الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ تجدد المواجهات بين المليشيات الإنقلابية والجيش الوطني بالجوف
    جددت قوات الشرعية، اليوم الجمعة، هجومها على مواقع خاضعة لسيطرة المليشيا الإنقلابية.

    قائد في الحرس الجمهوري يكشف آخر تطورات الموقف العسكري في جبهة "نهم"

    بالتزامن مع الذكرى السنوية للمولد النبوي ...مليشيا الحوثي تستفز تجار ومواطنين المناطق التي تحت سيطرتها بفرض رسوم ماليه عليهم

    مراسل العربية يكشف عن وصول أرتال عسكرية وآليات ثقيلة و مدافع دقيقة التصويب الى نهم لخوض المعركة الكبرى (تفاصيل)

    اغتيال رجل أعمال بالعاصمة صنعاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد ضحايا هجوم العريش إلى 235 قتيلا و109 مصابين
    أفادت مصادر إعلامية في القاهرة نقلا عن التلفزيون المصري بمقتل 235 شخصا على الأقل، وأكثر من 109 مصابين في تفجير

    مصر.. مقتل تكفيريين في مداهمات بوسط سيناء

    بعد منحهما الحصانة.. أول لقطات لـ”موغابي” وزوجته داخل قصره في زيمبابوي (صور)

    الطيران الحربي السوري يشن عشرات الغارات الجوية على الغوطة الشرقية

    تكليف وزير الإسكان مصطفى مدبولي بتسيير أعمال الحكومة المصرية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وفاة الشاعر إبراهيم خفاجي مؤلف النشيد الوطني السعودي
    توفي مؤلف النشيد الوطني السعودي الشاعر الغنائي إبراهيم خفاجي، الجمعة.

    الأمطار تغرق شوارع في جدة

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

  • رياضة

    ï؟½ محمد صلاح يشعل حربا بين برشلونة وريال مدريد.. وليفربول يتأهب
    قال موقع "إكسبريس" البريطاني إن فريق برشلونة الإسباني وغريمه ريال مدريد، دخلا على خط الصراع من أجل ا

    السجن 9 سنوات للنجم البرازيلي روبينيو بتهمة الاغتصاب

    لماذا غضب نيمار عقب انتصار باريس سان جيرمان على سيليتك؟

    ديبالا: ميسي هو “مارادونا” الجيل الحالي

    باريس سان جيرمان يكتسح سلتيك وبايرن يتخطى أندرلخت بدوري أبطال أوروبا

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب مستقر وسط ضغوط على الدولار من مخاوف المركزي الأمريكي بشأن التضخم
    ظلت أسعار الذهب تتحرك في نطاق ضيق اليوم الجمعة، مع استمرار الضغوط على الدولار، بعد أن أظهر محضر اجتماع مجلس ال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 24/11/2017

    بغداد.. خطة لبناء خط أنابيب غاز يمتد إلى الكويت

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 23/11/2017

    النفط يقفز أكثر من 1% بسبب تراجع إمدادات كندية لأمريكا

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تكلفة الصيانة والاستبدال والقيمة المضافة تؤجج غضب مستخدمي “آيفون X”
    اشتكى عدد كبير من مالكي ومستخدمي هواتف “آيفون X” من ضعف الخدمات المضافة والتقنيات المرفقة مع الهاتف، مقارنة

    أبل "ترحم" عشاقها بهاتف رخيص

    يوتيوب ينشر خطة جديدة لحماية الأطفال

    4 مزايا متاحة بالتطبيقات الأخرى يفتقدها واتس آب.. تعرف عليها

    سامسونغ تفاجئ سوق الهواتف بتسريبات عن “نوت 9″بعد شهرين من إطلاق “نوت 8”

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة.. محمد بن سلمان يتحدث عن توقيف مسؤولين متهمين بالفساد ويصف خامنئي بـ”هتلر”
    تحدّث ولي العهد السعودي، في مقابلة شاملة، مع الكاتب الأمريكي الشهير توماس فريدمان، نشرتها صحيفة نيويورك تايمز،

    الرباعي العربي يدرج كيانين وأفرادا إلى قوائم الإرهاب

    تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها

    قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

علي هيثم الميسري
أبين بحاجة لرجل مثل عيدروس الزبيدي
الأحد 5 فبراير 2017 الساعة 18:39
علي هيثم الميسري

المخلوع علي عبدالله قملة حرَّك قاعدته المرتزقة لتنتشر في محافظة أبين مديريتي لودر وشقرة.. ثم يأتي المحامي الصحفي الفاشل علي الصياء بتصريح ساخر في إحدى الصحف المحلية يقول فيه: الضالع مستعدة لتحرير أبين، وكما هو معروف بأن سيئ الذكر الشحات علي الصياء عرَّابه الأوحد هو المخلوع علي قملة .

