الرئيسية
  • محليات

    » المخلافي يوجه بعلاج نجل الطبيب اليمني المعتقل في العراق ومطالبات شعبية بالكشف عن مصير والده
    وجه نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية الدكتور عبدالملك المخلافي، بصرف مساعدة علاجية لعلاج "ياسر" نجل الطب

    بتمويل كويتي.. إنشاء قناة فضائية تعليمية جديدة باليمن

    مؤسسة دروب النور الخيرية تستعد لتدشن مشاريع اغاثية بـ أكثر من (30) مليون ريال

    تزامنا مع عيد الأضحى المبارك : الامارات تطلق أكبر حملة "وصية زايد بأهل اليمن" لأسر الشهداء والجرحى اليمنيين

    اغتيال أحد أفراد الجيش الوطني بالقرب من ساحة الحرية بتعز

  • عربية ودولية

    » قتلى وجرحى بهجوم على "مطعم إسطنبول" في بوركينافاسو
    أعلنت حكومة بوركينافاسو عن مقتل 17 شخصا في هجوم إرهابي استهدف مطعما تركيا في عاصمة البلاد واغادغو، مساء الأحد.

    النظام الإيراني ينفذ 13 عملية إعدام في يوم

    ترامب: الحل العسكري للنزاع مع كوريا الشمالية جاهز تماما للتطبيق

    رغم الضغط العسكري.. القاعدة وداعش يحتفظان بقدراتهما

    غوام.. أحدث هدف أميركي لصواريخ كوريا الشمالية

  • تقارير وحوارات

    » ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر
    الأحزاب الدينية في العراق تتهم الصدر بالتحرك للحصول على دعم خارجي لحل الحشد الشعبي.

    مقتدى الصدر يزور الامارات بعد السعودية

    قطر تعترف بتسييس الحج وتتذرّع بحجج واهية

    ارتفع ضحايا حادثة تصادم قطارين في مصر إلى أكثر من 150 قتيلا وجريحا

    شاهد : تفاصيل مذهلة لأضخم مشروع لنجل الرئيس المخلوع عفاش بمليارات الدولارات من اموال الشعب

  • شؤون خليجية

    » المملكة تقرر «سعودة» العمالة في 12 قطاعًا وظيفيًا بمكة
    قال عبدالله آل طاوي، وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة المساعد للشؤون التنموية، إن الجهات المختصة قررت تطبيق أنظمة

    قرقاش عن الراحل "عبد الرضا": حزننا يا أهل الخليج جماعي

    بالفيديو والصور.. "كلنا محمد بن زايد" هشتاج يتصدر "توتير"

    الكويت.. إلقاء القبض على 12 مطلوبا في قضية خلية العبدلي

    اختطاف سعودي وتصويره عاريًا قبل زواجه بيوم.. وخطيبته تكشف مفاجأة

  • رياضة

    » سوبر إسبانيا.. هل يعود برشلونة أمام الريال؟
    يسعى برشلونة، حامل لقب كأس الملك، للعودة في إياب السوبر الإسباني أمام بطل الليغا، ريال مدريد، على ملعب سانتياغ

    ريال مدريد يحتفل بلقب الليجا خلال مباراة الكلاسيكو

    الاتحاد الإسباني يعلن عقوبة رونالدو

    قلق بين جماهير "الملكي".. بسبب زيدان

    صفقة "تشعل" الأجواء بين كونتي ومورينيو

  • اقتصاد

    » النفط يرتفع بفعل انخفاض المخزونات الأميركية
    ارتفعت أسعار النفط، الأربعاء، بدعم من انخفاض مخزونات الخام الأميركية على الرغم من أن فائض الإمدادات بوجه عام م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء

    الدولار يرتفع رغم التصعيد مع كوريا الشمالية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين

  • تكنولوجيا

    » غوغل ستدفع 3 مليارات لأبل هذا العام لسبب واحد
    رغم المنافسة الشرسة بين شركتي أبل وغوغل في عالم الهواتف الذكية إلا أن الأخيرة ستقوم بدفع مليارات الدولارات هذا

    دراسة: تلوث الهواء "مرتبط" بعمر الإنسان

    اليابان تبحث إنتاج "سيارة خشبية"

