هذا ما قالته لعفاش والدة الشهيد الاعلامي تقي الدين الحذيفي

محمد القادري
الجمعة ، ٢٦ مايو ٢٠١٧ الساعة ٠٨:٥٨ مساءً
ترتعد فرائصك وترتعش عروق دمك وتهتز كل شعرة فيك وانت تسمع تلك المقولة التي قالتها والدة الشهيد تقي الدين الحذيفي الذي ارتقى شهيداً مع زملاءه الاعلاميين في محافظة تعز اثناء قنصهم بالمدفعية  من قبل جماعة الانقلابي الحوثي وصالح وهم يؤدون دورهم الاعلامي الوطني المساند للشرعية والتحالف في نقل الحقيقة من الميدان وتصوير رحى المعركة واحداثها .
 
 
قالت ام الشهيد تقي الدين الحذيفي بعد ان رأت ابنها شهيدا ورفعت ايديها للسماء " شحرقك الله يا علي عبدالله صالح في الدنيا قبل الآخرة مثلما احرقت ابني " 
هذه كلمات خرجت بحرقة من ام فقدت فلذة كبدها ، ولا اظن ان تلك الكلمات ستمر مرور الكرام من عند عرش الرحمن ، فدعاء الأم المقهورة لن يضيعه الله سدى ، وسترون ذلك عاجلاً ام آجلا .
 
 
 انتم لا تعرفون ربما حرقة الامهات على ابناءها ، انا اعرف ذلك جيداً 
عندما دخلت سجون الحوثي اصيبت امي بفجيعة وتأثرت بمرض السكر والضغط ولا زالت تعاني منه الى الان ولم تجد بنفسها عافية منذ ذلك اليوم .
فما بالكم بوالدة المصور تقي الدين الحذيفي ، كيف ستكون حرقتها وقهرها وهي ترى ابنها مقتولاً ، وكيف سيكون دعاءها على تلك العصابة الباغية الانقلابية التي قتلته .
 
 
بعد دعاء هذه الام اعتقد انه لن يحدث اي صلح سياسي في اليمن ، وستكون نهاية صالح نهاية وخيمة وسيئة وسيناله عقابه في الدنيا قبل الاخرة .
 
صبراً والدة الشهيد الحذيفي فإن الله قوي عزيز سيأخذ من قتلوا ولدك اخذ عزيز مقتدر وسيريكي كيف يقتص من صالح والحوثي وجنودهما .
صبراً اماه فكلماتك قد جعلتنا ندشن شهر رمضان بالجهاد الاعلامي ضد اولئك القتلة المستبدون ... وإننا على درب تقي الدين لسائرون .
جريمة اغتصاب طفل في تعز