الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ التكتل اليمني البريطاني يشيد بانتصارات الجيش الوطني بالساحل الغربي
    التكتل اليمني البريطاني يشيد بانتصارات الجيش الوطني بالساحل الغربي

    الربيعة وباعبود يدشنان قافلة مساعدات انسانية لمحافظة الحديدة

    عبدالملك الحوثي: وافقنا بإشراف أممي على إيرادات ميناء الحديدة

    زعيم الإنقلابيين يعترف بسقوط الحديدة بإيدي قوات الجيش الوطني

    رئيس الجمهورية يشيد بجهود بن دغر ونائبة موجهاً بعودة كل الوزراء ونواب الوزراء والوكلاء والمؤسسات الحكومية المختلفة للعمل من العاصمة المؤقتة عدن

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة: جرائم حرب ارتكبت خلال حصار الغوطة بسوريا
    الأمم المتحدة: جرائم حرب ارتكبت خلال حصار الغوطة بسوريا

    درنة.. الحياة تعود إلى طبيعتها بعد دحر الإرهاب

    ترامب: مناوراتنا مع كوريا الجنوبية "ألعاب حربية"

    الأردن: لن نسمي سفيراً بإيران.. وأمن السعودية من أمننا

    حكومة مصر الجديدة تؤدي اليمين..وتغيير بالدفاع والداخلية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي
    يترقب اليمنيون تحرير مدينة الحديدة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق

    تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إعفاء رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه
    السعودية.. إعفاء رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه

    الإمارات.. منح رعايا دول الحروب والكوارث إقامة لمدة عام

    الملك سلمان يؤدي صلاة العيد بالمسجد الحرام

    شاهد سيلفي محمد بن سلمان والحريري وإنفانتينو بالمونديال

    "ابن عثيمين" في تسجيل صوتي: تخصيص ليلة 27 بعمرة بدعة.. و"الفوزان": خطر شديد

  • رياضة

    ï؟½ المغرب يهاجم ويهدر الفرص.. و"الدون" ينقذ البرتغال
    المغرب يهاجم ويهدر الفرص.. و"الدون" ينقذ البرتغال

    كريستيانو رونالدو يستعيد صدارة هدافي المونديال

    مدافع المغرب لزملائه: لا تحترموا رونالدو كثيرا

    تغطية مباشرة.. مصر 0-0 روسيا

    تقرير: من يملك منتخبًا أفضل ميسي أم كريستيانو؟

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 2018/6/20

    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 20 يونيو 2018م

    ارتفاع الذهب بدعم "الملاذات الآمنة"

    النفط يهبط.. مع تصاعد خلافات واشنطن وبكين

    تقرير دولي ينسف وهم العملات الرقمية الافتراضية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 2018/6/18

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "واتساب" متهم في جرائم قتل.. وأشياء أخرى
    تصاعدت المخاوف في الآونة الأخيرة من تزايد استخدام تطبيق واتساب في نشر الأخبار الكاذبة، والتي أدت في بعض الأحيا

    للأندرويد ....تعرف علي الطريقة التي تقرأ بها أي رسالة محذوفة على "واتسآب"

    هاتف صيني بمزايا تمناها مستخدمو "آيفون X"

    "أبل" تستخلص العبر من تجاربها.. و"آيفون" أرخص على الطريق

    ماذا حدث لـ"واتساب"؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ رئيس الوزراء الإثيوبي يزور القاهرة
    يصل العاصمة المصرية القاهرة، السبت، رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في زيارة رسمية، يجري خلالها محادثات مع الرئ

    رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال

    قل وداعا للهجرة واللجوء إلى النمسا

    أحدث تصنيف لـ"أقوى جوازات السفر".. دولة عربية الأسرع تقدما

    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

محمد القادري
إعلاميو اب .. صمود رغم الخذلان
الاربعاء 26 ابريل 2017 الساعة 16:38
 محمد القادري
للعام الثالث على التوالي ، وإعلاميو شرعية إب يعيشون أشد معاناة وأسوء حالة واصعب ظروف ، فهم مشردون مطاردون مختفون داخل محافظتهم التي تحكم الميليشيات الانقلابية قبضتها عليها ، ومحرومون من الحصول على ابسط مقومات الحياة ، فالاغاثة محرمة عليهم لانهم ليس في محافظة محررة حتى يحصلوا على اي اغاثات من اي جهة ، والشمس والخروج محرم عليهم ايضاً خوفاً من رصدهم من قبل الميليشيات ويتم القبض عليهم ، فاصبحوا في حال يرثى لها ، يحتبسون داخل الغرف المعتمة ، يعانون الجوع والمرض والقهر والاكتئاب والاحباط ، ورغم كل معاناتهم فقد واصلوا معركتهم الاعلامية ضد الانقلاب وقاموا بتعرية جماعة الحوثي وفضح جرائمها وفسادها ، واستطاعوا ان يخلقوا وعي كبير داخل صفوف ابناء محافظة إب ، ليرفضوا الانقلاب ويتعاطفون مع الشرعية والمقاومة ، ليتضح الأمر ان اقلام اعلاميون شرعية إب هي التي صمدت واستمرت في المواجهة ، مقارنة بمقاومة إب التي سرعان ما غابت عن الواقع وانتهت بشكل كامل ، ومع هذا تجد قيادات شرعية إب لم تقدر دور اولئك الاعلاميون ، وتحس بمعاناتهم وتشعر بظروفهم لتقدم يد العون لهم ، مما جعل إعلاميين إب ضحية الميليشيات التي لا ترحم ، وضحية قيادات الشرعية التي لا تستحي .
 
 
 شماتة الاعداء وتفويت فرصة التشفي لدى الخصوم ، هو ما جعلني متوقف عن كتابة مقال كهذا اشرح فيه معاناة إعلاميو الشرعية في إب طيلة هذه الفترة ، فخصومنا من الانقلابيين الذين يطلقون علينا "المرتزقة" ، عندما يعرفوا معاناتنا لن تتغير نظرتهم عنا ويقولون مساكين لقد كنا نتهمهم بالباطل ، ولكنهم سيفرحون ويشمتون ويقولون "تستاهلوا" ، ونظراً لاهمال قيادات شرعية إب لنا وعدم استجابتهم لمناشدتنا لهم بالاسلوب الخاص طيلة هذه الفترة ، اضطررت لأن اكتب مقالاتي اشرح فيها ما نعانيه وما نمر به من ظروف مدة عامين وهذا الثالث .
 
فعندما تم تشكيل مجلس مقاومة إب في البداية قامت تلك القيادات بإستلام الدعم ولم تلتفت للإعلاميين .
 
وعندما تم تشكيل مجلس عسكري رفضت قيادة المجلس ان تنقذ الاعلاميين وتحل مشكلتهم المالية المعقدة ، بل رفضت ان يتم الرفع بموضوعهم إلى القيادات الاعلى منها المسؤولة .
 
 
وعندما تم تعيين محافظ للمحافظة ووكلاء ، لم تقم تلك القيادات بواجبها تجاه إعلاميين الشرعية او ترفع بموضوعهم للقيادات الاعلى منها .
ليتضح ان اولئك القيادات الذين يعيشون في الفنادق والاماكن الآمنة يهمهم المال والمناصب ولا يهمهم انقاذ إعلاميو إب الذين يرابطون في ميدان المحافظة يتقاسمون الموت والجوع والمرض ، ومتناسين ان اعلاميين الشرعية يمثلون الاعلام الحربي والاعلام الاخر في نفس الوقت ، فلم تحركهم ضمائرهم ليتعاملوا معنا برحمة وتقدير اثناء هذه الفترة التي نضب فيها ماء وجوهونا ونحن نشرح ظروفنا لتلك القيادات ، مما اتضح لنا اخيراً وبعد طول انتظار وطول معاناة ، ان قيادة شرعية إب لا تريد انقاذنا ورعايتها من ذات مسؤوليتها علينا ، ولا تريد ان ترفع بموضوعنا إلى القيادات الاعلى منها ، بل انها لا تريد ان نستمر في اعمالنا ومواجهتنا الاعلامية البطولة للميليشيات والانقلاب الغاشم الظالم .
 
