الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بدعم إيراني ..مليشيا الحوثي تعتزم إطلاق قناة فضائية جديدة
    قالت مصادر جماعة الحوثي إن الجماعة تعتزم إطلاق قناة فضائية جديدة، في محاولة للتأثير على الرأي العام اليمني، حي

    أمريكا تفرض عقوبات على أفراد وكيانات إيرانية بسبب عمليات تزييف أوراقا نقدية يمنية

    الداخلية السعودية : القبض علي 10800 يمني الجنسية في المملكة.. وهذه الإجراءات التي سيتم إتخاذها ضدهم

    دول خليجية تمد اليمن بمشتقات نفطية

    مقتل 16 عنصراً من المليشيا ببلاد قيفة رداع

  • عربية ودولية

    ï؟½ بعد التدافع القاتل.. غضب على مواقع التواصل في المغرب
    خيّمت مشاعر الحزن والألم، الاثنين، على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب بعد حادث وفاة 15 امرأة، إثر تدافع حصل

    بعد 37 عام في الحكم.. موغابي يوافق على التنحي مقابل الحصانة له ولزوجته جريس

    مجلس جامعة الدول العربية يدين التدخلات الإيرانية في المنطقة

    ليبيا.. صدمة دولية بسبب "أسواق العبيد"

    الحريري : سأعود الى لبنان خلال أيام

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "
    وجهت البنوك السعودية، اليوم الاثنين، رسالة تحذيرية الى جميع المواطنين السعوديين والمقيمين على ارضي المملكة الع

    وزير الخارجية السعودي يُطالب بوقفة حازمة في وجه التدخلات الإيرانية في الدول العربية

    محمد بن سلمان يتبرع بـ 12 مليون ريال من حسابه الخاص لـ10 جمعيات خيرية سعودية

    السعودية تعلن عن ضبط أكثر من 23 الف مخالف لنظام الإقامة والعمل

    السعودية تقرر دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور

  • رياضة

    ï؟½ ميسي يعادل رقم رونالدو في جائزة “الحذاء الذهبي”
    سيكون مركز “أنتيغوا فابريكا إستريلا”، وسط برشلونة، مسرحًا لتسلم ليونيل ميسي، هداف النادي الكتالوني، رابع حذاء

    برشلونة يطعن على بطاقتي سواريز وبيكيه

    جماهير ليون تساند نبيل فقير على طريقة ميسي (صور)

    لماذا أكد ديربي مدريد ضرورة اعتماد حكم الفيديو في الدوري الإسباني؟

    تصريح مفاجئ من زيدان قبل ديربي مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ اليورو يتعافى مع تراجع مخاوف المستثمرين من الوضع السياسي في ألمانيا
    تعافى اليورو من أدنى مستوى في شهرين، مقابل الين الذي سجله في المعاملات الآسيوية الاثنين، مع تجاهل المستثمرين ل

    الذهب مستمر عند أعلى مستوى في شهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 20/11/2017

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/11/2017

    السعودية.. تفاصيل جديدة حول تطبيق ضريبة القيمة المضافة

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أبل تعلن تأخر طرح أحدث منتجاتها
    أعلنت شركة "أبل" أنها لن تتمكن من الوفاء بالموعد المقرر لطرح أحدث منتجاتها، في ديسمبر المقبل، وقالت

    واتساب.. حيلة جديدة لاستعادة الرسائل المحذوفة

    فيسبوك يمنع المستخدمين من حذف المنشورات!

    ساعة ذكية لمراقبة صحة المرضى

    هكذا تقرأ الرسائل المحذوفة على واتساب

  • جولة الصحافة

    ï؟½ قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة
    قال وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش، الاثنين، إن برنامج إيران الصاروخي، بطبيعته العدائية، هو

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

    لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟

    أدفانس تستكمل التجهيزات اللازمة لمشروع المساحات الآمنة والصديقة للنساء النازحات

    ما حقيقة افتتاح كنيسة في السعودية؟

محمد مقبل الحميري
ثورة 11 فبراير المفترى عليها !!
السبت 11 فبراير 2017 الساعة 00:17
محمد مقبل الحميري

نعيش اليوم الذكرى السادسة لثورة فبراير العظيمة..

 

هذه الثورة التي كانت حتمية ،وضرورة وطنية ، لأن الوطن قبلها أصبح شخصا فإذا ذكر اسم الوطن قصد به ذلك الشخص الذي تحكم بكل شيء في الوطن وأصبح هو الدستور وهو القانون ، من رضى عنه أفلح ومن سخط عنه خاب وخسر ، وجرد من كل شيء حتى الوطنية .

 

قامت ثورة 11 فبراير والإحتقان في الوطن في أوجه ، أوصل الشعب الي يأس من أي مستقبل مشرق ، وخاصة الشباب ، فكانت الثورة ضرورة وليست ترفا ، قام بها الشباب من مختلف الأطياف والأحزاب وعمودهم الشباب المستقلين ، ثم لحقهم كافة الأعمار والأطياف .

فالقائد الحاكم كان يريد الخلود في الحكم وبعد عمر طويل يورثه لإبنه ، وأصبحت الأسرة والحاشية والاصهار متحكمون بمصائر الناس واقواتهم .

 

البعض يحمل الثورة كل السلبيات التى حدثت والجرائم الجديدة التى ارتكبها النظام السابق بالتحالف مع السلالة الحوثية ، وهذا حكم ظالم زنظرات قاصرة وتجن على أصدق ثورة تعبر عن إرادة شعب كامل .

 

ولو لم تكن ثورة 11 فبراير لكان المستقبل سيكون أكبر قتامة وسنصل الي مرحلة نساق  بها كالقطيع من قبل دكتاورية العصر في الوطن .

