الرئيسية
  • محليات

    » هل تستخدم أميركا الحوثيين لضرب القاعدة باليمن؟
    عن الاحداث الجارية في اليمن يتفق ان أميركا تساند الحوثيين بحجة القضاء على القاعدة، إلا أنها تقصف مناطق القبائ

    مؤتمر الحوثي يمنى بإنتكاسة غير متوقعة ومصادر تكشف عن أهداف كارثية

    وثائقي أمريكي يكشف هوية قاتل "أسامة بن لادن" !

    الكشف عن اتفاق جديد حول تشكيل الحكومة الجديدة - تفاصيل

    مصدر سعودي: صالح وعد بتغيير موقفه

  • عربية ودولية

    » الرسالة الاخيرة للشهيدة ريحانة
    مصممة الديكور الداخلي الشابة، والتي شنقت يوم السبت في إيران لقتلها الرجل الذي ادعت بأنه حاول اغتصابها، بعثت بر

    ابن ملك البحرين يفلت من محاولة اعتقال في لندن

    حركة "نداء تونس" تعترف: نحن امتداد لنظام بن علي

    بريطانيا ربما يكون لها الدور الأكبر في مكافحة الإرهاب !!

    شاهد بالصور : وفاة رجل وهو ساجد بالحرم النبوي أثناء أدائه صلاة الضحى

  • تقارير وحوارات

    » حزب النهضة التونسي ولعبة الاحتراف السياسى..!؟
    يمكن القول أنه كان بإمكانه الفوز بالمباراة ولكنه رضي بالتعادل أو الخسارة بهدف بما لايؤثر على ترتيب فريقه فى قا

    برلماني وقيادي في المؤتمر يخرج عن صمته ويتهم حزبه بتشجع الحوثيين والفرقة بتمويلهم بالسلاح

    الاستخبارات الألمانية تكشف عن "سلاح متطور" جداً بحوزة "داعش"

    مجلة أوربية تفضح السياسات الخفية لحكام آل سعود تجاه اليمن

    الرئيس اليمني الأسبق عليب ناصر محمد يتراجع عن قراره .. تفاصيل

  • استطلاعات وتحقيقات

    » سلمان العودة يؤكد اعتقال العريفي ويدعو له بالفرج
    أكد الداعية الإسلامي، سلمان العودة، الاثنين، الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام محلية في السعودية، حول قيام الس

    CNN: “تونس.. الحالة الفريدة في العالم العربي”

    العبودية الحديثة: العمالة الأجنبية في الإمارات العربية المتحدة

    مبايعة الدكتورة إيمان البغال «داعش» تثير جدلاً بين الإسلاميين

    ماذا تعرف عن الفتاة التي حيرت الأجهزة الأمنية بمحافظة اب ؟

  • رياضة

    » أحداث مثيرة في مهرجان الجحيم في القفص 2014.. تعرف على النتائج
    استمتع جمهور المصارعة بمجموعة من النزالات المثيرة التي أقيمت خلال عرض مهرجان الجحيم في القفص 2014 والذي أقيم ف

    الكشف عن موعد استلام رونالدو لجائزة الحذاء الذهبي

    4 لاعبين عرب تركوا بصمة في الكلاسيكو

    أول مباراة جمعت الريال وبرشلونة 13 مايو 1902

    وفاة بطل العالم السابق فى 800 م

  • اقتصاد

    » هبوط الذهب مع تراجع للنفط وارتقاب لاجتماع المركزي الأمريكي
    تراجعت أسعار الذهب، الاثنين، مع هبوط أسعار النفط الخام، لكن ما حد من خسارة المعدن النفيس انتعاش الطلب في السوق

    35 مليون مليونير في العالم!

    البنتاغون: قتال تنظيم الدولة الإسلامية يكلف 8.3 مليون دولار يوميا

    أوغلو: تركيا انتقلت من مربع الحاجة إلى مربع الغنى

    اتفاقات سرية جداً وراء التدهور الحاد في أسعار النفط

  • تكنولوجيا

    » غوغل تعلن عن تطبيق “Inbox” لتنظيم البريد الإلكتروني
    قامت شركة غوغل، الأربعاء، بالإعلان عن تطبيق “Inbox” الجديد لتنظيم الرسائل الإلكترونية في بريدها “Gmail”.

    تويتر يبتكر طريقة جديدة لتسجيل الدخول

    أهم 10 أسباب لضعف الانترنت في هاتفك الذكي

    كوريا الجنوبية تكشف عن أسرع إنترنت في العالم!

    آبل تدخل زر الموت على برمجياتها الجديدة

  • جولة الصحافة

    » فايننشال تايمز: هل بدأ داعش بالتمدد في شمال أفريقيا؟
    نشرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية تقريرا لمراسلها لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوروزو داراغاي، حول ظه

    نيويورك تايمز: كارتر يوبخ نظام السيسي !!

