الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الحوثيون يزرعون الألغام ويحفرون الخنادق حول مطار الحديدة
    الحوثيون يزرعون الألغام ويحفرون الخنادق حول مطار الحديدة

    الجبير : السعودية لا تريد حربا في المنطقة وستفعل ما بوسعها لمنع قيامها

    خادم الحرمين الشريفين يدعو لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في مكة المكرمة

    حجة: قوات الجيش تحرر مناطق جديدة بمديرية عبس

    العميد مزاحم: قعطبة تنعم بالأمن والاستقرار بعد تطهيرها من المليشيات

  • عربية ودولية

    ï؟½ المجلس العسكري في السودان يستأنف التفاوض مع قادة الاحتجاجات
    المجلس العسكري في السودان يستأنف التفاوض مع قادة الاحتجاجات

    احتجاجات الجزائر مستمرة وانتخابات الرئاسة "قد تؤجل"

    الجزائر.. أويحي وسلال يمثلان أمام القضاء في قضايا فساد

    السودان.. اجتماع طارئ لـ"الحرية والتغيير" لبحث أحداث العنف

    روحاني يقر بتأثير العقوبات ويطلب من الإيرانيين "التضحية"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة
    مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة

    إدانة عربية واسعة لاستهداف محطتي ضخ النفط بالرياض

    السعودية.. الموافقة رسميا على "نظام الإقامة المميزة"

    الثلاثاء أول رمضان في 3 بلدان عربية

    بيان من المحكمة السعودية العليا بشأن هلال رمضان

  • رياضة

    ï؟½ مبابي يهدد "عرش ميسي".. ومباراة واحدة تحسم كل شيء
    مبابي يهدد "عرش ميسي".. ومباراة واحدة تحسم كل شيء

    حمدالله ينضم إلى رونالدو وميسي في قائمة محطمي الأرقام

    ماذا قال رونالدو لزملائه بعد إقالة أليغري؟

    ليفربول "يهدد مشجعيه" قبل نهائي أبطال أوروبا

    استبعاد لاعبين من ريال مدريد من تشكيلة البرازيل لكوبا أميركا

  • اقتصاد

    ï؟½ اتفاق لصرف الدفعة الأخيرة لمصر من قرض الـ 12 مليار
    اتفاق لصرف الدفعة الأخيرة لمصر من قرض الـ 12 مليار

    النفط يرتفع لرابع جلسة على التوالي

    النفط "يقفز" بعد الهجوم على محطتي الضخ بالسعودية

    متى تشهر الصين سلاح الـ"1.2 تريليون دولار"؟

    بِتكوين تقفز إلى قمة جديدة في 6 أشهر

  • تكنولوجيا

    ï؟½ العفو الدولية تطالب إسرائيل بإجراءات ضد اختراق واتساب
    العفو الدولية تطالب إسرائيل بإجراءات ضد اختراق واتساب

    تسريبات جديدة تكشف مواصفات "غالاكسي نوت 10"

    فيسبوك تحذف حسابات كاذبة قبل انتخابات البرلمان الأوروبي

    أبل "تقتل" أجيالا من آيفون بالتحديث المقبل

    هاتف "آيفون" الجديد.. وانكشف موعد الإطلاق

  • جولة الصحافة

    ï؟½ طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب
    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

    فتوى جديدة لعراب الإرهاب.. الغرياني: الميليشيات أولى من الحج

    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

د. محمد جميح
الحوثية باليمن وتسييس المقدس
الخميس 28 أغسطس 2014 الساعة 23:29
د. محمد جميح
لا تكف الحركة الحوثية في اليمن عن اختراع الحيلة تلو الحيلة للتحشيد الجماهيري، من أجل الضغط للوصول إلى أهدافها السياسية، وقد استندت هذه الحركة إلى تاريخ طويل لأسلافها من الإماميين في الماضي، كما استندت إلى تجارب ثرية لدى الإيرانيين وحزب الله اللبناني في الوقت الحاضر.
 
ومن أهم وسائل الحوثيين لتحقيق الغايات السياسية، العزف على الوتر الديني الذي يتجلى في تسمياتهم المختلفة لتيارهم المسلح، الذي جاء نتيجة الفشل في شق مسار سياسي يحظى بالتفاف وطني، قبل عشرين سنة.
 
لعب الحوثيون منذ بداية تأسيسهم على الوتر الديني، واتخذوا لتنظيمهم – الذي غيروا اسمه مراراَ عديدة – أسماء دينية ذات محتوى طائفي، وإن كان الاسم في حد ذاته لا يوحي بالطائفية.
 
