ما أشبه عيدروس بالصالحين ( عفاش والصماد )

محمد القادري
الجمعة ، ٠٥ مايو ٢٠١٧ الساعة ٠٥:١٢ مساءً
بالفعل لقد أثبت عيدروس الزبيدي ان ما يقوم به ضد الدولة الشرعية في عدن هو وانصاره ،  لا يكاد يختلف عن ما قام به ويقوم به الصالحان عفاش والصماد ، إلا ان عيدروس جمع في عدن صفات ومهام ما يقوم به طرفين في صنعاء  ، فيا سبحان الله العظيم على هذا الرمز والقائد الهمام الذي جعلنا نقول ما أشبه عدن بصنعاء ، وما أشبه الانفصال بالانقلاب ، وما أشبه ساحة العروض بخور مكسر بميدان السبعين ، وما أشبه الليلة بالبارحة ، وما أشبه عيدروس الزبيدي بصالح عفاش وصالح الصماد .
 
 
عيدروس المخلوع : يشبه صالح المخلوع تماماً ، فبعد خلعه لم يقدر مصلحة الوطن ، ولم يترك المجال لغيره لكي ينجح في مهامه ويقوم بالمسؤولية التي فشل في القيام بها تجاه المواطن ، وبدل ان يحترم النظام والقانون ويعيش مواطن صالح ويتوب بعد كل الذي فعله من تجاوزات وفساد وافساد ولم يحاسب او يعاقب ، لجأ إلى التحريض وزعزعة الامن والاستقرار ومحاربة الدولة و.... و.... و.. الخ 
 
 
 
فالزبيدي المخلوع الذي يلقي خطاباته في ساحة العروض بعدن يشبه صالح المخلوع الذي يلقي خطاباته في ميدان السبعين بصنعاء .
 
 
 عيدروس الصماد : هو الذي تم تفويضه واختياره لتشكيل مجلس سياسي الجنوب لادارة البلاد شبيه بذلك المجلس السياسي الذي تم تشكيله بصنعاء بقيادة القيادي الحوثي صالح الصماد ، ليتضح الأمر وتظهر الحقيقة للعيان بأن ذلك المجلس السياسي التي دعت له ما يسمى ببيان عدن التأريخي او ما شابه ذلك ، هو نسخة من المجلس السياسي في صنعاء وهنا لم يعد ما يحدث في عدن بقيادة عيدروس الصماد مجرد تمرد على الشرعية ، ولكنه انقلاب بطريقة أخرى يحمل خطوات ومراحل الانقلاب في صنعاء بصورة مختلفة .
 
 
الحشود القليلة التي حضرت لمناصرة الزبيدي في عدن هي دليل على وقوف الشارع العدني مع الدولة الشرعية وقرارات الرئيس هادي ، وهو ما يشبه التراجع الكبير والحضور الضعيف الذي وقع في إب قبل ما يقارب شهر في فعالية دعى لها صالح والحوثي ، وكانوا يظنون ان الحضور سيكون ملاييني كما كانت الجماهير تحتشد لصالح من قبل .... ولكن للأسف الحضور كان بضعة الآف ، مما يدل على ان اغلب شعبية صالح السابقة قد كرهته وملت منه وتركته ، واصبحت تؤيد الدولة الشرعية والرئيس الشرعي .
جريمة اغتصاب طفل في تعز