الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بالأرقام ..الأمم المتحدة تكشف عن الخطر الذي يواجه أطفال اليمن
    أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الإثنين، ان أكثر من 11 مليون طفل يمني بحاجة إلى مساعدة إنساني

    صدور قراران جمهوريان لعام 2017

    الكشف عن الرقم الحقيقي للمبالغ المطبوعة في روسيا

    وزير التربية : المليشيات الإنقلابية تفصل أكثر من 600معلم ومعلمة في المحافظات الخاضعة لسيطرتها

    اغلاق 19 محل للصرافة بعدن لتعزيز قيمة العملة الوطنية ومنع إنخفاض قيمتها الشرائية .

  • عربية ودولية

    ï؟½ العبادي ينتقد تصريحات تيلرسون عن الحشد الشعبي
    عبر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن استغرابه، اليوم الاثنين، من تصريحات وزير الخارجية ال

    اليابانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات تحدد مصير آبي

    الجامعة العربية تدين هجوم الواحات الإرهابي وتدعم مصر

    دمار الرقة يترك بصمته على وجوه النازحين العائدين بعد طرد داعش (صور)

    سقوط صاروخين وسط كابل ولا أنباء عن سقوط قتلى

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران
    أشادت المملكة العربية السعودية ، في بيان، برؤية ترامب والتزامه بالعمل مع حلفاء أميركا وعمله على مواجهة التحديا

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

    مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تعديل وزاري.. تفاصيل حكومة العبور نحو مئوية الإمارات الجديدة
    أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ، اليوم عن تعديل وزاري

    أمر ملكي بإنشاء مجمع خادم الحرمين للحديث النبوي

    خادم الحرمين الشريفين يستعرض مع أمير دولة الكويت العلاقات الأخوية ومجمل الأحداث في المنطقة

    وفاة 10 أشخاص بحريق في السعودية

    إلغاء حفل شيرين عبد الوهاب في السعودية

  • رياضة

    ï؟½ ماركا تكشف هوية الفائز بالكرة الذهبية
    كشفت تقارير صحفية إسبانية، اليوم الإثنين، عن هوية اللاعب الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم في حفل الفيفا السنو

    تألق اللاعبين الشباب في ريال مدريد يغطي على تعثر بنزيما وكريستيانو رونالدو

    رشق نيمار بزجاجات فارغة خلال مباراة باريس سان جيرمان ومارسيليا

    انفعل على مدربه.. هل يتحول نيمار إلى نقمة في باريس سان جيرمان؟

    مورينيو: نستحق الخسارة

  • اقتصاد

    ï؟½ السعودية تطرح 25 ألف وحدة سكنية في مكة المكرمة ضمن برنامج “سكني”
    تعتزم وزارة الإسكان السعودية إطلاق 11 مشروعًا، منها 9 مشاريع بنظام البيع على الخريطة “وافي” ضمن برنامج “سكني

    إليكم أغلى المناطق بأسعار وجبات الطعام

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 23/10/2017

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 22/10/2017

    وزير النفط السعودي يبدأ زيارة لبغداد

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تكنولوجيا تساعدك على التحكم في هاتفك بمجرد التفكير
    كشف فريق من المطورين عن مشروع جديد يعتمد على علاج المرضى بعدم التركيز والحركة الزائدة” Hyper Actice” من خلال خ

    بالأرقام.. "آيفون X" لسعداء الحظ فقط

    ما مدلول العلامة A على بطاقات الذاكرة الخارجية؟

    أفضل 5 هواتف ذكية عام 2017

    كانون تطلق كاميرا مدمجة بعدسة أحادية عاكسة كبيرة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ السعودية تقلص صلاحية تأشيرة العمل في القطاع الخاص
    أصدر وزير العمل السعودي علي الغفيص، قرارًا بتعديل فترة صلاحية تأشيرات العمل الصادرة لمنشآت القطاع الخاص فقط، ل

    العبادي يزور السعودية في مستهل جولة إقليمية

    تهمة تحرش جنسي عمرها سنوات تلاحق ترامب.. فهل تنجح بالإطاحة به؟

    ماذا قال أمير الكويت لمرزوق الغانم بعد موقفه من الوفد الإسرائيلي؟

    45 ثانية بين الكويت ووفد إسرائيل.. أشعلت مواقع التواصل

محمد القادري
صالح والقضاء على مستقبل نجله أحمد
الاثنين 29 مايو 2017 الساعة 23:51
 محمد القادري

واهمون من يظنون او يعتقدون او يراهنون ان هناك اي مستقبل سياسي في اليمن لنجل الرئيس السابق أحمد علي عبدالله صالح ، فكل المؤشرات والدلائل والنتائج  والتقييم للواقع تؤكد وتثبت انه لم يعد هناك اي مجال مستقبلي سياسي لأحمد علي ، بينما كل الطرق القانونية واالممكنة  التي تؤدي لعودته اصبحت فاشلة ومسدودة ولا جدوى فيها ، ولم يعد ذلك الرجل مقبول  داخلياً بشكل كافي بما يمكنه للعودة للحكم ، ولم يكن مقبول خارجياً كطرف وعنصر له ثقله الداخلي حتى يتم دعمه وفرضه والوقوف وراءه ، وإذا كان معه اي تعاطف دولي سواءً عربي او خارجي ، فقد يقف معه في رفع القيود الدولية عنه وعمل حصانة جديدة وفق صلح سياسي بين الانقلاب والشرعية ، اما حكاية عودة أحمد علي للحكم او الحصول على مستقبل سياسي فهذا مستحيل وأبعد من خيال .

