الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وكالة تابعة لصالح تهاجم الحوثيين: جرعة قاتلة في المشتقات النفطية بتوجيهات الصماد وشعبان
    شنت وكالة خبر التابعة للرئيس السابق صالح هجوماً لاذعاً ضد رئيس مايسمى المجلس السياسي الأعلى، القيادي الحوثي صا

    السفير الأمريكي لدى اليمن : لاتوافق دولي لإنهاء الصراع باليمن إلا بالمرجعيات الثلاث المتفق عليها

    محافظ عدن المستقيل يصل الرياض للقاء هادي

    الحوثي يجبر المدارس على تكاليف احتفالات المولد النبوي

    تجدد المواجهات بين المليشيات الإنقلابية والجيش الوطني بالجوف

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد ضحايا هجوم العريش إلى 235 قتيلا و109 مصابين
    أفادت مصادر إعلامية في القاهرة نقلا عن التلفزيون المصري بمقتل 235 شخصا على الأقل، وأكثر من 109 مصابين في تفجير

    مصر.. مقتل تكفيريين في مداهمات بوسط سيناء

    بعد منحهما الحصانة.. أول لقطات لـ”موغابي” وزوجته داخل قصره في زيمبابوي (صور)

    الطيران الحربي السوري يشن عشرات الغارات الجوية على الغوطة الشرقية

    تكليف وزير الإسكان مصطفى مدبولي بتسيير أعمال الحكومة المصرية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وفاة الشاعر إبراهيم خفاجي مؤلف النشيد الوطني السعودي
    توفي مؤلف النشيد الوطني السعودي الشاعر الغنائي إبراهيم خفاجي، الجمعة.

    الأمطار تغرق شوارع في جدة

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

  • رياضة

    ï؟½ محمد صلاح يشعل حربا بين برشلونة وريال مدريد.. وليفربول يتأهب
    قال موقع "إكسبريس" البريطاني إن فريق برشلونة الإسباني وغريمه ريال مدريد، دخلا على خط الصراع من أجل ا

    السجن 9 سنوات للنجم البرازيلي روبينيو بتهمة الاغتصاب

    لماذا غضب نيمار عقب انتصار باريس سان جيرمان على سيليتك؟

    ديبالا: ميسي هو “مارادونا” الجيل الحالي

    باريس سان جيرمان يكتسح سلتيك وبايرن يتخطى أندرلخت بدوري أبطال أوروبا

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب مستقر وسط ضغوط على الدولار من مخاوف المركزي الأمريكي بشأن التضخم
    ظلت أسعار الذهب تتحرك في نطاق ضيق اليوم الجمعة، مع استمرار الضغوط على الدولار، بعد أن أظهر محضر اجتماع مجلس ال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 24/11/2017

    بغداد.. خطة لبناء خط أنابيب غاز يمتد إلى الكويت

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 23/11/2017

    النفط يقفز أكثر من 1% بسبب تراجع إمدادات كندية لأمريكا

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تكلفة الصيانة والاستبدال والقيمة المضافة تؤجج غضب مستخدمي “آيفون X”
    اشتكى عدد كبير من مالكي ومستخدمي هواتف “آيفون X” من ضعف الخدمات المضافة والتقنيات المرفقة مع الهاتف، مقارنة

    أبل "ترحم" عشاقها بهاتف رخيص

    يوتيوب ينشر خطة جديدة لحماية الأطفال

    4 مزايا متاحة بالتطبيقات الأخرى يفتقدها واتس آب.. تعرف عليها

    سامسونغ تفاجئ سوق الهواتف بتسريبات عن “نوت 9″بعد شهرين من إطلاق “نوت 8”

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة.. محمد بن سلمان يتحدث عن توقيف مسؤولين متهمين بالفساد ويصف خامنئي بـ”هتلر”
    تحدّث ولي العهد السعودي، في مقابلة شاملة، مع الكاتب الأمريكي الشهير توماس فريدمان، نشرتها صحيفة نيويورك تايمز،

