الرئيسية
  • محليات

    » شاهد بالصورة : فضيحة وسقوط أخلاقي جديد للحوثيين في تعز بمحو رموز الذكرى السبتمبرية وتمجيد الإمام يحيى
    في موقف شكل مفاجأة للجميع ظهرت ميليشيات الحوثي على حقيقتها وسقط عنها قناع جديد من أقنعة المسيرة القرآنية وهي ت

    وزير النفط يكشف عن احتياطيات جديدة تفوق ما تم إنتاجه خلال 30 عاما

    عاجل : أكثر من 15 انفجار عنيف يهز العاصمة صنعاء حتى الآن (تفاصيل)

    عاجل : القوات المسلحة اليمنية على اسوار المخا

    المعمري يلتقي الهلال الاحمر الكويتي ويثمن الدعم الكويتي لمحافظة تعز

  • عربية ودولية

    » دي ميستورا رئيسا للوفد الأممي إلى مفاوضات أستانا حول الأزمة السورية
    أعلنت الأمم المتحدة، الخميس 19 يناير/كانون الثاني، أن مبعوثها الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، سيترأس وفدها

    أوباما يلمح .. نقل السفارة للقدس "يفجر" الوضع

    واشنطن تستعد لتنصيب ترامب

    قرار قضائي بإلزام وزارة الدفاع الأمريكية بإظهار مجموعة من الصور تبين كيف عامل أفراد الجيش الأمريكي المعتقلين في سجن أبو غريب .

    "تنظيم الدولة" يعدم 12 شخصا على الاقل في تدمر السورية

  • تقارير وحوارات

    » مجلس الوزراء السعودي يشيد ببيان التحالف الدولي ضد داعش
    أشاد مجلس الوزراء السعودي، بالبيان الختامي الصادر عن المؤتمر الدولي لتعزيز جهود الدول الإسلامية المشاركة في خط

    ترمب يلمح لإلغاء العقوبات على روسيا ولقاء بوتين

    ترمب يتهم موسكو بالقرصنة ويتوعد الاستخبارات الأميركية

    امين عام الامم المتحدة يعلن اعتزامه جعل العام 2017 عاماً من أجل السلام

    مسؤولون أمريكيون: إيران حصلت على أموال وذهب بـ10 مليارات دولار منذ تخفيف العقوبات

  • شؤون خليجية

    » الجوازات السعودية تنفي تحديد مهلة للمغادرة للمخالفين اليمنيين بدون أخذ "بصمة مرحل"
    نفت المديرية العامة للجوازات السعودية صحة ما تم تداوله مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف الإلكتر

    الديون الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز

    هذا ما بحث عنه السعوديون في غوغل خلال 2016

    هل يتوقف مشروع مترو الرياض بسبب سياسة التقشف؟

    صدور أوامر جديدة من العاهل السعودي للراغبين في الحج للموسم 2017

  • رياضة

    » والد ميسي يصرح حول مستقبل ابنه وبقائه في برشلونه
    والد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ووكيل أعماله في ذات الوقت خورخي ميسي، حول التكهنات التي تدور حاليا بشأن مست

    فريق مانشستر يونايتيد يتصدر قائمة الفرق الكروية بأعلى نسبة أرباح

    مصر تتعادل سلباً مع مالي في كأس الأمم الإفريقية

    نجم كرة القدم المصري السابق محمد أبو تريكة يدرج ضمن قائمة الإرهاب

    خسارة محرجة للمغرب في بداية مشواره بكأس الأمم الافريقية

  • اقتصاد

    » صندوق النقد الدولي يثني على خطط الميزانية في السعودية ويقول إن القضاء على العجز ممكن
    صندوق النقد الدولي يثني على خطة الموازنة في السعودية ويقول إن هدف الرياض الخاص بالقضاء على العجز الضخم، الذي

    غرامة بقيمة 671 مليون جنيه إسترليني تسددها شركة رولز للطيران للسلطات في بريطانيا والولايات المتحدة لتسوية قضايا رشوة وفساد

    جيبوتي.. تشييد أكبر منطقة للتجارة الحرة في إفريقيا

    تراجع صادرات الصين أكثر من المتوقع في شهر ديسمبر بنسبة 6.1 بالمائة

    أسوأ أداء للدولار في شهرين.. والإسترليني متذبذب

  • تكنولوجيا

    » أغرب خبر تكنولوجي.. رفع شارة النصر في الصورغير آمن
    أعلن المعهد الوطني للمعلومات في اليابان أن رفع إشارة النصر خلال التقاط الصور غير مستحب، بل غير آمن على الإطلا

    بطارية مزودة بطفاية حريق ذاتية

    ظهور مشكلة جديدة في كاميرا هاتف «iPhone 7 Plus»

    الواتس آب الأزرق يتفوق على نظيره الأخضر بـ 5 مزايا.. تعرف عليها!

