الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مجلي : إحباط مخططات إرهابية حوثية كانت تستهدف شخصيات رفيعة بالدولة
    أعلن الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني، إحباط مخططات إرهابية حوثية كانت تستهدف عدداً من المواقع والشخصيات الاعتب

    قيادات حوثية تعترف.. "حرس صالح ينسحبون وجبهاتنا منهارة

    تنديد إسلامي بتجنيد الحوثيين للأطفال

    القائم بإعمال محافظ محافظة عدن يهنئ الرئيس هادي بمناسبة ذكرى إنتخابه

    وصول قيادات رفيعة من الحرس الجمهوري إلى مأرب

  • عربية ودولية

    ï؟½ السيسي: اقتنصنا الفرصة وسنصبح مركزا إقليميا للطاقة
    قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، إن بلاده وضعت قدمها على الطريق صوب أن تصبح مركزا إقليميا للطاقة

    من مجلس الأمن.. عباس يدعو لتطبيق مبادرة السلام العربية

    أشهر سجينة إيرانية: الأمن يسيطر على تفاصيل أحكام القضاء

    العثور على حطام الطائرة الإيرانية المفقودة بجبال زاغروس

    مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أوبريت نسائي احتفاءً بيوم المرأة في الرياض
    أوبريت_نسائي وطني بعنوان بنات_سلمان ومشاركات موسيقية لعازفات سعوديات يُطلق يوم_المرأة_السعودية، بمركز الملك فه

    مفتي السعودية يدعو السحيمي إلى التوبة

    الكويت تمهل المخالفين لقانون الإقامة شهرين إضافيين لإعفائهم من الغرامة

    السعودية تشهد حدثا لأول مرة في تاريخها خلال ساعات

    بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي

  • رياضة

    ï؟½ تصريح "شجاع" من راموس: مستمرون بالقتال في الليغا
    أكد قائد ريال مدريد سيرجيو راموس أن المنافسة على الدوري لم تنته، رغم الفارق الكبير الذي يفصل "الملكي

    عثمان ديبملي لا يحظى بثقة مدرب برشلونة

    تعادل ثمين لبرشلونة.. وخماسية للبايرن

    لاعب منتخب اليمن "السروري" ينضم رسمياً لنادي الوكرة القطري

    فريق رياضي سعودي.. مقتل 4 لاعبين وإصابة 6 آخرين بعد تعرضهم للدهس بمركبة

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 22/2/2018

    اسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية في محلات الصرافة اليوم الخميس 22/ ف

    أسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأربعاء 21/2/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 21/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الثلاثاء

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 20/2/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "واتس آب" يطرح ميزة جديدة.. تعرف عليها
    كشف تقرير جديد لموقع "إندبندنت" البريطانى عن طرح تطبيق واتس آب لميزةجديدة تتيح للمستخدمي

