الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ المليشيات تقتحم السكن الطلابي في جامعة صنعاء
    اقتحمت المليشيات الانقلابية، الخميس، 23/تشرين الثاني/2017، سكن الطلاب في جامعة صنعاء، بحسب مصادر صحفية.

    التوافق النسوي اليمني من أجل الأمن والسلام يطالب قيادات الأمم المتحدة بهدنة فورية ووضع خطة انسانية شاملة تمهيدا لاستئناف عملية المفاوضات

    وزير المغتربين يدلي بتصريح هام بشأن مشكلة المغتربين داخل الأراضي السعودية " النص"

    الحوثيون ينهبون 40 مليون مخصصة لبناء مسجد بمحافظة إب

    هبوط جديد لسعر الريال اليمني أمام الريال السعودي والدولار مساء اليوم " أسعار الصرف "

  • عربية ودولية

    ï؟½ الطيران الحربي السوري يشن عشرات الغارات الجوية على الغوطة الشرقية
    شنت المقاتلات الحربية السورية، أكثر من 40 غارة جوية، على بلدات الغوطة، شرق العاصمة دمشق، اليوم الخميس، خلفت قت

    تكليف وزير الإسكان مصطفى مدبولي بتسيير أعمال الحكومة المصرية

    الحريري يتراجع عن الاستقالة

    "التمساح" يعود رئيسا لزيمبابوي.. بعد تنحي موغابي

    أمريكا تنفذ ضربتين جويتين ضد داعش في ليبيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الأمطار تغرق شوارع في جدة
    أظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، شوارع في مدينة جدة السعودية وقد أغرقتها مياه الأ

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

    وزير الخارجية السعودي يُطالب بوقفة حازمة في وجه التدخلات الإيرانية في الدول العربية

  • رياضة

    ï؟½ لماذا غضب نيمار عقب انتصار باريس سان جيرمان على سيليتك؟
    قضى نيمار ليلة سعيدة في ملعب الأمراء في باريس وقاد فريقه سان جيرمان لفوز ساحق بسبعة أهداف مقابل هدف واحد

    ديبالا: ميسي هو “مارادونا” الجيل الحالي

    باريس سان جيرمان يكتسح سلتيك وبايرن يتخطى أندرلخت بدوري أبطال أوروبا

    رونالدو "يثور" في وجه الصحفيين

    سبب صادم وراء الاحتفالات الجنونية للاعبي إشبيلية مع مدربهم

  • اقتصاد

    ï؟½ بغداد.. خطة لبناء خط أنابيب غاز يمتد إلى الكويت
    عين العراق تويو للأعمال الهندسية اليابانية لمساعدته في بناء خط أنابيب للغاز يمتد إلى الكويت ومصنع للبتروكيماوي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 23/11/2017

    النفط يقفز أكثر من 1% بسبب تراجع إمدادات كندية لأمريكا

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 22/11/2017

    التوتر التركي الأميركي يطيح الليرة.. والبنك المركزي يتحرك

  • تكنولوجيا

    ï؟½ يوتيوب ينشر خطة جديدة لحماية الأطفال
    يجري موقع يوتيوب تغييرات كبيرة بعد موجة الانتقادات التي تعرض لها على وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية بخصوص

    4 مزايا متاحة بالتطبيقات الأخرى يفتقدها واتس آب.. تعرف عليها

    سامسونغ تفاجئ سوق الهواتف بتسريبات عن “نوت 9″بعد شهرين من إطلاق “نوت 8”

    غوغل تتتبع هاتفك الأندرويد دون GPS أو إنترنت

    جديد أبل 2018.. إطلاق 3 هواتف “مذهلة”

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الرباعي العربي يدرج كيانين وأفرادا إلى قوائم الإرهاب
    أعلنت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين إضافة كيانين وأحد عشر فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها، في

    تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها

    قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

    لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟

علي هيثم الميسري
سنفكر بالتخلي عن مشروع اليمن الإتحادي
الأحد 19 مارس 2017 الساعة 03:19
علي هيثم الميسري
 علي البخيتي الكائن المثير للجدل بسبب إنفصام شخصيته منذُ أن ذاع صيته أو ربما منذُ ولادته، فعلي البخيتي الذي يمتلك العديد من الأسماء الوهمية النسائية والرجالية في وسائل التواصل الإجتماعى جاءنا بمبادرة لحل الأزمة اليمنية فحواها الإنفصال ومحورها هو إنقاذ الإنقلابيين من نهايتهم الوخيمة التي باتت قريبة جداً 
 