 

 صحيح انه كان هناك نوع من الشعبية الجماهيرية وقوة عسكرية متمثلة بالحرس الجمهوري وغيرها تساند وتقف مع نجل صالح ، ولكن بسبب تحالف صالح مع الحوثي وتأييده للانقلاب ضعفت 

وكادت ان تتنهي عوامل حصول أحمد علي على مستقبل سياسي والعودة للحكم .

 

تحالف صالح مع الحوثي أدى إلى القضاء على ما كان لدى نجله من شعبية جماهيرية ، فأغلب اليمنيين الذين كانوا انصار صالح قد كرهوه وكرهوا عائلته ونجله لما اكتشفوه من تحالف انقلابي دموي حاقد خبيث اتضح فيه حقد صالح والزج فيه بالوطن وثوابته ومؤسساته إلى الهاوية .

 

 عودة نجل صالح للحكم لن تتم إلا عبر طريقتان ، وهذه الطريقتان فاشلتان .

فالطريقة الأولى : الانتخابات 

وهذه الطريقة فاشلة ، فلم يعد حزب المؤتمر وقواعده مع صالح بسبب انضمام العديد من قواعده وقياداته لصفوف الشرعية ، بينما أغلب الشارع الجماهيري في اليمن لن تصوت لنجل صالح ، فالجنوب واغلب اجزاء الشمال لم تعد مع صالح ، ولم يتبقى إلا محافظات صنعاء وصعدة وعمران وذمار وامانة العاصمة التي ممكن ان يتفوق نجل صالح انتخابياً في حالة اذا انضمت جماعة الحوثي معه انتخابياً ، ولكن لن تؤيد جماعة الحوثي التي تتقاسم مع صالح بالتساوي والتكافؤ جماهير هذه المحافظات انتخاب نجل صالح والعودة للحكم لاسباب كثيرة اهمها  عدم رضاها بأن تضيع فرصتها التي بين ايديها وتعود تابعة لصالح ونجله بالاضافة إلى الخلافات التي تؤكد على عدم حدوث اي توافق مستقبلي سياسي انتخابي بين الحوثي وصالح .

والامر الاخر ان نجل صالح غير قادر للترشح مستقبلاً بسبب القيود والعقوبات الدولية المفروضة عليه .

 

 الطريقة الثانية لعودة نجل صالح للحكم هي الطريقة العسكرية ، وهذه الطريقة فاشلة ايضاً ، فنجل صالح لم يمتلك قوة عسكرية تجعله يسيطر على كامل ارض اليمن ويقوم بانقلاب عسكري شامل يسيطر على كامل الارض ، بينما اكثر. من نسبة 80% من مساحة اليمن حالياً تسيطر عليها الشرعية عسكرياً ولا مجال لعودة نجل صالح للسيطرة عليها ، بالاضافة ان القوات العسكرية التي كان يمتلكها نجل صالح من الحرس الجمهوري قد اصبحت شبه منتهيه ، فتلك القوات اغلب جنودها رفضوا القتال مع الانقلاب  وفضلوا الجلوس في منازلهم وتخلوا عن صالح ونجله ، والبقية تم استنزافهم بجبهات القتال ولم يتبقى سوى قوة قليلة يحتفظ بها صالح للدفاع عن نفسه من جماعة الحوثي الذي اصبح من المحتمل انفجار المواجهة في اي وقت بين الطرفين .

 

الجانب الاخر ان صالح ونجله لم يعد لديهم اطراف تمنحهم نوع من القوة في الشمال والجنوب بما يؤهل نجله للعودة إلى الحكم ، فالاطراف التي تحالفوا معها بعد خروجهم من السلطة في الجنوب والمتمثلة بعدة مكونات جنوبية لم يعد الشارع الجنوبي يقف معها ولن يؤيدها في الوقوف مع نجل صالح ، بل ان تلك الاطراف الجنوبية اصبحت ضعيفة ولم تعد سوى مجرد شخصيات قيادية فقط ومكونات وهمية امثال عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك ومجلسهم الانتقالي الفاشل .

بالاضافة إلى ان جماعة الحوثي المتحالف معها صالح في الشمال لن تؤيد عودة نجله للحكم عسكرياً او انتخابياً ، بل سيؤدي ذلك إلى مواجهة بين الطرفين .

 

حالة واحدة كان يستطيع بها نجل صالح العودة إلى الحكم ، وهي في حالة وقوف فخامة الرئيس هادي معه من البداية ولم يحدث كلما حدث ، ولكن لأن الرئيس هادي وقف ضد مشروع صالح التوريثي وفضل الوقوف مع الوطن وشعبه ومشروعه الاتحادي الجديد ، فقد افقد بذلك اي ذرة من أمل لوصول  نجل صالح لحكم اليمن ، وانتهى ذلك الحلم التوريثي إلى الابد .

إقراء ايضاً