الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ التحالف يكبد المتمردين خسائر كبيرة في الحديدة
    أعلنت مصادر عسكرية يمنية، الأحد، أن غارات تحالف دعم الشرعية أوقعت 26 قتيلا و14 جريحا في صفوف ميليشيات الحوثي

    الحكومة اليمنية تدعو المنظمات الدولية للانتقال إلى عدن

    الميليشيات الإنقلابية تتطلق صاروخ "كاتيوشا" على محافظة مأرب

    مقتل قيادي حوثي بارز خلال مواجهات مع الجيش الوطني غرب شبوة

    علي البخيتي يكشف اسماء المشرفين الذي عينهم الحوثيون على المؤتمر في صنعاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن القدس.. ومسيرات غضب في واشنطن وجاكرتا تنديدًا بقرار ترامب
    يعقد مجلس الأمن الدولي، غدًا الاثنين، جلسة طارئة بناء على طلب مصر، للتصويت على مشروع قرار يطالب جميع الدول بال

    أول تعليق للسعودية على تراجع الحريري عن استقالته

    سجن بريطانية "سممت" ابنها لمنعه من الالتحاق بداعش

    مصر.. تفكيك عبوتين ناسفتين في "شارع السودان"

    نيكي هايلي ستقدم "أدلة دامغة" ضد إيران

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أين ستسجن المرأة المتسببة بحادث في السعودية؟
    كشفت إدارة المرور في السعودية، الجمعة، أن هناك تنسيقا بين وزارة الداخلية ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية على

    السعودية تسمح للنساء بقيادة الشاحنات والدراجات النارية

    تصريح جديد من مدير عام «الجوازات» السعودية بشأن إصدار إقامة مؤقتة للعاملين حديثاً والمتغيبين عن كفلائهم

    تعيين أمير سعودي رئيسًا لمجموعة قنوات “mbc”

    هل يحمل برنامج “حساب المواطن” مخالفة شرعية في طياته؟.. وزير العمل السعودي يجيب‎

  • رياضة

    ï؟½ كريستيانو رونالدو يسجل رقمًا قياسيًا جديدًا.. وزيدان يتمنى استمراره مع ريال مدريد
    ضمن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، جائزة جديدة وحافظ على لقبه هدافًا دوليًا للعام، حسب ا

    للمرة الثالثة .. ريال مدريد يتوج بكأس العالم للأندية

    تقارير: كونتي قد يكون خليفة زيدان في ريال مدريد

    زيدان يتحدث عن بيل وبنزيمة.. ويغازل صلاح "العظيم"

    رونالدو : أردت ترك بصمة في تاريخ كرة القدم ومنافسة ميسي شرف لي

  • اقتصاد

    ï؟½ كيف استفاد أصحاب محلات الصرافة المتاجرين بالعملة "تقرير"
    إن البنوك و شركات الصرافة تعرف جيدا كيف تدار سوق العملات، و ذلك لكونها تتعامل طبقا لأسعار الأسواق العالمية الخ

    بيع أول منزل بعملة “البيتكوين” في بريطانيا (صور)

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 17/12/2017

    السعودية.. “حساب المواطن” يكشف مصير الدعم للأشخاص “المجمدة حساباتهم البنكية”

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 16/12/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ دراسة: "الواي فاي" قد يسبب الإجهاض!
    كشفت أبحاث جديدة أن الواي فاي والهواتف الخلوية تزيد خطر تعرض النساء للإجهاض بنسبة 50% تقريبا.

    <

    سامسونغ تطلق هاتفاً جديداً لمنافسة «آيفون X»

    ضربة جديدة لـ"آيفون X".. في الصين

    فيسبوك” تكشف عن تدابير جديدة في مجال الفيديو لزيادة عائداتها الإعلانية

    بعد “آيفون x”.. هواتف أبل القادمة ستحمل مستشعرات الليزر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ زعيمة المعارضة الإيرانية تراهن على الشباب لإسقاط النظام (صور)
    قالت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي، “إن إسقاط النظام الإيراني أمر حتمي وفي متناول اليد”، مشيرة إلى “أن ال

    مستغلًا تفجير منهاتن.. ترامب يدعو لتعديل قوانين الهجرة

    بعد تلعثمه في "خطاب القدس".. ترامب أمام الأطباء قريبا

    السعودية: عزم واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خطوة “بالغة الخطورة”

    إيران تنفي وقوع جدال لفظي بين ظريف والجبير في روما

محمد القادري
أتحدى شباب فبراير والإصلاح ومحسن وياسين ان ينكروا هذا ؟
الجمعة 10 فبراير 2017 الساعة 18:52
 محمد القادري

لم يكن الفضل لوصول الرئيس هادي لرئاسة اليمن عائد لشباب ثورة فبراير ، بل ان الفضل الكبير لنجاح تلك الثورة وتحقيق اهدافها والاعتراف بها يعود للرئيس هادي الذي يعتبر منقذ ثورة الشباب ومرسي سفينتها .

فتلك الثورة الشبابية السلمية التي استطاع صالح ان ينكرها ويصادرها ويلتف عليها ، ولولا وجود ودور الرئيس هادي لكانت تلك الثورة في خبر كان .