 

  ويأتي آخر من أقزام مدينة الضالع التي أنجبت أيضاً الكثير من الأبطال ليقول: أبين بحاجة لرجل صمصوم مثل القائد عيدروس الزبيدي، هذا الرجل يمتلك الشجاعة والقوة والحكمة وكله أفعال وليس أقوال، عيدروس الزبيدي شجاع وسياسي محنك، أبين تحتاج لمثل هذا الرجل القائد الحقيقي ووو.. إلخ ولكن الشرعية والتحالف والزيود يحسبوا له ألف حساب، سلام الله عليك يا أبا القاسم .

  والدنجوان الزبيدي عيدروس منذ فترة في لقاءاته المتكررة يسوِّق بضاعة راكدة ومنتهية الصلاحية ويقول: الجنوب بحاجة لقائد كبير يقوده في الفترة القادمة، وأن الرئيس هادي أيامه باتت معدودة ولابد من الوقوف معي ودعمي كقائد لكل الجنوب في المرحلة القادمة وأن الأمور سوف تتغير .

 

  لم يكُن كل ماذكرته آنفاً كان محض الصدفة بل كان عبارة عن مخطط تآمري ممنهج بين الإنقلابيين وعلى رأسهم المخلوع العفاشي والحراك الإيراني الذي يقوده الرجل الفاشل علي سالم اللخم من الداخل ومن الخارج هو الدنجوان عيدروس الزبيدي بُغية إرباك فخامة رئيس الجمهورية لإفشاله في قيادة البلاد حتى لا يتحقق مشروعه الإتحادي والذي إن تحقق فمعنى ذلك بأن كل تلك الكيانات ستكون خارج المعادلة السياسية وبالتالي لن يكون لهم دور قادم في المرحلة القادمة في ظل اليمن الإتحادي الذي لن يقبل حثالات مثلهم ولن تقبلهم إلا مزبلة التاريخ .

 

  رأس الأفعى إيران نسقت بين إنقلابيي صنعاء وحراكها في عدن بعد أن أوهمت قيادات حراكها بتسليمها الجنوب لهم ولن يتأتى ذلك إلآّ بتسهيل دخول الإنقلابيين إلى عدن والقضاء على فخامة الرئيس وحكومته الشرعية والسيطرة على عدن، فإن سقطت عدن بالتالي ستسقط كافة المحافظات الجنوبية تلقائياً ومن ثم ستستلم تلك القيادات الخائنة الجنوب بأكمله، ونسوا أو تناسوا بأن خصمهم عملاق وهم عبارة عن مجموعة من الأقزام .

 

  يبدو أن المخلوع علي قملة نسيَ بأن فارس اليمن فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي لولاه في حرب صيف العام 1994م لعاد إلى صنعاء مذموماً مدحوراً بعد أن خسر الكثير من جنوده على أعتاب قاعدة العند بعد أن لقن جيشنا الجنوبي جيشه دروساً في المهارات القتالية .

  ويبدو كذلك بأن علي سالم اللخم نسيَ أو تناسى بأنه أخطأ خطأً تاريخياً عندما رفض عودة خصومه الجنوبيين وجيشهم الجرار بسبب غطرسته حينها فكان القشة التي قصمت ظهر اللخم، فدخل الحرب مرتخياً متناسياً بأن رجالات أبين وأبطالها هم خصومه بعد شعوره بنشوة النصر في معركة العند التي لم يشارك بها أبطال أبين وقائدهم عبدربه منصور هادي الذي كسر شوكته، فلولا فخامته لما جعله يفر إلى عمان ويجر خلفه الهزيمة والعار .

 

  القاسم المشترك بين أعداء الأمس المخلوع علي عبدالله قملة وعلي سالم اللخم هو فخامة الفارس عبدربه منصور هادي، ففي العام 1994م إنتصر به أحدهم وبه حافظ على الوحدة اليمنية، والآخر بسبب فخامته تلقى شر هزيمة وفشل في إعلان الإنفصال، وهاهما الآن تحالفا ذلكما القزمين ضده ويوماً بعد يوم يعلمهما أصول السياسة والقيادة بل ويعلمهما فنون القتال والشجاعة والبطولة، فهو بحد ذاته مدرسة يتعلم منها الكثيرون حول العالم .

  أما فيما قاله سيئ الذكر علي الصياء والقزم الآخر عن أبين فأقول لهما: أبين أنجبت أبطال بتضحياتهم ستعود كرامة الإنسان اليمني بإنتزاعهم الدولة اليمنية بأكملها من فك المليشيا الإنقلابية، والدليل رأيناه من إنتصارات في الجنوب اليمني وشماله وهاهم الآن على مرمى حجر من جبال مران الذي سنرى علم اليمن الإتحادي يرفرف في قممها، لذلك لن تحتاج هذه المحافظة الولادة مثل هكذا رجال لإمَّعات خونة وعملاء أمثال الدنجوان الفاشل الزبيدي عيدروس، ولن تحتاج لأنصاف الرجال لتحريرها فقد حررها أبنائها الأبطال وطهروها من القاذورات التي رماها المخلوع علي عبدالله قملة، فلم تنجب أي بقعة من بقاع العالم فارس كفارس اليمن الهمام فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي ولا أبطال كأبطال أبين العزة والشموخ .

إقراء ايضاً