الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ اعتقال قيادي مؤتمري بالعاصمة صنعاء من قبل مليشيا الحوثي
    اعتقال قيادي مؤتمري بالعاصمة صنعاء من قبل مليشيا الحوثي

    مليشيا الحوثي تقتحم قرية في عمران بحثا عن " طارق صالح "

    في محاولة لتضييق الخناق على قبائل صنعاء ..الصماد يزور شيخ مشائخ اليمن

    وليا عهد السعودية وأبوظبي يتباحثان مع رئيس حزب الاصلاح مستجدات الساحة اليمنية

    الجيش الوطني يحضر لمفاجآت عديدة خلال الأيام القادمة " تفاصيل "

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى اشتباكات البحيرات الغربية في جنوب السودان إلى 170
    ارتفع عدد قتلى الاشتباكات التي اندلعت الأسبوع الماضي، بين قبيلتين في منطقة البحيرات الغربية جنوب السودان إلى 1

    شاهد بالفيديو.. لحظة انفجار مانهاتن في نيويورك

    عباس: هوية القدس عصية على الاغتيال

    الاجتماع العربي الطارئ: قرار ترامب خرق خطير للقانون الدولي

    أميركا تطالب إسرائيل بكبح ردها على قرار القدس

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ هل يحمل برنامج “حساب المواطن” مخالفة شرعية في طياته؟.. وزير العمل السعودي يجيب‎
    ردَّ وزير العمل والتنمية الاجتماعية السعودي، علي الغفيص، الثلاثاء، على سؤال مثير للجدل حول برنامج “حساب المواط

    السعودية تعلن رفع أسعار الكهرباء..السعر الجديد

    بالصور.. الملك سلمان في زيارة لأخيه الأكبر الأمير بندر

    دور سينما في السعودية أخيرًا.. بضوابط “شرعية”

    ترحيب واسع بأحدث مذيعة سعودية في التلفزيون الحكومي في أول ظهور لها (صور)

  • رياضة

    ï؟½ كريستيانو رونالدو: لم نحضر للنزهة بل للتتويج بكأس العالم للأندية
    تحدث النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، عن كأس العالم للأندية التي يشارك فيها برفقة فريقه في

    ميسي يصل إلى رقم قياسي صمد 40 عاما

    نادي برشلونة يرد على تصريحات كريستيانو رونالدو

    حقيقة انسحاب المنتخب السعودي من خليجي 23

    فالدانو: كريستيانور ونالدو هو المغرور الأكثر تفوقًا في تاريخ كرة القدم

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 13/12/2017
    أسعار صرف العملات مقابل الريال اليمني  في محلات الصرافة اليوم الأربعاء 13/ديسمبر/2017

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 12/12/2017

    استقرار أسعار النفط في ظل ارتفاع أنشطة الحفر الأمريكية وتخفيضات “أوبك”

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 11/12/2017

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 10/12/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب يكشف سرًا جديدًا من أسرار خدمته للشركات
    كشفت صفحة جديدة أضافها واتس اب إلى موقعه الإلكتروني في الأسئلة المتكررة أوضحت قرب إطلاق خدمة التراسل الفوري ال

    تويتر.. خاصية جديدة تتيح دمج التغريدات

    "الحجز المسبق" خاصية جديدة على متجر أبل

    واتساب يبشر المنزعجين من "رسائل المجموعات"

    “أبل” تقلل استهلاك بطارية هاتفك القديمة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مستغلًا تفجير منهاتن.. ترامب يدعو لتعديل قوانين الهجرة
    قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين إن التفجير الذي وقع في مدينة نيويورك وقالت السلطات إن الذي نفذه رجل م

    بعد تلعثمه في "خطاب القدس".. ترامب أمام الأطباء قريبا

    السعودية: عزم واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خطوة “بالغة الخطورة”

    إيران تنفي وقوع جدال لفظي بين ظريف والجبير في روما

    دراسة تكشف "مفاجأة" بشأن نسبة المسلمين بأوروبا

محمد القادري
صالح والتنازلات الأخيرة
الجمعة 5 مايو 2017 الساعة 16:23
 محمد القادري
التنازلات الأخيرة التي قدمها الرئيس السابق علي عبدالله صالح ، والتي تضمنت شيئاً جديداً وهو استعداده التخلي عن رئاسة حزب المؤتمر الشعبي العام مقابل الجلوس للتفاوض وانهاء الحرب ، وهو ما يعني التنازل عن اي مستقبل سياسي ، ، ومن الملاحظ ان هذه التنازلات التي قدمها صالح مؤخراً جاءت بعد قيام الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي بإصدار قرارات جمهورية تضمنت تعيين محافظ جديد لمحافظة عدن خلفاً للمحافظ السابق عيدروس الزبيدي ، وهذا ما يعني ان تلك التنازلات لها علاقة بتلك التغييرات ، وان قرارات الرئيس هادي كان لها أثر على صنعاء أكثر من أثرها في عدن .
 
