الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ عارف الزوكا يصف الحوثيين بـ “الإرهابيين” ويضعهم بين خيارين “تفاصيل”
    عارف الزوكا: اللجنة الثورية” هي من تتولى زمام الأمور وهي نسخة مستوردة من نظرية الخميني السائدة في الحكم بإيران

    القيادي الحراكي (محمد علي أحمد) ينعت قيادة “المجلس الانتقالي” بالمأجورة

    سكرتير المخلوع يصف أكبر قيادي حوثي بـ “الشيطان” .. ويتعهد بمقاتلة الحوثيين حتى آخر رمق إن مات صالح “تفاصيل

    “الانتقالي الجنوبي” يسعى لانتزاع اعتراف أممي كطرف ثالث بالمعادلة اليمنية

    هذه أسباب انهيار العملة المحلية أمام الدولار والريال السعودي

  • عربية ودولية

    ï؟½ إدلب.. معاناة الساكن والنازح
    تعكس الأوضاع الأمنية المتردية في إدلب معاناة كبيرة لسكان هذه المحافظة الواقعة شمالي سوريا، إلا أن النازحين إلى

    الأمن القطري يقتحم قصر سلطان بن سحيم.. ويرتكب انتهاكات خطيرة

    كركوك.. "ألغاز" معركة الليلة الواحدة

    سقوط صاروخين أطلقا من سيناء على جنوب إسرائيل

    طهران تتهم الكويت بإهانة بحارة إيرانيين كانوا في طريقهم إلى قطر‎

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران
    أشادت المملكة العربية السعودية ، في بيان، برؤية ترامب والتزامه بالعمل مع حلفاء أميركا وعمله على مواجهة التحديا

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

    مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أمر ملكي بإنشاء مجمع خادم الحرمين للحديث النبوي
    أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (الثلاثاء) بإنشاء مجمع باسم «مجمع خادم الحرمين الشريفين الم

    خادم الحرمين الشريفين يستعرض مع أمير دولة الكويت العلاقات الأخوية ومجمل الأحداث في المنطقة

    وفاة 10 أشخاص بحريق في السعودية

    إلغاء حفل شيرين عبد الوهاب في السعودية

    خادم الحرمين يؤكد في اتصال هاتفي بترمب تأييد السعودية للاستراتيجية الحازمة تجاه إيران

  • رياضة

    ï؟½ الكاميرا ترصد تصرف ميسي الغريب.. وراديو كتالونيا يفسره
    أثار تصرف أقدم عليه ليونيل ميسي نجم برشلونة خلال مباراة فريقه أمام أولمبياكوس في دوري أبطال أوروبا، الأربعاء،

    ميسي ينضم لنادي المئة هدف في البطولات الأوروبية بعد الانتصار على أولمبياكوس

    كافاني يثير الجدل مجددًا بتصريح صادم عن نيمار

    استدعاء سبعة لاعبين يمنيين للانضمام الى منتخب اليمن الاول.. الاسماء والصور

    كم سيدفع باريس سان جيرمان لنيمار إذا حصل على الكرة الذهبية؟

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 19/10/2017
     أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الخميس 19/10/2017 وذلك وفق متوسط أسعار محلات الصرافة، والتي

    النفط يصعد بفعل انخفاض المخزونات

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء

    مدير وكالة الطاقة: نسبة التزام أوبك باتفاق النفط 86 %

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 17/10/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تقنية في "آيفون X" لن تتوفر في "أندرويد" إلا بعد عامين ونصف
    كشف تقارير إخبارية عديدة عن أن شركة "أبل" الأمريكية دعمت هاتفها الجديد "آيفون X"

    "واتساب" يضيف ميزة الحركة التي طال انتظارها

    أكسون إم.. "طفرة" في عالم الهواتف الذكية

    تطبيق جديد لتتبع الأبناء عبر الهواتف الذكية

    "الواي فاي" قاتل خفي يفتك بنا ببطء

  • جولة الصحافة

    ï؟½ 45 ثانية بين الكويت ووفد إسرائيل.. أشعلت مواقع التواصل
    ثوانٍ قليلة كانت كفيلة بضخ "موجات" فرح على مواقع التواصل الاجتماعي التي ضجت بمقطع من كلمة ألقاها رئيس مجلس الأ

    بأمر من محمد بن سلمان.. اعتقال رجل الأعمال السعودي معن الصانع ومسؤول حكومي كبير (صورة)

    البحرين: إستراتيجية ترامب ضد إيران تصب في صالح الأمن الإقليمي

    في أول رحلة تجريبية.. قطار "الحرمين" السريع يصل مكة

    الملك سلمان يدعو الأطراف في العراق لضبط النفس

محمد القادري
أتحدى شباب فبراير والإصلاح ومحسن وياسين ان ينكروا هذا ؟
الجمعة 10 فبراير 2017 الساعة 18:52
 محمد القادري

لم يكن الفضل لوصول الرئيس هادي لرئاسة اليمن عائد لشباب ثورة فبراير ، بل ان الفضل الكبير لنجاح تلك الثورة وتحقيق اهدافها والاعتراف بها يعود للرئيس هادي الذي يعتبر منقذ ثورة الشباب ومرسي سفينتها .

فتلك الثورة الشبابية السلمية التي استطاع صالح ان ينكرها ويصادرها ويلتف عليها ، ولولا وجود ودور الرئيس هادي لكانت تلك الثورة في خبر كان .

