الرئيسية
  • محليات

    » المفاجأة وقوة النيران والروح الفدائية..
    للوهلة الأولى يبدو من حُسن الخط المدون به الكلام بالحبر الأزرق أنه قد يكون مأخوذا من كراسة مدرسية.. إذا فتحت ا

    استنفار أمني بسبب معلومات تفيد بوجود مخطط تخريبي في صنعاء

    توقيع اتفاقية بين اليمن والسعودية لتبادل السجناء

    اليمن : تصدعات تنذر بتفكك "اللقاء المشترك"

    نجل القشيبي يروي تفاصيل استشهاد والده ...أبي قُتل برصاص في رأسه

  • عربية ودولية

    » العثور على جثة أحد ملاك العبارة الكورية
    قالت شرطة كوريا الجنوبية،الثلاثاء، إن الجثة التي عثر عليها الشهر الماضي في جنوب البلاد هي لرجل أعمال هارب كان

    صورة.. طبيب "داعش" السعودي ملوحاً بسكين الذبح

    من وراء خبر اسقاط طائرة اوباما فوق روسيا

    فيديو.. "الجزيرة" بثت أخبارا كاذبة عن الإمارات رداً على ضبط شبكة تجسس قطرية

    "القسام" تنشر صورة لبندقيتين إسرائيليتين استولوا عليها بعد قتل 6 جنود

  • تقارير وحوارات

    » حقوق الإنسان في السعودية‬: فُرضت غرامات وحُظرت كفالات السعوديين الذين لا يدفعون رواتب العمالة المنزلية بالوقت المحدد
    في 12 يونيو أصبحت المملكة العربية السعودية عضوا في الجمعية الدولية لتفتيش العمل. ينصب تركيز الجمعية على مجالات

    الجندي الأسرائيلي "شـاليط" يكتب رسالة بعد سماعه خبر أسر زميله شاؤول

    تسريب سخرية «كيري» من حرب إسرائيل على غزة - فيديو

    رجل غامض يقود "جيش" حماس بواسطة "كرسي متحرك"

    مصر تعلن الحداد 3 أيام

  • استطلاعات وتحقيقات

    » التواصل الإلكتروني وآثاره المجتمعية
    مع الانفجار الضخم وثورة وسائل التواصل الاجتماعي وظهور عدد كبير من وسائل وقنوات التواصل الإلكتروني التي أصبحت ظ

    كلينتون وهاكابي الأوفر حظاً للرئاسة الأمريكية

    إسرائيل تغرق في رمال غزة وتستنجد بحلفائها لإخراجها من المأزق

    مائة خبير في "الإيدز" قضوا على متن الماليزية

    دور وسائل الإعلام الإسرائيلية في تبرير ضرب غزة

  • رياضة

    » فيديو.. الفيفا يعلن عن أفضل هدف في المونديال
    جائزة أفضل هدف فى كأس العالم الأخيرة التى أقيمت بالبرازيل.

    فاجعة غير متوقعة : لاعب منتخب المانيا ينتحر بعد التتويج بكأس العالم2014

    أغلى 10 لاعبين بعد المونديال: تراجع ميسي ورونالدو وتقدم خيالي لآخرين

    شفاينشتايجر قائد ألمانيا الجديد حسب استطلاع للرأي

    اليمن تستضيف البطولة الدولية لتنس الميدان تحت 14 سنة للمرة الأولى في تاريخها

  • اقتصاد

    » المؤسسة الوطنية للنفط تنفي حملة التضليل التظليل الإعلامي ضدها وتؤكد لجوؤها للقضاء
    وقالت المؤسسة في بلاغ صحفي أن الأمر بدى جليا في خبر نشرته بعض المواقع الاخبارية نسبت لفريق من شركة النفط انه ك

    صرف مليارات الريالات مقابل بدلات وعهد... ( كاك بنك ) يصل مرحلة الخطر

    السعودية وتركيا ودبي من بين 15 بلداً.. موطناً لأثرياء العالم

    السعودي يستهلك من الكهرباء ضعف متوسط استهلاك الفرد عالميا

    شركة نفط أرجنتينية تحقق أعلى إيرادات بفضل ميسي

  • تكنولوجيا

    » Takee 1 .. هاتف ذكي مع واجهات ثلاثية الأبعاد Hologram
    قالت شركة صينية غير معروفة إنها أنتجت أول هاتف ذكي في العالم مع واجهة ثلاثية الأبعاد “هولوجرام” Hologram، وأطل

    هاكر صيني يسرق بيانات عسكرية أمريكية

    "عشرة" خدمات سرية لـ جوجل لا تعرف عنها شيئا!

    بديل برنامج TeamViewer لنظام ويندوز

    ألعاب الفيديو قد تزيد من حجم الدماغ!

  • جولة الصحافة

    » 15 قتيلاً من جنود العدو بينهم ضباط وحرق آليات بهجمات كتائب القسام
    المقاومون يستهدفون المنشآت العسكرية والصهاينة يردون بإبادة اهالي غزة

    أطفال غزة بنك أهداف الطائرات الإسرائيلية والعدوان حصد 250 شهيداً

    غزة ومصر.. بين العزة والخسة !