    الرباعي العربي يدرج كيانين وأفرادا إلى قوائم الإرهاب

    تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها

    قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

سام الغباري
بائع الشاي !
الأحد 2 يوليو 2017 الساعة 00:12
سام الغباري

يُحكى أن بائع شاي كان يتدخل في كل شيء ، يُبدي رأيه علنًا أمام رواد مقهاه في الفلسفة والفيزياء والعلوم العسكرية ، ينتقد أداء حكومات العالم وطرائق التعامل مع الإرهاب ، وكيف كان لتلك الدولة أن تفعل شيئًا أفضل حِكمة مما فعلته ! ، وفي بوحه المرتفع اعتقد "بائع الشاي" أن الكرة الأرضية تزدحم بالأغبياء الذين لا يُحسِنون أعمالهم ، وقد كان اعتقاده مؤلمًا لضميره وقلبه وعقله . في خضم ذلك لم يكن "البائع" مستعدًا لإدرك حقيقة جوهرية أنه لا يحسن صناعة الشاي ! .

..

بائعو الشاي في اليمن كثيرون ، كثيرون جدًا ، يُخزّنون ويبدون تبرهم من كل شاردة في السماء ، وفي المساء يدخلون إلى مواقع التواصل الاجتماعي لصناعة رأي يضطجع معهم على حصيرهم الممزق جوعًا وبؤسًا وكوليرا ، حتى أنهم مستعدون بشهية مفتوحة لمناقشة الأزمة المالية في "قبرص" ، وانتقاد الرئيس "السيسي" بوضوح متعصب ، وكأنهم بقايا "أقباط" أسلم أجدادهم قسرًا ورحلوا إلى اليمن ! . تلك النوازع الشريرة تلوم العالم كله ، ولا يلومون أنفسهم ! .

 

- لكل يمني آلهة يتشيع إليها ، عاطفيون تسوقهم العبارات ، وتذكيهم الجمل الرنانة ، تستهويهم أساطير الصمود ، وتبكيهم مناظر الموت حتى ألفوها . أبدأ بي ، حيث يملكني التناقض بين مقال وآخر ، أصوغ تبريرات لأقنع نفسي بجدلية الصراع وأؤسس في داخلي مبادئ "تشيعية" لفكرة عذبة أعاند فيها حتى ألقى منها خطيئة ، فأنتكص على عقبيّ وأهدر فرصتي في الوئام حتى أبدو منفلتًا كعقال بعير ضل صاحبه ، تنقصني الحكمة ويعوزني الرشد ، يفجعني الفقر والتشرد وتثقلني الهموم والذنوب ، أخشى على عائلتي من المستقبل ، ولا أكاد أرى اليمن سعيدًا وفي داخله أولئك المجرمون الحوثيون الذين أهوى رؤية دمائهم مسفوحة في كل شارع وحيّ ، لا أؤمن بحلول سلمية معهم ، أشعر برغبة عارمة في اذلالهم ، ولو كان لي الأمر وامتلكت جيشًا لصيرت فيهم محارقًا يتوقف عندها التاريخ طويلًا .

 

- فماذا عنكم ؟ ، أتبيعون الشاي وتنسون تحسين مذاقه ! ، كلنا نفعل ذلك ، فنحن يمانيون بعضنا من بعض ، كيف لا ونحن نقرأ عن اللصوص بإعتبارهم افراد وجب تقطيع أياديهم بنص القرآن ، وفي مسيرة "الحوثيين" القرآنية يكافئونهم بتوليتهم على رقاب الناس وفي مواقع الجيش والوزارات ! ، ومن حلفائهم متشيعون للرئيس "صالح" يخطبون ود إبنه الصامت دهرًا ، ولم يعرفوا يومًا ما برأسه وقد كاد  يبلغ الخمسين ، فلا كلّم الناس ولا كلّموه ، وقد كلّم الله موسى ، و لم يكن "أحمد" الله ، ولا الناس أنبياء ! ، إلا أنه "صنمهم" المعبود في صمته وهم حوله كالمشركين يتقربون به إلى أبيه زُلفى ! .

