الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الجيش الوطني : مقتل أكثر من 50 مسلحًا حوثيًا في 3 أيام
    أعلن الجيش اليمني، أمس الثلاثاء، مقتل أكثر من 50 مسلحًا حوثيًا في معارك وغارات للتحالف العربي، بمحافظة “حجة”،

    انفجارات عنيفة تهز العاصمة صنعاء " المواقع المستهدفة "

    تعرف على خطر الميليشيات الحوثية القادم من مدارس الفتيات في العاصمة صنعاء (معلومات حصرية)

    تعزيزات عسكرية إلى صعدة لقطع "رأس الأفعى"

    عاجل ...قيادي مؤتمري ينشق عن حكومة الانقلاب وينضم للحكومة الشرعية " الاسم - الصورة "

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى اشتباكات البحيرات الغربية في جنوب السودان إلى 170
    ارتفع عدد قتلى الاشتباكات التي اندلعت الأسبوع الماضي، بين قبيلتين في منطقة البحيرات الغربية جنوب السودان إلى 1

    شاهد بالفيديو.. لحظة انفجار مانهاتن في نيويورك

    عباس: هوية القدس عصية على الاغتيال

    الاجتماع العربي الطارئ: قرار ترامب خرق خطير للقانون الدولي

    أميركا تطالب إسرائيل بكبح ردها على قرار القدس

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية تعلن رفع أسعار الكهرباء..السعر الجديد
    أعلنت هيئة تنظيم الكهرباء السعودية، اليوم الثلاثاء، رفع أسعار الكهرباء، مؤكدة على أن “هذه الخطوة تهدف إلى رفع

    بالصور.. الملك سلمان في زيارة لأخيه الأكبر الأمير بندر

    دور سينما في السعودية أخيرًا.. بضوابط “شرعية”

    ترحيب واسع بأحدث مذيعة سعودية في التلفزيون الحكومي في أول ظهور لها (صور)

    الإسكان السعودية تعتزم إطلاق 2000 وحدة سكنية بأسعار تبدأ من 370 ألف ریال

  • رياضة

    ï؟½ ميسي يصل إلى رقم قياسي صمد 40 عاما
    عادل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي رقما قياسيا للألماني غيرد مولر بتسجيل 525 هدفا مع فريق واحد في أهم 5 دوريات

    نادي برشلونة يرد على تصريحات كريستيانو رونالدو

    حقيقة انسحاب المنتخب السعودي من خليجي 23

    فالدانو: كريستيانور ونالدو هو المغرور الأكثر تفوقًا في تاريخ كرة القدم

    صحيفة: حارس مانشستر سيتي يضرب مورينيو

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 12/12/2017
    أسعار صرف العملات مقابل الريال اليمني  في محلات الصرافة اليوم الثلاثاء 12/ديسمبر/2017 ..

    استقرار أسعار النفط في ظل ارتفاع أنشطة الحفر الأمريكية وتخفيضات “أوبك”

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 11/12/2017

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 10/12/2017

    العملة اليمنية تستقر نسبياً بعد هبوط كبير

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "الحجز المسبق" خاصية جديدة على متجر أبل
    وفرت شركة أبل خاصية جديدة في متجرها الإلكتروني تتيح للمستخدمين الطلب المسبق للتطبيقات قبل صدورها على أن يتم تح

    واتساب يبشر المنزعجين من "رسائل المجموعات"

    “أبل” تقلل استهلاك بطارية هاتفك القديمة

    5 طرق جديدة أقرب للخيال ستتعامل بها مع أجهزتك في 2018

    لماذا تستبدل الهواتف فتحة السماعات 3.5مم بـ USB-C؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مستغلًا تفجير منهاتن.. ترامب يدعو لتعديل قوانين الهجرة
    قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين إن التفجير الذي وقع في مدينة نيويورك وقالت السلطات إن الذي نفذه رجل م

    بعد تلعثمه في "خطاب القدس".. ترامب أمام الأطباء قريبا

    السعودية: عزم واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خطوة “بالغة الخطورة”

    إيران تنفي وقوع جدال لفظي بين ظريف والجبير في روما

    دراسة تكشف "مفاجأة" بشأن نسبة المسلمين بأوروبا

محمد القادري
السعودية والإمارات والفشل في احتواء اطراف الانفصال
الثلاثاء 9 مايو 2017 الساعة 16:49
 محمد القادري
تلك الأطراف التي تدعي أنها تحمل مشروع جنوبي خاص ، يحارب مشروع الدولة الشرعية ، ويتعارض مع اليمن الأتحادي ، ويتضمن العودة بجنوب اليمن إلى مربع ماقبل وحدة 1990 ميلادية ، لن يكونوا يوماً اطرافاً وفية وصادقة في علاقاتها مع دول الخليج العربي وعلى رأسها السعودية والإمارات ، ولن يكونوا مستقبلاً حلفاء حقيقيون مع دول الخليج تجمعهم الثوابت ولا يميلون نحو اي مشروع يهدد أمن واستقرار الخليج كالمشروع الفارسي الإيراني او غيره ، وذلك ما سيجعل اي محاولات او جهود تبذلها السعودية والإمارات لكسب اولئك الاطراف لصفها والوقوف بجانبها ستبوء بالفشل ، وما إدعاء تلك الاطراف بالحب والولاء لدول التحالف العربي والعلاقة معها منذ قيام انطلاق عاصفة الحزم وتحرير عدن ، لم يكن ذلك الادعاء إلا مجرد لعبة تلعبها تلك الاطراف على السعودية والإمارات بهدف استغلالها عسكرياً ومادياً لتحقيق اهدافهم الخاصة وحصولهم على المراكز الادارية حتى يتم تحقيق مشروعهم الخاص في الجنوب ، وبعدها ستكون الجنوب اكبر من يهدد أمن الخليج وأكثر من يستهدفها .
 