    السعودية تبلغ هادي دعمها له ضد الحوثيين ولا تمانع من رفع الحصانة عن صالح

    تفسير الأحلام سوق رائجة لاستغلال النساء وابتزازهن

استقراء مائي بعنون "أقاليم السياسه وأحواض المياه في اليمن"
خبير في شؤن الأحواض المائية يحذر من تقسيم اليمن الى أقاليم دون مراعاة للموارد المائية
الاربعاء 25 ديسمبر 2013 الساعة 21:12
 
 
انتقد خبير يمني متخصص في شؤن المياة الجوفية والأحواض تقسيم اليمن الى أقاليم دون اعتبار الأحواض المائية التي لا تعترف بالتقسيمات السياسية ولا يستطيع احد العيش بدونها 
وقال المهندس المتخصص في شؤن المياه عبد الخالق علوان  ان مقترح تقسيم اليمن الى اقاليم تم بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية.
بداية أود أن أؤكد أنني لست مع أو ضد تغيير نظام حكم البلد الى النظام الفيدرالي الذي يجري التحضير لتطبيقه حاليا، فكلا النظامين السابق والفيدرالي المقترح قابل للفشل او النجاح والمحدد الرئيسي بدرجة اولى هو انا وانت وكل مواطن يمني في السهل والجبل والساحل من ارجاء هذا الوطن.
مع ذلك اشد ما اخشاه ان طموح حكم البلد على اساس اقاليم كما هو مقترح حاليا تم اقتراحه وتعاطيه بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم فقط ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية والاقتصاديه التي تتطلب قدر عالي من التخطيط المتكامل على المدى القريب والمتوسط والبعيد.
على سبيل المثال وباختصار: موارد المياه تعد عنصر لا يعترف بالحدود السياسيه والادارية وغالبا ما يدار وفق حدوده المائية التشاركيه سواء على مستوى التشارك في موارد المياه الجوفية او السطحية او كليهما معاً والتي بدورها ترسم حدود احواض مائيه يتشارك الناس فيها ويتقاسمون منافعها. ولكن بالمقابل لضمان استدامتها وكفاءه استعمالها وفعالية ادارتها يجب ان يتشارك كافة المنتفعين على مستوى الحوض المائي او الاقليم المائي في ادارته بشكل متكامل ومنظم بغض النظر عن انتمائتهم وحدودهم السياسية ولاإدارية . 
 
وهنا ما من ادنى بان تداخل موارد المياه السطحية والجوفية للاحواض المائيه مع الحدود الادارية للاقاليم (التي تم اقترحها وسترسم لاحقا) ووحقوق الانتفاع من المياه والارتفاق من مواردها والتشارك في ادارتها بين مختلف المكونات الاجتماعية والاداريه والتنفيذية والسياسية ....الخ في الاقاليم المختلفه (المتشاركه في الحوض المائي المشترك) ستخلق على المدى القريب والمتوسط ارباك شديد بالاضافه الى العديد من المشاكل والقضايا والاعباء الاضافيه على كاهل قطاع المياه بمختلف مكوناته ومستوياته وأطره المختلفة سواءا منها الرسمية أوالشعبية. فعلى سبيل المثال، هذا التغير الى النمط الفيدرالي سيملي علينا نحن في قطاع المياه القيام باعادة هيكلة وتخطيط القطاع بمختلف مكوناته وأُطره المؤسسيه والناظمة وقدراته التنفيذيه بما في ذلك اعادة النظر في الاستراتيجيات والسياسات والتشريعات المائيه والهياكل المؤسسيه والعديد من الترتيبات التنفيذيه.... الخ الامر الذي يتطلب جهود ومقدرات كبيره قد لا تتاح في المدى القريب لدى مختلف الجهات العامله في القطاع.
 
مما لا شك فيه ان مقترح الأقاليم الجديده وتسميتها وحدودها ونظام تسييرها اداريا وسياسيا تطلب عدة اشهر من طموح ووقت وافكار ورؤئ من شاركوا بمؤتمر الحوار مع قدر معين من التكاليف اللوجستيه وهذا شئ ريما ينبغي علينا اجلاله وتقديره. لكن ما انا على يقين تام منه ان تلك الطاولات غاب عنها بشكل كبير نقاش ورسم وصياغة قضايا تخطيط وادارة الموارد والخدمات المختلفه لمختلف الموارد والخدمات وقطاعاتها لمرحلة ما بعد الأقلمة السياسية والإداريه، على الرغم من قيام القطاعات الرسميه المختلفه (كقطاع المياه) بتزويد المتحاورين بالمشاكل والقضايا والهموم والتحديات والمخاطر الرئيسيه لكل قطاع بارقامها ومؤشراتها الراهنة والمستقبليه ليتم اخذها بعين الاعتبار من قبلهم في ذلك الوقت قبل التصدر لاعلان اي وجه للدوله اليمنيه القادمة.
 
إقراء ايضاً