الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ المليشيات تكشف عن صناعاتها الصاروخية وتتوعد بمفاجأة باليستية من طراز بركان ومندب ..تفاصيل
    كشف نائب الناطق باسم قوات الانقلابيين في اليمن، عن صواريخ باليستية جديدة، تمكنت المليشيات من صناعتها وتطويرها

    الجوازات السعودية تقر عقوبات صارمة للمقيمين على أراضيها بحالة مخالفتهم لقوانين العمل " تفاصيل "

    قتلى وجرحى حوثيين بمواجهات مع الجيش غربي تعز

    مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والمليشيات الإنقلابية بالجوف

    تقدم للجيش الوطني بمحافظة لحج بعد معارك عنيفة مع المليشيا الإنقلابية

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة تحث كردستان على الاعتراف بـ"بطلان الاستفتاء"
    حثت الأمم المتحدة سلطات إقليم كردستان العراق على الاعتراف بحكم المحكمة الاتحادية العليا في بغداد واحترامه والع

    الحريري يعود إلى لبنان

    زيمبابوي.. أخيرا استقال روبرت موغابي

    تعرف على طائرة “الخفاش” الأمريكية التي ستخدع الرادارات (صور)

    بعد التدافع القاتل.. غضب على مواقع التواصل في المغرب

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الأمطار تغرق شوارع في جدة
    أظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، شوارع في مدينة جدة السعودية وقد أغرقتها مياه الأ

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

    وزير الخارجية السعودي يُطالب بوقفة حازمة في وجه التدخلات الإيرانية في الدول العربية

  • رياضة

    ï؟½ زيدان يعلق على مستوى كريم بنزيما مع ريال مدريد.. ماذا قال؟
    اعترف الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، بأن مهاجم فريقه كريم بنزيما

    ميسي يعادل رقم رونالدو في جائزة “الحذاء الذهبي”

    برشلونة يطعن على بطاقتي سواريز وبيكيه

    جماهير ليون تساند نبيل فقير على طريقة ميسي (صور)

    لماذا أكد ديربي مدريد ضرورة اعتماد حكم الفيديو في الدوري الإسباني؟

  • اقتصاد

    ï؟½ التوتر التركي الأميركي يطيح الليرة.. والبنك المركزي يتحرك
    اتخذ البنك المركزي التركي سلسة إجراءات في محاولة لوقف تدهور الليرة التركية، بعد أن تراجعت قيمتها إلى أدنى مستو

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 21/11/2017

    اليورو يتعافى مع تراجع مخاوف المستثمرين من الوضع السياسي في ألمانيا

    الذهب مستمر عند أعلى مستوى في شهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 20/11/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ جديد أبل 2018.. إطلاق 3 هواتف “مذهلة”
    تستعد شركة أبل الأمريكية لإصدار 3 هواتف العام المقبل إحداها سيشكل مفاجأة للعالم ستنسي المستخدمين هاتف آيفون X.

    "آيفون X" في قلب فضيحة استغلال غير أخلاقي

    أبل تصدر تحديثا لحل "المشكلة العجيبة" في آيفون X

    أبل تعلن تأخر طرح أحدث منتجاتها

    واتساب.. حيلة جديدة لاستعادة الرسائل المحذوفة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة
    قال وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش، الاثنين، إن برنامج إيران الصاروخي، بطبيعته العدائية، هو

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

    لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟

    أدفانس تستكمل التجهيزات اللازمة لمشروع المساحات الآمنة والصديقة للنساء النازحات

    ما حقيقة افتتاح كنيسة في السعودية؟

وحيد علي رشيد
آية الله جون كيري !!
الخميس 17 نوفمبر 2016 الساعة 13:36
وحيد علي رشيد

نعم  انه  جون كيري ، من أمسك بملف وزارة الخارجية الامريكية منذ  فبراير 2013 م ليدير شؤون العالم ، في ظل الفترة الثانية لولاية الرئيس باراك اوباما ،  والذي كان قد أوهم العالم ان برنامجه تعزيز السلام في العالم وألشرق الأوسط بالتحديد  ، فإذا بالعالم يستغرب  لذلك السحب  المهين لمشروع اوباما للسلام في الشرق الوسط بين العرب وإسرائيل ، والذي حاول كيري  الترويج له في بداية توليه حقيبة الخارجية ، وتم إذلاله  بشكل مريع من قبل اليمين المتطرف في اسرائيل ، وإذا بِنَا نفاجآ بنفوذ الدولة العظمى يتلاشى كالسراب ، ليولي وجهه نحو المتغير الجديد  في طرف  المعادلة الاخر في الصراع مع الطرف الصهيوني ، خاصة وان هذا الطرف قد فاجأ المخطط الامريكي بثورات الربيع العربي وشرع يغرد خارج الزمن الامريكي مطالبا بالحرية والعدالة .

