الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ اللواء التركي يؤكد على أهمية مشروع تحسين سبل العيش ويوجه بمعالجة مشاكل قطاع الكهرباء
    اللواء التركي يؤكد على أهمية مشروع تحسين سبل العيش ويوجه بمعالجة مشاكل قطاع الكهرباء

    الجبواني يترأس اجتماع بالهيئة العامة للطيران المدني والإرصاد

    الأمين العام للمجلس المحلي يعقد اجتماعا بمحافظة ابين لمناقشة الأوضاع الصحية في المحافظة

    الرئيس هادي يؤكد على أهمية رفع اليقظة والجاهزية لمختلف قطاعات ووحدات القوات المسلحة

    الرئيس هادي يشدد على أهمية تعزيز الجهود وتفعيل دور المقاومة في اقليم تهامة

  • عربية ودولية

    ï؟½ إريتريا تعين أول سفير لها في إثيوبيا منذ 20 عاماً
    إريتريا تعين أول سفير لها في إثيوبيا منذ 20 عاماً

    مقتل 11 عسكريا إيرانيا باشتباكات غربي البلاد

    العراق.. ارتفاع حصيلة قتلى وجرحى تظاهرات الجمعة

    سوريا.. مدنيو "حوض اليرموك" بين ناري القصف وإرهاب داعش

    إريتريا تسحب قواتها من الحدود مع إثيوبيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي
    يترقب اليمنيون تحرير مدينة الحديدة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق

    تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

  • شؤون خليجية

    ï؟½ إعلان مجلس تنسيقي بين السعودية والكويت
    إعلان مجلس تنسيقي بين السعودية والكويت

    السعودية.. استشهاد رجلي أمن في منفذ الوديعة وشرورة

    الملك سلمان يعفو عن عسكريي إعادة الأمل من العقوبات

    قرار تاريخي لوزارة العدل السعودية

    الكويت.. السجن 3 سنوات للمتهمين باقتحام مجلس الأمة

  • رياضة

    ï؟½ رحيل رونالدو يصب في مصلحة ملك ريال مدريد الجديد
    رحيل رونالدو يصب في مصلحة ملك ريال مدريد الجديد

    كلوب يتحدث عن جهوزية صلاح

    نيمار يرد على الانتقادات بالثلج

    نجم كرواتيا بدأ المونديال بخطيئة.. وأنهاه بـ"تصرف جنوني"

    التألق المونديالي يدفع برشلونة نحو نجم أفريقي

  • اقتصاد

    ï؟½ مصر.. رفع أسعار الغاز الطبيعي اعتبارا من أغسطس
    مصر.. رفع أسعار الغاز الطبيعي اعتبارا من أغسطس

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 21/7/2018

    تعليقات ترامب تنزل بالدولار من أعلى مستوى في عام

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 19/7/2018

    الذهب يستقر مع هبوط الدولار

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب يضيف ميزة نالت إعجاب مستخدميه
    واتساب يضيف ميزة نالت إعجاب مستخدميه

    دراسة تكشف عن مخاطر جديدة للهواتف الذكية

    "واتساب" يفرض قيودا جديدة بعد "الرسائل القاتلة"

    تأكيد إطلاق هاتف سامسونغ الذي "لن ينافسه أحد"

    سامسونغ تتحدى أبل.. تسريبات تكشف ميزات غالاكسي "إس 10"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟
    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

    زعيم كوريا الشمالية يعدم ضابطا بارزا بتهمة "غريبة"

    رئيس الوزراء الإثيوبي يزور القاهرة

    رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال

محمد القادري
أتحدى شباب فبراير والإصلاح ومحسن وياسين ان ينكروا هذا ؟
الجمعة 10 فبراير 2017 الساعة 18:52
 محمد القادري

لم يكن الفضل لوصول الرئيس هادي لرئاسة اليمن عائد لشباب ثورة فبراير ، بل ان الفضل الكبير لنجاح تلك الثورة وتحقيق اهدافها والاعتراف بها يعود للرئيس هادي الذي يعتبر منقذ ثورة الشباب ومرسي سفينتها .

فتلك الثورة الشبابية السلمية التي استطاع صالح ان ينكرها ويصادرها ويلتف عليها ، ولولا وجود ودور الرئيس هادي لكانت تلك الثورة في خبر كان .

