الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ ميليشيا الحوثي تفشل في جمع حشود لها بمحافظة الحديدة

      أكدت مصادر محلية وشهود عيان لـ"يمن الغد" فشل المسيرة التي دعت لها مليشيات الحوثي الإيرا

    رابطة أمهات المختطفين تدين أحكامًا حوثية بإعدام 8 من المختطفين

    بن دغر يستقبل عدد من أعضاء مؤتمر محافظة حضرموت

    محو مدينة تاريخية.. أحدث "تهديدات" ميليشيا الحوثي

    طرشان يدعو لمصالحة لكل الأطراف لصد المشروع الإيراني الحوثي

  • عربية ودولية

    ï؟½ الحريري وميقاتي.. اتهامات تتجدد قبل الانتخابات
    مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية اللبنانية ترتفع حدة السجالات الانتخابية وتبادل الاتهامات ويظهر جليا التنا

    ميليشيا حزب الله تعتدي بالضرب على المرشح علي الأمين

    الغضب الإيراني يتصاعد.. والنظام يلجأ لمناورة جديدة

    وزارة الداخلية الإيرانية تحقق بفيديو لسحل فتاة علي أيدي الشرطة العسكرية

    البنتاغون: نظام الأسد ما زال قادرا على الهجوم بالكيماوي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مدمرات صينية ومقاتلات "تروّع" تايوان.. وبكين تستعرض في فيديو
    أبحرت سفن حربية صينية في المياه جنوبي تايوان وأجرت تدريبات عسكرية في غرب المحيط الهادي، ضمن سلسلة مناورات

    ماذا تعرف عن رئيس كوبا الجديد؟

    هذه أسباب إقالة وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور

    من هم الزعماء أل 6 الذين تغيبوا عن حضور القمة العربية أل 29 ...تفاصيل

    البنتاغون:استهدفنا المنشآت الخاصة بسلاح الأسد الكيمياوي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ ما هو مشروع "الـقديـة" الذي سيدشنه العاهل السعودي؟
    يـدشـن العاهل السعودي، الـملك سـلمان بن عبد العزيز، السبت المقبل، مشـروع "القدية"، الوجھة الترفيھية

    الملك سلمان يشكر وزير الداخلية عن أداء الأجهزة الأمنية

    هذا ماحدث في حي الخزامي بمدينة الرياض ...تفاصيل

    السعودية: استشهاد 3 رجال أمن بإطلاق النار في عسير

    ولي العهد يوافق على إطلاق اسمه على كلية الأمن السيبراني

  • رياضة

    ï؟½ مورينيو يكشف "سر تفوق" مانشستر يونايتد
    مورينيو يكشف "سر تفوق" مانشستر يونايتد

    دعم المصريين يشجع ريال مدريد على ضم صلاح

    صلاح.. أفضل صفقة بتاريخ ليفربول ويستحق الكرة الذهبية

    صلاح ودي بروين وراء تمسك تشيلسي ببقاء موراتا وباكايوكو

    جوارديولا يستعد للتضحية بقلب دفاعه

  • اقتصاد

    ï؟½ تعرف علي أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 26/أبريل/2018
    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية ، الخميس 26 أبريل 2018م
    <

    الدولار يرتفع لأعلى مستوى في 4 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 25/أبريل/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 23/أبريل/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية مساء اليوم الأثنين 23/أبريل/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أشياء يمكنك فعلها والآي-فون مقفل تعرف عليها
    اعتدنا جميعا على أن نفتح هواتفنا ونستخدم كل ما فيها من مميزات؛ لكن ينسى الكثير منا أن هناك وظائف يمكنك القيام

    قرار صادم من واتساب.. فئات عمرية لن يسمح لها باستخدامه

    كيف تحمي محادثات "واتساب" من أعين المتطفلين؟

    حذف حسابات فيسبوك لن يوقف تتبعها لك!

    "غوغل" تطلق تطبيقا لتعليم البرمجة بأمتع طريقة ممكنة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة
    كشف القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس الهيئة العامة للرياضة، محمد خلفان الرميثي، عن اعتماد مجلس الوزراء القانون

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

    بحث إمكانية مساهمة الولايات المتحدة في دعم صندوقي الرعاية الاجتماعية وتأهل المعاقين

    14 أبريل.. الضربات على سوريا تجدد "ذكريات تاريخية"

محمد القادري
ترامب ذهب إلى السعودية ولم تذهب السعودية إليه
الأحد 21 مايو 2017 الساعة 16:34
 محمد القادري
أولئك المتشدقون من اجنحة إيران واذرعتها واتباعها ، عن زيارة الرئيس الأمريكي ترامب للمملكة العربية السعودية الشقيقة ، واصفون ذلك بالعمالة مع اليهود والنصارى والتبعية للغرب وما شابه ذلك من كلام يحاولون من خلاله الصاق نقاط الضعف والاستعباد لأمريكا من قبل السعودية ، وهم في الحقيقة يذرون الرماد على العيون ، فترامب ذهب إلى السعودية ، ولم تذهب السعودية إليه ، وهذا مايدل على ان موقف السعودية موقف  قوي من زيارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية إليها ، فمن يأتي إليك إلى عقر دارك ليزورك ويعقد معك الاتفاقيات العديدة ، فهذا دليل انه ضعيف امامك ويخاف منك ويحتاجك ويضرب لك الف حساب ، ولو كانت السعودية في موقف ضعيف لكان الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله هو من ذهب إلى امريكا وعقد الاتفاقيات في البيت الابيض ، ولكن لأن الله سخر له كبار دول العالم العظمى يأتون إلى بين يديه ليفاوضونه ويتفقوا معه فهذا دليل على العزة والكرامة والشأن العظيم الذي منحه الله للملكة السعودية وقياداتها ، وما ذلك إلا تصديقاً للآية الكريمة التي قال المولى عز وجل فيها على لسان ابو الانبياء إبراهيم عليه السلام " رب اجعل هذا البلد آمناً " .
 
