الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ تعز تحتفل بإيقاد شعلة ثورة 26 من سبتمبر المجيد
    تعز تحتفل بإيقاد شعلة ثورة 26 من سبتمبر المجيد

    بمناسبة الذكرى ال56 لثورة 26 سبتمبر .. بيان هام صادر عن حركة هاشميون ضد الانقلاب ( نصه )

    بمناسبة ثورة 26 سبتمبر .. رسالة متجددة للإماميين الجدد أن اليمن لن تعود للوراء

    عسكر يلتقي ممثّل المفوضية السامية لحقوق الإنسان لدى بلادنا

    وزير الإدارة المحلية يبحث مع ادارة الكوارث والطوارئ التركية دعماً اغاثياً وانسانياً لبلادنا

  • عربية ودولية

    ï؟½ غوتيريس يحذر من تزايد الفوضى وانهيار النظام العالمي
    غوتيريس يحذر من تزايد الفوضى وانهيار النظام العالمي

    ماتيس يرفض تهديد إيران وينفي تورط واشنطن في هجوم الأحواز

    مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة

    بعد فيديو إسقاط الطائرة.. إسرائيل ترد على روسيا

    تحذير أميركي "صارم" بشأن كوريا الشمالية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ متحدث التحالف: إنشاء ممرات آمنة بين الحديدة وصنعاء
    اكدالعقيد الركن تركي المالكي ،المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن اليوم الإثنين في مؤتمر صحف

    القاعدة وإيران.. صفقة الإرهابيين ورعاتهم

    60 دقيقة أمطار "تغرق" مدينة جزائرية وأغلاق الكثير من الطرق

    وتتوالى الفضائح : جامعة صنعاء في عهد "حسين حازب" من صرح اكاديمي عملاق الى ساحة للطائفية والحسينيات ( تقرير خاص )

    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يدشن قطار الحرمين السريع
    العاهل السعودي يدشن قطار الحرمين السريع

    إنفوغرافيك.. السعودية تحتفل باليوم الوطني 88

    سعوديات يخضن تجربة الغوص

    السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته

    الإمارات تقر نظاما جديدا بشأن إقامة الوافدين بعد التقاعد

  • رياضة

    ï؟½ "عودة رونالدو".. تصريح مفاجئ من رئيس ريال مدريد
    "عودة رونالدو".. تصريح مفاجئ من رئيس ريال مدريد

    "لاجئ الحرب" ينهي عشرية رونالدو وميسي

    ميسي يصوت للوكا مودريتش وكريستيانو رونالدو

    صلاح يتوج بـ"بوشكاش".. في حفل مباشر لجوائز الفيفا

    رونالدو يعلن "فعليا" خسارة جائزة أفضل لاعب في العالم

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 25/09/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 25/09/2018

    أعلى سعر للنفط منذ 4 سنوات

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 24/09/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 21/09/2018

    الذهب يرتفع ويتجه لأول مكسب أسبوعي في شهر

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تضرب بقوة.. "مزايا خرافية" في الهاتف المنتظر
    سامسونغ تضرب بقوة.. "مزايا خرافية" في الهاتف المنتظر

    أسعار ومواصفات هواتف آيفون الجديدة

    بالمزايا والسعر.. مقارنة بين هاتفي "هواوي" و"إكسبريا"

    هل تكره الحفظ؟.. جهاز جديد يمكنه "تحميل" المعلومات لدماغك

    "استراتيجية الانتحار" تهدد أبل.. والشركة تلعب ورقة "XR"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة
    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

محمد القادري
صالح والتنازلات الأخيرة
الجمعة 5 مايو 2017 الساعة 16:23
 محمد القادري
التنازلات الأخيرة التي قدمها الرئيس السابق علي عبدالله صالح ، والتي تضمنت شيئاً جديداً وهو استعداده التخلي عن رئاسة حزب المؤتمر الشعبي العام مقابل الجلوس للتفاوض وانهاء الحرب ، وهو ما يعني التنازل عن اي مستقبل سياسي ، ، ومن الملاحظ ان هذه التنازلات التي قدمها صالح مؤخراً جاءت بعد قيام الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي بإصدار قرارات جمهورية تضمنت تعيين محافظ جديد لمحافظة عدن خلفاً للمحافظ السابق عيدروس الزبيدي ، وهذا ما يعني ان تلك التنازلات لها علاقة بتلك التغييرات ، وان قرارات الرئيس هادي كان لها أثر على صنعاء أكثر من أثرها في عدن .
 
