الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ التحالف يكبد المتمردين خسائر كبيرة في الحديدة
    أعلنت مصادر عسكرية يمنية، الأحد، أن غارات تحالف دعم الشرعية أوقعت 26 قتيلا و14 جريحا في صفوف ميليشيات الحوثي

    الحكومة اليمنية تدعو المنظمات الدولية للانتقال إلى عدن

    الميليشيات الإنقلابية تتطلق صاروخ "كاتيوشا" على محافظة مأرب

    مقتل قيادي حوثي بارز خلال مواجهات مع الجيش الوطني غرب شبوة

    علي البخيتي يكشف اسماء المشرفين الذي عينهم الحوثيون على المؤتمر في صنعاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن القدس.. ومسيرات غضب في واشنطن وجاكرتا تنديدًا بقرار ترامب
    يعقد مجلس الأمن الدولي، غدًا الاثنين، جلسة طارئة بناء على طلب مصر، للتصويت على مشروع قرار يطالب جميع الدول بال

    أول تعليق للسعودية على تراجع الحريري عن استقالته

    سجن بريطانية "سممت" ابنها لمنعه من الالتحاق بداعش

    مصر.. تفكيك عبوتين ناسفتين في "شارع السودان"

    نيكي هايلي ستقدم "أدلة دامغة" ضد إيران

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أين ستسجن المرأة المتسببة بحادث في السعودية؟
    كشفت إدارة المرور في السعودية، الجمعة، أن هناك تنسيقا بين وزارة الداخلية ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية على

    السعودية تسمح للنساء بقيادة الشاحنات والدراجات النارية

    تصريح جديد من مدير عام «الجوازات» السعودية بشأن إصدار إقامة مؤقتة للعاملين حديثاً والمتغيبين عن كفلائهم

    تعيين أمير سعودي رئيسًا لمجموعة قنوات “mbc”

    هل يحمل برنامج “حساب المواطن” مخالفة شرعية في طياته؟.. وزير العمل السعودي يجيب‎

  • رياضة

    ï؟½ كريستيانو رونالدو يسجل رقمًا قياسيًا جديدًا.. وزيدان يتمنى استمراره مع ريال مدريد
    ضمن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، جائزة جديدة وحافظ على لقبه هدافًا دوليًا للعام، حسب ا

    للمرة الثالثة .. ريال مدريد يتوج بكأس العالم للأندية

    تقارير: كونتي قد يكون خليفة زيدان في ريال مدريد

    زيدان يتحدث عن بيل وبنزيمة.. ويغازل صلاح "العظيم"

    رونالدو : أردت ترك بصمة في تاريخ كرة القدم ومنافسة ميسي شرف لي

  • اقتصاد

    ï؟½ كيف استفاد أصحاب محلات الصرافة المتاجرين بالعملة "تقرير"
    إن البنوك و شركات الصرافة تعرف جيدا كيف تدار سوق العملات، و ذلك لكونها تتعامل طبقا لأسعار الأسواق العالمية الخ

    بيع أول منزل بعملة “البيتكوين” في بريطانيا (صور)

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 17/12/2017

    السعودية.. “حساب المواطن” يكشف مصير الدعم للأشخاص “المجمدة حساباتهم البنكية”

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 16/12/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ دراسة: "الواي فاي" قد يسبب الإجهاض!
    كشفت أبحاث جديدة أن الواي فاي والهواتف الخلوية تزيد خطر تعرض النساء للإجهاض بنسبة 50% تقريبا.

    <

    سامسونغ تطلق هاتفاً جديداً لمنافسة «آيفون X»

    ضربة جديدة لـ"آيفون X".. في الصين

    فيسبوك” تكشف عن تدابير جديدة في مجال الفيديو لزيادة عائداتها الإعلانية

    بعد “آيفون x”.. هواتف أبل القادمة ستحمل مستشعرات الليزر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ زعيمة المعارضة الإيرانية تراهن على الشباب لإسقاط النظام (صور)
    قالت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي، “إن إسقاط النظام الإيراني أمر حتمي وفي متناول اليد”، مشيرة إلى “أن ال

    مستغلًا تفجير منهاتن.. ترامب يدعو لتعديل قوانين الهجرة

    بعد تلعثمه في "خطاب القدس".. ترامب أمام الأطباء قريبا

    السعودية: عزم واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خطوة “بالغة الخطورة”

    إيران تنفي وقوع جدال لفظي بين ظريف والجبير في روما

محمد القادري
شرعية هادي بين شرعية اليمن الماضية وشرعيتها المستقبلية
الثلاثاء 16 مايو 2017 الساعة 17:20
 محمد القادري
يعتبر اليمن في عهد الرئيس عبدربه منصور هادي يعيش مرحلة فاصلة ووسطية ، إما ان ينتقل فيها إلى مرحلة شرعية مستقبلية جديدة وهذا في حالة نجاح مشروع الرئيس هادي المتمثل بالدولة الاتحادية ، أو العودة إلى مرحلة الشرعية الماضية القديمة المتمثلة باليمن الواحد الذي تحققت وحدته في عام 1990 وهذا في حالة فشل شرعية هادي وفشل مشروعه ، ما عدا ذلك فاليمن لن تنجح فيه اي مشاريع اخرى كمشروع الجنوب الانفصالي او مشروع الشمال  الانقلابي  ولن تحصل على الشرعية الدولية المعترفة من الامم المتحدة والمجتمع الدولي .
 