اللقاء المشترك بجميع احزابه تكتل وتشكل وهدفه الرئيسي كان التخلص من صالح ونظامه ، ولكن لم يستطع ذلك رغم نضاله عدة سنوات ووصلت قيادته إلى يأس يقتضي ان التخلص من صالح مستحيل ، وكم مرة صرحت قيادات اصلاحية واشتراكية وناصرية ان خوفهم لم يعد من علي عبدالله صالح فقط ولكن من احمد علي وعلي احمد ، وعندما جاءت الثورة الشبابية وجدها اللقاء المشترك فرصة لاسقاط صالح ونظامه ولكن فشل عندما واجه صالح مسيراتهم واعتصاماتهم بالمسيرات والاعتصامات وواجه الستين بالسبعين وساحة الجامعة بميدان التحرير ، وكان التوقيع على المبادرة الخليجية التي كان المشترك طرف فيها دلالة على الفشل في اسقاط نظام صالح الذي استمر داخل اليمن بقوة حتى يومنا هذا ، ولولا وجود الرئيس هادي لكان صالح نجح في استعادة السلطة إلى يديه عبر انقلابه دون ان تجد دول التحالف شرعية التدخل وانقاذ الموقف ودعم المقاومة في حالة لو وقف هادي بجانب صالح .

 

 حزب الاصلاح حاربه صالح بعد  الثورة الشبابية اكثر من قبلها ، إذ تحالف مع الحوثي واسقط صنعاء وغيرها من المحافظات وداهم مقرات حزب الاصلاح وفجر منازل قياداته واعتقل واختطف وسجن وعذب العديد منهم ، وقام بتصفية الكثير وشرد الاغلبية خارج الوطن ، ولولا وجود الرئيس هادي الذي اعتبرهم مكون من مكونات الشعب اليمني يحق التحالف معهم ومنحهم فرصة خدمة الوطن والمشاركة بتحريره ولم يعتبرهم جماعة ارهابية و الاستغناء عنهم لما استطاع حزب الاصلاح ان يجد بصيص الامل للعودة إلى وطنه والمشاركة في المقاومة والسلطة الشرعية ،، هل ينكر حزب الاصلاح هذا ؟؟

 

 الحزب الاشتراكي اليمني استطاع صالح ان يجعلهم مجرد انفصاليين وهاربين وخونة ومرتدين ، ولم يستطع هذا الحزب من خلال الثورة الشبابية ان يغير نظرة اغلبية العامة تجاهه ، كما ان عقلية وفكر الدكتور ياسين سعيد نعمان ورؤيته حول الدولة اليمنية ومستقبلها وبناءها البناء الحقيقي لم تجد ترجمة على الواقع إلا من خلال الرئيس هادي الذي كان السبب في تأسيس اليمن الاتحادي وفسح المجال للقيادات الاشتراكية لتثبت انها وحدوية وهدفها بناء دولة تتسم بالمساواة والعدالة والنظام والقانون لكل اليمنيين ، هل يستطيع الدكتور ياسين وحزبه انكار هذا ؟

 

الجنرال محسن حاربه صالح بعد انضمامه للثورة الشبابية اكثر من قبلها ، إذ لم يستطع القضاء عليه من قبل ولكن بعد الثورة التي خسر فيها محسن قيادة الفرقة الاولى مدرع ، استطاع صالح من خلال تحالفه مع الحوثي ان يصل لمحسن إلى عقر داره ، ولولا قيام الرئيس هادي بتهريبه لكان محسن في قبضة صالح إلى يومنا هذا ، ولم يعتبر هادي ان علي محسن مجرد شخص لا يتم اعطاءه فرصة في المجال العسكري كي لا يعود له نفوذ مرة اخرى ، بل اعتبره مجرد رجل يمني يجب الاستفادة من خبراته ومنحه الفرصة لخدمة الوطن في الميدان وجعله بمنصب النائب له .... هل يستطيع محسن انكار هذا ؟

 

 شباب فبراير المستقل لم يكن لهم مكون بارز يحضنهم ويمنحهم حق الحصول على الشراكة في السلطة وتمثيل انفسهم ، ولكن الرئيس هادي كان لهم الحضن الدافئ ومنحهم الاهمية واعطاهم الحقائب الوزراية ،،،فهل يستطيع الشباب المستقل ان ينكر هذا ؟

 

هل يستطيع الجميع ان ينكروا ان صالح تحالف مع الحوثي الذي كان شريكاً في ثورتهم واستخدمه ضدهم للقيام بثورة مضادة انتهت بانقلاب قضى على الدولة اليمنية برمتها ؟؟

 

كان باستطاعة الرئيس هادي ان يقف بجانب صالح ويظل رئيس لليمن لفترة بعدها ثم يفسح المجال لأحمد علي مقابل ان ينفذ كل ما يريده صالح الذي بلا شك سيستطيع من خلال هادي العودة للسلطة والحكومة والسيطرة عليها سيطرة تامة ،،، ولكن الرئيس فضل الوقوف مع الوطن واليمن والشعب ومخرجات الحوار وشباب الثورة والدولة الاتحادية وغير ذلك ،، فهل يستطيع احد ان ينكر هذا ؟؟؟؟

لن يستطيع احد انكار ذلك وواجب الجميع التمسك بالرئيس هادي وتفويضه والاصطفاف خلفه .

إقراء ايضاً