هلع وخوف ينتاب الانقلاب في صنعاء وقيادات حوثية بارزة تفر إلى إب وذمار
2017-03-20 06:08
أثار اقتراب سقوط اخر معاقل الحوثيين وقوات صالح في مديرية "نهم " وانتقال المواجهات الی مديرية أرحب التي تبعد عن مطار صنعاء, بحوالي 30 كيلو متر  اجواء, مشحونة بالتوتر والتوجسات في أوساط الانقلابيين بصنعاء .
 
 
واكدت مصادر مطلعة أن اتصالات موفدين من قبل الرئيس المخلوع وقيادة جماعة الحوثي توجهوا مجددا الی مناطق محافظة صنعاء التي  تمثل الحزام الامني للعاصمة لممارسة ضغوط علی مشائخ وجاهات هذة المناطق لمنع مرور قوات الشرعية من مناطقها وا لاسهام في رفد الخطوط الدفاعية الخلفية التي أنشأتها الميلشيا لمنع تقدم الجيش ودخوله للعاصمة بمقاتلين جدد .
 
وأشارت المصادر, الی أن قيادات حوثية بارزة غادرت منذ, مطلع الأسبوع المنصرم العاصمة متوجهة الی محافظتي" إب وذمار" في إجراء تزامن مع سحب قيادة الحوثيين لقيادات عقائدية من ثلاث جبهات الی صعدة .
 
في غضون ذلك أكد مراسل العربية والعربية الحدث محمد العرب أن هناك ترحيب قبلي من قبل قبائل حزم صنعاء بعدما كانوا يصنفون بأنهم من الفئة الصامتة , ولما وصلت الشرعية التحموا فيها بل وأتجه الكثير من أبناء هذه المناطق للقتال في صفوف الشرعية ضد الانقلاب .
 
وأكد العرب أن الفئة المحيطة بالعاصمة صنعاء سيكون لها ثقل سياسي وعسكري في قادم الأيام , كما أن هذه القرى وخاصة قرية المدفوع تعد سلة غذاء لمناطق نهم , وبالتالي أصبحت كمصدر هام للغذاء للرجال الجيش الوطني .
 
وذكر مراسل العربية أن ميزة قرية المدفون والقرى المحيطة بها محمية بالجبال الطبيعية مما يجعل عملية السيطرة عليها من قبل الانقلاب بالغة الصعوبة .
 
وذكر العرب ان هناك تقدم لقوات الشرعية في جبهات نهم , مؤكدا سقوط جبل المنارة والذي يعد أعلى جبال شرق صنعاء ويقع بين قرن نهم وجبل القتب ويبعد 20 كلم فقط عن قلب العاصمة صنعاء .
وأوضح مراسل العربية أن نقيل الغيلان أصبح تحت السيطرة النارية لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والذي استطاعت أيضا السيطرة على الجزء الشرقي والغربي من التبة الحمراء ولم يتبقى إلا الجزء الذي باتجاه العاصمة صنعاء .
 
وقال محمد العرب في تصريحه الذي رصده يمن فويس أن مفرق أرحب الذي يبعد سبعة كيلومتر عن جبل المنارة والذي يسيطر عليه الجيش المنتمي للمنطقة العسكرية السابعة بإسناد التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية .
ولم يستبعد مراسل العربية في سياق حديثه للقناة أن  تكون عملية استهداف المسجد في منطقة صرواح عملية انتقامية بعد مقتل القيادي الحوثي ابو عقيل الكحلاني الذراع الأيمن لعبدالملك الحوثي في معارك صرواح .
جميع الحقوق محفوظة لموقع يمن فويس © 2017