المَهدي المُنتظر بـ «قَاع البون»!!

بلال الطيب
الأحد ، ٠٨ نوفمبر ٢٠١٥ الساعة ١٢:٣٠ مساءً
لاعتقادهم أن الله مَيزهم عن الأمم الأخرى، وأنهم أقرب الشعوب إليه، عمل اليهود على تأسيس أول دولة دينية في التاريخ الانساني، تَجسدت فيها صورة «الحاكم المُطلق» مَبعوث العناية الإلهية، وهي الصورة ذاتها التي عمدت «الهاشمية السياسية» على استنساخها، وما «دولة الهادي إلى الحق» التي أسسها في صعدة الإمام يحيى بن الحسين إلا مثال ناجز لتلك «الثيوقراطية».
 
دولة «الهادي» بن الحسين جاءت امتداد لدولة أجداده «بني طباطبا» التي أسسها في «الكوفة» محمد بن إبراهيم «199هـ»، وأرسل دعاته إلى مكة والمدينة، أما صنعاء فقد استولى عليها في العام التالي قريبة إبراهيم بن موسى، الذي سمي بـ «الجَزَّار» لكثرة فتكه باليمنيين، وحين قضى المأمون على تلك الدولة، أعلن «الجزار» ولائه لـ «الدولة العباسية»، بيد أن أمر صنعاء لم يستقر له، ليستقر معظم أفراد أسرته بـ «جبل الرس» بالحجاز.
 
دخل «الهادي» يحيى بن الحسين صعدة زائراً «280هـ»، وبعد أربع سنوات دخلها «إماماً» بطلب ومبايعة من أهلها، وبعد أربع سنوات أخرى دخل صنعاء بطلب ومبايعة من أعيانها؛ ضرب اسمه على العملة، ووجه عماله إلى المخاليف، وصلب معارضيه على جذوع الشجر في مناطق «بني الحارث وجدر»، حتى استأذنت النساء في دفنهم، ثار «الهمدانيون» وأخرجوه في العام التالي، ليتوفى مسموماً في صعدة «298هـ»، بعد أن خاض «45» حـرباً ضـد القبائـل المناوئة له.
 
ذكر المؤرخ محمد زبارة في كتابه «أئمة اليمن» أن الإمام «الهادي» ألف كتاباً هاجم فيه «الاثنى عشرية»، ونقل عنه قوله: «هذه الفرقة شرذمة مخالفة للحق في كل المعاني في الكتاب والسنة، هذه الإمامية حزب الشيطان الرافضين للحق والمحقين»؛ وبالمقابل عمل بعض علماء «الاثني عشرية» على تكفيره؛ وتكفير الإمام زيد لأنه «ابن جارية»؛ ادعى الإمامة وهو غير أهل لها؛ يقول محمد باقر المجلسي في كتابه «بحار الأنوار»: «كتب أخبارنا مشحونة بالأخبار الدالة على كفر الزيدية، وغيرهم من الفرق المضلة المبتدعة، ومذاهبهم السخيفة الضعيفة».
 
خلف «الهادي» ولده «المرتضى» لسنتين فقط، ثم تنحى لأخيه «الناصر» أحمد، وكان «الحسن الهمداني» أحد أبرز معاصري هذا الأخير، اختلفا بعد أن قال قصيدته «الدامغة» دفاعاً عن اليمن ومجدها الحضاري، وكان مصيره السجن، وبعد وفاه «الناصر» تولى الإمامة «323هـ» ولده «المُنتجب» الحسين لـ «6» سنوات فقط، ثم قام أخوه «المختار» القاسم والذي قتل بـ «ريدة»، ليخلفه أخوه «الهادي» محمد «344»، لتنتهي تلك المرحلة بوفاة «الرشيد» العباس.
 
