البطل محمد عارف جامل يرتقي شهيدا

محمد مقبل الحميري
الثلاثاء ، ٢٢ مارس ٢٠١٦ الساعة ٠٢:٤٨ مساءً

إبن اسد تعز القائد الميداني قائد جبهة صبر الشيخ عارف جامل يرتقي شهيدا.

الشيخ عارف في مقدمة من رفضوا الذل والهوان ومن اوائل الاحرارالذين خرجوا مع ثورة الشباب في فبراير 2011م لم يبالي بمصالح شخصية رغم انه كان في مكان مرموق يتخوف من هو في موقعه على مصالحه ومستقبله.

وعندما انقلب عفاش والحوثي على الدولة ومؤسساتها كان الشيخ عارف في مقدمة الرافضين لهم والمهيئين انفسهم لمواحهتم وجعل بيته مقرا دائما لنا ، فكان يواجههم بالكلمة والموقف وعندما وصلوا تعز حمل سلاحة في مقدمة القوم وتقدم الصفوف فطهر صبر من رجسهم وانتزع اهم موقع عسكري بمحافظة تعز من ايديهم ، موقع العروس الاستراتيجي ثم نزل الى المدينة وواجههم في الدمغة ، وفي كل الجبهات.

 الشيخ عارف ارخص النفس والولد والاهل والمال في سبيل حرية تعز وابنائها ،

قبل شهور ارتقت روح شقيقه شهيدا ، وقصف منزله ومنازل اشقائه وكلما اصيب بمصيبة تقبلها بعلو همة وصبر وثبات ، لا تستطيع جبال تحمله.

اليوم الشيخ عارف ورجاله الابطال كانوا في مقدمة المواجهين للجيش العائلي ومليشيات سيد الكهف لا يخشى الوغى كعادته.

قبل دقائق وصلنا نبأ اشتشهاد ابنه البكر محمد.

الشيخ عارف له بطولات عظيمة ومواقف شامخة يجهلها الكثير خاصة انه مستقل والاعلام كثيرا ما يهضم دور المستقلبن ، ومهما يكن فإن اعماله عند الله الذي لا يهمل شيئا ولا يهضم عنده احد مثقال حبة من خردل ،

ايها البطل العملاق نعزيك ونهنيك ولا نامت اعين الجبناء ، ونسأل الله للشهيد محمد عارف جامل وكل رفاقه الشهداء الفردوس الاعلى في الجنة...

ارفعوا الحصار عن تعز