حسين والقُرآن البديل!!

بلال الطيب
الاربعاء ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٦ الساعة ٠١:٠٥ مساءً
بعد نصف قرن من عمر دولة الإمامة الزيدية في اليمن، حاولت «الخلافة العباسية» أن تُمسك بِزمام الأمور، سيطر ولاتها «الزياديون» و«اليعفريون» على أغلب المخاليف، ليندمجوا فيما بعد في إطار دولة واحدة عاصمتها زبيد، بقيادة حسين بن سلامة، لتتناثر البلاد بعد وفاته إلى ولايات وحصون مُتناحرة، قُسم «اليمن الأسفل» بين «قبائل حمير»، فيما ظل التنافس في «اليمن الأعلى» قائماً بين «قبائل همدان»، و«أئمة الزيدية».
 
بحث علماء الزيدية عن شخصية «هاشمية» قوية ومؤثرة، تلم الشمل، وترضي الأتباع، فلم يجدوا أمامهم سوى القاسم بن علي بن عبدالله، قطعوا انهماكه في التأليف، واستدعوه من مقامه في بلاد «خثعم ـ عسير»، وبايعوه في صعدة إماماً «388هـ»، وهو من نسل الإمام القاسم الرسى، تلقب بـ «المنصور»، واشتهر بـ «قاموس آل محمد»، لكثرة مؤلفاته التي وصلت لحدود الـ «100» مُصنف، منها كُتب انتقد فيها «الاثني عشرية».
 
استقر «المنصور» القاسم في «عيان»، وإليها نُسب، كانت له حروب كثيرة مع معارضيه، في البدء حارب الإمام الهادوي الضعيف «الداعي» يوسف، هزمه في صعدة، وهدم دور أنصاره، ثم قرر له ولأقربائه نصف حاصلات المدينة المنكوبة، دخل بعد ذلك نجران، ليغادرها بعد أن اختلف مع سكانها، إلا أنه عاود الكرة عليهم، حاربهم، وقتل الكثير منهم، وهدم منازلهم، وأتلف مزارعهم.
كانت له أيضاً حُروب مع «الهمدانيين»، خاصة حين أمتد نفوذة إلى «حجة، وصنعاء، وذمار، وعبس»، كان الشريف القاسم بن الحسين الزيدي أحد أكبر مناصريه، وهو بالأصل «حسيني» من أحفاد الإمام زيد بن علي، قدم من الطائف، فجعله «العياني» نائباً عنه في ذمار، ثم في صنعاء، وكان له عظيم الأثر في استعادة الأخيرة من الزعامات القبلية المُتصارعة، تقوى بعد ذلك أمره، فأعلن تمرده، وتحالف مع «الداعي» يوسف، الحلقة الأضعف في ذلك الصراع.
 
بعد عدة حروب بينهما، نجح «الزيدي» في أسر أولاد «العياني»، ولم يفرج عنهم إلا بعد أن تنازل والدهم عن معظم المناطق التي تحت يديه، أعتلت بعد ذلك صحة الأخير، وفي صعدة كانت وفاته، «رمضان 383هـ»، أعلن حينها «الزيدي» نفسه إماماً، بيد أن القدر لم يمهله، ليموت في مدينة ذمار مطلع العام التالي.
 
خلف «العياني» ولده الأصغر الحسين، ذا الـ «19» ربيعاً، وتلقب بـ «المهدي»، وهو على صغر سنه، كان مناظراً بليغا، ومصنفاً غزيراً، تعمق أكثر في الفلسفة وعلم الكلام، حتى اتهمه مخالفوه بذهاب عقله، دخل في صراع مع «الداعي» يوسف الذي جدد دعوته، ومع الشريف محمد بن القاسم الزيدي، الذي أراد أن يخلف أباه، اتحدا الأخيران ضده؛ إلا أن تحالفهما باء بالفشل.
خُطب للشريف محمد بن القاسم في صنعاء، بدعم ومساندة من «ابن أبي حاشد»، لم يمض وقت طويل، حتى ثارت القبائل ضده، أخرجوه منها، وبقي وبقيت بغير سلطان؛ وفي العام «400هـ» توجه جماعة من «همدان» و«بني شهاب» إليه في مقر إقامته بذمار، عاد معهم، ودخل صنعاء نهاية ذات العام.
 
كان لـ «المهدي» العياني سبق السبق في استحضار فكرة «المهدي المنتظر»، رغم أنها ليست من صميم مذهبهم، ادعى ذلك تصريحاً أثناء وصوله إلى منطقة «قاعة» قريب صنعاء، بداية العام «401هـ»، وأجابته قبائل «حمير» و«همدان» وسائر أهل المغرب، مُعلنين تخليهم عن مناصرة منافسه الشريف القاسم.
 
