الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ القاهرة : مارم يبحث مع مساعد وزير الخارجية المصري العلاقات الثنائية بين البلدين
    بحث سفير اليمن لدى جمهورية مصر العربية الدكتور محمد مارم ، اليوم ، مع مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربي

    عاجل : شاهد المفاجأة في محتوى عدد 14 اكتوبر الصادر من عدن غدا الثلاثاء

    مستشار رئيس الجمهورية لسفير بريطانيا : يجب أن تكون القضية الجنوبية محور رئيس للدفع بالعملية السياسية 

    اصابة قيادي حوثي بلغم أرضي زرعته عناصر المليشيا جنوبي الحديدة

    المليشيا الحوثية تفرض جبايات مالية على المحال التجارية بصنعاء لإحياء "يوم الولاية"

  • عربية ودولية

    ï؟½ بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"
    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

    البرهان: القوات المسلحة شريك الشعب في التحرر

    السودان يبدأ تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية

    السودان.. عبد الفتاح البرهان رئيساً للمجلس السيادي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ
    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

    سولسكاير "يحسم" مصير بول بوغبا

    توخيل "يحرج" باريس سان جرمان برسالة عن نيمار

    تعثر جديد لـ"تشلسي لامبارد".. 3 مباريات دون انتصار

    لأول مرة منذ 818 يوما.. ريال مدريد يسبق برشلونة

  • اقتصاد

    ï؟½ الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ
    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 16/82019

    الدولار يتماسك.. بعد تراجع المخاوف الأميركية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم
    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

    "غوغل" يكشف الاختراق الكبير.. وخطوة مهمة "مطلوبة"

    آبل تكافح التتبع في سفاري.. إجراءات صارمة ولا استثناءات

    ثغرة أمنية في "بلوتوث" تعرض ملايين الأجهزة للخطر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

د. محمد جميح
عندما لا تكون المصلحة في المنصب!
الاثنين 15 مايو 2017 الساعة 21:54
د. محمد جميح

الرئيس الفرنسي المنتخب إمانويل ماكرون يودع-اليوم-الرئيس الفرنسي المنصرف فرانسوا أولاند، بعد مراسم الاستلام والتسليم للسلطة في باريس بحضور عدد كبير من زعماء العالم وممثلي مختلف الدول والمنظمات الدولية، والمسؤولين الفرنسيين.

تعرفون لماذا ينصرف زعماؤهم بسهولة، ويتمسك زعماؤنا بالسلطة حتى الموت؟


عدة أسباب لذلك، وفي مقدمتها:


 أن الرئيس هناك عندما ينصرف يجد فرصته الاقتصادية الأفضل. كان توني بلير– مثلاً- يتقاضى راتباً سنوياً من رئاسة الوزراء البريطانية لا يتجاوز 200 ألف جنيه استرليني، وعندما خرج من الوظيفة العامة، كان يحصل على مثل راتبه من مجرد سفرة واحدة، وأحياناً محاضرة واحدة.
يكفي أن نعرف أنه يتقاضى 22 مليون جنيه استرليني-سنويا-الآن كمستشار لجيه بي مورغان، وهي واحدة من شركات ومؤسسات عدة حول العالم تعطيه مبالغ كبيرة لقاء استشارات قانونية أو سياسية.


أيهما أفضل-إذن-لتوني بلير؟ أن يبقى في السلطة أو أن يغادرها؟
الجواب واضح.
 توني بلير يتمشى-اليوم-في شوارع لندن دون حراسات كبيرة بعد أن خرج من المنصب، لأن أحداً من البريطانيين لا يطالبه بثأر يجعله يخشى على حياته من القتل أو الاغتيال، بغض النظر عن جرائمه في العراق.


 عندنا لا يستطيع الرئيس أن يخرج من المنصب، لأسباب واضحة: فهو بعد المنصب سيخسر كل الأموال التي يجنيها منه أثناء وجوده فيه. ثم إن الرئيس العربي إذا خرج من المنصب، فإن ضحاياه سوف يكونون له بالرصاد، ولذا من خرج من المنصب في بلد عربي، لا يبقى فيه، بل يغادر مع ثروته، خوفاً من الثأر، إلا من رحم الله.
 وبالمجمل: من مصلحة توني بلير ألا يبقى في الوظيفة العامة، لأنه يكسب بالخروج منها أضعاف ما يكسبه بالبقاء فيها، بينما تقتضي مصلحة الزعيم العربي أن يظل في المنصب طول حياته، لأنه بالخروج منه قد يخسر كل شيء بما في ذلك حياته.

 


 نظرة إلى صورة الرئيسين الفرنسيين السلف والخلف تطرحنا أمام إشكالية حضارية وثقافية وسياسية عميقة نحتاج إلى جهود مكثفة لتجاوزها في بلداننا العربية.
 وعندما نصل في بلداننا إلى لحظة تاريخية، مثل هذه اللحظة في فرنسا اليوم، ستختفي نزعات التقسيم، والدعوات الانعزالية، والتطرف الأصولي، والعنصرية الطائفية والمناطقية. 

 


 وستنسجم العلاقة المتوترة بين الشعوب والحكام، والأنطمة والمعارضات، وسنعيش حالة من الأمن السياسي والسلام الاجتماعي والازدهار الاقتصادي المنشود.
 الأمر ليس مستحيلاً، لكننا نحتاج إلى أن يبدأ النموذج في دولة واحدة، وعندها ستتحرك العجلة إن شاء الله.

إقراء ايضاً