 

- وفي شارع واحد لا تتجاوز مساحته كيلا مترًا واحدًا من أصل ٥٥٥ ألف كيلا متر مربع ، تفوح منه رائحة البول وتتشابك الخيام يُطل الساحاتيون لخداع أنوفنا برائحة يقولون أنها أضوع من المسك ، وأزكى من الطيب يُسمّونها "ثورة فبراير" ، ثورة قامت في نحر الجمهورية فأسقطت الوحدة وأهلكت النظام وأفرغت الدولة وأودت بالناس والقادة إلى الصراع والفوضى ، وفي كل هذا المشهد المخضب بالدماء يتوسل "الثائر المجيد" من نائب رئيس النظام المثار عليه وظيفة في وزارة حكومية لدى وزير من خاصة "صالح" واصحابه ! .

 

- وفي الكارثة البولية المسماة "١١ فبراير" كانت مجارير الأحياء القريبة من شارع جامعة صنعاء تنضح بالفضلات وقد انسدّت أنابيبها فأخرجت ما بباطن الأرض وما فوقها لتتوحد مع الهاشميين لإنتاج ضربة قاضية على الجمهورية ، أطلق عليها الحوثيون "ثورة" أيضًا ، وقالوا أن أحزاب اللقاء المشترك خدعتهم بالمبادرة الخليجية فعزموا ثورتهم حتى اسقطوا صنعاء بوابل من الزوامل والمكر والخديعة ، فضاع ما تبقى من الجيش ، وانهارت اليمن بين ذراعيّ الإمام الشاذ .

 

- وأما الجنوب فحكاية لوحدها ، أحقاد وأعقاد وأوتاد يغرسها كل طرف في ظهر أخيه وينحون باللائمة على شبح رجل من الشمال مرّ من حي "كريتر" فتبرز هناك عمدًا لتشويه صورة الجنوب الحُر ، وإشغال الناس عن مطالبهم التحررية برائحة فضلاته المميته ! ، حتى خلى الجنوب من الشمال ، فجاءوا إلى التحالف عشاءً يبكون ، وصباحًا يشكون ، وأوان العصر يغضبون ، ومن له المال يفتح شهية عشرين من الصبية ليرفعوا صورته فيظهر على شاشات التلفزة الفارغة من المحتوى ليُعلن نفسه إمامًا ، حتى لا يبقى من شأنه شيء سوى أربعة جدران صامتة في فندق رديء بعاصمة خليجية مهمومة بحياة شعوبها أكثر من نزق سياسيين مشطورين عن السياسة والفصاحة والنباهة والذكاء !

 

- ومن حضرموت تتدلى شفتيّ "بحاح" الغليظتين بإبتسامة مصطنعة مع عدد من فتية البحر الكادحين وفي رأسه طموح رجلٌ يرى انتقامه من "هادي" أساسًا لتنفيذ رغبات ماتزال مكتومة وغير واضحة ومحكومة بأقدار الفشل أو النصر و طبيعة التغيرات الإقليمية والدولية وظروف الحرب وخارطة الجغرافيا ، عوامل تصنع "بحاح" ولا يصنعها ، كمثل الراكب في عباب البحر تجره الأمواج حيث يشاء الله . ولا إله إلا هو .

 

- في هذه اللحظات يقول "هنري كيسنجر" أن الحرب العالمية الثالثة قادمة وسيتحول المسلمون فيها إلى رماد ! . سيظل اليمنيون رغم ذلك يجادلون في كل شيء ، وأي شيء ، عن لون الرماد وطبيعته الفيزيائية وخواصه الكيمائية ، ستتباعد أسفارهم كأنها لعنة ابدية . وقد كانوا أوائل الذين اخترعوا فكرة "الربيع العربي" في الوسط الإسلامي يومئذ طوقوا منزل الخليفة العظيم "عثمان بن عفان" فخلعوا بابه وقطّعوا اصابع زوجته الجميلة ، فخلع الله كل أبوابهم وظلت صنعاء مدينة مفتوحة .. بلا باب أو رجُـل .

إقراء ايضاً