 
 كانت اليمن تمتلك شرعية الدولتين  المتمثلة بالجمهورية العربية اليمنية في الشمال وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في الجنوب ، ولكن لما تحققت وحدة 1990 انتهت شرعية الدولتين في اليمن واصبحت شرعية الدولة الواحدة التي اتفق عليها قيادات الشطرين واعترفت بها الامم المتحدة التي كان اعترافها هو مجرد الغاء لاعترافها السابق المتمثل بالدولتين اليمنية الشمالية والجنوبية ، وشرعية الرئيس هادي التي جاءت لتنقل اليمن إلى شرعية دولة مستقبلية متمثلة باليمن الاتحادي ، لم يكن الرئيس هادي ليحصل على شرعية مشروعه المستقبلي بسهولة ، ولكن لأن ذلك المشروع الذي قدمه يمتلك مقومات الاعتراف المتمثلة في كون الرئيس هادي رئيس شرعي تم انتخابه بالتوافق حسب مبادرة خليجية وحل للازمة اليمنية ، ولأن ذلك المشروع اجمع عليه جميع مكونات اليمن في مؤتمر الحوار الوطني .
 
 
 المظاهرات والمسيرات وإعلان المجالس الانتقالية والسياسية والتمرد والانقلاب  ، والدعوات والمطالب المقتصرة على فئة ، غير قادرة على منح شرعية لاقامة دولة جديدة او انفصال دولة عن بعضها ، وقد تنجح تلك المظاهرات والمسيرات في حالة نادرة من خلال قيامها بإسقاط نظام حكم او تغيير القيادات داخل إطار الدولة الواحدة كما حدث في الربيع العربي ، أما حكاية قدرة تلك المظاهرات وماشابهها بتحقيق انفصال دولة داخل دولة فهذا أمر مستحيل ولن يمتلك الطرق القانونية للوصول إلى الاعتراف الدولي .
 
 
 لن يستطيع الانقلاب في الشمال ان يمتلك شرعية ، ولن يستطيع الانفصال في الجنوب ان يمتلك ايضاً شرعية ، وفي حالة وجود اطراف بالشمال تطالب بانفصال الشمال عن الجنوب كما يحدث في حالياً في الجنوب فإن ذلك لن ينجح ، فدولة اليمن في الشمال قد انتهت شرعيتها في عام 90 وشأنها شأن دولة الجنوب ، وليس امام ابناء الجنوب والشمال حالياً إلا خيارين لا ثالث لهما : الأول : الوقوف مع شرعية هادي لكي تنجح وتنقل اليمن لمشروعها المستقبلي .
 
 
 الثاني : عرقلة شرعية هادي وافشالها والعودة باليمن إلى شرعية الدولة التي تحققت بعد 90 ، وهي التي لا زالت حالياً تمتلك اعتراف الامم المتحدة والمجتمع الدولي ولعلنا نرى وقوف الامم المتحدة معها في الفترة الاخيرة ورفضها  لاحداث عدن المطالبة بمشروع الانفصال .
 
 
 
 اصحاب المشروع الجنوبي المطالب بدولة في الجنوب لن يستطيعوا ان ينجحوا في إقامة دولة ، بل ان تمردهم ومحاربتهم للدولة الشرعية والرئيس هادي ليس إلا مجرد عرقلة للانتقال لليمن الاتحادي ، وخدمة كبيرة للرئيس السابق صالح الذي يريد ان يبقى اليمن على شرعية دولة وحدة 90 ، لأن ذلك يخدمه كصاحب مشروع خاص ، بينما يعلم ان شرعية تلك الدولة معترف بها دولياً من الامم المتحدة ولن يستطيع ان يحل محل شرعيتها إلا شرعية اليمن الاتحادي الذي سيأتي عبر الدولة الشرعية والرئيس الشرعي هادي .
 
 
 على بعض الاطراف في  الجنوب ان يعلموا ان  شرعية دولة 90 لم يترك الاتفاق عليها فرصة للانسحاب او الانفصال ، وعلى صالح ومن معه ان يعلموا ان الاتفاق على مخرجات مؤتمر  الحوار الوطني لن تتيح مجال للانسحاب والاختلاف والتمرد والانقلاب ، فالجميع موقع على تلك الاتفاقات والمخرجات ، وليس لهم اي حق شرعي بعد توقيعهم  على اعتراضها .
إقراء ايضاً