اللقاء المشترك بجميع احزابه تكتل وتشكل وهدفه الرئيسي كان التخلص من صالح ونظامه ، ولكن لم يستطع ذلك رغم نضاله عدة سنوات ووصلت قيادته إلى يأس يقتضي ان التخلص من صالح مستحيل ، وكم مرة صرحت قيادات اصلاحية واشتراكية وناصرية ان خوفهم لم يعد من علي عبدالله صالح فقط ولكن من احمد علي وعلي احمد ، وعندما جاءت الثورة الشبابية وجدها اللقاء المشترك فرصة لاسقاط صالح ونظامه ولكن فشل عندما واجه صالح مسيراتهم واعتصاماتهم بالمسيرات والاعتصامات وواجه الستين بالسبعين وساحة الجامعة بميدان التحرير ، وكان التوقيع على المبادرة الخليجية التي كان المشترك طرف فيها دلالة على الفشل في اسقاط نظام صالح الذي استمر داخل اليمن بقوة حتى يومنا هذا ، ولولا وجود الرئيس هادي لكان صالح نجح في استعادة السلطة إلى يديه عبر انقلابه دون ان تجد دول التحالف شرعية التدخل وانقاذ الموقف ودعم المقاومة في حالة لو وقف هادي بجانب صالح .

 

 حزب الاصلاح حاربه صالح بعد  الثورة الشبابية اكثر من قبلها ، إذ تحالف مع الحوثي واسقط صنعاء وغيرها من المحافظات وداهم مقرات حزب الاصلاح وفجر منازل قياداته واعتقل واختطف وسجن وعذب العديد منهم ، وقام بتصفية الكثير وشرد الاغلبية خارج الوطن ، ولولا وجود الرئيس هادي الذي اعتبرهم مكون من مكونات الشعب اليمني يحق التحالف معهم ومنحهم فرصة خدمة الوطن والمشاركة بتحريره ولم يعتبرهم جماعة ارهابية و الاستغناء عنهم لما استطاع حزب الاصلاح ان يجد بصيص الامل للعودة إلى وطنه والمشاركة في المقاومة والسلطة الشرعية ،، هل ينكر حزب الاصلاح هذا ؟؟

 

 الحزب الاشتراكي اليمني استطاع صالح ان يجعلهم مجرد انفصاليين وهاربين وخونة ومرتدين ، ولم يستطع هذا الحزب من خلال الثورة الشبابية ان يغير نظرة اغلبية العامة تجاهه ، كما ان عقلية وفكر الدكتور ياسين سعيد نعمان ورؤيته حول الدولة اليمنية ومستقبلها وبناءها البناء الحقيقي لم تجد ترجمة على الواقع إلا من خلال الرئيس هادي الذي كان السبب في تأسيس اليمن الاتحادي وفسح المجال للقيادات الاشتراكية لتثبت انها وحدوية وهدفها بناء دولة تتسم بالمساواة والعدالة والنظام والقانون لكل اليمنيين ، هل يستطيع الدكتور ياسين وحزبه انكار هذا ؟

 

الجنرال محسن حاربه صالح بعد انضمامه للثورة الشبابية اكثر من قبلها ، إذ لم يستطع القضاء عليه من قبل ولكن بعد الثورة التي خسر فيها محسن قيادة الفرقة الاولى مدرع ، استطاع صالح من خلال تحالفه مع الحوثي ان يصل لمحسن إلى عقر داره ، ولولا قيام الرئيس هادي بتهريبه لكان محسن في قبضة صالح إلى يومنا هذا ، ولم يعتبر هادي ان علي محسن مجرد شخص لا يتم اعطاءه فرصة في المجال العسكري كي لا يعود له نفوذ مرة اخرى ، بل اعتبره مجرد رجل يمني يجب الاستفادة من خبراته ومنحه الفرصة لخدمة الوطن في الميدان وجعله بمنصب النائب له .... هل يستطيع محسن انكار هذا ؟

 

 شباب فبراير المستقل لم يكن لهم مكون بارز يحضنهم ويمنحهم حق الحصول على الشراكة في السلطة وتمثيل انفسهم ، ولكن الرئيس هادي كان لهم الحضن الدافئ ومنحهم الاهمية واعطاهم الحقائب الوزراية ،،،فهل يستطيع الشباب المستقل ان ينكر هذا ؟

 

هل يستطيع الجميع ان ينكروا ان صالح تحالف مع الحوثي الذي كان شريكاً في ثورتهم واستخدمه ضدهم للقيام بثورة مضادة انتهت بانقلاب قضى على الدولة اليمنية برمتها ؟؟

 

كان باستطاعة الرئيس هادي ان يقف بجانب صالح ويظل رئيس لليمن لفترة بعدها ثم يفسح المجال لأحمد علي مقابل ان ينفذ كل ما يريده صالح الذي بلا شك سيستطيع من خلال هادي العودة للسلطة والحكومة والسيطرة عليها سيطرة تامة ،،، ولكن الرئيس فضل الوقوف مع الوطن واليمن والشعب ومخرجات الحوار وشباب الثورة والدولة الاتحادية وغير ذلك ،، فهل يستطيع احد ان ينكر هذا ؟؟؟؟

لن يستطيع احد انكار ذلك وواجب الجميع التمسك بالرئيس هادي وتفويضه والاصطفاف خلفه .

إقراء ايضاً