هي دولة اتحادية وليست الاتحاد الاوروبي !!

محمد القادري
الاثنين ، ٢٤ ابريل ٢٠١٧ الساعة ٠٤:٥٣ مساءً
مخرجات وتوصيات ونتائج مؤتمر حضرموت الذي تم الاعلان فيه عن اقليم حضرموت تؤكد وتدلل ان الاقليم  في الدولة الاتحادية عبارة عن دولة داخل دولة ، أو أن كل اقليم دولة مستقلة يحق له الانسحاب من الدولة الاتحادية وينفصل في حالة إذا رأى او وجد ان هناك مخالفات وعدم التزام بشروطه الخاصة بأقليمه ، والحقيقة ان الأقليم في الدولة الاتحادية هو جزء من الدولة وليس دولة داخل دولة ، فتشكيل الدولة الاتحادية اليمنية تضم اقاليم يمنية تنطبق عليها شروط ومحددات عامة تعدها الدولة لكل الاقاليم وليس من حق اقليم ان يعد شروطه لوحده ويعلن نفسه حسب مزاجه ، والأمر ان انسحاب اي اقليم من الاتحاد كما قاله مؤتمر حضرموت يدل على اننا لم نشكل دولة اتحادية يمنية ، وإنما شكلنا اتحاد يضم عدد من الدول وكأننا في الاتحاد الاوربي او الولايات المتحدة الأمريكية .
 
 
 ماذا يعني ان كل اقليم ينحصر التعليم لابناءه والوظائف والمراكز الادارية والوظيفية شاملة شمولاً كلياً لابناءه فقط ، ولديه جيش خاص به ، ولا يحق للرئيس الاتحادي  التدخل بصلاحياته ، و.... و..... و..... الخ .
 
 
ولم يتبقى إلا العملة التي لم يتضمنها نتائج مؤتمر حضرموت ، وكأنه تم تأخيرها إلى بعد انسحاب اقليمهم من الاتحاد وبعدها يتم طبع عملة حضرمية خاصة بدولة الاقليم الحضرمي المستقل !!
 
 
 بدون جيش موحد لن يكون هناك يمن اتحادي ، فالجيش لا يجب ان يكون خاضع لمزاج مؤتمرات الاقاليم ، إذ ينبغي ان يكون الجيش منظومة وطنية مستقلة مبنية على أُسس الوحدة الوطنية اليمنية الشاملة ومختلطة بكل ابناء اليمن ، فهناك شئ اسمه حماية اليمن وليس حماية الاقليم ، وهناك امر اسمه خدمة الوطن اليمني وليس خدمة اقليم زعطان او اقليم فلتان .
 
 
على مستوى الجانب العسكري نجد ان اقليم حضرموت ركزوا على المزايا التي يجب منحها لهم داخلياً وتجاهلوا الواجبات التي يجب عليهم القيام بها نحو الدولة الاتحادية ، فهم يريدون ان تكون لهم المناصب العسكرية ويريدون جيش حضرمي كالنخبة الحضرمية ، متناسين انهم في هذه الحالة غير قادرين على حماية اقليمهم لو اعتمدوا على جيش خاص من ابناء حضرموت فقط ، بينما يجب عليهم في هذه الحالة ان يقوموا بتجنيد نسبة خاصة من ابناء اقليم حضرموت متساوية مع نسبة كل اقليم آخر للمشاركة بها في الجانب العسكري للدولة الاتحادية ، كنسبة كل اقليم في تشكيل الحماية الرئاسية وأمن عاصمة الدولة الاتحادية ان كانت صنعاء او عدن التي تم وضعها تحت طابع خاص .
 
 
بينما تجاهل ابناء حضرموت ان طلبهم لمنطقة عسكرية خاصة باقليمهم وتكون قياداتها حضرمية فإنهم عاجزون عن رفد تلك المنطقة بالعدد المطلوب لتشكيل الوية عسكرية تلبي قوام تشكيل المنطقة العسكرية ، فالكثافة السكانية القليلة عاجزة عن تغطية كل المكونات العسكرية وهذا سيجعل ابناء حضرموت غير قادرين على حماية ارضهم وغير قادرين على القيام بالنسبة العسكرية للدولة الاتحادية ، وغير قادرين عن الاستغناء عن ابناء الاقاليم الاخرى في الجانب العسكري .
 
 
اذا كان الشرط منطقة عسكرية واحدة وقيادات الجيش كلهم من حضرموت ، فيجب على ابناء حضرموت ان يجعلوا كل جنود الالوية العسكرية للمنطقة كلهم من ابناء حضرموت ، مالم فإنه من غير المنطقي او المقبول ان يكون قائد المنطقة العسكرية ونوابه حضارمة ، وقادات الالوية حضارمة ، وقادات الكتائب وكل الضباط حضارمة ، وجنود المعسكرات من ابناء إب وتعز ، فنحن ابناء اقليم الجند لسنا عبيد لأحد ، واذا اردتم المساواة في الجانب العسكري فإنه يجب على ابناء اقليم حضرموت ان يأتوا بنسبة من جنودهم للخدمة في اقليم الجند ، مالم فإن راتب الجندي العسكري من ابناء تعز او إب يجب ان يكون عشرة اضعاف الجندي الحضرمي إذا قام بواجبه في اقليم حضرموت .
 
 
 
الاقاليم في الدولة الاتحادية هي منظومة تعمل بشكل موحد وكل منها يكمل الآخر ،  فهي جزء من دولة وليست دولة داخل دولة ، وبدون جيش موحد لن تكون هناك دولة اتحادية .
جريمة اغتصاب طفل في تعز