عن ذكرى ميثاق شرف أبناء تعز!

منى لقمان
الأحد ، ٣٠ أغسطس ٢٠١٥ الساعة ٠٣:٤٥ مساءً
في أغسطس 2012م تحقق الهدف المنشود الذي بذلت من أجله الجهود المضنية في التفاوض والتحاور المستمر واللقاءات المكثفة و في حدث تاريخي عظيم أتفق أبناء #تعز على ميثاق شرف يضع الجميع في إطار الشراكة و التعاون لمواجهة المخاطر حرصاً على سلامة محافظة تعز واستقرارها وأمنها ودماء أبنائها وسكانها وتنميتها.
 
*** ميثاق شرف أدبي وأخلاقي لإعلاء سيادة القانون والقيم والمبادئ الأخلاقية التي تعزز من مكانة المحافظة وتجعلها قائدة التحولات والتغيير، باعتبار أن تعز صانعة التغيير في مختلف مراحل النضال الوطني. 
 
*** وانعقد ملتقى تعز المحلي الأول تحت شعار(من أجل تعز محافظة تنموية، مدينة، مستقرة) بمشاركة قرابة الألف شخصية يمثلون الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية والعلماء ورجال الأعمال والإعلاميين والمكونات الشبابية والمرأة بالمحافظة اضافة الى السلك القضائي والنقابات المهنية المختلفة وعقال الحارات والقيادات العسكرية والأمنية وقياديات تعز والقيادات الصحية والتربوية والتنفيذية والمشائخ والأعيان والوجاهات الاجتماعية وغيرها.
 
*** حينها كان الجميع يؤكدون انهم ذاهبون لا محالة لكن تعز باقية وروح السلام التي تناقلها أبناء تعز عبر نضالهم التاريخي ينبغي أن تنتصر لارادة التوافق والتلاحم.
 
واليوم يتساءل عامة الناس : 
*** متى سيتوقف الاعتداء العسكري على تعز؟! ومتى ستنتهي حرب الشوارع في المدينة؟! ومتى سيعود اليها سلامها واستقرارها ؟! ومتى سيدرك المتسببون في كل هذا الجرم والغدر والتوحش الانتقامي أنهم دمروا مدينة احتضنت الجميع ولم تقصي أحدا...!!!!
جريمة اغتصاب طفل في تعز