اللقاء المشترك بجميع احزابه تكتل وتشكل وهدفه الرئيسي كان التخلص من صالح ونظامه ، ولكن لم يستطع ذلك رغم نضاله عدة سنوات ووصلت قيادته إلى يأس يقتضي ان التخلص من صالح مستحيل ، وكم مرة صرحت قيادات اصلاحية واشتراكية وناصرية ان خوفهم لم يعد من علي عبدالله صالح فقط ولكن من احمد علي وعلي احمد ، وعندما جاءت الثورة الشبابية وجدها اللقاء المشترك فرصة لاسقاط صالح ونظامه ولكن فشل عندما واجه صالح مسيراتهم واعتصاماتهم بالمسيرات والاعتصامات وواجه الستين بالسبعين وساحة الجامعة بميدان التحرير ، وكان التوقيع على المبادرة الخليجية التي كان المشترك طرف فيها دلالة على الفشل في اسقاط نظام صالح الذي استمر داخل اليمن بقوة حتى يومنا هذا ، ولولا وجود الرئيس هادي لكان صالح نجح في استعادة السلطة إلى يديه عبر انقلابه دون ان تجد دول التحالف شرعية التدخل وانقاذ الموقف ودعم المقاومة في حالة لو وقف هادي بجانب صالح .

 

 حزب الاصلاح حاربه صالح بعد  الثورة الشبابية اكثر من قبلها ، إذ تحالف مع الحوثي واسقط صنعاء وغيرها من المحافظات وداهم مقرات حزب الاصلاح وفجر منازل قياداته واعتقل واختطف وسجن وعذب العديد منهم ، وقام بتصفية الكثير وشرد الاغلبية خارج الوطن ، ولولا وجود الرئيس هادي الذي اعتبرهم مكون من مكونات الشعب اليمني يحق التحالف معهم ومنحهم فرصة خدمة الوطن والمشاركة بتحريره ولم يعتبرهم جماعة ارهابية و الاستغناء عنهم لما استطاع حزب الاصلاح ان يجد بصيص الامل للعودة إلى وطنه والمشاركة في المقاومة والسلطة الشرعية ،، هل ينكر حزب الاصلاح هذا ؟؟

 

 الحزب الاشتراكي اليمني استطاع صالح ان يجعلهم مجرد انفصاليين وهاربين وخونة ومرتدين ، ولم يستطع هذا الحزب من خلال الثورة الشبابية ان يغير نظرة اغلبية العامة تجاهه ، كما ان عقلية وفكر الدكتور ياسين سعيد نعمان ورؤيته حول الدولة اليمنية ومستقبلها وبناءها البناء الحقيقي لم تجد ترجمة على الواقع إلا من خلال الرئيس هادي الذي كان السبب في تأسيس اليمن الاتحادي وفسح المجال للقيادات الاشتراكية لتثبت انها وحدوية وهدفها بناء دولة تتسم بالمساواة والعدالة والنظام والقانون لكل اليمنيين ، هل يستطيع الدكتور ياسين وحزبه انكار هذا ؟

 

الجنرال محسن حاربه صالح بعد انضمامه للثورة الشبابية اكثر من قبلها ، إذ لم يستطع القضاء عليه من قبل ولكن بعد الثورة التي خسر فيها محسن قيادة الفرقة الاولى مدرع ، استطاع صالح من خلال تحالفه مع الحوثي ان يصل لمحسن إلى عقر داره ، ولولا قيام الرئيس هادي بتهريبه لكان محسن في قبضة صالح إلى يومنا هذا ، ولم يعتبر هادي ان علي محسن مجرد شخص لا يتم اعطاءه فرصة في المجال العسكري كي لا يعود له نفوذ مرة اخرى ، بل اعتبره مجرد رجل يمني يجب الاستفادة من خبراته ومنحه الفرصة لخدمة الوطن في الميدان وجعله بمنصب النائب له .... هل يستطيع محسن انكار هذا ؟

 

 شباب فبراير المستقل لم يكن لهم مكون بارز يحضنهم ويمنحهم حق الحصول على الشراكة في السلطة وتمثيل انفسهم ، ولكن الرئيس هادي كان لهم الحضن الدافئ ومنحهم الاهمية واعطاهم الحقائب الوزراية ،،،فهل يستطيع الشباب المستقل ان ينكر هذا ؟

 

هل يستطيع الجميع ان ينكروا ان صالح تحالف مع الحوثي الذي كان شريكاً في ثورتهم واستخدمه ضدهم للقيام بثورة مضادة انتهت بانقلاب قضى على الدولة اليمنية برمتها ؟؟

 

كان باستطاعة الرئيس هادي ان يقف بجانب صالح ويظل رئيس لليمن لفترة بعدها ثم يفسح المجال لأحمد علي مقابل ان ينفذ كل ما يريده صالح الذي بلا شك سيستطيع من خلال هادي العودة للسلطة والحكومة والسيطرة عليها سيطرة تامة ،،، ولكن الرئيس فضل الوقوف مع الوطن واليمن والشعب ومخرجات الحوار وشباب الثورة والدولة الاتحادية وغير ذلك ،، فهل يستطيع احد ان ينكر هذا ؟؟؟؟

لن يستطيع احد انكار ذلك وواجب الجميع التمسك بالرئيس هادي وتفويضه والاصطفاف خلفه .

إقراء ايضاً