عادت الخلافة العباسية لتمسك بزمام الأمور، وسيطر ولاتها «الزياديين واليعفريين» على أغلب مناطق اليمن، ليندمجوا فيما بعد في إطار دولة واحدة عاصمتها «زبيد» بقيادة حسين بن سلامة، لتتناثر البلاد بعد وفاته إلى ولايات وحصون متناحرة، قُسم اليمن الأسفل بين قبائل حمير، فيما اليمن الأعلى ظل التنافس فيه قائماً بين قبائل همدان وأئمة الزيدية.
 
ظهر «الداعي» يوسف بن يحيى بن «الناصر» أحمد، دارت بينه وبين القبائل معارك عديدة، ولم تستقر إمامته، عارضه فقهاء مذهبه، واحضروا القاسم العياني إلى صعدة وبايعوه إماماً «388هـ»، تلقب الأخير بـ «المنصور» واشتهر بـ «قاموس آل محمد» لكثرة مؤلفاته، ومنها كُتب انتقد فيها «الاثنى عشرية»، دامت إمامته خمس سنوات، وخلفه ولده الحسين ذو الـ «19» ربيعاً، وتلقب بـ «المهدي».
 
كان لـ «الحسين العياني» سبق السبق في استحضار فكرة «المهدي المنتظر» رغم أنها ليست من صميم مذهبهم، وحين قُـتـل بـ «قاع البون» في معركته الأخيرة «404هـ» مع خصومه الهمدانيين، لم يصدق اصحابه خبر موته؛ لأن الاعتقاد لحظتها بأنه «المهدي» كان قد ترسخ في عقولهم، وبعد تلك المعركة بـ «16» عاماً قـَدم أبو هاشم الحسن بن عبد الرحمن من الحجاز، أقام بـ «ناعط»، وتلقب بـ «النفس الزكية»، وقيل بـ «المعيد لدين الله»، واستمرت إمامته «9» سنوات.
 
كانت اليمن في تلك الفترة قبلة الوافدين الباحثين عن الزعامة والأنصار، قَدِم إليها من «طبرستان» أبي الفتوح الديلمي «437هـ»، داعيا لنفسه بالإمامة، وتلقب بـ «الناصر»، فأيدته قبائل «الكرسي الزيدي» كما هي عادتها؛ نهب صعدة وخرب دورها، واجتاح خولان وقتل عدد كبير من سكانها، كانت الدولة الصليحية حينها في بداياتها، وكان مقتله على يد مؤسسها الأول علي الصليحي بـ «نجد الحاج» بعد «7» سنوات من مَقدمه.
 
سعى التحالف «الإمامي القبلي» إلى إيقاف التمدد الصليحي، إلا أنه مُني بهزائم متلاحقة، ولم يأتِ العام «455هـ» إلا وقد كون الصليحي دولة إسماعيلية شملت اليمن كله، وبذلك توحدت اليمن للمرة الثانية في تاريخها، بعد توحدها الأول في العصر «الحميري» الثالث، وحين عمَّ خبر اغتياله الأرجاء، عمت الفوضى البلاد، وتصدى ولده المكرم بحزم لجميع تلك التمردات.
 
تجسد التَمرد الزيدي بظهور إمامان في عام واحد، الأول يدعي حمزة بن أبي هاشم، وقد لقي حتفه في أول مواجهة له مع الصليحيين «459هـ»، أما الثاني فيدعى «الشريف الفاضل» قاسم العياني، صمد لـ «7» سنوات، وخدع أنصاره بظهور «المهدي المنتظر»؛ مُستجلباً حكاية عمه الحسين العياني الذي سبق ذكره، وبعد أن تخلت عنه القبائل، تحول لمزارع في «ضيعة عمران» بالجوف، ليلقى مصرعه في النهاية عرياناً وهو يغتسل بـ «الغيل».
 