    أوبر ستخضع لتدقيق الخصوصية حتى 2037

    الخبير الإلكتروني "البطل": لست مذنبا

  • جولة الصحافة

    » السعودية تنفي طلب أي وساطة مع إيران
    صرح مصدر سعودي مسؤول بأن المملكة العربية السعودية لم تطلب أية وساطة بأي شكل كان مع جمهورية إيران، حسبما أورد

    رحيل فاطمة إبراهيم أول برلمانية سودانية

    كسوف الشمس "كارثة" في مدينة أميركية

    الرئيس التونسي: "لا فرق بين المغطية راسها والعريان"

    أميركا تتأهب لأول كسوف كلي منذ قرن

مايكل مور ذهب للالتقاء بترامب لتقديم طلبٍ بسيط: "الانسحاب من الرئاسة".. شاهد ماذا حدث
الأحد 13 نوفمبر 2016 الساعة 16:51
مايكل مور
يمن فويس
اتجه المُخرج الأميركي مايكل مور إلى برج الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب بولاية نيويورك الأميركية، السبت 12 نوفمبر/تشرين الثاني، لمحاولة الالتقاء به.
 
مور زعم، بحسب ما أشارت النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست"، أنه أراد تقديم طلب بسيط لترامب؛ وهو الانسحاب من الرئاسة.
 
كانت هذه حيلة سياسية من قِبل واحد من أنجح صنّاع المُحتويات الترفيهية، وإذا كان ما يرغب فيه مور هو طرح رسالته المناهضة لترامب، فيبدو أنه قد حقق هدفه.
 
والمُخرج الذي كان يرتدي "مشبك الأمان" للتضامن مع الجماعات العرقية والدينية التي يستخف بها ترامب، قد بثّ الفعالية، التي استغرقت 90 دقيقة، بالكامل ومباشرةً عبر موقع فيسبوك باستخدام هاتفه، وبحلول السبت الماضي، كان ذلك الحدث نال مشاهدة نحو 1.5 مليون شخص.
 
 
 
وقد استغرق الأمر بعض الوقت كي يجد مور الشخص الأفضل ليتحدث إليه بشأن الالتقاء بترامب؛ ولكنه أجرى العديد من المحادثات الودّية مع مُعجبيه، ومع أنصار ترامب، وكذلك الصحفيين الذين عثروا على مور وقرروا مُرافقته في طريقه وخلال صعوده ونزوله على السلالم المُتحركة الذهبية العديدة في بهو المبنى.
 
وأخيراً؛ بالحديث مع العاملين في برج ترامب؛ اقترب المُخرج من مهمة تحديد موعد مع ترامب بنفس اللامبالاة الساخرة التي اشتهر بها بوصفه الراوي في العديد من أفلامه الوثائقية، بما فيها فيلم "Fahrenheit 9/11"، و"Bowling for Columbine".
 
"الخدمة السرية أرسلتني إلى هنا، أريد أن أذهب للحديث مع دونالد ترامب" هذا ما قاله مور لمسؤول الاستقبال بالمبنى، بعد نحو 35 دقيقة من البث المباشر.
 
فرد عليه الموظف قائلاً "هل لديك موعد؟".
 
أجاب مور "لا، هل يمكنني تحديد موعد الآن؟".
 
فرد الرجل قبل أن يلتفت إلى الهاتف للاتصال بمكتب ترامب "نعم، دعني أرى ماذا بإمكاني أن أفعل".
 
"أريد أن أبدو في أفضل صورة" هكذا مزح مور بينما يتصل الموظف بمكتب الرئيس المُنتخب.
 
ولكن المُوظف قال "لا أحد يرد؛ إنه ليس بالمكتب".
 
وبالحديث المُتشكك الذي قال خلاله الموظف لمور إن مديرة حملة ترامب كيليان كونواي ليست هناك أيضاً، قَبل المُخرج أن لقاءه بالرئيس المنتخب لن يحدث على الفور.
 
وبدلاً من اللقاء الذي لم يتم؛ قرر مور ترك رسالة مع مسؤول المكتب.
 
وقال مور لمُشاهديه عبر البث المباشر بينما يكتب رسالته "سأرى ما إذا كان بإمكاني الصعود إلى هناك والحديث معه، وربما أقنعه بعدم تولّي المنصب في 20 يناير/كانون الثاني".
 
