الرئيسية
  • محليات

    » مقيمون يمنيون يثمنون مواقف المملكة ودعمها لمفاوضات المصالحة في اليمن
    ثمن عدد من المقيمين اليمنيين, حرص المملكة العربية السعودية على أمن واستقرار ونمو اليمن وإخراجها من دائرة الخطر

    جباري يضع حد للتكهنات الإعلامية ويكشف شروط استئناف الحكومة الشرعية للمشاورات في الكويت

    جريمة اغتصاب يمني لطفل حتى الموت تهز السعودية والغضب يشعل وسائل التواصل الاجتماعي

    عاجل : وزارة الدفاع الحوثية تمارس ضغوطات وتعرض رشاوي على قائد لواء العمالقة (الأسباب)

    رئيس الجمهورية يشيد بأبناء تعز وصمودهم الأسطوري في وجه الصلف الحوثي العفاشي

  • عربية ودولية

    » وفاة القاريء السعودي «محمد أيوب» فجر اليوم السبت
    عُيّن إمامًا متعاونًا بالمسجد النبوي عام ١٤١٠هـ واستمر فيه حتى عام ١٤£

    أردوغان: عدم وجود دولة مسلمة دائمة العضوية بمجلس الأمن أمر غير عادل

    تحقيقات النيابة المصرية: خاطف الطائرة أصيب بنوبة «إسهال» فهرب الركاب

    حملة عالمية للمطالبة بفك الحصار عن غزه تنطلق بوسم #بكفي_حصار

    السلطات المصرية تفرج عن مرسي

  • تقارير وحوارات

    » فضيحة عالمية : بعد ساعات من زيارة نائب الرئيس الامريكي لبغداد مقتدى الصدر يسيطر على بغداد
    وتمكنت مجموعة من المتظاهرين التابعين للصدر من اختراق السبت الحواجز الأمنية للمنطقة الخضراء ليدخل المئات منهم م

    السعودية تعلن إحباط عمل إرهابي "وشيك" بسيارة مفخخة

    مدير مكتب الرئيس الراحل جمال عبدالناصري يقطع الشك باليقين ويفصح عن ملكية جزيرتي تيران وصنافير

    كاتبة إسرائيلية: السعودية اليوم تفاجئ الجميع وتختطف مكانة الصدارة في العالم العربي

    الاعلام المصري يكشف حقيقة إفراج السلطات المصرية عن «مرسي»

  • استطلاعات وتحقيقات

    » تحقيق مثير لـ"فورين أفيرز": "السيسي والأربعون حرامي"!
    التحقيق الذي أعده الباحثان "نزار مانيك وجيريمي هودج واستمر لمدة عام كامل يتساءل: لماذا ما يزال الفساد مستشر في

    تفشي ظاهرة التحرش بالفتيات في اليمن

    بالأرقام.. من أين جاء مقاتلو "داعش"

    تهديدات "بالإغتصاب" و"القتل" تلاحق الصحفيات عبر الانترنت

    عقوبة “الزنا” في القوانين العربية: للنساء فقط

  • رياضة

    » الحوثيين يطرحون شروطا غريبة مقابل القبول بالمدرب "اسكوب" مدرب لليمن
    الحوثيين يطرحون شروطا غريبة مقابل القبول بالمدرب "اسكوب" مدرب لليمن

    رسمياً : ميسي يكسب مليون دولار بفضل "العالم العربي"

    الآن : تابع لايف .. مباراة برشلونة وريال مدريد الكلاسيكو (بث مباشر)

    إصابة خطيرة تبعد ايليوت حارس أيرلندا عن بطولة أوروبا

    رسمياً : بينيتيز مدرباً لنيوكاسل يونايتد لثلاثة أعوام

  • اقتصاد

    » في خبر وصف بالأهم : السعودية تودر تفاصيل الجرين كارد خلال الاسبوع الجارى في مؤتمر صحفي (تعرف على الجرين كارد السعودي)
    يعتبر نظام البطاقات الخضراء السعودية ” جرين كارد سعوي ” وتوطين الوافدين هي القضية الأهم في المملكة العربية الس

    الإمارات تقدم 4 مليارات دولار دعماً لمصر

    الاتفاقيات السعودية المصرية تدفع بسيناء نحو نهضة شاملة

    جسر الملك سلمان يربط السعودية ومصر

    خبر غير سار لجميع المقيمين في المملكة من وزارة العمل السعودية

  • تكنولوجيا

    » سيارة الرئيس الروسي تثير جدلاً بقدراتها النووية (فيديو)
    بعد أن استغرق تصميمها وتصنيعها 6 سنوات، كشفت شركة روسية عن انتهاء تصنيع سيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ال

    تعرف على الفارق بين شبكتي 4G و 5G وكيف ستغير الأخيرة حياة البشرية

    4 تغييرات كبرى في " فيسبوك " في أقل من أسبوع

    بالفيديو: مذيع مصري ينسحب من البرنامج بعد قيام ضيفه باختراق جواله على الهواء

    هذه هي السيارة التي صنعت خصيصا للقذافي (صور)

  • جولة الصحافة

    » المؤتمر الشعبي العام - فرع عدن ينعي استشهاد الحيدري
    ببالغ الاسىء والحزن تلقينا نباء استشهاد الشخصية الاجتماعية والوطنية المعروفة

