الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ تجدد المواجهات بين المليشيات الإنقلابية والجيش الوطني بالجوف
    جددت قوات الشرعية، اليوم الجمعة، هجومها على مواقع خاضعة لسيطرة المليشيا الإنقلابية.

    قائد في الحرس الجمهوري يكشف آخر تطورات الموقف العسكري في جبهة "نهم"

    بالتزامن مع الذكرى السنوية للمولد النبوي ...مليشيا الحوثي تستفز تجار ومواطنين المناطق التي تحت سيطرتها بفرض رسوم ماليه عليهم

    مراسل العربية يكشف عن وصول أرتال عسكرية وآليات ثقيلة و مدافع دقيقة التصويب الى نهم لخوض المعركة الكبرى (تفاصيل)

    اغتيال رجل أعمال بالعاصمة صنعاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد ضحايا هجوم العريش إلى 235 قتيلا و109 مصابين
    أفادت مصادر إعلامية في القاهرة نقلا عن التلفزيون المصري بمقتل 235 شخصا على الأقل، وأكثر من 109 مصابين في تفجير

    مصر.. مقتل تكفيريين في مداهمات بوسط سيناء

    بعد منحهما الحصانة.. أول لقطات لـ”موغابي” وزوجته داخل قصره في زيمبابوي (صور)

    الطيران الحربي السوري يشن عشرات الغارات الجوية على الغوطة الشرقية

    تكليف وزير الإسكان مصطفى مدبولي بتسيير أعمال الحكومة المصرية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وفاة الشاعر إبراهيم خفاجي مؤلف النشيد الوطني السعودي
    توفي مؤلف النشيد الوطني السعودي الشاعر الغنائي إبراهيم خفاجي، الجمعة.

    الأمطار تغرق شوارع في جدة

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

  • رياضة

    ï؟½ محمد صلاح يشعل حربا بين برشلونة وريال مدريد.. وليفربول يتأهب
    قال موقع "إكسبريس" البريطاني إن فريق برشلونة الإسباني وغريمه ريال مدريد، دخلا على خط الصراع من أجل ا

    السجن 9 سنوات للنجم البرازيلي روبينيو بتهمة الاغتصاب

    لماذا غضب نيمار عقب انتصار باريس سان جيرمان على سيليتك؟

    ديبالا: ميسي هو “مارادونا” الجيل الحالي

    باريس سان جيرمان يكتسح سلتيك وبايرن يتخطى أندرلخت بدوري أبطال أوروبا

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب مستقر وسط ضغوط على الدولار من مخاوف المركزي الأمريكي بشأن التضخم
    ظلت أسعار الذهب تتحرك في نطاق ضيق اليوم الجمعة، مع استمرار الضغوط على الدولار، بعد أن أظهر محضر اجتماع مجلس ال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 24/11/2017

    بغداد.. خطة لبناء خط أنابيب غاز يمتد إلى الكويت

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 23/11/2017

    النفط يقفز أكثر من 1% بسبب تراجع إمدادات كندية لأمريكا

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تكلفة الصيانة والاستبدال والقيمة المضافة تؤجج غضب مستخدمي “آيفون X”
    اشتكى عدد كبير من مالكي ومستخدمي هواتف “آيفون X” من ضعف الخدمات المضافة والتقنيات المرفقة مع الهاتف، مقارنة

    أبل "ترحم" عشاقها بهاتف رخيص

    يوتيوب ينشر خطة جديدة لحماية الأطفال

    4 مزايا متاحة بالتطبيقات الأخرى يفتقدها واتس آب.. تعرف عليها

    سامسونغ تفاجئ سوق الهواتف بتسريبات عن “نوت 9″بعد شهرين من إطلاق “نوت 8”

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة.. محمد بن سلمان يتحدث عن توقيف مسؤولين متهمين بالفساد ويصف خامنئي بـ”هتلر”
    تحدّث ولي العهد السعودي، في مقابلة شاملة، مع الكاتب الأمريكي الشهير توماس فريدمان، نشرتها صحيفة نيويورك تايمز،

    الرباعي العربي يدرج كيانين وأفرادا إلى قوائم الإرهاب

    تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها

    قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

علي هيثم الميسري
التصالح والتسامح ممارسة وليس شعارات ومهرجانات
الجمعة 13 يناير 2017 الساعة 01:50
علي هيثم الميسري

 

  13 يناير من كل عام هو ذكرى ألم وأمل فقط لفريقين دون غيرهما.. الزمرة والطغمة هما الفريقين اللذين صنعا الألم في نفوس الكثير من أبناء الجنوب بسبب صراعات السلطة التي كانت تسودها المناطقية على الرغم من أن المناصب كانت موزعة بالتساوي إلا من منصبين كان يحملهما رئيس الدولة وهما: رئاسة مجلس الشعب الأعلى والأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني البغيض وكان يحملهما الرئيس علي ناصر محمد، ولحقن الدماء و الحفاظ على الأرواح وافق أن يتنازل عن أحدهما، ولكن تعنت الفريق الآخر وغطرسته وعنجهيته رفع سقف المطالبات في ليلة غابت فيها العقول بأن يتنازل الرئيس عن المنصبين ويغادر البلاد، فكان الرفض هو الرد المنطقي وكان المنطق الآخر هو جولة مفاوضات أخرى للوصول بحل يرضي جميع الأطراف، ولكن السمة السائدة حينها كانت الأنانية فإنتهت بإندلاع الحرب في 13 يناير من العام 1986م .