 
 من أهم الأسباب التي ستجعل السعودية والإمارات تفشل في كسب واحتواء تلك الأطراف هي : 
 
 
 
- الفكر الذي تحمله ومتأثرة فيه وتميل إليه قيادات تلك الاطراف ، والمستورد من الاتحاد السوفيتي وروسيا ، فهذا الفكر الانحرافي يميل إلى إيران ومشروعها الطائفي وينسجم معها انسجام تام ويواليها ولاء صادق ويتحالف معها تحالف قوي ، ولن يكن  يوماً يميل للسعودية والخليج ، فالفكر اليساري  يحمل كل الحقد الدفين لدول الخليج ويكره انظمتها الحاكمة ويراها عقبة كؤود يجب التخلص منها ومن انظمتها بما يضمن له السيطرة في المنطقة .
 
 
دلالة تأريخية : 
 
 
قبل عام  1990 لم تكن جنوب اليمن يوماً يميل للسعودية والخليج وينسجم معها ، بل كان بيئة ومنطقة تشكل خطر عليها وتتعارض مع سياستها ، وذلك ناتج من الانظمة التي تحمل الفكر المعادي والتي زرعت حقد تأريخي وثقافة سيئة .
 
 تجربة واقعية : 
 
 
بعد تحرير عدن من الانقلاب الحوثي ، قامت السعودية والإمارات باحتواء تلك الاطراف التي تحمل ما يسمى بمشروع الجنوب ودعمهم وتمكينهم من المراكز الادارية الهامة  في الحكم كمحافظين لمحافظة عدن ومدراء لأغلب اجهزتها ، ولكنهم لم يجعلهم ذلك يقتنعون ويتركون التواصل مع المشروع الإيراني ، ولعل منع عدة شخصيات قيادية في عدن من السفر إلى لبنان للقاء مع حزب الله مؤخراً ، هو دليل كافي على فشل السعودية والإمارات في احتواء وكسب تلك الاطراف والتأثير عليها فكرياً بما يخدم الامة العربية والامن القومي العربي ، ومادامت فشلت في التأثير على تلك الاطراف مند تحرير عدن حتى اليوم ، فلن تستطيع التأثير عليها مستقبلاً واحتواءها مهما بذلت من جهود ، ولا داعي لتجريب المجرب .
 
 
 
على مستوى جنوب اليمن فالسعودية قادرة على كسب اي اطراف في حضرموت وجعلهم كحلفاء صادقين ، وذلك بسبب العلاقات التأريخية المؤثرة على البيئة الحضرمية بالاضافة إلى ان كبار رجال الاعمال الحضارم يعيشون في المملكة ، اما الاطراف التي تحمل مشروع خاص المتواجده في عدن وما جاورها من المحافظات الجنوبية فلن تستطيع السعودية والإمارات كسبها ، وهنا سيصبح شمال اليمن في الجانب القبلي اسهل بكثير من جنوب اليمن في استقطاب اطراف قبلية وجعلها حلفاء اوفياء مع الخليج .
 
 
بينما الإمارات تستطيع ان تنجح في مأرب أكثر من عدن ، وستتمكن في اقليم سبأ من صنع واحتواء اطراف قبلية وسياسية حليفة ووفية ، وذلك بسبب الاواصر التأريخية والميول المجتمعي في مأرب والجوف نحو الإمارات .
 
 
 لكي لا تكون جنوب اليمن كعدن وما جاورها تحمل اي مشروع يهدد الخليج مستقبلاً ، فإنه يجب ان يكون محافظي المحافظات في عدن ولحج وأبين والضالع ومدراء الاجهزة الامنية وكبار المكاتب التنفيذية ، يجب ان يكونوا تابعين للرئيس هادي ولا ينتمون لأي مكون سياسي آخر ، ويفترض ان يكون هناك جيش قوي مستقل وليس للجهات السياسية اي محاصصة في قياداته ، ويجب ان لا يتم اعطاء الاطراف التي تحمل اي مشاريع خاصة من مواقع يقوي نفوذها شعبياً كي لا يمنحها فرصة لتضليل الجيل والشارع العام واستخدامه نحو مشاريعهم الخاصة ، فاغلب مجتمع الجنوب يعرف حقيقة اصحاب تلك المشاريع ، ولكن جيل ما بعد عام 90 يجهل ذلك ، فحافظوا عليه واحموه من تلك القيادات التي تريد ان تستخدمه كوسيلة لتحقيق اهدافها .
إقراء ايضاً