 
عامان من حياتنا وهذا الثالث ونحن نعيش أسوء مرحلة في عمرنا ، اضطررنا فيها لمغادرة منازل اهلنا بسبب معرفة الميليشيات لمواقعنا ، وذهبنا للسكن في منازل بعيدة تفرض علينا التزامات مادية نحوها ، بل بكل صراحة ان اهلنا طردونا من منازلنا بسبب عدم تخلينا عن عملنا الاعلامي ضد الميليشيات والخروج للبحث عن عمل لكي نقوم بمسؤوليتنا تجاه من نعولهم .
 
 
تخلى عنا الاهل والاقارب واصدقاء الطفولة وزملاء الدراسة ورفقاء الدرب ، بسبب عملنا الاعلامي وخوف الكثير من الوقوع بتهمة بسبب تواصله معنا او تقديم اي مساعدة لنا .
اثقلت كاهلنا الديون الكثيرة طيلة هذه الفترة واصبحنا نواجه متطلبات سدادها  ولم نعد احد يعطينا اي مبلغ سلفة لنسد به رمق جوعنا .
 
 
نعايش  المواقف المؤلمة جداً ، لا تجد لقمة العيش ، تمرض زوجتك وولدك الرضيع وتعجز على علاجهم ، تذهب زوجتك لاجراء عملية في إحدى المستشفيات ويتم حجزها من الخروج بسبب عدم قدرتك على دفع التكاليف والعلاج ، وتخرج بصعوبة وضمانة بالدفع وحتى الآن لا تقدر بدفع الالتزامات التي عليك .
 
 
تنضب عبوة الغاز من منزلك وتظل ايام عديدة غير قادر على تعبئتها وتضطر لأكل قطعة خبز يابسة على ماء .
انها ظروف صعبة جداً بل اسوء من ذلك بكثير ، ورغم هذا لا زلت مستمر بعملك الاعلامي ، وتلك القيادات لا زالت مستمرة في اهمالك وتجاهلك ... اننا في وضع ومعاناة ليس لها وصف إلا اذا قلنا اننا نموت فيها موتاً بالطريقة البطيئة ان صح التعبير .ً
 
 
 دخلت سجون جماعة الحوثي وتلقيت اقسى انواع التعذيب ، وخرجت منها بدفع مبلغ ثلاثة ملايين ريال قدمها عدة اقارب بشرط اعطيهم ماقدموه بعد خروجي ولا زلت محمل كاهل ذلك الالتزام ، وقامت عدة شخصيات بضمانتي للخروج من السجن والالتزام بعدم العودة للكتابة ضد الانقلاب ، ولكنني عدت للكتابة بعد خروجي ولم أبالي بذلك التعذيب وتلك الخسائر وتلك الضمانات الشخصية التي قلت لهم كنتم دعوني في السجن خير من تخرجوني إلى سجن آخر يمنعني من الكتابة .
 
 
والصدمة التي تلقيتها بعد خروجي من السجن هي من قبل قيادات الشرعية في إب ، الذين لم يحركوا ساكناً عند اختطافي من قبل الحوثيين ، ولم يقل لي احد منهم حتى "الحمد لله على سلامتك" بعد خروجي من السجن ، مما جعلني اعيش متألم من تعذيب سجن الحوثي ومن خذلان قيادات الشرعية التي ستظل عقدة في قلبي لن انسيها طوال حياتي .
 
 
 لو كتبت عن معاناتي طيلة هذه الفترة لكان الكلام كثير جداً جداً وسيطول ويطول ، ولكن اقول هكذا نعيش انا وإعلاميين الشرعية في إب ، ومن خلال تلك المعاناة اكتشفت ان من قال المعاناة تولد الابداع فهو كاذب ، فالمعاناة تولد الاحباط ، فكتاباتي كانت في البداية قوية ومقالتي سلسة وافكاري غزيرة ، ولكن معاناتي التي عشتها جعلت قلمي يكاد ان يتحرك بصعوبة وذهني غير صافي وتفكيري غير مركز ، اكتب وانا محبط متضايق مرتبك يائس اتألم  من امراض صحية وحالة نفسية ... بصراحة لقد جعلتنا المعاناة ان نتمنى الموت ، فالموت هو افضل من حياة كهذه ... ولا سامح الله من كان السبب .
إقراء ايضاً