كانت الحركة الحوثية منطوية ضمن «حزب الحق» الذي لا تخلو تسميته من محتوى طائفي، على اعتبار أن القائمين عليه هم أصحاب «الحق الإلهي في السلطتين الدينية والسياسية» في اليمن، وأن ما سواهم هم «أهل الباطل» والظالمون الغاصبون لهذا الحق، حسب التصور الزيدي الشيعي لهذا الحق الممنوح من الله لسلالة بعينها حسب العلامة بدرالدين الحوثي.
 
وفي انتخابات 1993 حصل حزب الحق على مقعدين فقط، وهو ما أكد لفريق واسع في هذا الحزب أن العمل السياسي لا يمكن أن يأتي بـ»الحق المغتصب»، فحدثت الانشقاقات المعروفة التي قادت في ما بعد إلى تأسيس تنظيم «الشباب المؤمن» عام 1994، الذي حوله حسين الحوثي – بعد عودته مع أبيه من إيران محملين بالرؤى الخمينية – إلى تنظيم مسلح، انتهى به الأمر إلى بدء سلسلة من الحروب ضد مؤسسة الدولة اليمنية عام 2004، وهي الحروب التي انتهت عام 2010. ولا يخفى كذلك ما في تسمية «الشباب المؤمن» من الإشارات الطائفية، إذ يفرق «التشيع السياسي» بين فريقين من الأمة: الأول هم «المسلمون»، والثاني هو «المؤمنون»، وفي الأول إشارة إلى عامة المسلمين، الذين عادة ما يقصد بهم «أهل السنة»، بينما ينصرف الثاني إلى أولئك «المؤمنين» بولاية الإمام علي وذريته من بعده. وقد أرادت الحركة الحوثية بتسمية «الشباب المؤمن» أن تميز بين طوائف المسلمين بناء على الآية: «قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا، ولما يدخل الإيمان في قلوبكم». فهناك ـ إذاً- حسب هذا التصور مسلمون حسب ظاهر أفعالهم، لكنهم لا يرتقون إلى درجة الإيمان التي لا يصل إليها إلا من «آمن» بالإمامة، و»سلم الحق إلى أهله»، حسب التصور الحوثي الذي ينحو هنا منحى إمامياً لا زيدياً.
 
وقد استمر الحوثيون في اتخاذ تسمية «الشباب المؤمن» لتنظيمهم إلى عام 2010، حيث غيروا اسم التنظيم إلى التسمية التي هم عليها اليوم، وهي «أنصار الله». ووقفة قصيرة توضح كيف وظف الحوثيون المضامين الدينية لهذه التسمية في بعدها الطائفي للتحشيد الجماهيري، ولإثبات «الأحقية» التي تستند إلى تراث إلهي لا يتحول حسب المفهوم الحوثي الذي يقترب من فكرة «ولاية الفقيه»، في هذا المنحى.
 
وردت تسمية «أنصار الله» في القرآن الكريم في الآية «فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون» (آل عمران 52)، غير أن الحوثيين اتكأوا على آية أخرى كذلك في اختيار تسميتهم هي «يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى بن مريم للحواريين من أنصاري إلى الله، قال الحواريون نحن أنصار الله، فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة، فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين» (الصف/61).
 
وقد اقتبس الحوثيون الجزء الأول من الآية «يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله»، وكتبوه على راياتهم»، تماماً، كما كتب حزب الله اللبناني على رايته عبارة «فإن حزب الله هم الغالبون»، وهي جزء من الآية «ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون» (المائدة/5).
 
ولا يخفى البعد الطائفي كذلك في انتقاء التسميتين من بين التسميات والمصطلحات القرآنية الكثيرة. ففي التسمية الحوثية إرادة مقصودة لتفريق الناس على أساس من الإيمان والكفر، كما ورد في الآية التي اقتبسوا منها شعارهم ‏»فآمنت طائفة من بني إسرائيل، وكفرت طائفة»، مع محاولات الإيحاء بأن التأييد ‏الإلهي سيكون للذين آمنوا (الحوثيون في هذه الحالة)، حسب الآية «فأيدنا الذين آمنوا ‏على عدوهم، فأصبحوا ظاهرين». ولا شك أن تفسير الإيمان والكفر، وإسقاط هذه ‏المصطلحات على مجتمع المسلمين المعاصر، يقوم على أساس الإيمان بالإمامة ‏والكفر بها، وهو الذي درج التشيع السياسي على تقسيم المسلمين على أساسه منذ ما قبل الخميني وأتباعه وإلى يومنا هذا.
 