 
  بالإضافة إلى ثرثرته الكلامية إكتشفنا أيضاً أنه يمتلك القدرة على الثرثرة كتابياً، فمبادرته كان من الممكن أن يختصرها دون الخوض في الماضي والحاضر والمستقبل، فعندما قرأت مبادرته وجدت نفسي وكأنني أقرأ كتاب فشعرت بالملل وبسبب الدهاليز الكثيرة التي أدخلنا بها عن ما كان وعن ما سيكون إنتابتني حالة من الغثيان، فكان منحازاً كثيراً للإنقلابيين الذين أوصلوا حال البلاد والعباد لهذا المستوى المزري، أما عن وصفه لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي فكان مجحفاً في حقه وبتضحياته بل ووصفه بالرجل الضعيف الذي لا يقوى على إدارة البلاد .
 
 
  كيف له هذا المخلوق ذو الشخصية الإنفصامية أن يصف فخامته بالرجل الضعيف وهو قد جعل بنو عمومته الإنقلابيين يتواصلون معه من مجاري صنعاء وكهوف مران ؟ كيف له يصف فخامته بالضعف وهو قد جعل بنو عمومته لا يرون الشمس إلا فيما ندر ؟
 
كيف يصف فخامته بالضعيف وهو قد جعل زعيمي الإنقلاب أحدهما يهذي تارةً وتارةً أخرى يهلوس ليلاً ونهاراً بل أصبح قاب قوسين أو أدنى من الجنون، والآخر خسر من وزنه الكثير من الكيلوات وبدأ وجهه شاحباً بعد أن كان وكأنه أم كلثوم بل ووصل به الحال بمعاناته من إضطرابات نفسية وبات على حافة الجنون ؟ .
  علي البخيتي في مبادرته بدأ واضحاً بأنه يسعى لإنقاذ الإنقلابيين وإعادتهم لسدة الحكم لشطر واحد من اليمن لاسيما المخلوع عفاش _ وهذا الأخير يبدو لي بأنه هو من أشار إليه بهذه المبادرة لإخراجه من ظلمات المجاري ورائحتها الكريهة إلى أشعة النور.. ويبدو لي بأنه قد كَرِه صحبة الجرذان والحشرات المختلفة .
 
 
  مبادرة علي البخيتي كانت عبارة عن أكبر متاهة في التاريخ، فقد ذهب بنا يمنةً ويسرة وصعد بنا لأعلى وأنزلنا لأسفل وفي آخر المطاف فتح لنا باباً فرأينا على بعد خطوات لوحة مكتوباً بها: الإنفصال والعودة إلى حدود ماقبل الوحدة .
 
  نسيَ أو تناسى بأنه هناك مشروع إتحادي ليمننا الحبيب يحل جميع الأزمات والمشاكل العالقة التي صنعها المخلوع عفاش أبان حكمه، غض الطرف عن تلك الدماء التي سالت لأجل هذا المشروع، تغاضى عن عشرات الآلاف من الأرواح التي أزهقتها المليشيات الانقلابية بسبب هذا المشروع، نسيَ أن هناك مئات الآلاف التي هجرتها المليشيات من منازلها، تناسى بأن ملايين اليمنيين يعيشون المجاعة بسبب غطرسة وعنجهية من يريد إنقاذهم من الموت الوشيك وإعادتهم ليحكموا الملايين في شمال اليمن .
 
 
  سطر علي البخيتي هذه المبادرة وهو يدرك بأن شمال اليمن لن تقوم له قائمة وسيعود الملايين من مواطني الشمال إلى عصر ما قبل الإسلام الذي كان فيه تجارة الرقيق، أما الجنوب فحدث ولا حرج عن أنهار الدماء التي ستسيل وتلك الأرواح التي ستصعد لبارئها، وسنعود إلى حرب البسوس بل أشد وأنكى .
 
  وأخيراً أقول لهذا المخلوق علي البخيتي: إذهب بعيداً ومبادرتك المنقذة للإنقلابيين إلا إذا أعدت لتلك الأمهات الثكالى أبنائهن، وأعدت إلى الأطفال اليتامى آبائهم، وأعدت إلى النساء الأرامل أزواجهن فحينها سنفكر بالتخلي عن مشروعنا العظيم اليمن الإتحادي .
إقراء ايضاً