    اكتشف 5 علامات للتمييز بين الشاحن الأصلي والمقلد

  • جولة الصحافة

    » بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟
    هل انتهى موسم الهجرة للخليج والأخص للمملكة العربية السعودية التي كانت قبلة للعمالة العربية والآسيوية والأجنبية

    بعيداً عن البروتكولات والزي الرسمي.. صور جديدة للأمير «محمد بن سلمان» تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

    المخلوع صالح يتخذ أول إجراء عسكري ضد مليشا الحوثي بعد اعتقال ضباط موالين له

    بهذه الصور على الحافلات.. هكذا يسعى النظام لإذلال المعارضين أثناء إجلائهم من حلب

    السعودية تحذر المغتربين "اليمنيين" من بيع أو تناول مادة "الجيرو"داخل المملكة وعقوبة شديدة للمخالفين

تفاصيل اللحظات الأخيرة للسفير الروسي يرويها المصور الذي نقل مشهد اغتياله للعالم
الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 الساعة 13:29
منفذ اغتيال السفير الروسي في تركيا
يمن فويس - وكالات :
"كان الحدث يبدو روتينياً، حيث يتم افتتاح معرض لصور روسية. ولذا حينما أخرج رجل يرتدي بزة سوداء مسدسه، شعرت بالذهول الشديد وظننت الأمر مشهداً مسرحياً".
 
هكذا يروي المصور برهان أوزبيليجي، كيف كان يحضر أحد المعارض في أنقرة مساء الإثنين 19 ديسمبر/كانون الأول 2016، حينما أطلق ضابط الشرطة التركي مولود ميرت ألتنتاش النار على السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف وأرداه قتيلاً.
 
يتابع أوزبيليجي الذي يعمل بوكالة أسوشيتد برس :
 
"ومع ذلك، فقد كانت عملية اغتيال مدبرة بدقة تكشفت ملامحها أمامي وأمام الآخرين الذين رُوعوا وتدافعوا بحثاً عن ملاذ آمن، بينما قام المسلح ذو الشعر القصير باغتيال السفير الروسي"، بحسب تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، اليوم الثلاثاء 20 ديسمبر/كانون الأول 2016.
كانت طلقات الرصاص، ثماني طلقات على الأقل، تدوي في معرض الفنون. وتصاعدت حالة الهرج والمرج. وشرع الحضور في الصراخ والاختباء وراء الأعمدة وتحت الموائد والاستلقاء على الأرض. وكنت أشعر بالخوف والارتباك، ولكني وجدت ملاذاً خلف جدار وقمت بعملي في التقاط الصور، يستمر المصور في روايته.
 
"تضمن المعرض، الذي يحمل عنوان (من كالينينغراد إلى كامشاتكا من خلال عيون الرحالة)، صوراً من إقليم البلطيق الواقع غربي روسيا إلى شبه جزيرة كامشاتكا شرقاً. وقررت الحضور ببساطة لأنه كان في طريق عودتي إلى المنزل بعد مغادرة مكتب أنقرة".
 
"وحينما وصلت، كانت الكلمات التي يلقيها الحضور قد بدأت: لقي رجل حتفه أمامي، واختفت مظاهر الحياة أمام عينيّ".
 
"تراجعت للخلف وإلى اليسار، بينما لوّح المسلح –الذي علمنا في وقت لاحق أنه ضابط الشرطة مولود ميرت ألتينتاش– بمسدسه أمام الحاضرين الذين تراجعوا إلى الجانب الأيمن من الغرفة".
 
"في البداية، لم أستطع تصور دوافع الجاني. وظننت أنه ربما يكون متمرداً شيشانياً. ومع ذلك، ذكر الناس لاحقاً أنه كان يصيح متحدثاً عن مدينة حلب السورية، فربما كان غاضباً بشأن القصف الروسي لحلب الذي يستهدف القضاء على المعارضة المناهضة للحكومة. وقد لقي العديد من المدنيين حتفهم خلال القتال".
 
وصاح أيضا "الله أكبر"، ولكني لم أستطع فهم بقية كلماته التي نطقها باللغة العربية.
 
وكان المسلح هائجاً وتجوَّل حول جثمان السفير، ومزَّق بعض الصور المعلقة على الجدران.
 
وكنت أشعر بالخوف بالطبع، وأعلم الخطر المُحدق بي إذا ما التفت المسلح نحوي؛ ولكني تقدمت قليلاً للأمام وقمت بتصوير الرجل بينما كان يتحدث متغطرساً للحاضرين البائسين.
 
وقلت لنفسي "أنا هنا. وحتى لو تعرضت للإصابة أو الموت، فأنا صحفي ولا بد أن أقوم بعملي. يمكنني الفرار دون التقاط أي صور... ولكن لن تكون لدي إجابة مناسبة على التساؤل الذي قد يطرحه الناس عليّ لاحقاً بشأن السبب وراء عدم قيامي بالتقاط أي صور".
 
وفكرت أيضاً في الأصدقاء والزملاء الذين لقوا مصرعهم أثناء التقاط الصور في مناطق النزاعات على مدار السنين.
 
وبينما كنت أتدبر الأمر، أدركت حالة الهياج التي أصابت الرجل، ومع ذلك، كان يتحكم في أعصابه بصورة غريبة. وصاح مطالباً الجميع بالتراجع. وطالبنا رجال الأمن بإخلاء القاعة فغادرناها.
 
وسرعان ما وصلت سيارات الإسعاف والعربات المصفحة وبدأت عمليات الشرطة. ولقي المسلح مصرعه في وقت لاحق خلال إطلاق النار.
 
وحينما عدت إلى المكتب لتحميض صوري، صُدمت حينما رأيت أن المسلح كان يقف خلف السفير أثناء إلقاء كلمته، كما لو كان صديقاً أو حارساً شخصياً.
إقراء ايضاً