الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ القاهرة : مارم يبحث مع مساعد وزير الخارجية المصري العلاقات الثنائية بين البلدين
    بحث سفير اليمن لدى جمهورية مصر العربية الدكتور محمد مارم ، اليوم ، مع مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربي

    عاجل : شاهد المفاجأة في محتوى عدد 14 اكتوبر الصادر من عدن غدا الثلاثاء

    مستشار رئيس الجمهورية لسفير بريطانيا : يجب أن تكون القضية الجنوبية محور رئيس للدفع بالعملية السياسية 

    اصابة قيادي حوثي بلغم أرضي زرعته عناصر المليشيا جنوبي الحديدة

    المليشيا الحوثية تفرض جبايات مالية على المحال التجارية بصنعاء لإحياء "يوم الولاية"

  • عربية ودولية

    ï؟½ بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"
    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

    البرهان: القوات المسلحة شريك الشعب في التحرر

    السودان يبدأ تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية

    السودان.. عبد الفتاح البرهان رئيساً للمجلس السيادي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ
    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

    سولسكاير "يحسم" مصير بول بوغبا

    توخيل "يحرج" باريس سان جرمان برسالة عن نيمار

    تعثر جديد لـ"تشلسي لامبارد".. 3 مباريات دون انتصار

    لأول مرة منذ 818 يوما.. ريال مدريد يسبق برشلونة

  • اقتصاد

    ï؟½ الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ
    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 16/82019

    الدولار يتماسك.. بعد تراجع المخاوف الأميركية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم
    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

    "غوغل" يكشف الاختراق الكبير.. وخطوة مهمة "مطلوبة"

    آبل تكافح التتبع في سفاري.. إجراءات صارمة ولا استثناءات

    ثغرة أمنية في "بلوتوث" تعرض ملايين الأجهزة للخطر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

د. محمد جميح
مأرب والانتصار الأخلاقي
الثلاثاء 6 اكتوبر 2015 الساعة 23:04
د. محمد جميح
مأرب اليوم تنتصر، الحوثيون يهربون على أقدامهم، انهيارات كبيرة في صفوفهم أكبر من انهياراتهم يوم فقدانهم سد مارب العظيم.
 
مأرب المظلومة تنتصر، وهذا حقها وواجبها.
 
لكن الأهم من الانتصار للمنتصرين أن يحافظوا على قيم الرجولة، قيم اليمنيين، التي خربها الحوثيون. الانتصار الأخلاقي أهم من النصر العسكري. وفي هذا السياق يجدر الوقوف على النقاط التالية:
1-التواضع لله، ثم للشعب اليمني، وعدم الغرور، أو تنازع النصر، فالنصر حققه المقاومون من كل محافظات الجمهورية، وإن كان العدد الأكبر للمقاومين من مأرب.
 
مأرب اليوم تغير صورتها التي حاولت دوائر إعلامية بعينها أن تصمها بها طيلة عقود من الظلم والتشويه لهذه المحافظة الباسلة.
 
2-إذا فجر الحوثيون بيوت الخصوم فلا يجوز في أعراف الرجال أن يفجر المقاومون بيتاً واحداً لمن تحوث من أبناء مأرب. البيت ملك لأطفال ونساء، هم أهلنا ورحمنا وإن تحوّث رب البيت. ثم إن تفجير البيوت "خسة" لا تليق بشرف المقاومة، علاوة على أن ذلك يُعد في القانون الدولي من جرائم الحرب.
 
3-لا لانتهاك الحرمات، أو التقاط الصور داخل بيوت المتحوثين، هذه "المكرمة" دعوها لأنصار عبدالملك، فهم أولى بها من أبناء مأرب.
 
4-حزب المقاومين الأكبر هو "المقاومة"، وهم عندما قاوموا، كانوا يقاومون بدوافع غير حزبية أو قبلية، ولذا دعوا النصر يكون بحجم الوطن، بعيداً عن الانتماءات الحزبية أو القبلية.
 
5-الجبناء عند فرارهم زرعوا أرض مأرب الطاهرة - التي طالما رضعوا من نفطها - زرعوها بالألغام، والحذر من ألغام الحوثيين مطلوب.
 
6- الانضباط لتعليمات قيادة المقاومة لحظة الانتصار يعادل الانضباط لها في لحظات القتال، وربما كان انضباط المقاومين بتعليمات قيادتهم لحظة النصر أهم.
 
7-قلة قليلة من الهاشميين تحوثوا، وهي لا تمثلهم بالتأكيد، وغالبية رائعة قاتلت بشرف مع المقاومة، وغلبت الانتماء الوطني على الانتماء السلالي. ولا يجوز في أعراف الرجولة أن نعمم أخطاء البعض على الكل. ما جرى من إدخال الحوثيين إلى مأرب درس للجميع، يجب أن نتعلم منه، لا أن يتسبب بشقاق قبلي بين أهل البيت الواحد، لا ننسى أن المتحوثين هم قلة من كل القبائل، وأن المقاومين - وهم الغالبية - من كل القبائل كذلك.
 
8-تضميد جراح أبناء مأرب مطلوب، تضميد الجرح الوطني الأكبر واجب وطني، وهذا ما سيكون إن شاء الله، بعد التخلص من فتنة بيت بدر الدين الحوثي.
 
9-الفرح مطلوب، لكن مراعاة الجراح الوطنية المفتوحة مطلوب أيضاً، ذلك يعني عدم التشفي، أو الشماتة، أو ارتكاب أعمال تسيء للمقاومين. مأرب هي اليمن، وعلى أهلها أن يتصرفوا مستلهمين قيم الشرف العربي والإسلامي أثناء قتال المعتدين.
 
10-نصر مأرب اليوم يتعدى حدودها، وحدود اليمن إلى آفاق أمتنا الواسعة، نصر مأرب هو نصر للعرب على دولة الفتن والدسائس، نحن اليوم ننتصر – ومعنا أشقاؤنا العرب - على نظام الملالي الكهنوتي في إيران.
إقراء ايضاً