الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ محاولات للمليشيا الإنقلابية بقطع الخط الوحيد الرابط بين مارب وقيفه ومقاومة البيضاء تحذر
    أطلقت مقاومة البيضاء تحذيراً بعد تمركز الانقلابيين على مواقع استراتيجية تطل على الخط الوحيد الرابط بين قيفه وم

    بدء ورشة عمل توعوية بمأرب حول قانون العمل

    القوات السعودية تقصف مواقع المليشيا الإنقلابية بصعدة

    الغذاء العالمي يؤكد وصول طائرات إغاثة الى العاصمة صنعاء

    مقتل 17 من المليشيا بكمين لقوات الجيش في صرواح

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد ضحايا هجوم العريش إلى 235 قتيلا و109 مصابين
    أفادت مصادر إعلامية في القاهرة نقلا عن التلفزيون المصري بمقتل 235 شخصا على الأقل، وأكثر من 109 مصابين في تفجير

    مصر.. مقتل تكفيريين في مداهمات بوسط سيناء

    بعد منحهما الحصانة.. أول لقطات لـ”موغابي” وزوجته داخل قصره في زيمبابوي (صور)

    الطيران الحربي السوري يشن عشرات الغارات الجوية على الغوطة الشرقية

    تكليف وزير الإسكان مصطفى مدبولي بتسيير أعمال الحكومة المصرية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وفاة الشاعر إبراهيم خفاجي مؤلف النشيد الوطني السعودي
    توفي مؤلف النشيد الوطني السعودي الشاعر الغنائي إبراهيم خفاجي، الجمعة.

    الأمطار تغرق شوارع في جدة

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

  • رياضة

    ï؟½ فينغر ينفي رحيل أوزيل لبرشلونة
    نفى مدرب أرسنال، أرسين فنغر، توصل الألماني، مسعود أوزيل، لاتفاق للانتفال إلى برشلونة عند نهاية تعاقده مع "

    محمد صلاح يشعل حربا بين برشلونة وريال مدريد.. وليفربول يتأهب

    السجن 9 سنوات للنجم البرازيلي روبينيو بتهمة الاغتصاب

    لماذا غضب نيمار عقب انتصار باريس سان جيرمان على سيليتك؟

    ديبالا: ميسي هو “مارادونا” الجيل الحالي

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 25/11/2017
    أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم السبت 25/11/2017، وذلك وفق متوسط أسعار محلات الصرافة، والتي ج

    الذهب مستقر وسط ضغوط على الدولار من مخاوف المركزي الأمريكي بشأن التضخم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 24/11/2017

    بغداد.. خطة لبناء خط أنابيب غاز يمتد إلى الكويت

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 23/11/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تكلفة الصيانة والاستبدال والقيمة المضافة تؤجج غضب مستخدمي “آيفون X”
    اشتكى عدد كبير من مالكي ومستخدمي هواتف “آيفون X” من ضعف الخدمات المضافة والتقنيات المرفقة مع الهاتف، مقارنة

    أبل "ترحم" عشاقها بهاتف رخيص

    يوتيوب ينشر خطة جديدة لحماية الأطفال

    4 مزايا متاحة بالتطبيقات الأخرى يفتقدها واتس آب.. تعرف عليها

    سامسونغ تفاجئ سوق الهواتف بتسريبات عن “نوت 9″بعد شهرين من إطلاق “نوت 8”

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة.. محمد بن سلمان يتحدث عن توقيف مسؤولين متهمين بالفساد ويصف خامنئي بـ”هتلر”
    تحدّث ولي العهد السعودي، في مقابلة شاملة، مع الكاتب الأمريكي الشهير توماس فريدمان، نشرتها صحيفة نيويورك تايمز،

    الرباعي العربي يدرج كيانين وأفرادا إلى قوائم الإرهاب

    تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها

    قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

مصطفى القطيبي
الجنوبي الغائب
الاثنين 15 مايو 2017 الساعة 18:24
مصطفى القطيبي
في مرض الفصام يرى المريض صديقه عدواً ،  وكما يصاب الأفراد بهذا الداء ، فقد تصاب به المجتمعات أحياناً.
 
 
ما يحدث عند بعض إخواننا الجنوبيين من استعداء لكل ما هو شمالي ، ولو كان قاطناً في الجنوب منذ ثلث قرن ، مظهر من مظاهر الفصام السياسي.
وهم ضحية لثقافة تغييب شاملة امتدت منذ ثورة الفلاحين التي قادها "سالمين" وجعل ثلث الشعب الجنوبي يهاجر من بلاده هرباً من التأميم ومن فرض أيدلوجيا متعصبة تعيد قولبة الإنسان وفق توجهات الحزب ، ثم جاءت الوحدة فأكمل "عفاش"  مسيرة التغييب وقدم أسوأ أنموذج في التسلط والهبر.
 
 
هنالك أصيب الجنوبي بخيبة أمل ، وتلبسته حالة قنوط خلقت لديه نظرة سوداوية تجاه الحياة ، إلا أن مردَة الحراك وظفوا هذه الطاقة المكبوتة تجاه كل ما هو شمالي ، وتناسوا مسيرة نصف قرن من القولبة الأيدلوجية التي أفقدت الإنسان الجنوبي خصائص الإنسان الواعي وجعلته خائفاً متردداً ومتوجساً من كل شيء ، ففقد ثقته بنفسه وبالآخرين.
 