 

لما التعثر وتأخر النصر للثورة؟

 

هذا سؤال مشروع ، يطرحه الكثير وخاصة المحبين للثورة ، ولا شك أن لهذا التعثر  أسباب منها داخلية ومنها خارجية ، والداخلية منها ماكان سبب بعض أنصار الثورة واركانها ومنها ماهو بسبب اعدائها في الداخل المتربصين بها أو الخائفين منها .

 

فالاسباب الخارجية لا أحد ينكرها والتي تكالبت على الثورة وحولتها إلى أزمة ظنا منها  أن نجاحها خطر عليها وبذلت في سبيل ذلك كل الإمكانات المادية والمواقف السياسية ،

 

 وأما الأسباب الداخلية فأولها بقاء من قامت الثورة ضدهم محتفظين بكامل إمكاناتهم  وقواهم وولاءاتهم وعزز ذلك منحهم الحصانة على كل ماقترفوه من جرائم ومانهبوه من أموال بالاضافة لضعف القيادات البديلة التي حلت خلفا لهذه القيادة وعدم مواكبتهم لطموح الشباب .

 

واذا عدنا الى الاسباب التي من داخل الثورة نفسها  فالقيادات التى نصبت نفسها قائدة للثورة لم تكن بمستوى شباب هذه الثورة وطموحاتهم ، وبقت أسيرة ثقافة الماضي في المحاصصة والصراع فيما بينها ولم تغادر ثقافة المكايدات والشكوك فيما بينها متجاهلة أن الخصم لازال في الساحة في كامل قواه ، ولم تستطع الحفاظ على الزخم الجماهيري الذي ايدها في بدايات الثورة وأثنائها وسلم لها القيادة دون منازع ، بل علمت على التمايز بسبب الانتماءات الحزبية وتركوا السواد الأعظم من أبناء الشعب يعيش في فراغ ويعبث النظام السابق في أفكار البعض منهم ويشككهم بنوايا هذه الأحزاب التى عجزت عن استيعابهم وأطلقت الاتهامات والشكوك وتوزع صكوك الوطنية بين مختلف المكونات دون استثناء لأحد ، هذا الجو سهل للحوثي الذي ظهر في البداية كأحد مكونات الثورة وبدأ يستغل كل السلبيات رغم أن أهدافه واضحة للمتتبع البسيط ولكنه دلس على العامة ، ساعده سلوكيات النخب المؤيدة للثورة التي لم نكن بمستوى الحدث ، وتوج ذلك بالتحالف الحوثي العفاشي ليس ضد الثورة فقط لكنه تحالف ضد الوطن وضد كل ماهو جميل فيه ، وانتقاما من الشعب الذي لفظهم سواء في 11 فبراير 2011 بالنسبة للرئيس السابق أو في 26 سبتمبر 1962م بالنسبة للسلالية الأمامية فكشروا عن انيابهم واستباحوا إمكانات الجيش الذي لم يربى على العقيدة الوطنية كما استباحوا مقدرات الدولة بما فيها البنك المركزي ومليارات الدولارات التي كانت فيه ، ولم تكن حركتهم انقلابية فحسب ولكنها كانت حركة تدمير اجتاحت الوطن كلة ودمرت المدن وطاردت الأحرار وقتلت منهم الكثير ،فاستفاق الشعب على عدو ليس له في التاريخ مثيل ، وبدأت المواجهات له في تعز وفي المحافظات الجنوبية وفي مأرب والبيضاء ، بينما محافظات أخرى سلمت للأمر  الواقع لأسباب وعوامل كثيرة منها ماهو بيئي ومنها أسباب أخرى ليس المجال هنا لذكرها .

 

ثم جاءت عاصفة الحزم في لحظة يأس وإحباط من قبل الكثير أعادت كثير من الأمل والتوازن وشلت حركة الطيران التى كان يتحكم بها الانقلابيون ولولا ذلك لكانوا احرقوا المدن بالبراميل الحارقة ، وهذا موقف يحسب للأشقاء ،  وهناك سلبيات وتغيرات للتحالف وقيادات المقاومة ، ولكنها في المحصلة قدمت تضحيات جسام وأصبح واقع الحال باليمن اليوم أفضل منه بالأمس مع هشاشة في التركيب وعدم التنسيق التام بين الجبهات على مستوى المحافظات لتصبح جبهة واحدة ضد الانقلابيين ، وبدأ ذلك يتحسن حتى دشن أخيرا الرمح الذهبي لتحرير ماتبقى من السواحل اليمنية وبدأ بتحرير باب المندب وذوباب والمخاء  ومازال  بمضي بخطى ثابتة.

 

أعود فأقول ثورة 11 فبراير إرادة شعب وثورة متجددة لن تتوقف ابدا لأن إرادة الشعوب من إرادة الله ومن يشكك بها إنما يشكك بشعب حر ابي ، وبالتالي يشكك بالإرادة الربانية التى لا راد لها.

 

ثقوا أن ثورتنا ستنتصر وشعبنا سيخرج من المحنة التى أدخله بها الانقلابيون وكل المتربصين ، لن نقبل بنصف ثورة ولا بنصف إرادة ، وستقوم الدولة الاتحادية اليمنية بأقاليمها الستة ولو كره المبطلون .

 

الخلود والرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل للجرحى والنصر للثورة.

 

وكل عام وشعبنا اليمني الإبي في عزة ومنعه وأباء.

              محمد مقبل الحميري

               عضو مجلس النواب      

 رئيس تكتل نواب الشرعية البرلماني

إقراء ايضاً