الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ نقيب المعلمين بأمانة العاصمة.. أحد المشمولين بقرار الإعدام من قبل الحوثيين
    نقيب المعلمين بأمانة العاصمة.. أحد المشمولين بقرار الإعدام من قبل الحوثيين

    صنعاء: اعتداء على بائع متجول عبَر عن سخطه من ميليشيا الحوثي

    للمرة الثانية خلال أسبوع.. مليشيا الحوثي تقتحم بنك سبأ الإسلامي بصنعاء

    الفريق الحكومي: مليشيا الحوثي تتهرب من تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة

    الخنبشي يؤكد على أهمية نقل مقر صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى عدن

  • عربية ودولية

    ï؟½ روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط
    روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط

    مصر.. هزة أرضية تضرب مناطق عدة في القاهرة

    وسط تهديدات إيرانية.. بريطانيا ترسل سفينة حربية إلى الخليج

    مصادر: إيران حاولت احتجاز ناقلة نفط بريطانية

    ترامب: العقوبات على إيران ستتضاعف بشكل كبير قريبا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين
    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

    مجلس الوزراء السعودي: عودة اللاجئين الفلسطينيين حق راسخ

    السعودية تتسلم رئاسة مجموعة الـ 20 وتستضيف القمة المقبلة

  • رياضة

    ï؟½ نيمار يعود لتدريبات سان جرمان وسط أجواء "مشحونة"
    نيمار يعود لتدريبات سان جرمان وسط أجواء "مشحونة"

    محرز وماني.. وليلة "الفار" التاريخية في أمم أفريقيا

    هازارد يختار رقم أساطير كرة السلة على قميصه الجديد

    غريزمان "سعيد جدا".. والسبب ميسي

    نيمار يعتبر أنه "تعافى بنسبة 100في المئة" من الإصابة

  • اقتصاد

    ï؟½ توترات تجارية جديدة ترفع الذهب
    توترات تجارية جديدة ترفع الذهب

    قبل شهادة باول.. الذهب يهبط

    مصر ترفع أسعار الوقود.. وإعلان الزيادات الجديدة

    تباطؤ النمو يدفع بأسعار النفط للتراجع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 30/يونيو

  • تكنولوجيا

    ï؟½ فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي
    فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي

    احذر.. غوغل تتجسس على المحادثات الصوتية "الخاصة"

    "ويندوز 10" يتخلى عن كلمات المرور

    عودة تويتر للعمل جزئيا بعد انقطاع عالمي

    صور مسربة جديدة تكشف مواصفات هاتفي "سامسونغ" القادمين

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم
    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

موسى المقطري
بين ماضينا والحاضر
الاثنين 17 ابريل 2017 الساعة 23:32
موسى المقطري
الشعب التركي وضع تركيزه حاليا على 2023م، والماليزي لا يفكر الا في خطط 2020م ، وجيراننا في السعودية يتجهو نحو خطة 2030 .
 
 
اما نحن كشعب فلازلنا لم نحدد ماذا نريد بعد :
 
 
لدينا تيارات في الجنوب تريد اعادتنا الى ما قبل 1967م ، وأخرى الى ما قبل 1990م ، ومليشيات مسلحة في شمال الشمال تقاتل لترجع البلاد والعباد الى ما قبل 1962م ، وفيهم من لازال يستحضر معارك صفين والجمل ، ويصنف الناس وفق احداث القرن الهجري الرابع عشر  .
واخر صرعات هذا الهوس ما يطمح به المخلوع عفاش باعادة البلاد والعباد كحد ادنى الى ما قبل 2011م.
 
وكثير من أقطارنا مبليون بمثل هذا بدرجات متفاوتة ، وبمسميات مختلفة .
 
ارائيتم ..
 
يعني العالم "داعس بنزين" طاير للامام ..
 
 
وأغلب تياراتنا "داعسين" بنزين بنفس القوة ، بس على الـ R  ، يعني "عالريوس" .
 
لنتعلم من العالم الذي نعيش وسطه ان الحل لنعيش ونتقدم ونتطور ان نفكر جميعا كشعب وكمسؤلين مالذي يصلح به يومنا وغدنا ، وان العودة للخلف وخاصة في ظل هذا التباين هي ما ستجعلنا نظل في صراع متجدد .
 
 
في موروثنا الاسلامي "الاسلام يجب ما قبله" ، "والتوبة النصوح" تسقط الذنوب ، والاستغفار ينقي من الخطايا السابقة ، وزد في ذلك ان سيئات التائب تتحول إلى حسنات ، والحسنة بعشرة امثالها .
 
 
أليست هذي المبادئ توجيها صريحاً وأمراً مباشرا أن لا نظل مأسوري للماضي الفائت ، واننا ابناء يومنا ، والماضي دروس لا ممارسات ، وما يصلح في الامس لا يصلح لليوم بنفس الكيفية ، فزمن كزمننا تتجدد فيه معطيات الحياة ، وطريقة معيشتها لا يصلح فيه بتاتنا ان نظل مأسوري مشاريع الأمس التي هي في الغالب لم تستطيع الاستمرار بنفس كيفيتها ، والا لما اصبحت ماضي .
إقراء ايضاً