 
نحن اليوم أمام جيلين: جيل صنعته مطارق الحزب الجهنمية، وجيل عبثت فيه تربية عفاش الإفسادية ، والنتيجة ضياع لهوية اليمن وفقدان لبوصلة التاريخ .
 
 
ماذا يريد الجنوبي ؟ هو نفسه لا يدري ، هو نفسه لا يرى الشر كل الشر إلا في الشمال ، غير مدرك أن أزمة اليمن ليست في الشمال ولا في الجنوب ، وإنما في طغمة فاسدة تسلطت على الجميع وأعادت توزيع الظلم بتساو بين الأطراف.
لقد أختزل شيعة العراق مشكلة العراق في السنة ، فلما استلموا الحكم قدموا أسوأ أنموذجٍ في الحكم ، واليوم يبكون على أيام صدام التي كانت وفق شعارات الأمس جحيماً لا يطاق!
 
 
 وفي جنوب السودان قامت النخبة الجنوبية المرتبطة بالمخابرات الأمريكية بإقناع شعب الجنوب أن جنتهم الموعودة كامنة في الانفصال؛ فلما حازوا ورقة الانفصال ، ذبحوا في 7 أيام 10 آلاف إنسان ، ليعيدوا للعالم مآسي التوتسي والهوتو.
 
مشكلة الجنوب ليست في الوحدة، وحلها ليس في الانفصال، بل ربما يرتكب الجنوبيون الخطأ الأكبر إذا ما قرورا الانفصال ، فيتحولوا إلى كنتونات صغيرة يحكمها أمراء الحر.
 
 
 يساورني القلق كلما لاحت أعلام الانفصال ، استحضر مجازر 86 م، وثورة الفلاحين في السبعينات ، أتذكر مئات القوارب التي هرّبت الجنوبيين إلى سواحل أفريقيا وجنوب شرق آسيا ، أستعيد التغريبة اليمانية التي رمت بثلث الشعب بعيداً عن سطوة الحزب وتسلط بدو الجنوب على مدنها.
من حق الجنوبي أن يختار أي صيغة للتعاقد السياسي في المرحلة المقبلة " بما فيها الانفصال " ، إلا أن من واجبه أن يعي درس التاريخ ، فلا ينجرف إلى الهاوية ، فإعلان التشطير سيصبح فيروساً يضرب الجزر الجنوبية ، فلن ترضى حضرموت بأقل من دولة مستقلة ، وستكمل المهرة هجرتها نحو عمان ، وستعود قبائل الغرب الجنوبي إلى حرب الزمرة والطغمة ، في ظل توزع الرايات وتشتت الداعمين ووقوع الجنوب على مرمى التنازعات الإقليمية والدولية ، ووفرة المستثمرين.
 
 
يؤلمني غياب النخب الحكيمة في الجنوب ، وتخوفها من مواجهة الجماهير بالحقيقة المُرّة، الماثلة للجميع  = ( أن الانفصال هو الخيار الأسوأ، ليس حباً في الشمال ولكن خوفاً على الجنوب).
يحتاج الجنوب لمجموعة من السياسيين الاستشهاديين الذين يرفعون الصوت عالياً ويقولون للجماهير والغوغاء كفى؛ ويهتفون في المصابين بمرض الانفصام السياسي = ( إن مشكلتكم ليست في الشمال ، وإنما في نظام يعيد الاعتبار للإنسان كل الإنسان)، والحل كامن في نضال شامل لبناء دولة حديثة، وفق صيغة أكثر عدالة وبسطاً للحقوق ومراعاة للخصوصيات.
حالة الرهبة من الجماهير والخوف من مواجهتها سيدفع ثمنها السياسيون الصامتون ، وتدفع ضريبتها الجماهير العمياء، التي انطلقت بغريزة الألم لا بعقل المبصر.
 
حضر في الجنوب كل شيء إلا صوت الحكمة والعقل ، ظل متوارياً عن الأنظار متودداً إلى الجماهير بمطلبها العابث.
إلى متى يظل الصوت الوطني في الجنوب غائباً لصالح مرتزقة  يتاجرون بآلام الجنوب في أرصفة بيروت وأزقة صنعاء وسواحل الخليج؟!
إلى متى يتوارب الوطني الجنوبي  ويفسح الميدان لزعامات الفشل ، التي فشلت في مشروعها الوحدوي والانفصالي في آن واحد، ولم تجني إلا المصائب لشعبها ، والأرصدة لحساباتها؟!
 
إن الشجاعة في مواجهة الجماهير العمياء لا تقل عن الشجاعة في مواجهة الأنظمة القهرية والمتسلطة، وهذا ما ينقص النخب الجنوبية الغائبة تحت رداء المظلومية التي قد تتحول إلى آلة لإعادة إنتاج الظلم، فيتحول مظلوم الأمس إلى جلاد اليوم ، يضر بنفسه والآخرين.
إقراء ايضاً