مسيرة البطون الجائعة

محمد مقبل الحميري
الثلاثاء ، ٠٢ مايو ٢٠١٧ الساعة ٠٨:٤٠ مساءً
لاتلوموا أصحاب مسيرة البطون الجائعة ، لأن تعز خلت من المرجعيات الحكيمة وأصبح كل جماعة او تجمع يتصرفون كما يحلو لهم.
 
 
لو كان لتعز مرجعية جامعة لعملت على ضبط الأداء في كل الجوانب وليس في توقيت مسيرة البطون الجائعة فقط والتي هدفها نبيل وتحمل رسالة انسانية عميقة ، لكن خانها الحظ في التوقيت فقط نظرا لغياب الشرعية حاليا من عدن ، ولن يجدوا جهة مسؤولة من أجل مقابلتهم..
 
 
ان أجلوا المسيرة فذلك الأفضل نظرا للظروف الاستثنائي الذي تعيشه عدن ، وإن استمروا في مسيرهم فرافقتهم عناية الله ، فقد خرجوا نيابة عن كل الجياع في تعز المحاصرة من القريب والبعيد .. وكأني اسمعهم يرددون :
إذا لم يكن من الموت بد..
 
فمن العار أن تموت جبانا.
جريمة اغتصاب طفل في تعز