 
ورقتان مهمتان استخدمها صالح في الجنوب أثناء انقلابه وحربه على دولة الشرعية اليمنية  ، ومنها استمد قوته في صنعاء وثقته واطمأنانه .
فالورقة الأولى : هي ورقة الأنفصال والمتمثلة بالدعوات المطالبه بعودة دولة الجنوب والمحتوية لبعض المكونات ذات الاعتقاد السياسي والمصالح الذاتية والتوجهات المناطقية والعنصرية والافكار المنحرفة .
 
 
والورقة الثانية : هي ورقة الإرهاب المتمثلة بالجماعات المتطرفة الارهابية كتنظيم القاعدة وداعش ، ذو الاعتقاد المنحرف المطالب بإقامة ولايات في الجنوب وتشكيل جيش عدن أبين .
 
 
وكلاهما ورقتان اتحدت في الهدف وهو محاربة الدولة الشرعية واضعافها وجعلها العدو الأساسي الذي يجب استهدافه بشكل مباشر ومحاربته بإفتراض أولوي .
 
من ينظر إلى واقع المعركة بين الشرعية والانقلاب باعتبارها معركة واحدة في اليمن ككل ، سيجد ان الانقلاب اقوى من الشرعية ، وذلك بسبب امتلاك الانقلاب اطراف مكنته من تحقيق عملية التوازن شمالاً وجنوباً ، ففي الجنوب يمتلك الانقلاب طرفان هما مكونات الانفصال ومكون الإرهاب ، وفي الشمال يمتلك الانقلاب طرفان هما صالح وجناح حزبه ، وجماعة الحوثي ، وهناك تشابه بالتوجه السياسي بين صالح في صنعاء ومكونات الانفصال في عدن ، بينما هناك تشابه في التوجه العقائدي بين جماعة الحوثي بالشمال وتنظيم داعش والقاعدة في الجنوب ، وجميعهم يتحدون في محاربة الدولة الشرعية وينقسمون إلى طرفين ، طرف يحارب الشرعية داخلياً من المناطق المحررة في الجنوب ، وطرف يحارب الشرعية من خارجها في المناطق التي لم تتحرر في الشمال ، والطرفان الذان في الشمال يستمدان القوة من الطرفين الذين في الجنوب ، وفي حالة انتهاء طرفي الجنوب فإن طرفي الشمال غير قادرا على الصمود والمواجهة أكثر ، وسيكونا ضعفاء سياسياً وعسكرياً وسيفضلان الصلح على الحرب وسيقدمان كل التنازلات .
 
 
 
 بعد اصدار فخامة الرئيس هادي للقرارات المتضمنة تعيين قيادة جديدة لمحافظة عدن ، وجد صالح ان الدولة الشرعية قد بدأت تتجه بالمسار الحقيقي الذي يمكنها من فرض سيطرتها على الارض ويبني قواعد الأساس القوي ، وان تلك القوى التي ازاحتها الشرعية من امامها بعد طول معاناة وصبر لتتخطى المصاعب والعقبات التي كانت تعرقلها منذ تحرير عدن ، لن تعد تلك القوى تمتلك القوة وهي خارج السلطة اكثر من قوتها وهي في داخل السلطة ، وان تلك المظاهرات والمسيرات والفوضى والبيانات إنما هي فقاعات إعلامية اكثر مما هي على الارض ، ولن تكون تلك القوى بهذا الشكل حالياً اقوى مما كانت عليه سابقاً كأيام ملتقى التصالح والتسامح ومسيراته الانفصالية ، وهنا وجب على صالح ان ينظر إلى المصالحة خير من المواجهة ، فعندما تكون الدولة الشرعية قوية داخل عدن ، ستكون قوية في التقدم لتحرير صنعاء ، وعندما تكون الشرعية قوية في الجنوب ستكون قوية في الشمال ،  ولن تقم دولة شرعية في الشمال إذا لم تقم في الجنوب .
إقراء ايضاً