    كيف تستعيد تصميم "سناب شات" القديم على أجهزة أندرويد؟<

    ما الفرق بين حذف حساب "فيسبوك" وإلغاء تنشيط الحساب؟

    قراصنة يستغلون ثغرة أمنية في تطبيق تيليجرام لنشر برمجيات خبيثة

    سامسونغ تستعد لخسائر فادحة بسبب آيفون

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

محمد القادري
إعلاميو اب .. صمود رغم الخذلان
الاربعاء 26 ابريل 2017 الساعة 16:38
 محمد القادري
للعام الثالث على التوالي ، وإعلاميو شرعية إب يعيشون أشد معاناة وأسوء حالة واصعب ظروف ، فهم مشردون مطاردون مختفون داخل محافظتهم التي تحكم الميليشيات الانقلابية قبضتها عليها ، ومحرومون من الحصول على ابسط مقومات الحياة ، فالاغاثة محرمة عليهم لانهم ليس في محافظة محررة حتى يحصلوا على اي اغاثات من اي جهة ، والشمس والخروج محرم عليهم ايضاً خوفاً من رصدهم من قبل الميليشيات ويتم القبض عليهم ، فاصبحوا في حال يرثى لها ، يحتبسون داخل الغرف المعتمة ، يعانون الجوع والمرض والقهر والاكتئاب والاحباط ، ورغم كل معاناتهم فقد واصلوا معركتهم الاعلامية ضد الانقلاب وقاموا بتعرية جماعة الحوثي وفضح جرائمها وفسادها ، واستطاعوا ان يخلقوا وعي كبير داخل صفوف ابناء محافظة إب ، ليرفضوا الانقلاب ويتعاطفون مع الشرعية والمقاومة ، ليتضح الأمر ان اقلام اعلاميون شرعية إب هي التي صمدت واستمرت في المواجهة ، مقارنة بمقاومة إب التي سرعان ما غابت عن الواقع وانتهت بشكل كامل ، ومع هذا تجد قيادات شرعية إب لم تقدر دور اولئك الاعلاميون ، وتحس بمعاناتهم وتشعر بظروفهم لتقدم يد العون لهم ، مما جعل إعلاميين إب ضحية الميليشيات التي لا ترحم ، وضحية قيادات الشرعية التي لا تستحي .
 
 
 شماتة الاعداء وتفويت فرصة التشفي لدى الخصوم ، هو ما جعلني متوقف عن كتابة مقال كهذا اشرح فيه معاناة إعلاميو الشرعية في إب طيلة هذه الفترة ، فخصومنا من الانقلابيين الذين يطلقون علينا "المرتزقة" ، عندما يعرفوا معاناتنا لن تتغير نظرتهم عنا ويقولون مساكين لقد كنا نتهمهم بالباطل ، ولكنهم سيفرحون ويشمتون ويقولون "تستاهلوا" ، ونظراً لاهمال قيادات شرعية إب لنا وعدم استجابتهم لمناشدتنا لهم بالاسلوب الخاص طيلة هذه الفترة ، اضطررت لأن اكتب مقالاتي اشرح فيها ما نعانيه وما نمر به من ظروف مدة عامين وهذا الثالث .
 
فعندما تم تشكيل مجلس مقاومة إب في البداية قامت تلك القيادات بإستلام الدعم ولم تلتفت للإعلاميين .
 
وعندما تم تشكيل مجلس عسكري رفضت قيادة المجلس ان تنقذ الاعلاميين وتحل مشكلتهم المالية المعقدة ، بل رفضت ان يتم الرفع بموضوعهم إلى القيادات الاعلى منها المسؤولة .
 
 
وعندما تم تعيين محافظ للمحافظة ووكلاء ، لم تقم تلك القيادات بواجبها تجاه إعلاميين الشرعية او ترفع بموضوعهم للقيادات الاعلى منها .
ليتضح ان اولئك القيادات الذين يعيشون في الفنادق والاماكن الآمنة يهمهم المال والمناصب ولا يهمهم انقاذ إعلاميو إب الذين يرابطون في ميدان المحافظة يتقاسمون الموت والجوع والمرض ، ومتناسين ان اعلاميين الشرعية يمثلون الاعلام الحربي والاعلام الاخر في نفس الوقت ، فلم تحركهم ضمائرهم ليتعاملوا معنا برحمة وتقدير اثناء هذه الفترة التي نضب فيها ماء وجوهونا ونحن نشرح ظروفنا لتلك القيادات ، مما اتضح لنا اخيراً وبعد طول انتظار وطول معاناة ، ان قيادة شرعية إب لا تريد انقاذنا ورعايتها من ذات مسؤوليتها علينا ، ولا تريد ان ترفع بموضوعنا إلى القيادات الاعلى منها ، بل انها لا تريد ان نستمر في اعمالنا ومواجهتنا الاعلامية البطولة للميليشيات والانقلاب الغاشم الظالم .
 
