قمة الميت هل ستبعث الحياة ؟!

محمد بالفخر
الخميس ، ٣٠ مارس ٢٠١٧ الساعة ١١:٠٤ مساءً
 بلدان مدمرة ملايين القتلى وملايين من الجرحى والمشوهين والمعاقين، فقر وبطالة، مجاعة وفساد، خلافات بين الأخوة وصراع بين الجيران.
 
تلك هي الصورة العربية بشكل مختصر والتي سيجتمع الزعماء العرب في قمة البحر الميت لمناقشة تداعياتها والبحث عن حلول يخرجون بها.
 
قد يكون مجرد اجتماع يمكن ان نسميه تحصيل حاصل فقط مناسبة للقاءات وتبادل بعض الخبرات في مزيد من بث الفرقة و المعاناة وطحن الشعوب .
  لاشك ان بعض الزعماء الحاضرين يحملون هما تجاه هذا الوضع المزري لكن هذا لا يكفي لوضع حد لمعاناة المواطن العربي خاصة وقد بلغ السيل الزبى .
قمة البحر الميت دلالات الاسم والمكان لا تبعث على الارتياح ففي الاسم الموت ونحن نبحث عن الحياة 
وفي المكان موقع لأمم حلّ عليها عذاب الله في غابر القرون.
 
 نحن في حاجة لمن يقودنا الى الصدارة من جديد على رسالة الهداية والسلام لنا وللعالمين جميعا .
 
قمة البحر الميت امتداد لسبعة وعشرين  قمة عربية سابقة لم يجد المواطن العربي لها تأثير لما فيه صالح الوطن ولم يبقى منها من الذكريات الا بعض الخطابات الرنانة وصور الاختلاف الواضح بين الجميع ، لكن تظل الآمال معقودة في نفوس المتفائلين بان تكون القمة الثامنة والعشرين حلحلة لأهم القضايا المطروحة الآن على الساحة العربية .
 
 
فهناك حرب طاحنة تعصف بسوريا تجمع فيها الشرق والغرب لقتل أهلها مأساة بحجم العالم وأهل سوريا لا بواكي لهم .
 
 
اليمن مليشيات انقلابية تعيث في الأرض فسادا لم تترك حجرا ولا شجرا قطعت عن الناس أسباب الحياة تستحثهم للموت وتجعل من يطالب بما يحفظ حياته وأولاده خائن وعميل يستحق العقاب .
 
 
العراق بين حجري رحى تطحن اهله طحنا الموت يأتيهم من كل مكان الأرض تشتعل تحت اقدامهم نارا والسماء تمطر فوقهم  حمما من الحقد الدفين تلقيه عليهم طائرات الموت،  اشترك الجميع في محو العراق من خارطة العالم اي.
 
 
ليبيا قتال لا ينقطع ومطامع لا يشبع أصحابها واستنزاف لثروتها القومية ،  ومصر لعب واستخفاف بعقول البشر محو لتاريخها العربي  ام الدنيا صارت ام أربعة وأربعين  ايران وعلاقتها المباشرة وغير المباشرة في معظم قضايا الوطن العربي وما تشكله من إرهاب 
هذه ابرز القضايا وبين ثناياها قضايا هنا وهناك في كل قطر عربي .
 
قمة عربية تعقد على فوهة بركان من القضايا ربما سيكتفون بأخذ الصور التذكارية حول تلك الفوهة وكل يعود لوطنه يمارس فيه برنامجه اليومي مع شعبه .
 
المواطن في الوطن العربي بأمس الحاجة لأن يكون القادم على مستوى الحدث وأن يتحمل القادة مسؤوليتهم الوطنية والقومية تجاه شعوبهم وقضايا الامة بشكل عام وعلى وجه الخصوص الدول ذات الثقل والحضور العربي عليها ان تمارس الضغط في اتجاه إيجاد حلول فورية لمعاناة المواطن العربي  فما يحدث الآن من تصفية وتدمير للحضارة العربية المحتضرة أصلا .
 
ايماننا الأكيد انه وبرغم ما يحدث من حرب موجهة ضد الأمة الا انها ستستفيق من غيبوبتها وسيهيئ الله لها من يأخذ بيدها وسينزل عليها أسباب النصر لتعود للصدارة ويستنير العالم بحضارتها من جديد .
خاتمة شعرية : للشاعر احمد مطر 
 
 
أسرتنا فريدة القيم ،
 
وجودها عدم ،
 
جحورها قمم ،
 
لآتها نعم ،
 
والكل فيها سادة لكنهم خدم ،
 
أسرتنا مؤمنة
 
تطيل من ركوعها،
 
تطيل من سجودها ،
 
وتطلب النصر على عدوها من هيئة الأمم ،
 
أسرتنا واحدة تجمعها أصالة،
 
ولهجة، ودم ،
 
وبيتنا عشرون غرفة به،
 
لكن كل غرفة من فوقها علم ،
 
يقول إن دخلت في غرفتنا فأنت متهم ،
 
أسرتنا كبيرة،
 
وليس من عافية أن يكبر الورم
ارفعوا الحصار عن تعز