    هآرتس الاسرائيلية : إنجازات وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان تفوق التصور

    الدكتور ياسين سعيد نعمان يسطر موقف تاريخي حول ما تشهد اليمن من أحداث

    الإعلان عن فاة المراسل الاخباري الأمريكي بوب سايمون في حادث سيارة

    السعدي والشامي يكشفون كواليس جلسات الحوار المغلقة مع الحوثيين

استقراء مائي بعنون "أقاليم السياسه وأحواض المياه في اليمن"
خبير في شؤن الأحواض المائية يحذر من تقسيم اليمن الى أقاليم دون مراعاة للموارد المائية
الاربعاء 25 ديسمبر 2013 الساعة 21:12
 
 
انتقد خبير يمني متخصص في شؤن المياة الجوفية والأحواض تقسيم اليمن الى أقاليم دون اعتبار الأحواض المائية التي لا تعترف بالتقسيمات السياسية ولا يستطيع احد العيش بدونها 
وقال المهندس المتخصص في شؤن المياه عبد الخالق علوان  ان مقترح تقسيم اليمن الى اقاليم تم بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية.
بداية أود أن أؤكد أنني لست مع أو ضد تغيير نظام حكم البلد الى النظام الفيدرالي الذي يجري التحضير لتطبيقه حاليا، فكلا النظامين السابق والفيدرالي المقترح قابل للفشل او النجاح والمحدد الرئيسي بدرجة اولى هو انا وانت وكل مواطن يمني في السهل والجبل والساحل من ارجاء هذا الوطن.
مع ذلك اشد ما اخشاه ان طموح حكم البلد على اساس اقاليم كما هو مقترح حاليا تم اقتراحه وتعاطيه بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم فقط ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية والاقتصاديه التي تتطلب قدر عالي من التخطيط المتكامل على المدى القريب والمتوسط والبعيد.
على سبيل المثال وباختصار: موارد المياه تعد عنصر لا يعترف بالحدود السياسيه والادارية وغالبا ما يدار وفق حدوده المائية التشاركيه سواء على مستوى التشارك في موارد المياه الجوفية او السطحية او كليهما معاً والتي بدورها ترسم حدود احواض مائيه يتشارك الناس فيها ويتقاسمون منافعها. ولكن بالمقابل لضمان استدامتها وكفاءه استعمالها وفعالية ادارتها يجب ان يتشارك كافة المنتفعين على مستوى الحوض المائي او الاقليم المائي في ادارته بشكل متكامل ومنظم بغض النظر عن انتمائتهم وحدودهم السياسية ولاإدارية . 
 
وهنا ما من ادنى بان تداخل موارد المياه السطحية والجوفية للاحواض المائيه مع الحدود الادارية للاقاليم (التي تم اقترحها وسترسم لاحقا) ووحقوق الانتفاع من المياه والارتفاق من مواردها والتشارك في ادارتها بين مختلف المكونات الاجتماعية والاداريه والتنفيذية والسياسية ....الخ في الاقاليم المختلفه (المتشاركه في الحوض المائي المشترك) ستخلق على المدى القريب والمتوسط ارباك شديد بالاضافه الى العديد من المشاكل والقضايا والاعباء الاضافيه على كاهل قطاع المياه بمختلف مكوناته ومستوياته وأطره المختلفة سواءا منها الرسمية أوالشعبية. فعلى سبيل المثال، هذا التغير الى النمط الفيدرالي سيملي علينا نحن في قطاع المياه القيام باعادة هيكلة وتخطيط القطاع بمختلف مكوناته وأُطره المؤسسيه والناظمة وقدراته التنفيذيه بما في ذلك اعادة النظر في الاستراتيجيات والسياسات والتشريعات المائيه والهياكل المؤسسيه والعديد من الترتيبات التنفيذيه.... الخ الامر الذي يتطلب جهود ومقدرات كبيره قد لا تتاح في المدى القريب لدى مختلف الجهات العامله في القطاع.
 
مما لا شك فيه ان مقترح الأقاليم الجديده وتسميتها وحدودها ونظام تسييرها اداريا وسياسيا تطلب عدة اشهر من طموح ووقت وافكار ورؤئ من شاركوا بمؤتمر الحوار مع قدر معين من التكاليف اللوجستيه وهذا شئ ريما ينبغي علينا اجلاله وتقديره. لكن ما انا على يقين تام منه ان تلك الطاولات غاب عنها بشكل كبير نقاش ورسم وصياغة قضايا تخطيط وادارة الموارد والخدمات المختلفه لمختلف الموارد والخدمات وقطاعاتها لمرحلة ما بعد الأقلمة السياسية والإداريه، على الرغم من قيام القطاعات الرسميه المختلفه (كقطاع المياه) بتزويد المتحاورين بالمشاكل والقضايا والهموم والتحديات والمخاطر الرئيسيه لكل قطاع بارقامها ومؤشراتها الراهنة والمستقبليه ليتم اخذها بعين الاعتبار من قبلهم في ذلك الوقت قبل التصدر لاعلان اي وجه للدوله اليمنيه القادمة.
 
إقراء ايضاً