الله الله يا أكتوبر

موسى المقطري
الجمعة ، ١٤ اكتوبر ٢٠١٦ الساعة ٠٧:٤٣ مساءً

تطل علينا ذكرى ثورة 14 اكتوبر المجيدة لتنشر عبقها على الأرجاء، فيستقبلها اليمنيون الأحرار موكدين السير على درب النضال الاكتوبري الذي تتوج برحيل المستعمر في 30 نوفمبر 1969م لينظم جنوب اليمن إلى شماله الذي تحرر في 26 سبتمبر .

 

يعود اكتوبر ليذكرنا كم عانى الأباء ليخلِّصوا الوطن المسلوب في يد الأستعمار الخارجي ، وفي سبيل ذلك وهبوا الوطن الغالي أرواحهم الزكية غير مبالين بما سوى التحرر ، وغير معلنين الولاء إلا لتراب الوطن الغالي الذي ارتوى بدمائهم الزكية .

 

لم تكن ثورة اكتوبر مصادفة إنما كانت قناعة أن زمن الاستعمار للشعوب قد ولى ، وزمن الحرية والانعتاق قد حل ، ولأجل الحرية تهون التضحيات ، وفي سبيل التحرر ترخص الأرواح .

 

كان اليمنيون ولازالوا شركاء في النضال الوطني ، فلم يصنِّف ثوار سبتمبر أو اكتوبر المناضلين وفق مناطقهم ، فالتعزي ناضل في عدن ، والظالعي في مارب ، واختلطت دماء الأحراء ، وتوحدت رصاصاتهم في وجه أعداء الحرية في صنعاء وعدن ، وامتدت معسكرات تدريب ثوار اكتوبر في الحوبان بتعز ، وتوارد لهم السلاح عبر البيضاء ودمت وقعطبة .

 

ثورة الرابع عشر من اكتوبر هي صرخة متجددة في وجه أعداء الحرية ، ورسالة لكل من يقف في وجه نيل الشعوب حقوقها كاملة غير منقصوصة ، وأولها حقهم في إدارة بلدهم، واختيار حاكمهم ، والإستفادة من ثروات أرضهم .

 

لا مجال اليوم أن تعود على شعبنا الذي ناضل في سبتمبر واكتوبر الوصاية الخارجية من أي جهات الارض أتت ، سواءً استعمار الارض ، أو استعمار الفكر والقرار ، والشعب الذي ثار على الاستعمار في الجنوب والإمامة في الشمال يثور اليوم في وجه من ارادوا جعل ذواتهم أوصياء على الشعب ، وسعوا لان ترتهن البلد لمخططات أعداء اليمن والإقليم .

 

سلام عليكم ايها المناضلون الكرام اينما حللتم ، وحيثما ارتحلتم في جهات الوطن الأربع ، هاهو عبق اكتوبر المجيد يلون السماء بألوان الحرية الجميلة ، وأراح الشهداء الاكتوبرين تحلق لتحرسكم كل ذات ملمة ، والوطن يدعوكم لمزيداً من الهمة لننال حريتنا كاملة .

 

لافرق بين مناضل سبتمبري او اكتوبري او فبرايري فكلهم يحملون راية الحرية ، وجميعهم قدَّموا ولازالوا يقدمون الأرواح لأجل التحرر ممن يريد سلب حرية الشعب سواء جاء من أوربا، أو من كهوف مران ، او قرى سنحان .

 

لن يصمت هذا الشعب عن كل من يريد سلب حريته سواء اتخذ سفينة الشاي ، أو ادعاءات السلالة ، أو حماية كرسي العائلة ، أو جرعة الألف الريال سبيلا لياخذ حريتنا ، لن يجد من شعبنا الا رصاصا أحمرا يقلق نومه ، ويكدر عيشه ، ويجبره على التخلي عن احلامة المقيتة .

 

لنغني لاكتوبر كعادتنا في كل عام :

الله الله ياكتوبر

الله على نورك في بلدنا

اكتوبر يا عيد الثورة

حطمنا فيك الاسطورة ..

 

ثورة 14 اكتوبر قصة كفاح ملهمة للأجيال ممتدة امتداد هذا الوطن الكبير أرضا وحباً ، والجميل عشقاً والتقي هواءً ، ولنا ان نفرح بهذا اليوم بانتظار أن نفرح باستكمال تحررنا من الذين أرادوا اعادتنا الى الوراء عقود ، وتمنوا سلب حريتنا التي وهبنا الله أياها لصالح السلالة المقيتة .

 

لنهمس للاجيال بما جادت به قريحة الشاعر الكبير لطفي جعفر أمان وهو يعايش الاحتفال بعودة الحرية للشعب :

 

على أرضنا.. بعد طول الكفاح

تجلى الصباح.. لأول مرة

 

وطار الفضاء طليقا ًرحيباً

بأجنحة النور ينساب مره

 

وقبلت الشمس سمر الجباه

وقد عقدوا النصر من بعد ثوره

 

وغنى لنا مهرجان الزمان

بأعياد وحدتنا المستقرة

 

وأقبل يزهو ربيع الخلود 

وموكب ثورتنا الضخم أثره

 

تزين إكليله ألف زهره

وينشر من دمنا الحر عطره .

جريمة اغتصاب طفل في تعز