التعديل الوزاري وقرارت الرئيس ضربة استباقية

محمد مقبل الحميري
الاربعاء ، ١١ يونيو ٢٠١٤ الساعة ٠٩:٤٦ مساءً
كنت بالأمس قد أنزلت منشورا ووجهت رسالة للأخ الرئيس ولحكومة الوفاق ، حذرتهم فيها ان ما يجري من افتعال للازامات في الوطن ، وعلى رأس ذلك أزمة المشتقات النفطية ، والقلاقل المدروسة ، وقد يتبع ذلك أزمة غاز مع مقدم رمضان ، وقلت سواء الحكومة مساهمة في صنع بعض هذه الأزمات كآزمة الممشتقات النفطية ، كي تهئ الشارع لتمرير الجرعة ، او لم تكن مساهمة في ذلك ، فإن اول من سيدفع الثمن هم الرئاسة وحكومة الوفاق ، وان هناك في الداخل من يتربص بهم لينقض على الدولة بمبرر إنقاذ الشعب ، وهو مدعوم خارجيا وبعض من يحنون الى الماضي في الداخل ، وهذا ما كان يجري الاعداد له ، ولا زال التربص مستمر .
 
ما قام به اليوم الاخ الرئيس من تعديل وزاري في حكومة الوفاق وبعض القرارات الاخرى كان ضربة استباقية في الوقت الضائع ، رغم ان مثل هذه القرارات تآخرت كثيرا ، وكذلك إغلاق قناة اليمن اليوم ، بعد الاكتشاف انها وراء القلاقل التي جرت بصنعاء وتنادي بعودة الأمس الذي دفع الشعب اليمني ثمن نغييره من دماء وأرواح أبنائه.
 
هذه القرارات التي يأمل الجميع ان تتبعها قرارات اكثر دقة وقوة من سابقاتها وان تستمر وتيرة التغيير لتعيد للشعب الامل بقيادته الذي كان ان يفقد ، وأراد المغرضون ان يخلقوا فجوة وعدم ثقة بين القيادة والشعب ، مع تقديرنا العالي لبعض من شملهم التغيير من المخلصين وقد بذلوا جهودا كبيرة ولكن التغيير سنة الحياة ، ونأمل ان يتجاوز التصحيح والتغيير حدود الأمانة والوزارات ليشمل الفاسدين ومعرقلي التغيير أينما كانوا .
نبارك للاخ الرئيس هذه الخطوات الشجاعة ونؤيد قراراته ونؤكد ان المراهنة الحقيقية هي التي تكون مراهنة على الشعب وارادته الوطنية اولاً ، ولا نغفل ثانيا دور الخارج وتعاونه معنا بما يحقق مصالح وطننا اولا ومصالحه ثانيا 
ان الوطن يا فخامة الرئيس يتطلع الى تغييرات جوهرية على كل المستويات في ربوع الوطن وان حلمك الذي أبديته قد طمع الفاسدين ومن يقف خلفهم الى التمادي في غيهم وفسادهم فأكثروا من الصلف ومضاعفة الفساد ، فامضِ في طريق التغيير الواسع الذي يقتلع الفساد والفاسدين ، ليعلم هؤلاء المتربصون بالوطن ان للصبر حدود وللحلم الذي أبديته مدى ، وتآكد ان الشعب يتوق الى غدٍ خالٍ من الفساد واكثرآمناً واستقرارا ، ومستعد يضحي بالغالي والنفيس في سبيل ذلك ،
حفظ الله وطننا آمنا عزيزا مستقراً و سددعلى طريق الخير خطاكم .
 
*عضو مجلس النواب
ارفعوا الحصار عن تعز