 

  كانت المواجهات العسكرية على أشدها وراح ضحيتها الآلاف من خيرة الكوادر ومن جميع الأطراف، حتى تدخلت حكومة الإتحاد السوفيتي حينها وحسمت المعركة لصالح الطغمة وتوقفت الحرب بإنسحاب فريق الزمرة، فبعدها كان القتل والتنكيل وإنتهاك الحرمات وتشريد آلاف الأسر هي السمة السائدة التي مارستها الطغمة من خلال دفتر أخضر صغير إسمه البطاقة الشخصية .

 

  كانت هناك مجاميع لم تشارك في الحرب بل جاءت من قراها لتقول نحن هاهنا لإقتسام النصر والذي لم يكُن نصراً بل كان خزياً وعار على جباههم وجباه أولادهم وأحفادهم حتى يرث الله الأرض ومن عليها، هذه المجاميع سموا أنفسهم حينها ثوار 26 يناير .

  هذه المجاميع كانوا يداهمون المنازل الذي كان أربابها محسوبين على فريق الزمرة، فكانوا يأخذونهم أمام أعيُن أطفالهم ونسائهم فلم تكُن تسمع حينها إلا زمجرة المداهمين وصرخات وعويل النساء والأطفال ويذهبون بهم إلى جهات مجهولة لتتم تصفيتهم جسدياً .

  كان هناك شاب وهو إبن لأحد المسؤولين الذين كانوا يغذُّون الصراع على السلطة والذي تمت تصفيته.. كان هذا الشاب متعطش للدماء كوالده، فكان يأخذ والدته إلى المعتقلات ويقول لها: من تريدين أن نقتل اليوم ؟ إختاري.. طبعاً هذا الشاب اليوم هو مسؤول أمني كبير في حكومة الشرعية .

  كانت تتم التصفيات والإخفاء القسري عبر البطاقه كما نراه اليوم في المحافظة عدن وكأن التاريخ يعيد نفسه، فمن كان من أبين وشبوة تنشق الأرض وتبلعه، أما البعض الأخر كان يعود بعاهات مستديمة أو فاقداً عقله، أما النساء ومايجري لهن فحدث ولا حرج .

 

  كان النساء يذهبن للمعتقلات والسجون للبحث عن أزواجهن وأبنائهن، فكان الكثير من ضعفاء النفوس الذين لا يقدسون الشرف يستغلون شغف أولئك النساء لرؤية مفقوديهن، فكانت تتم مساومتهن بأغلى مايملكن، بالإضافة إلى تلك النسوة اللواتي يذهبن للبحث عن معاشات أزواجهن أو أولادهن فينصدمن بمخلوقات أحقر ما خلق الله على هذه المعمورة عندما يطلبوا منهن التنازل عن شرفهن مقابل إستلامهن المعاشات .

 

  لم أذكر ذلك التاريخ الأسود إلا ليعلم أولئك المتنطعين الذين يتغنون بشعارات التصالح والتسامح ماذا ترك آبائهم وأجدادهم من جراح لاتندمل أبد الدهر في قلوب الأمهات الثكالى والنساء الأرامل والأطفال اليتامى بالشعارات.. المضحك والمبكي معاً بأننا نسمع شعاراتهم في إعلامهم المبتذل والمنحط أو على وسائل التواصل الإجتماعي ونرى المسؤولين من بني جلدتهم يمارسون العنصرية بالإقصاء والتهميش والإستحواذ على كل المناصب الريادية بل وإدعاء التضحيات وسلب الإنتصارات، فأين هو التصالح والتسامح من أفعالهم القذرة ؟ .

 

  هناك في الجنوب وعلى الأحرى في المناطق الملتهبة الذي يملؤها الحقد والضغينة من يرفع شعارات التصالح والتسامح وديدنه العنصرية والمناطقية كما هو الحال في المحافظة عدن.. وهناك من يمارس التصالح والتسامح دون أن يرفع شعارهما كفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي الذي وزع المناصب في الجنوب دون محاباة أو عنصرية أو مناطقية ولا ينكر ذلك إلا جاحد.. إلى اللقاء مع شعار تصالحي وتسامحي آخر .

إقراء ايضاً