وكان نص رسالته التي تركها: "السيد ترامب؛ أنا هنا! أريد التحدث إليك. مايكل مور".
 
 
المجمع الانتخابي فكرة "غبية"
 
وقبل تلك المواجهة المثيرة، شارك المخرج بعض مُلاحظاته الحيوية عن الانتخابات.
 
فقال لأحد الصحفيين إنه مؤيد بشكل حازم لإلغاء المجمع الانتخابي، وهو أحد الأسباب التي دعمها العديد من التقدميين في ضوء التصويت الشعبي لصالح هيلاري كلينتون في الانتخابات الأخيرة التي تُعد ثاني مرّة يفوز فيها الديمقراطيون بالتصويت الحاشد ومع ذلك يخسرون الرئاسة.
 
وقال مور "هو رئيس فقط بسبب فكرة غبية من القرن الثامن عشر، كانت تهدف إلى إرضاء أشخاص في مناطق الريف الجنوبي، بولايات العبيد".
 
وأضاف "المفارقة التي تحدث بعد 240 عاماً؛ هي أن ذلك الرجل مُنتخب وبصدد تولّي المنصب ليس لأنه فاز بالانتخابات، وليس لأن الأميركيين يريدونه؛ بل بسبب فكرة مالكي الرقيق من مطلع القرن الثامن عشر، فذلك الرجل العنصري الكاره للنساء بصدد الذهاب إلى البيت الأبيض بسبب فكرة من عصر العبيد.. الأمر لا يُمكن تصديقه".
 
وتحدث مور حتى إلى أحد مؤيدي ترامب الذين يرتدون شعار حملة ترامب "فلنجعل أميركا عظيمة مجدداً"، والذي قال إنه صوّت لصالح باراك أوباما عام 2008، وإنه أحد مُحبي أفلام مور.
 
وبعدما ابتعد هذا الرجل قال مور "هذا الرجل مُعجب بأفلامي وقد صوّت لترامب. لا بد من دراسة كيفية تحقيقه ذلك، ولا ينبغي علينا الهروب من الأمر".
 
وواصل حديثه قائلاً "أرغب في الاستماع كثيراً في الأسابيع القليلة المُقبلة. ففي خضم نشاطنا وفي خضم معارضتنا لكل ما يفعله ترامب، وصدّنا له بأي طريق مُستطاع، وردع المجمع الانتخابي عن ارتكاب ما أعتقد أنه جريمة بتوليته المنصب؛ في الوقت نفسه نحتاج إلى الاستماع إلى رفاقنا الأميركيين، ومعرفة الجانب الآخر، شاهدوا فيلم "باتون" هو عرف ذلك".
 
وفي يوليو/تموز الماضي؛ توقع مور الذي ترجع أصوله إلى ولاية ميشيغان بفوز ترامب بالانتخابات الرئاسية، قائلاً إن فوزه سيكون بمثابة "حزام بريكست الصدئ الخاص بنا" يشير مُصطلح (الحزام الصدئ) إلى التدهور الاقتصادي ونزوح السكان واضمحلال المناطق الحضرية، وكان مُصطلحاً شائعاً في الثمانينيات بالولايات المتحدة الأميركية".
 
وقال مور خلال بثّه المباشر "وَصْفُ الأمر بهذه التسمية لا يسعدني، أريد أن أكون على خطأ في هذا، وعملت بجد كي أكون على خطأ، مُحاولاً صد الناس عن التصويت له".
 
وفي أعقاب الانتخابات، بدا مور كواحدٍ من الأبطال الشعبيين الليبراليين، حيث دعا إلى تولّي اللجنة الوطنية الديمقراطية، والانضمام إلى الاحتجاجات الجماهيرية في نيويورك، كما تنبأ في تصريحاته التلفزيونية على محطة MSNBC أن ترامب سيستقيل أو سيُعزل من منصبه قبل انتهاء فترة ولايته الأولى.
 
وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ أصدر مور فيلمه الوثائقي الأخير "مور في أرض ترامب"، والذي يطرح تأييد هيلاري كلينتون على مُجموعة متنوعة سياسياً من الناخبين بمدينة أوهايو المحافظة.
إقراء ايضاً