الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ تجدد المواجهات بين المليشيات الإنقلابية والجيش الوطني بالجوف
    جددت قوات الشرعية، اليوم الجمعة، هجومها على مواقع خاضعة لسيطرة المليشيا الإنقلابية.

    قائد في الحرس الجمهوري يكشف آخر تطورات الموقف العسكري في جبهة "نهم"

    بالتزامن مع الذكرى السنوية للمولد النبوي ...مليشيا الحوثي تستفز تجار ومواطنين المناطق التي تحت سيطرتها بفرض رسوم ماليه عليهم

    مراسل العربية يكشف عن وصول أرتال عسكرية وآليات ثقيلة و مدافع دقيقة التصويب الى نهم لخوض المعركة الكبرى (تفاصيل)

    اغتيال رجل أعمال بالعاصمة صنعاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد ضحايا هجوم العريش إلى 235 قتيلا و109 مصابين
    أفادت مصادر إعلامية في القاهرة نقلا عن التلفزيون المصري بمقتل 235 شخصا على الأقل، وأكثر من 109 مصابين في تفجير

    مصر.. مقتل تكفيريين في مداهمات بوسط سيناء

    بعد منحهما الحصانة.. أول لقطات لـ”موغابي” وزوجته داخل قصره في زيمبابوي (صور)

    الطيران الحربي السوري يشن عشرات الغارات الجوية على الغوطة الشرقية

    تكليف وزير الإسكان مصطفى مدبولي بتسيير أعمال الحكومة المصرية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وفاة الشاعر إبراهيم خفاجي مؤلف النشيد الوطني السعودي
    توفي مؤلف النشيد الوطني السعودي الشاعر الغنائي إبراهيم خفاجي، الجمعة.

    الأمطار تغرق شوارع في جدة

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

  • رياضة

    ï؟½ محمد صلاح يشعل حربا بين برشلونة وريال مدريد.. وليفربول يتأهب
    قال موقع "إكسبريس" البريطاني إن فريق برشلونة الإسباني وغريمه ريال مدريد، دخلا على خط الصراع من أجل ا

    السجن 9 سنوات للنجم البرازيلي روبينيو بتهمة الاغتصاب

    لماذا غضب نيمار عقب انتصار باريس سان جيرمان على سيليتك؟

    ديبالا: ميسي هو “مارادونا” الجيل الحالي

    باريس سان جيرمان يكتسح سلتيك وبايرن يتخطى أندرلخت بدوري أبطال أوروبا

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب مستقر وسط ضغوط على الدولار من مخاوف المركزي الأمريكي بشأن التضخم
    ظلت أسعار الذهب تتحرك في نطاق ضيق اليوم الجمعة، مع استمرار الضغوط على الدولار، بعد أن أظهر محضر اجتماع مجلس ال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 24/11/2017

    بغداد.. خطة لبناء خط أنابيب غاز يمتد إلى الكويت

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 23/11/2017

    النفط يقفز أكثر من 1% بسبب تراجع إمدادات كندية لأمريكا

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تكلفة الصيانة والاستبدال والقيمة المضافة تؤجج غضب مستخدمي “آيفون X”
    اشتكى عدد كبير من مالكي ومستخدمي هواتف “آيفون X” من ضعف الخدمات المضافة والتقنيات المرفقة مع الهاتف، مقارنة

    أبل "ترحم" عشاقها بهاتف رخيص

    يوتيوب ينشر خطة جديدة لحماية الأطفال

    4 مزايا متاحة بالتطبيقات الأخرى يفتقدها واتس آب.. تعرف عليها

    سامسونغ تفاجئ سوق الهواتف بتسريبات عن “نوت 9″بعد شهرين من إطلاق “نوت 8”

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة.. محمد بن سلمان يتحدث عن توقيف مسؤولين متهمين بالفساد ويصف خامنئي بـ”هتلر”
    تحدّث ولي العهد السعودي، في مقابلة شاملة، مع الكاتب الأمريكي الشهير توماس فريدمان، نشرتها صحيفة نيويورك تايمز،

    الرباعي العربي يدرج كيانين وأفرادا إلى قوائم الإرهاب

    تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها

    قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

محمد مقبل الحميري
لماذا يتم استهداف هادي ومحسن؟
الاثنين 17 اكتوبر 2016 الساعة 00:06
محمد مقبل الحميري

 

 

‎أحيانا ندور في فلك الانقلابيين من حيث لا ندري ، فالانقلابيون أشد اعدائهم الرئيس هادي لأنه رمز الشرعية والعقبة الكأداء أمام مشروعهم السلالي العنصري لأنه الرئيس الشرعي لليمن مما يجعل مشروعهم بوجوده في عداد العدم ، ولذلك حقدهم عليه فوق ما يوصف وتمنياتهم بإزالته تفوق كل الأمنيات ، ويجب ان لا ننسى ثبانه في صنعاء ورفضه اصدار القرارات التي كانوا بموجبها سيسيطرون على الدولة بثوب الشرعية فغامر بحياته وافشل مخططهم ، وهم اليوم يعضون اصابع الندم لخلاصه منهم سالما .