والتشابه عجيب بين اختيار تسمية «حزب الله» في لبنان وتسمية «انصار الله»‏ في اليمن، من ناحية تأكيد غلبة الفريق صاحب التسمية، فالآية التي اتخذ حزب الله جزءاً منها شعاراً له تؤكد غلبة «حزب الله» «فإن حزب الله هم الغالبون»، والآية التي اتخذها الحوثيون شعاراً لهم، تؤكد تأييد الله لهم حسب فهمهم «فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم»، على اعتبار أنهم «الذين آمنوا»، وأن خصومهم السياسيين هم «العدو».
 
ولكن العجب للتشابه بين جماعة الحوثي وحزب الله في المقاصد والتفكير وتسييس المقدسات، يزول عندما نعرف أن مصدر هاتين الجماعتين هو «مجموعة الأفكار المؤسسة» لجمهورية إيران في ثوبها الخميني. فقد أنشأ الخميني أثناء وبعد الثورة الإيرانية التي لم يكن تياره إلا فصيلاً ثانوياً في بدايتها، مجموعة عرفت بالفتك والقتل والإرهاب، وتعقبت آلاف الخصوم السياسيين، الذين كانوا غالباً من اليسار الإيراني ومن الإسلاميين المعتدلين، وأطلق على هذه المجموعة اسم «أنصار حزب الله»، أو «حزب الله».
 
ومن سمات العضو بهذه الحركة، حسب الباحث مرجان مؤمن أنه «لا يضع معطرًا، أو يرتدي ربطة عنق، أو يدخن السجائر الأمريكية». ومن سمات هذه الحركة أن أعضاءها يرددون ما يعرف باسم «الصرخة»، وهي عندهم: «حزب واحد فقط – حزب الله؛ قائد واحد فقط – روح الله»، وروح الله هو اللقب الذي أضفاه الخميني على نفسه بعد انتصار الثورة في إيران، ليبدأ مرحلة من الحكم الثيوقراطي الذي تعاني منه إيران اليوم والمنطقة برمتها. وقد كانت هذه هي الصرخة في بداية الثورة الإيرانية قبل ان يتحول شعار الصرخة إلى: «الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل»، الذي اتخذه الحوثيون شعاراً لهم في ما بعد، على الرغم من بعدهم الجغرافي عن مناطق الصراع مع الأمريكيين والإسرائيليين، وعلى الرغم من أن كل ضحاياهم من اليمنيين. غير أن اقتفاء أثر الخميني هو الذي جعل الحوثيين يتبنون هذه الصرخة التي لا تعدو ـ كمثيلتها الإيرانية ـ كونها صرخة للتحشيد الجماهيري والتفرقة الطائفية.
 
وجرياً على عادة كل الجماعات التي فرختها إيران في المنطقة العربية فإن جماعة الحوثي، ليست في حقيقتها إلا صدى للحركات والجماعات التي فرخها الخميني قبل وأثناء وبعد الثورة في إيران، بالمحتوى والأفكار ذاتها، وبالمناهج والوسائل نفسها، مع الحرص بالطبع على أن يكون هناك طابع محلي لكل من هذه الجماعات حسب البلد الذي تنشأ فيه، حتى تتمكن من إخفاء تبعيتها دينياً وسياسياً لإيران.
 
وأخيراً فقد وظف الحوثيون الدين في شقه الطائفي توظيفاً أدى لهم خدمات كبيرة على الجانب السياسي، لكن بالمقابل كانت له نتائج كارثية لا تبعد عن النتائج التي تتولد عن تسييس الدين عموماً، وفي مقدمة هذه النتائج – بل وأسوأها في تقديري – حالة الاصطفاف الطائفي الذي فجرته الحركة الحوثية بنزوعها المذهبي الواضح، وبخروجها في الوسائل والأدوات والمحتوى والأهداف على تقاليد الزيدية التي كانت تعرف بأنها «سنة الشيعة وشيعة السنة».
 
جرى منذ سنوات حوار بيني وبين يحيى الحوثي حول الحرب الدائرة آنذاك بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين، وأذكر أنه وصف هذه الحرب بأنها «حرب النواصب ضد أولاد رسول الله» في إشارة إلى نفسه وأسرته، بالطبع. وفي تقديري أن هذا هو لب مشكلة الحوثية ومشكلتنا معها اليوم والغد، إلى أن تكف هذه الحركة عن تسييس المقدسات (من مثل: الله والرسول والقرآن وأهل البيت…)، وتكف عن إسقاط التاريخ على الواقع الذي تغير كثيراً بعد مرور أربعة عشر قرناً من حدوث وقائع هذا التاريخ، وتكف عن ركوب موجة القضايا العادلة، لا للتضامن معها ولكن لتحقيق طموحاتها الجانحة في جمع الثروة والوصول إلى السلطة.
 
 
 
القدس العربي
إقراء ايضاً