الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ محمد بن زايد يستقبل رئيس مجلس النواب لدى بلادنا في العاصمة أبوظبي
    محمد بن زايد يستقبل رئيس مجلس النواب لدى بلادنا في العاصمة أبوظبي

    لجنة إعادة الانتشار تختتم اجتماعها بالاتفاق على تنفيذ المرحلة الأولى وفق مفهوم العمليات المتفق عليها

    قوات تحالف دعم الشرعية تعترض وتسقط طائرتين بدون طيار أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية

    مصدر في الحكومة يدعو إلى عدم الانجرار خلف دعوات العنف والفوضى بمحافظة المهرة

    رئيس الجمهورية يستقبل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن

  • عربية ودولية

    ï؟½ روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط
    روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط

    مصر.. هزة أرضية تضرب مناطق عدة في القاهرة

    وسط تهديدات إيرانية.. بريطانيا ترسل سفينة حربية إلى الخليج

    مصادر: إيران حاولت احتجاز ناقلة نفط بريطانية

    ترامب: العقوبات على إيران ستتضاعف بشكل كبير قريبا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين
    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

    مجلس الوزراء السعودي: عودة اللاجئين الفلسطينيين حق راسخ

    السعودية تتسلم رئاسة مجموعة الـ 20 وتستضيف القمة المقبلة

  • رياضة

    ï؟½ نيمار يعود لتدريبات سان جرمان وسط أجواء "مشحونة"
    نيمار يعود لتدريبات سان جرمان وسط أجواء "مشحونة"

    محرز وماني.. وليلة "الفار" التاريخية في أمم أفريقيا

    هازارد يختار رقم أساطير كرة السلة على قميصه الجديد

    غريزمان "سعيد جدا".. والسبب ميسي

    نيمار يعتبر أنه "تعافى بنسبة 100في المئة" من الإصابة

  • اقتصاد

    ï؟½ توترات تجارية جديدة ترفع الذهب
    توترات تجارية جديدة ترفع الذهب

    قبل شهادة باول.. الذهب يهبط

    مصر ترفع أسعار الوقود.. وإعلان الزيادات الجديدة

    تباطؤ النمو يدفع بأسعار النفط للتراجع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 30/يونيو

  • تكنولوجيا

    ï؟½ فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي
    فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي

    احذر.. غوغل تتجسس على المحادثات الصوتية "الخاصة"

    "ويندوز 10" يتخلى عن كلمات المرور

    عودة تويتر للعمل جزئيا بعد انقطاع عالمي

    صور مسربة جديدة تكشف مواصفات هاتفي "سامسونغ" القادمين

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم
    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

موسى المقطري
هل أتاكم نبأ الحوثي في المقاطرة !!
الاربعاء 31 أغسطس 2016 الساعة 22:53
موسى المقطري

بين المقاطرة والإرث الإمامي ثاراً لم يهدأ منذ بدايات القرن العشرين ، ففي حين خضعت الحجرية لحكم الإمام يحي الذي تسلمه من الأتراك ، فضَّل رجال المقاطرة أن يواجهوه كما واجهو الوالي العثماني "سعيد باشا" ومنعوه من قلعتهم الحصينة ، وبرَّ قسمه يومها بحفنة تراب أعطوه إياها ليطأها بعد أن عسكر لأشهر في منطقة تدعى "الأسنوم" ولازالت قبته وبئره قائمة فيها حتى اليوم .

 

أصبحت انتفاضة المقاطرة ضد الأمام يحي( 1922م) معلماً لا يمر المؤرخون دون الخوض فيه ، فالتاريخ يسطر إنَّه ابتداءً من الأكاحلة العليا قاوم الأحرار الجيش الغاشم ، وخاب مسعى الامام بجيشه الجرار الذي يمثل فيه "الزيود" الغالبية العظمى ، إضافة لمن لبى ندائه من "اليمن الاسفل" وهم القلة ، وفيهم بعض "المشائخ" الذين ظهروا كوسطاء ، ثم بخدعة ماكرة سلموا قلعة المقاطرة للإمام وجيشه ففضل أغلب الثوار الموت من شاهق على ان يصبحوا أسرى .

