ستتحقق اهداف الثورة رغم انف المرجفين

محمد مقبل الحميري
الثلاثاء ، ١١ فبراير ٢٠١٤ الساعة ٠٧:٣٢ مساءً
‏كل عام والشعب اليمني في امن وامان وحرية ومواطنة متساوية ،في مثل هذا اليوم 11فبراير2011م انطلقت ثورة الشباب السلمية من مدينة تعز السباقة دائماً لأخذ اللواء ورفعه عاليا ، وتجاوب مع انطلاق هذه الثورة معظم ابناء اليمن في مختلف المحافظات ، فتعز الثورة هي المايسترو واذا عزفت رددت كل محافظات الوطن اللحن على عزفها الجميل .
 
البعض يحاول ان يطعن بنبل هذه الثورة التي شارك فيها معظم ابناء الشعب اليمني مدللا على كلامه بالحالة الغير مستقرة للوطن وكأنه يندم الشعب على قيامه بهذه الثورة العملاقة التي استأصلت صرطان مزمن كاد ان يقضي على الجسم اليمني كاملا ، ومع يقيننا ان الثورة لم تحقق أهدافها بعد وان هناك اخطاء وانتهزيون يريدون احباط إرادة الشعب ، وهناك تربص ومكر في الليل والنهار على هذه الثورة وأهدافها ممن فقدوا مصالحهم ، ظناً منهم انهم يستطيعون ايقاف العجلة الهائلة التي دارت بل ويحملون إعادتها الى الوراء ، لهؤلاء ولمن يفكرون بتفكيرهم نقول لهم لعمري أنكم في سكرتكم تعمهون ، فالشعب قد اسقط حاجز الخوف منذ انطلاق الثورة الشبابية وقدم التضحيات الجسام ولا زال مستعدا لتقيم تضحيات اكبر ، ومستمر في النظال حتى تتحقق كافة الاهداف ، ونقول للقائمين على العملية السياسية من قادة اللقاء المشترك وكل من يشارك في هذه العملية انتم في محك اختبار والشعب يراقبكم ومالم تقوموا بواجبكم وتتحملوا المسئولية التاريخية في التغيير فإن الشعب الذي اسقط من كان اشد منكم قوة سيسقطكم فكونوا قوامين بالقسط شهداء لله ثم للوطن وتحملوا المسئولية بقوة وامانة فالمرجفون يراهنون بغباء وبلادة على فشلكم معتقدين انهم بإفشالكم سيعودون الى تسلطهم وفسادهم في الارض والإنسان من جدبد ، غير مدركين ان الشعب قد شب على الطوق ولن يعودوا ثانية حتى يلج الجمل في سم الخياط.
 
نحن على ثقة مطلقة ان اهداف شعبنا ستتحقق بعز عزيز وبذل ذليل مهما كانت العوائق والاحباطات فإرادة الشعوب من ارادة الله " ويأبى الله الا ان يتم نوره"
 
وكل عام والوطن بأحراره وحرائره بألف خير
 
*رئيس التكتل الوطني لاعيان تعز الاحرار
جريمة اغتصاب طفل في تعز