 
عامان من حياتنا وهذا الثالث ونحن نعيش أسوء مرحلة في عمرنا ، اضطررنا فيها لمغادرة منازل اهلنا بسبب معرفة الميليشيات لمواقعنا ، وذهبنا للسكن في منازل بعيدة تفرض علينا التزامات مادية نحوها ، بل بكل صراحة ان اهلنا طردونا من منازلنا بسبب عدم تخلينا عن عملنا الاعلامي ضد الميليشيات والخروج للبحث عن عمل لكي نقوم بمسؤوليتنا تجاه من نعولهم .
 
 
تخلى عنا الاهل والاقارب واصدقاء الطفولة وزملاء الدراسة ورفقاء الدرب ، بسبب عملنا الاعلامي وخوف الكثير من الوقوع بتهمة بسبب تواصله معنا او تقديم اي مساعدة لنا .
اثقلت كاهلنا الديون الكثيرة طيلة هذه الفترة واصبحنا نواجه متطلبات سدادها  ولم نعد احد يعطينا اي مبلغ سلفة لنسد به رمق جوعنا .
 
 
نعايش  المواقف المؤلمة جداً ، لا تجد لقمة العيش ، تمرض زوجتك وولدك الرضيع وتعجز على علاجهم ، تذهب زوجتك لاجراء عملية في إحدى المستشفيات ويتم حجزها من الخروج بسبب عدم قدرتك على دفع التكاليف والعلاج ، وتخرج بصعوبة وضمانة بالدفع وحتى الآن لا تقدر بدفع الالتزامات التي عليك .
 
 
تنضب عبوة الغاز من منزلك وتظل ايام عديدة غير قادر على تعبئتها وتضطر لأكل قطعة خبز يابسة على ماء .
انها ظروف صعبة جداً بل اسوء من ذلك بكثير ، ورغم هذا لا زلت مستمر بعملك الاعلامي ، وتلك القيادات لا زالت مستمرة في اهمالك وتجاهلك ... اننا في وضع ومعاناة ليس لها وصف إلا اذا قلنا اننا نموت فيها موتاً بالطريقة البطيئة ان صح التعبير .ً
 
 
 دخلت سجون جماعة الحوثي وتلقيت اقسى انواع التعذيب ، وخرجت منها بدفع مبلغ ثلاثة ملايين ريال قدمها عدة اقارب بشرط اعطيهم ماقدموه بعد خروجي ولا زلت محمل كاهل ذلك الالتزام ، وقامت عدة شخصيات بضمانتي للخروج من السجن والالتزام بعدم العودة للكتابة ضد الانقلاب ، ولكنني عدت للكتابة بعد خروجي ولم أبالي بذلك التعذيب وتلك الخسائر وتلك الضمانات الشخصية التي قلت لهم كنتم دعوني في السجن خير من تخرجوني إلى سجن آخر يمنعني من الكتابة .
 
 
والصدمة التي تلقيتها بعد خروجي من السجن هي من قبل قيادات الشرعية في إب ، الذين لم يحركوا ساكناً عند اختطافي من قبل الحوثيين ، ولم يقل لي احد منهم حتى "الحمد لله على سلامتك" بعد خروجي من السجن ، مما جعلني اعيش متألم من تعذيب سجن الحوثي ومن خذلان قيادات الشرعية التي ستظل عقدة في قلبي لن انسيها طوال حياتي .
 
 
 لو كتبت عن معاناتي طيلة هذه الفترة لكان الكلام كثير جداً جداً وسيطول ويطول ، ولكن اقول هكذا نعيش انا وإعلاميين الشرعية في إب ، ومن خلال تلك المعاناة اكتشفت ان من قال المعاناة تولد الابداع فهو كاذب ، فالمعاناة تولد الاحباط ، فكتاباتي كانت في البداية قوية ومقالتي سلسة وافكاري غزيرة ، ولكن معاناتي التي عشتها جعلت قلمي يكاد ان يتحرك بصعوبة وذهني غير صافي وتفكيري غير مركز ، اكتب وانا محبط متضايق مرتبك يائس اتألم  من امراض صحية وحالة نفسية ... بصراحة لقد جعلتنا المعاناة ان نتمنى الموت ، فالموت هو افضل من حياة كهذه ... ولا سامح الله من كان السبب .
إقراء ايضاً