشاورات الكويت

 

وحتى آخر قرار بإقالة محافظ حضرموت وشبوة وسقطرة وتداخل القرار اليمني بالمصالح الإقليمية والدولية وظرورة مراعاتها .وفي بعض الأحيان عدم التصادم معها .

 

الأيام كفيلة بتبين كل ذلك ...المهم أن أمام اليمنيين فرصة لن تتكرر وهي

 

بالوقوف مع الشرعية ورئيسها من أجل إستعادة الدولة

وتطبيق مخرجات الحوار الوطني التي لن نحصل على مثلها لو تحاورنا عشرون عام

وإقامة الدولة الإتحادية من ستة أقاليم

 

غير ذلك فأن مستقبلاً (معلوماً) من الحروب والتمزق والتناحر أكثر من هذا بكثير ينتظرنا

وتقسيم وتمزيق لكل اليمن شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً شبيه بما حدث ويحدث في #سوريا .أو #ليبيا.

نسأل الله السلامة وان يحفظ الله اليمن وشعبه من كل ذلك.

ارفعوا الحصار عن تعز