 

سُجن من الأحرار الكثير ، وقُتل الأكثر ، وهُدمت منازلهم وسُلبت حلي النساء ومواشي الرعية ، كعادة الاماميين القدامى والجدد .

 

اليوم التاريخ يعيد نفسه ، وكما يقول المؤرخون إن الأحداث تعود وتتكرر بصورة معاكسة في الغالب ، فكما كانت بالأمس مأساة سطرها الاماميون ، ستكون اليوم مأساة يتذوقون وبالها وقد شرعوا في أول فصولها .

 

عَبَر الحوثيون بعض المناطق الشرقية للحجرية (حيفان - الأحكوم ) عن طريق خدير والراهدة بعد أن يئسوا من مناطقها الغربية الممتدة من المعافر حتى المقاطرة ، إذ سبق ان جربوا حضوظهم في المسراخ والضباب وراسن وبني عمر ، ورجعوا من كل جبهة خائبين يحملون جثث قتلاهم وأنات جرحاهم .

 

انسحبت وحدات عسكرية تتبع الجيش الوطني كانت ترابط في حيفان ، ونحن مدينون لقادتها بتوضيح الأسباب ، ومدى سلامة قرار الإنسحاب من عدمه .

 

طمع الحوثيون بقطع شريان الحياة الوحيد المتمثل بطريق هيجة العبد التي تصل تعز بالعاصمة المؤقتة عدن مروراً بجبال ووديان المقاطرة ، فانتفض رجالها في وجوههم ومنعوهم من التسلل لقراهم ، وعلى رأسها الاكاحلة العليا والسفلى والمرابدة، وتداعى الأحرار من كل حدب وصوب وعلى رأسهم أحرار قبيلة الزريقة لحماية الطريق وصد هجوم الانقلابيين ، فلم تستطع مليشيا الإنقلاب التقدم خطوة واحدة في قرى المقاطرة ، وأصبحت مواقع الاشتباك معهم في أخر منطقة من مناطق الاحكوم وهي منطقة "الاثاور" التابعة لمديرية حيفان المجاورة للمقاطرة .

 

"أمين الأكحلي - عبده نعمان الزريقي" .. هذان الاسمان سيتذكرهما الحوثة كثيرا ، فتحتَ قيادتهما تجمع المقاومون ، وكوَّنوا مجموعات قتالية لازالت ترابط في الجبال والتلال ، تسد الثغرات وتمنع التسللات ، يعيدون التاريخ لكن بحسابات جديدة ، وصور أكثر بياضاً ، ورجال تجري في عروقهم دماء الأجداد ، يصنعون مأساة للغزاة سيظل يذكرها الأباء للأبناء ، وعلى شفاههم ترتفع التكبيرات بتحقيق الانجازات العسكرية بين لحظة وأخرى .

 

في جبال المقاطرة وممراتها الوعرة كُتبت ولازالت تُكتب النهايات المرَّة للكثير من الذين غرر بهم الانقلابيون ، وعلى حجارها الصماء تلمع همة الرجال ، ومن بين ترابها الخصب تنبت الوطنية في أبهى تجلياتها ، ومن جباه أبنائها البسطاء التي تلفحها الشمس كل صباح تشرق شمس التحرر ساطعة لامعة .

 

سيندم الانقلابيون الف مرة لأنهم قرروا يوماً ان يهاجموا المقاطرة ، وسيسددون فاتورة ثأر قديم صنعه الأماميون في عشرينيات القرن الماضي ، وسنشعل – كعادتنا حين نفرح– نيران النصر قريباً في جبال المقاطرة فرحين بنصر الله شاكرين حامدين له ، مترحمين على الأرواح التي ارتقت وهي تناضل لاجل التحرر والخلاص .

إقراء ايضاً