الحوثي والانسحاب من الحديدة

محمد القادري
الخميس ، ٠٩ فبراير ٢٠١٧ الساعة ٠٥:١١ مساءً

هناك مؤشرات توحي ان جماعة الحوثي ستنسحب من محافظة الحديدة ولن تواجه كثيراً ، والدليل انسحاب العديد من عناصر ميليشيات الحوثي من محافظة عروس البحر الاحمر وتوجههم نحو محافظات أخرى ، وقد يكون ذلك الانسحاب ناتج عن عدة اسباب ودراسة عميقة للانقلاب تهدف إلى الضغط على الشرعية من جهات اخرى وتقليص مستوى الخسارة في العتاد والموارد البشرية للتحالف الانقلابي صالح والحوثي .

 

 التقدم نحو تحرير الحديدة هو واجهة الامام بالنسبة للشرعية المتقدم من عدن ، وانسحاب العديد من عناصر الحوثي منها باتجاه محافظة البيضاء وتعز والضالع وإب ولودر وغيرها يهدف إلى تكثيف الهجوم على الشرعية من الخلف ومن جوانب اخرى مع استخدام ورقة القاعدة في ابين  لمحاولة اعاقة تقدم الشرعية نحو تحرير الحديدة والتراجع من اجل الحفاظ على ماتم تحريره سابقاً وصد اي هجوم انقلابي قوي ومكثف يهدد العاصمة المؤقتة عدن  من عدة جبهات .

 

قد يكون ذلك الانسحاب ناتج عن دراسة عسكرية لواقع المعركة ، فمحافظة الحديدة ارض مستوية وساحلية يسهل على الشرعية تحريرها بسرعة وشن هجومها عن طريق البر والبحر بالاضافة عن قدرة طيران التحالف تحقيق اهدافه بدقة ،  ولن تستطيع الميليشيات الصمود والمواجهة كثيراً إذ سيكلفها هذا الامر تلقي خسارة فادحة ، وهو ماجعلها تسحب ميليشياتها نحو المحافظات الجبلية إب وتعز والبيضاء ، بهدف التمترس واستغلال ميليشياتها لتحقيق مستوى اكبر من المواجهة .

 

 الانسحاب الذي يتم من الحديدة هو في جانب عناصر جماعة الحوثي فقط ولم يشمل عناصر الجيش العائلي الذي يتبع صالح ، وقد يكون هذا ناجم عن اتفاق بين صالح والحوثي يتضمن تولي الجيش العائلي التابع  لصالح عملية المواجهة في الحديدة ، بينما تنسحب عناصر ميليشيات الحوثي لتولي المواجهة في جبهات اخرى ... واظن ان هذا احتمال ضعيف جداً 

جريمة اغتصاب طفل في تعز