جاء في كتاب «الروض الباسم في الذب عن سنة أبي القاسم»، لمحمد بن إبراهيم الوزير، أن الحسين العياني, خرج من مذهب الزّيديّة بل من المذاهب الإسلامية, وأضاف: «ادّعى أنّه أفضل من رسول الله صلى الله عليه وسلم, وأنّ كلامه أنفع من كلام الله عز وجلّ؛ وتابعه على ذلك طائفة مخذولة من الزّيديّة, وقد انقرضت بعد الانتشار, وخملت بعد الاشتهار»، كانت تسمى بـ «الحسينية»، وقد استمرت كما أفاد «الخزرجي» لثلاثة قرون.
 
وروى عنه أنه كان يناظر أهل العلم, ويقول في مناظرته: «قد ثبت أنّ الأعلم أفضل, وأن علم الكلام أفضل العلوم»، ثمّ يقول لمن يوافقه من الزّيديّة والمعتزلة على هاتين المقدّمتين: إنّه يلزم منهما أنّه أفضل من رسول الله؛ لأنّه يقطع أنّه أعلم منه بعلم الكلام, وانّ مصنّفاته قد اشتملت على الرّدّ على الفلاسفة, وسائر أهل الملل والنّحل، وأنها أنفع للمسلمين من القرآن العظيم!!.
وقد انتقده أحد شعراء عصره، قائلاً:
يا مدعي الوحي إن الوحي قد خُتما
بالمصطفى فأرح نفسك الوهما
دارت بين الإمامين «حسين» و«محمد» حروب عديدة، كان الأخير أبرز ضحاياها، قُتل بـ «قاع صنعاء»، وذلك في «صفر403هـ»، فَتحت المدينة المنكوبة أبوابها لـ «المهدي المنتظر»، عاث فيها نهباً وخراباً، واستخلف عليها أخاه الأكبر «جعفر»، وتوجه شمالاً لمطاردة الشريف زيد محمد بن القاسم، ابن «منافسه» الصريع، انتصر عليه، وتمت له بعد ذلك السيطرة على صعدة، وأغلب مناطق «اليمن الأعلى»، أما «الداعي» يوسف فقد أعتزل الصراع، استقر في ريدة مدة، ثم توجه إلى صعدة، وفيها وفي ذات العام كانت وفاته.
 
عادت الفوضى من جديد لتشمل صنعاء وما جاورها، تمرد «بنو شهاب»، و«بنو حريم»، وغيرهم، نهبوا دار «المهدي»، وطردوا أعوانه وشيعته، حاول الأخير استعادتها، صد المُتمردون هجومه، قتلوا عدداً كبيراً من المهاجمين، عاد أدراجه خائباً، وأعاد «الهمدانيون» قيس بن الضحاك أميراً على صنعاء، وعليهم.
 
وفي «محرم404هـ»، جمع «المهدي» جيشاً كبيراً، وجمع «ابن الضحاك» جيشاً أكبر، التقى الجمعان في «ذيبين»، دارت معركة كبرى، أنتصر فيها الأخير، هرب «المهدي» إلى الجوف، مُكثفاً من استعداداته لجولة جديدة وحاسمة، ثم توجه صوب «ريدة»، وبصحبته «100» من الفرسان الأشداء، لا غرض له سوى تحشيد أنصاره لمعركة فاصلة.
علم «الهمدانيون» بتحركاته، خرجوا لقتاله، التقوه بـ «وادي البون»، دارت معركة طويلة، استبسل فيها «المهدي» حتى النهاية، انتهت بتمكن «بني حماد» من قتله «صفر404هـ»، لم يصدق أصحابه خبر موته؛ لأن الاعتقاد لحظتها بأنه «المهدي المنتظر»، كان قد ترسخ في عُقولهم.
 
كانت صنعاء خلال تلك الفترة تعيش أسوأ أيامها، وفي ذلك يقول المؤرخ حسين الهمداني: «كانت صنعاء وأعمالها كالخرقة لها في كل سنة أو شهر سلطاناً غالباً عليها، حتى ضعف أهلها وانتقلوا إلى كل ناحية»، وفي أوج تلك الفوضى، ثار الشريف زيد بن محمد مرة أخرى «410هـ»، وكانت نهايته بـ «أشيح» علي يد «بني شهاب»، القبيلة التي خذلته كما خذلت أباه.
 
أمام ذلك الفراغ، وبعد تردد كبير، أعلن جعفر بن القاسم العياني نفسه مُحتسباً، ولم يدعي الإمامة؛ لأنه صانع الاعتقاد بأن أخيه «المهدي» ما زال حياً؛ وحين علم أعيان «همدان» و«حمير» بذلك، استدعوه من محله بـ «عيان»، سار بهم إلى صنعاء «413هـ»، دخلها، ثم توجه إلى صعدة، نهبها، وخرب دورها، وقتل عدداً كبيراً من معارضيه، ليعود بعد عامين إلى صنعاء، بطلب من أعيانها، إلا أن أمرها وأمر «اليمن الأعلى» لم يستقر له، ولا لغيره.
ارفعوا الحصار عن تعز