    كوباني في خطر والعالم يتفرج

    ثلث كوباني بيد «داعش» و26 قتيلاً بالرصاص الحي في تركيا

    جون مونبيوت: لماذا لا نقصف العالم الإسلامي كله؟

استقراء مائي بعنون "أقاليم السياسه وأحواض المياه في اليمن"
خبير في شؤن الأحواض المائية يحذر من تقسيم اليمن الى أقاليم دون مراعاة للموارد المائية
الاربعاء 25 ديسمبر 2013 الساعة 21:12
 
 
انتقد خبير يمني متخصص في شؤن المياة الجوفية والأحواض تقسيم اليمن الى أقاليم دون اعتبار الأحواض المائية التي لا تعترف بالتقسيمات السياسية ولا يستطيع احد العيش بدونها 
وقال المهندس المتخصص في شؤن المياه عبد الخالق علوان  ان مقترح تقسيم اليمن الى اقاليم تم بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية.
بداية أود أن أؤكد أنني لست مع أو ضد تغيير نظام حكم البلد الى النظام الفيدرالي الذي يجري التحضير لتطبيقه حاليا، فكلا النظامين السابق والفيدرالي المقترح قابل للفشل او النجاح والمحدد الرئيسي بدرجة اولى هو انا وانت وكل مواطن يمني في السهل والجبل والساحل من ارجاء هذا الوطن.
مع ذلك اشد ما اخشاه ان طموح حكم البلد على اساس اقاليم كما هو مقترح حاليا تم اقتراحه وتعاطيه بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم فقط ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية والاقتصاديه التي تتطلب قدر عالي من التخطيط المتكامل على المدى القريب والمتوسط والبعيد.
على سبيل المثال وباختصار: موارد المياه تعد عنصر لا يعترف بالحدود السياسيه والادارية وغالبا ما يدار وفق حدوده المائية التشاركيه سواء على مستوى التشارك في موارد المياه الجوفية او السطحية او كليهما معاً والتي بدورها ترسم حدود احواض مائيه يتشارك الناس فيها ويتقاسمون منافعها. ولكن بالمقابل لضمان استدامتها وكفاءه استعمالها وفعالية ادارتها يجب ان يتشارك كافة المنتفعين على مستوى الحوض المائي او الاقليم المائي في ادارته بشكل متكامل ومنظم بغض النظر عن انتمائتهم وحدودهم السياسية ولاإدارية . 
 
وهنا ما من ادنى بان تداخل موارد المياه السطحية والجوفية للاحواض المائيه مع الحدود الادارية للاقاليم (التي تم اقترحها وسترسم لاحقا) ووحقوق الانتفاع من المياه والارتفاق من مواردها والتشارك في ادارتها بين مختلف المكونات الاجتماعية والاداريه والتنفيذية والسياسية ....الخ في الاقاليم المختلفه (المتشاركه في الحوض المائي المشترك) ستخلق على المدى القريب والمتوسط ارباك شديد بالاضافه الى العديد من المشاكل والقضايا والاعباء الاضافيه على كاهل قطاع المياه بمختلف مكوناته ومستوياته وأطره المختلفة سواءا منها الرسمية أوالشعبية. فعلى سبيل المثال، هذا التغير الى النمط الفيدرالي سيملي علينا نحن في قطاع المياه القيام باعادة هيكلة وتخطيط القطاع بمختلف مكوناته وأُطره المؤسسيه والناظمة وقدراته التنفيذيه بما في ذلك اعادة النظر في الاستراتيجيات والسياسات والتشريعات المائيه والهياكل المؤسسيه والعديد من الترتيبات التنفيذيه.... الخ الامر الذي يتطلب جهود ومقدرات كبيره قد لا تتاح في المدى القريب لدى مختلف الجهات العامله في القطاع.
 
مما لا شك فيه ان مقترح الأقاليم الجديده وتسميتها وحدودها ونظام تسييرها اداريا وسياسيا تطلب عدة اشهر من طموح ووقت وافكار ورؤئ من شاركوا بمؤتمر الحوار مع قدر معين من التكاليف اللوجستيه وهذا شئ ريما ينبغي علينا اجلاله وتقديره. لكن ما انا على يقين تام منه ان تلك الطاولات غاب عنها بشكل كبير نقاش ورسم وصياغة قضايا تخطيط وادارة الموارد والخدمات المختلفه لمختلف الموارد والخدمات وقطاعاتها لمرحلة ما بعد الأقلمة السياسية والإداريه، على الرغم من قيام القطاعات الرسميه المختلفه (كقطاع المياه) بتزويد المتحاورين بالمشاكل والقضايا والهموم والتحديات والمخاطر الرئيسيه لكل قطاع بارقامها ومؤشراتها الراهنة والمستقبليه ليتم اخذها بعين الاعتبار من قبلهم في ذلك الوقت قبل التصدر لاعلان اي وجه للدوله اليمنيه القادمة.
 
إقراء ايضاً