 

 وبعد رحلة التفاف قامت بها الخارجية الامريكية مع ايام هيلاري كلينتون الاخيرة لتلميع ادارتها بتبنيها لقضايا الديمقراطية والانتخابات الحرة في العالم العربي،  اخذت الادارة الجديدة  مع قدوم جون كيري في الكشف عن توجهها الحقيقي ، ومحاولة الدفع بهذا التوجه العربي المفاجئ في الشرق الأوسط بعيدا عن اسرائيل ، نحو  خيارين لا ثالث لهما ، اما الانخراط في المشروع الإيراني والذي يسمح بمزيد من التوسع للأفكار الطائفية والعنصرية في المنطقة وبالتالي ضرب العرب ببعضهم البعض ،  او الدفع بملالي القيادة الإيرانية الى استهداف  الربيع العربي بالوكالة عنهم ،  بدلا عن البحث عن سلام حقيقي في الشرق الأوسط يُحد من الطموحات الصهيونية ويعطي فرصة اكبر لإعادة البناء وترتيب البيت العربي .

 

وكان هذا هو الخيار الامريكي المفضل لآية الله كيري وكانت هذه الصفقة  مع ملالي ايران والتي تخلى بموجبها  جون كيري عن كل مشاكل العالم والتزامات أمريكا نحو حلفائها ، ابتداء من الصراع العربي الاسرائيلي  الى محنة العراق  وأالمحرقة السورية مرورا بازمات العالم في أوكرانيا وجزيرة القرم وماتواجهه أوروبا من تحديات وانتهاء بالأوضاع المقلقة لحلفاء أمريكا في آسيا بسبب تهديدات كوريا الشمالية ، تخلى عن كل ذلك ليكرس جهده للملف النووي الإيراني  وانجاز  الصفقة .

 

 أعطت السياسة الخارجية الامريكية بموجب هذه الصفقة اولوية كبيرة لطموحات ملالي ايران فهم حصان طروادة  - الذي أبدعه المحتلون الإغريق لفتح مدينة طروادة -  داخل المنطقة الأغنى في العالم وعليهم الحفاظ على الملالي الى جانب المشروع الصهيوني داخل المنطقة  ، ورأت هذه الادارة  ان التنازل لآيات الله والملالي في ايران والدفع بهم الى مزيد من العبث في المنطقة العربية هو خيارها الاستراتيجي نحو الفوضى الخلاقة  لمواجهة الشعوب العربية وتمردهم على مفردات السياسة الامريكية في المنطقة وبحثهم عن معادلات جديدة لمواجهة العربدة الصهيونية .

 

وحتى يتم إنجاز الملف الإيراني النووي شرع كيري في التنازل عن الطموحات العربية واحدا بعد الاخر فلم يكتفي بتنازله عن العراق بكل ماتملكه من مكونات استراتيجية لملالي ومليشيات  طهران بل أهدى لهم سوريا يعبثون بها كما يشاؤون وسمح لهم بتعطيل ماتبقى من كيان الدولة اللبنانية ومنع اختيار رئيس للدولة واستمر بتمدد حتى أعلن البيان الاول لانقلاب صنعاء عبر إذاعة طهران .

هل كان باستطاعة اعتى المرجعيات الإيرانية ان ينجز ماانجزه لهم أية الله كيري ؟؟ تمدد في المنطقة العربية ومحاصرة آبار البترول من كل السواحل بل والتوغل الى عمق اليابسة والضرب بالصواريخ فوق مدن المملكة واشعال الحرائق لا أقول في كل دول المنطقة بل في كل حارات وشوارع المدن العربية ، وأمريكا بريئة تحاول فُض الاشتباكات !!!! والتوسط للتهدئة !! واما اسرائيل فمستكينة  ذليلة مرعوبة من شعارات الملالي !!! وبالمقابل ازاء هذه الخدمات الإيرانية  للشيطان الأكبر صفقة نووية تفتح فيها خزائن أمريكا لتنفيذ مشروع آيات الله .

 

الم اقل لكم انه آية الله جون كيري !!!

إقراء ايضاً