 

‎والفريق علي محسن هو الآخر خصمهم اللدود  لأنه رمز الجانب العسكري والقيادي الذي تجتمع حوله معظم القيادات العسكرية ،  وهو الشخصية الوحيدة التي تعلم بخفايا عفاش والحوثي ووجوده على رأس هرم الدولة مع الأخ رئيس الجمهورية يعطي طمأنينة للجبهات بل ولكثير من الرموز القبلية والمدنية ، وكم حاول الرئيس السابق وضع الكمائن للقضاء علية وإعطاء إحداثيات لموقعة في الحرب السادسة للجانب السعودي بإعتبار أنه موقع حوثي ، وكلكم تذكرون الوساطة التي شكلت من رموز سنحان من قبل عفاش برئاسة الشيخ أحمد اسماعيل أبو حورية وكيف رتب المحاولة لقتله ، 

‎والأهم من ذلك كله أن الرجلين من أشد المتحمسين لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل وتطبيق الأقاليم وهذا موقفهم الثابت في العلن وفي الغرف المغلقه، 

‎التعثرات التي تحدث في الجبهات لا تنسوا أن الأمور ليست كلها بأيديهم ، وقد تداخلت الأمور ببعضها.

 

‎في هذه المرحله بالذات نحن في أمس الحاجة لتوحيد الكلمة والإلتفاف حول القيادة ااسياسية ممثلة بالاخ الرئيس عبدربه منصور هادي لأن البديل لها هو الشتات،  وخدمة مشروع الانقلابيين السلالي العنصري.. 

‎ولولا حنكة الرئيس عبدربه منصور هادي لما كان هناك اي إدانة للانقلاب ولما كان هناك قرارات اممية تدين الانقلابيين وتلزمهم بالانسحاب من المدن وتسليم السلاح للدولة حتى ولو لم يطبق القرار حتى الان ولكنه حجة قانونية سيتم تطبيقه عاجلا او آجلا ، ولكانت الحسينيات تقام رغم انوفنا في كل المحافظات والقرى وستصبح ملازم الهالك حسين بدرالدين الحوثي مقدسة وواجبة الحفظ على كل موظف وشرط لقبول اي معاملة يختبر فيها المتقدم حتى ولو للسفر.

 

‎فلنحكم العقل وننصف الرجلين لنعبر معا الي بر الأمان وبعدها ليس هناك سلطان على الشعب سوى صناديق  الاقتراع في الدولة الاتحادية التي نسعى ﻹرساء دعائها ، ولن نقبل عنها بديل.

 

‎أحيانا ندور في فلك الانقلابيين من حيث لا ندري ، فالانقلابيون أشد اعدائهم الرئيس هادي لأنه رمز الشرعية والعقبة الكأداء أمام مشروعهم السلالي العنصري لأنه الرئيس الشرعي لليمن مما يجعل مشروعهم بوجوده في عداد العدم ، ولذلك حقدهم عليه فوق ما يوصف وتمنياتهم بإزالته تفوق كل الأمنيات ، ويجب ان لا ننسى ثبانه في صنعاء ورفضه اصدار القرارات التي كانوا بموجبها سيسيطرون على الدولة بثوب الشرعية فغامر بحياته وافشل مخططهم ، وهم اليوم يعضون اصابع الندم لخلاصه منهم سالما .

 

‎والفريق علي محسن هو الآخر خصمهم اللدود  لأنه رمز الجانب العسكري والقيادي الذي تجتمع حوله معظم القيادات العسكرية ،  وهو الشخصية الوحيدة التي تعلم بخفايا عفاش والحوثي ووجوده على رأس هرم الدولة مع الأخ رئيس الجمهورية يعطي طمأنينة للجبهات بل ولكثير من الرموز القبلية والمدنية ، وكم حاول الرئيس السابق وضع الكمائن للقضاء علية وإعطاء إحداثيات لموقعة في الحرب السادسة للجانب السعودي بإعتبار أنه موقع حوثي ، وكلكم تذكرون الوساطة التي شكلت من رموز سنحان من قبل عفاش برئاسة الشيخ أحمد اسماعيل أبو حورية وكيف رتب المحاولة لقتله ، 

‎والأهم من ذلك كله أن الرجلين من أشد المتحمسين لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل وتطبيق الأقاليم وهذا موقفهم الثابت في العلن وفي الغرف المغلقه، 

‎التعثرات التي تحدث في الجبهات لا تنسوا أن الأمور ليست كلها بأيديهم ، وقد تداخلت الأمور ببعضها.

 

‎في هذه المرحله بالذات نحن في أمس الحاجة لتوحيد الكلمة والإلتفاف حول القيادة ااسياسية ممثلة بالاخ الرئيس عبدربه منصور هادي لأن البديل لها هو الشتات،  وخدمة مشروع الانقلابيين السلالي العنصري.. 

‎ولولا حنكة الرئيس عبدربه منصور هادي لما كان هناك اي إدانة للانقلاب ولما كان هناك قرارات اممية تدين الانقلابيين وتلزمهم بالانسحاب من المدن وتسليم السلاح للدولة حتى ولو لم يطبق القرار حتى الان ولكنه حجة قانونية سيتم تطبيقه عاجلا او آجلا ، ولكانت الحسينيات تقام رغم انوفنا في كل المحافظات والقرى وستصبح ملازم الهالك حسين بدرالدين الحوثي مقدسة وواجبة الحفظ على كل موظف وشرط لقبول اي معاملة يختبر فيها المتقدم حتى ولو للسفر.

 

‎فلنحكم العقل وننصف الرجلين لنعبر معا الي بر الأمان وبعدها ليس هناك سلطان على الشعب سوى صناديق  الاقتراع في الدولة الاتحادية التي نسعى ﻹرساء دعائها ، ولن نقبل عنها بديل.

إقراء ايضاً