قوي النفوذ مرة اخرى ترفض الدولة الاتحادية !!

سالم لعور
الاثنين ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٠٩:٢٦ مساءً
وهكذا كلما اقتربت البلد من تنفيذ خطوة هامة باتجاه النظام الاتحادي، تفاجئنا القوى المتهالكة والتي عفى عليها الزمن وهي القوى النافذة ..والتي عادت اليوم من جديد تولول وتصرخ في وجه بناء الدولة الاتحادية ...هذه القوى توظف الكثير من المواقع والصحف  لتشويه سمعة الرئيس عبدربه منصور هادي ونجله جلال ...كل ذلك لان الموعد لانجاز الدستور والذي اقترب اكتماله والترتيب للاستفتاء عليه ...ولان الدستور القادم سيقضي على استفراد قوى النفوذ بمقدرات ومكتسبات البلاد ...لذلك كثرة الولولة والنواح وبشكل هستيري . 
 
فهذه القوى اليوم .. (القوى النافذة)هي اليوم من تتصدى لبناء دولة النظام والقانون ..الدولة الاتحادية ..وقد كشفت نفسها وتعرت اليو امام العالم والاقليم وقبل كل شيء تعرت امام الشعب واصبحت هي المعرقل والعدو الأول والاخر وستظل كذلك العدو الرئيسي لليمن .
 
اليوم بات من الضروري بعد انكشفت اوراق وافاعيل تلك القوى والتي مهما تلونت وغيرت من جلودها وتحالفاتها .. بات من الضروري للجنوب ان يقيم اقليمه وهاهي الاحزاب في الجنوب ترتب لوضعيه جديده لترتيب وضعها في الجنوب وتسهم بشكل ايجابي لاقامة الدوله الاتحاديه ابتداءاً من اقليم الجنوب ..
 
وهناك مساعي ودعم دولي واقليمي لتنفيذ ذلك  .لكن مراكز النفوذ تمردت ولاتريد الا بقاء هذا الوضع كما هو  لان النظام الاتحادي تري فيه نهاية نفوذها وغطرستها وفسادها ونهبها للثروات ..
 
ان الجنوب اليوم مع موعد لبدء الترتيب الحقيقي لتنظيم نفسه واعادة بناءه المؤسسي حزبياًوسياسياً ومؤسساتياً بعيداً عن هيمنة الحلف والمركز المدنس بصنعاء وما خطوات المؤتمر الشعبي في الجنوب الا بتية الغيث وستلتحق بقذة الاحزاب قريباً فتلك المراكز ابن الا ان يظل اليمن هكذا اقطاعيات اسريه وقبليه وطائفيه ..ولت تريد نظام ودولة على الاطلاق ..
ارفعوا الحصار عن تعز