بعد نصف قرن من «الإنكماش» أعلن علي بن زيد بن إبراهيم بنفسه إماماً، وكانت نهايته هو الآخر قتيلاً على يد الصليحيين «531هـ»، وبالتزامن مع وفاة السيدة أروى وانتهاء الدولة الصليحية في العام التالي، ظهر في صعدة الإمام «المتوكل» أحمد بن سليمان، سيطر على الجوف ونجران، ثم صنعاء لفترة وجيزة، وكان بينه وبين السلطان حاتم اليامي الهمداني الاسماعيلي حروب «كرٍ وفر» كثيرة، احتفظ الأخير بسيطرته على صنعاء وما حولها، وبعد أن تمت المصالحة بينهما توفى «بن سليمان» في حيدان «566هـ».
 
في تلك الفترة ظهر «نشوان الحميري»، من نسل حسان ذي مراثد من ملوك حمير، وكان يفاخر عدنان بقحطان، وله في ذلك نقائض مع أنصار الأئمة الزيود، غادر بلدته «حوث» إلى اليمن الأسفل، وقد ذكر ياقوت الحموي في «معجم البلدان» أنه استولى على عدة قلاع وحصون في «جبل صبر»، وصار ملكاً.
 
وهو القائل:
 
آل النبي هم أتباع ملته
من الأعاجم والسودان والعرب
لو لم يكن من آله إلا قرابته
صلي المصلي على الطاغي أبي لهب
قَـدِمَّ الأيوبيون «أنصار السنه» إلي اليمن، وقضوا على جميع الدويلات المُتصارعة «بنو مهدي في زبيد ـ خوارج»، و«بنو زريع في عدن ـ اسماعلية»، و«بنو حاتم في صنعاء ـ اسماعلية»، وتوحـدت اليمن للمرة الثالثة في تاريخها في عهد الحاكم الأيوبي سيف الاسلام طغتكين، وحين وافته المنية «593هـ» أعلن الطاغية «المنصور» عبدالله بن حمزة بنفسه أماماً لـ «الزيدية».
 
ساهمت الخلافات «الأيوبية الأيوبية» في تمدد «ابن حمزة» حتى صنعاء ثم ذمار، وهي سيطرة لم تدم سوى بضعة أشهر، وكانت سبباً لأن يوحد الأيوبيين صفوفهم، تحت راية اسوأ ملوكهم المعز بن طغتكين، وقد جمع «ابن حمزة» كما ذكر «ابن كثير» نحو اثني عشر ألف فارس، ومن الرجالة جمع كثير، فأرسل الله صاعقة نزلت عليهم ولم يبق منهم سوى طائفة، غشيهم الأيوبيون وقتلوا منهم ستة آلاف، حكم المعز لـ «6» سنوات، وبعد وفاته تقوى «ابن حمزة» ودخل صنعاء للمرة الثانية «611هـ» إلا أن الايوبيين أخرجوه منها في نفس العام.
 
الخلافات «الزيدية الزيدية» بدأت تطفوا على السطح، في البدء تمرد يحيى ابن الإمام أحمد بن سليمان، الذي كان حاكماً لصعدة باسم الأيوبيين، لتتجسد الخلافات بصورة أعنف بظهور المطرف بن شهاب وجماعته «المطرَّفية»، الذين تخلوا عن شرط البطنين، وصار لهم أنصار في معظم المناطق الزيدية.
 
ذكر أحمد محمد الشامي في كتابه «تاريخ اليمن الفكري» أن «ابن حمزة» نكل بـ «المطرَّفية» أشد تنكيل، وقتل منهم حوالي «4000» رجل، وسبى نساءهم، واستعبد أطفالهم، وهدم دورهم ومساجدهم، وصادر أملاكهم، وختم جرائمه ـ حسب مصدر آخرـ بتدمير سد الخانق الذي بناه عتيك مولى سيف بن ذي يزن، وبعد وفاته «614هـ» أعلن «المعتضد» يحيى بن المحسن بنفسه إماماً من صعدة، لم تتجاوب معه القبائل فتفرغ للتأليف والعبادة، وبذلك عادت الإمامة الزيدية للإنكماش تزامناً مع ميلاد «الدولة الرسولية».
ارفعوا الحصار عن تعز