الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير النقل : الحكومة ستعلن التعبئة العامة لمواجهة الانتقالي جنوب اليمن
    الرئاسة اليمنية هي التي تقود المعركة العسكرية والسياسية على كافة الجبهات للحافظ على اليمن وإسقاط التمرد في عدن

    عدن : استمرار حملة الاعتقالات والمداهمات لمنازل نشطاء معارضين لتوجهات مليشيا ما يسمى بالانتقالي 

    واشنطن: دعم الإيرانيين للحوثيين تهديد للأمن والاستقرار وللشركاء

    بن سلمان يتخذ مواقف صارمة تربك زعيم الانقلاب عيدروس الزبيدي في جدة

    عدن : شاهد بالصور ماذا يحدث في قصر المعاشيق من قبل مليشيا الانتقالي

  • عربية ودولية

    ï؟½ المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي
    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

    ما أهمية خان شيخون الاستراتيجية في معركة إدلب؟

    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس
    رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس

    مستقبل ديمبيلي مع برشلونة تحدد بنسبة 1000 في المئة

    مانشستر يونايتد يدين الإساءة العنصرية ضد بوغبا

    عملاق جديد ينافس برشلونة والريال.. ويدخل على خط "صفقة نيمار"

    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار
    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون
    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

    إياك واستخدام "شاحن الهاتف" الخاص بآخرين

    نظام هواوي الجديد.. هل يدعم التطبيقات الشهيرة؟

    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

محمد القادري
لسان حال جماعة الحوثي : الموت لي والمصلحة لصالح !!
الاربعاء 10 مايو 2017 الساعة 17:47
 محمد القادري
أخيراً راجعت جماعة الحوثي حساباتها ، وقارنت بينها وبين شريكها الثاني صالح في مجال الخسارة وبقاء القوة ، فوجدت ان النتائج كالتالي : 
جماعة الحوثي خسرت ليربح صالح .
 
تعبت ليرتاح صالح .
ضحت ليكسب صالح .
ماتت ليحيا صالح .
ضعفت ليتقوى صالح .
فهم في مقدمة الصفوف وصالح في المؤخرة .
 
وهم في الجبهات وصالح وأنصاره في البيوت .
وهم يتصدرون مواقع القتال وصالح يتصدر وسائل الإعلام.
فشريكهم الثاني اوقعهم في فخ ، وطعنهم من الخلف ، وخذلهم من الداخل ، ولم تدرك الجماعة مغزى ذلك الهدف وحجم تلك الورطة إلا بعد ان استنزفت طاقتها وخارت قواها ووقع الفأس في الرأس .
 
 
ما يزيد عن عشرين ألف قيادي من الجماعة الحوثي قتلوا ولقوا حتفهم في الجبهات منذ بداية الحرب ، واما عدد القتلى من القيادات التابعة لصالح فلم يتجاوزوا عدد الأصابع ولعل أبرزهم القيادي الملصي .
 
 
عدد القتلى من الجيش التابع لصالح كالحرس الجمهوري وغيره لم يشكلون نسبة 2% مقابل القتلى الذين ينتمون لسلالة الحوثي واللجان الشعبية .
فصالح زج بجماعة الحوثي للمقدمة واحتفظ بالجيش والجنود التابعين ليقعدوا في البيوت وليحموه في صنعاء ، ليتضح مؤخراً ان صالح لم يضحي بشئ سوى منزله الذي تعرض للقصف من قبل طيرن التحالف ، واما ثروته وجنوده وانصاره فقد حافظ عليهم جيداً .
 
 
 
في بداية عهد الإنقلاب كانت جماعة الحوثي قوية وتمتلك القدرة على الضغط على صالح وإرغامه على التوجه للميدان وتنفيذ الاوامر والتوجيهات الصادرة من الجماعة والمتعلقة بسياستها ومصلحتها ، واما الآن فقد انقلب الأمر رأساً على عقب بسبب الخدعة التي نجح بها صالح ،  ولم يعد سوى الجماعة الآن إلا ان تذل وتستكين وتسمع وتطيع لصالح ، وتنتظر موعد النهاية على يديه .
 
صالح استخدم طريقة استنزاف جماعة الحوثي لهدفين : 
الهدف الأول عسكري : لكي يأمن مكرها وغدرها وإنقلابها عليه وثأرها منه ، فخطط لأن يتغدى بها قبل تتعشى به .
 
 
والهدف الثاني سياسي : لكي يتخلص صالح من الشريك الثاني في ميدان السياسة ويهيأ المجال لوحده فقط ، وهذا ما يجعله في حالة اي صلح سياسي يستحوذ على نصيب الأسد ولم يعطي الجماعة الحوثية سوى فتات بسيط ، وبإمكانه ان يلغيهم تماماً ويقول لهم من أنتم ؟ لستم سوى جماعة متمردة ليس لكم اي وجود قانوني ، وباستطاعته القضاء عليهم متى شاء ويعقد صفقات واتفاقات عدة  مع الطرف الآخر مقابل شروط تتلخص بإزاحة الحوثية والتخلص منها والقضاء عليها .
 
ليس امام جماعة الحوثي حالياً إلا ان تصف صالح "بإبليس" ! 
 
فهو من وسوس لها بالإنقلاب وشجعها وأيدها وناصرها ، وبالأخير : تبرأ منها وانقلب عليها وهو يقول لها " إني برئ منكم ، إني اخاف من الشرعية والعرب المتحالفين " !!!
إقراء ايضاً