 
ورقتان مهمتان استخدمها صالح في الجنوب أثناء انقلابه وحربه على دولة الشرعية اليمنية  ، ومنها استمد قوته في صنعاء وثقته واطمأنانه .
فالورقة الأولى : هي ورقة الأنفصال والمتمثلة بالدعوات المطالبه بعودة دولة الجنوب والمحتوية لبعض المكونات ذات الاعتقاد السياسي والمصالح الذاتية والتوجهات المناطقية والعنصرية والافكار المنحرفة .
 
 
والورقة الثانية : هي ورقة الإرهاب المتمثلة بالجماعات المتطرفة الارهابية كتنظيم القاعدة وداعش ، ذو الاعتقاد المنحرف المطالب بإقامة ولايات في الجنوب وتشكيل جيش عدن أبين .
 
 
وكلاهما ورقتان اتحدت في الهدف وهو محاربة الدولة الشرعية واضعافها وجعلها العدو الأساسي الذي يجب استهدافه بشكل مباشر ومحاربته بإفتراض أولوي .
 
من ينظر إلى واقع المعركة بين الشرعية والانقلاب باعتبارها معركة واحدة في اليمن ككل ، سيجد ان الانقلاب اقوى من الشرعية ، وذلك بسبب امتلاك الانقلاب اطراف مكنته من تحقيق عملية التوازن شمالاً وجنوباً ، ففي الجنوب يمتلك الانقلاب طرفان هما مكونات الانفصال ومكون الإرهاب ، وفي الشمال يمتلك الانقلاب طرفان هما صالح وجناح حزبه ، وجماعة الحوثي ، وهناك تشابه بالتوجه السياسي بين صالح في صنعاء ومكونات الانفصال في عدن ، بينما هناك تشابه في التوجه العقائدي بين جماعة الحوثي بالشمال وتنظيم داعش والقاعدة في الجنوب ، وجميعهم يتحدون في محاربة الدولة الشرعية وينقسمون إلى طرفين ، طرف يحارب الشرعية داخلياً من المناطق المحررة في الجنوب ، وطرف يحارب الشرعية من خارجها في المناطق التي لم تتحرر في الشمال ، والطرفان الذان في الشمال يستمدان القوة من الطرفين الذين في الجنوب ، وفي حالة انتهاء طرفي الجنوب فإن طرفي الشمال غير قادرا على الصمود والمواجهة أكثر ، وسيكونا ضعفاء سياسياً وعسكرياً وسيفضلان الصلح على الحرب وسيقدمان كل التنازلات .
 
 
 
 بعد اصدار فخامة الرئيس هادي للقرارات المتضمنة تعيين قيادة جديدة لمحافظة عدن ، وجد صالح ان الدولة الشرعية قد بدأت تتجه بالمسار الحقيقي الذي يمكنها من فرض سيطرتها على الارض ويبني قواعد الأساس القوي ، وان تلك القوى التي ازاحتها الشرعية من امامها بعد طول معاناة وصبر لتتخطى المصاعب والعقبات التي كانت تعرقلها منذ تحرير عدن ، لن تعد تلك القوى تمتلك القوة وهي خارج السلطة اكثر من قوتها وهي في داخل السلطة ، وان تلك المظاهرات والمسيرات والفوضى والبيانات إنما هي فقاعات إعلامية اكثر مما هي على الارض ، ولن تكون تلك القوى بهذا الشكل حالياً اقوى مما كانت عليه سابقاً كأيام ملتقى التصالح والتسامح ومسيراته الانفصالية ، وهنا وجب على صالح ان ينظر إلى المصالحة خير من المواجهة ، فعندما تكون الدولة الشرعية قوية داخل عدن ، ستكون قوية في التقدم لتحرير صنعاء ، وعندما تكون الشرعية قوية في الجنوب ستكون قوية في الشمال ،  ولن تقم دولة شرعية في الشمال إذا لم تقم في الجنوب .
إقراء ايضاً