 
 عقد الاتفاقات والمواثيق مع اليهود والنصارى وغيرهم من قبل المسلمين ليس محرماً ، فالنبي صلي الله عليه وسلم عقد الاتفاقات مع اليهود في المدينة ، ولا تمنع شرائع ديننا وثقافتنا الاسلامية ان نتعايش تعايش سلمي ونتعاون في المصالح المشتركة كتحقيق الأمن والاستقرار ومحاربة كلما يؤثر ويهدد المصلحة العامة للشعوب بما فيها يهودي ونصراني ومسلم ، ومن يتشدقون اليوم ويسخرون من تلك الاتفاقات التي وقعها ترامب في السعودية ، إنما يسخرون من ديننا الاسلامي العظيم ، متناسين في نفس الوقت إن إيران واذرعها واتباعها الذين ينادون ويصرخون الموت لأمريكا وهم قد ذهبوا برجالهم ونساءهم إلى امريكا يتوددون لها ويطالبون بالتحالف معها وقد تحالفوا معها وعقدوا الاتفاقات العديدة وعلى رأسها الاتفاقات بشأن الملف النووي الإيراني ، فلماذا يحللون الاتفاقات الإيرانية الامريكية ويحرمون الاتفاقات السعودية الأمريكية ؟
 
 
ومن المعلوم ان اتفاقات امريكا مع إيران بشأن النووي  هو اتفاق يهدد السلم الاجتماعي كون إيران تمتلك مشروع تدميري تستهدف به في المقدمة العرب والمسلمون السنة ، بينما اتفاق السعودية مع أمريكا هو اتفاق من اجل السلم العالمي وهذا اتفاق لا بأس به ، فالسعودية تمتلك مشروع الدفاع عن نفسها وعن اخوانها العرب ولا تمتلك مشروع الهجوم كإيران ، فالمشروع الدموي الإيراني يشكل خطر على حرية الثقافات والديانات والتعايش ، ولا ننسى ان ديننا الإسلامي هو دين السلام وليس دين العدوانية والدموية والارهاب ، بينما ديننا الحنيف لا يأمرنا بإجبار الناس على الدخول في الإسلام كشرط أساسي للتعايش معهم والتحاور والاتفاق ،،، فالدين لله والوطن للجميع ، وقد قال تعالى في محكم كتابه " لا إكراه في الدين " .
 
 
 
تتشدق وتسخر وتهزأ وسائل إعلام إيران ومن معها بالاستقبال الذي حظي به ترمب في السعودية ، وتدعي ان ذلك مخالفة دينية وقومية وعلامات ذل وانكسار عربي ، متناسين ان هذا من علامات الكرم والنخوة العربية الاصيلة ، فديننا الإسلامي قد أمرنا بإكرام الضيف سواءً كان الضيف مسلم او يهود او نصراني ، فقد قال عليه الصلاة والسلام " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه " ، ولا مانع من ان تقوم المملكة بإستقبال لائق لترامب كونه جاء ضيفاً ومحترماً لإرادة العرب الذين يجب عليهم احترام من يحترمهم ، ولا تنسى إيران واتباعها ان اوباما الذي لم يحترم إرادة العرب في الوقت الاخير من ولايته وقام بزيارة للسعودية فلم يستقبله في المطار سوى امير الرياض ،، وهذا موقف قوي وعظيم سجله الملك سلمان ولم يسجله احد في العالم غيره ، فقد جعل أمير محافظة من محافظاته يستقبل رئيس اكبر دولة في العالم ، وهذا دليل على العزة والكرامة والشموخ ومعاملة الغير بما يستحق ، ومن لم يحترم العرب كاوباما لن نحترمه ولن نلين له ولن نخاف منه ولن نستقبله استقبال لائق في بلادنا .
 
 
 
 لست مدافعاً عن أمريكا ، ولكنني مدافع عن القيم والاخلاق والحريات والمصالح العامة للشعوب والموقف الايجابي والسياسي الممتاز الذي تتخذه المملكة السعودية الشقيقة ، ولا تنسى إيران ان حقيقة مشروعها الطائفي يحارب العرب والسنة ويطمع في شبه الجزيرة العربية ، ولم يكن يحارب أمريكا ويطمع في قارتها ، فلا تستخدموا الإسلام وانتم تستخدمونه لمحاربة بعضه ولتشويهه وانحراف مساره ، ولم تكن أمريكا تحارب الإسلام كما تحاربه إيران ، فالمساجد المنتشره بأمريكا لم تهدم منها مسجداً واحداً ، بينما إيران قامت بهدم كل مساجد السنة وكان آخرها قبل ما يقارب عام ، وبالتالي لم تقم السعودية او اي دولة خليجية اخرى بهدم اي مسجد بحجة تبعيته لطائفة إيران ،، فهل يدرك الجميع ان إيران هي اسوء من الجميع في هذا العالم فكرياً وثقافياً وعقائدياً ؟
إقراء ايضاً