الرئيسية
  • محليات

    » صحيفة أمريكية : اليمن يتجه نحو حرب طائفية متعددة الأطراف
    وتفيد تقارير بهروب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من مدينة عدن وسيطرة المقاتلين الحوثيين على قاعدة "العَنَد"

    اتصال تحذيري من مسؤول أمريكي يصيب صالح بالذعر الشديد ؟

    إعلان هام صادر عن جمهورية مصر العربية حول تأهبها للمشاركة في قوة جوية وبحرية في العمليات العسكرية باليمن

    خطاب هام هو الأول من العميد ثابت جواس إلى الشعب اليمني في الداخل والخارج ( نصه )

    الرواية الكاملة لمعركة للواء محمود الصبيحي الأخيرة ...وكيف وقع في الأسر مع رفاقه..؟

  • عربية ودولية

    » الحقيقة القاسية وراء سقوط حكومة نتنياهو
    فرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سياسي أنانيّ مهووس وإيديولوجي متزمّت ملتزم بفكرة إسرائيل الكبرى، ومنافق يستغلّ أ

    الازمة السعودية السويدية تتحول الى حرب دبلوماسية تجر دولا خليجية اخرى الى ساحتها ؟

    السعودية على وشك إلغاء نظام الكفيل للعمالة المصرية بالمملكة

    مقتل محامي الطبيب الذي ساعد السي آي ايه في كشف مكان أسامة بن لادن

    اختلاط نادر لم تشهد المملكة من قبل يثير غضب السعوديين ؟

  • تقارير وحوارات

    » زعماء دول العالم يتقدمهم الرئيس السبسي في مسيرة كبرى ضد الإرهاب
    وتقدم المسيرة إلى جانب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء الإيطالي

    عبد الباري عطوان : بين "عاصفة" الصحراء الامريكية.. و"عاصفة" الحزم السعودية فروق جوهرية

    السلطان قابوس يعود لبلاده تسعة أشهر من العلاج في الخارج

    لوموند الفرنسية : كيف ساهم الخطر الحوثي ببروز تنظيم الدولة باليمن ؟

    تونس : مقتل 22 شخصا بينهم 17 سائحا من جنسيات مختلفة

  • استطلاعات وتحقيقات

    » تفشي ظاهرة التحرش بالفتيات في اليمن
    الطفلة أماني (15 عاماً) وهي من فئة المهمشين، أو ما يطلق عليهم "الأخدام"، وهي نموذج لفئة أخرى تتعرض للاستغلال،

    بالأرقام.. من أين جاء مقاتلو "داعش"

    تهديدات "بالإغتصاب" و"القتل" تلاحق الصحفيات عبر الانترنت

    عقوبة “الزنا” في القوانين العربية: للنساء فقط

    «زواج الإنترنت».. عندما يبخل علينا الواقع بالحب نلجأ إليه عبر الشاشات

  • رياضة

    » الفيفا يؤجل مباراة باكستان واليمن وينقلها لملعب محايد
    الفيفا يؤجل مباراة باكستان واليمن وينقلها لملعب محايد

    باكستان تمنع منتخب اليمن من التدريب على أرضها

    منتخبنا الوطني لكرة القدم يحقق فوزا مستحقا على نظيره الباكستاني

    شاهد صورة مؤملة للاصابة الخطيرة التي تعرض لها فيدريكو ماتيلو في مباراة روما اليوم !!..

    برشلونة يجدد فوزه على فياريال ويبلغ نهائي كأس الملك

  • اقتصاد

    » روسيا تخصص 400 مليون يورو لدعم سوق السيارات
    تعتزم الحكومة الروسية صرف قرابة 400 مليون يورو، لدعم سوق السيارات، الذي يشهد انهيارا بسبب الأزمة الاقتصادية، و

    السعودية تلقي للسيسي بـ 4 مليارات وتغزو تركيا باستثمارات تبلغ600 مليار دولار

    الكشف عن موعد وصول الودائع الخليجية الى مصر

    العمل السعودية تُفعِل خدمات الاستقدام الإلكتروني للمُنشآت

    برنت يهبط عن 57 دولارا

  • تكنولوجيا

    » الداخلية السعودية تعلن عن استراتيجيتها تجاه مواقع التواصل الاجتماعي
    وأكّد مدير مركز الدراسات والبحوث بكلية الملك فهد الأمنية، العقيد الدكتور "محمد بن عبدالله العمار"، أن فعاليات

    حقيقة حجب مكالمات "واتس آب" الصوتية في الدول العربية

    أول دولة عربية تعلن حجب مكالمات “واتساب” الصوتية ؟

    تحذير من تفعيل خدمة المكالمات في «الواتس أب»

    لهذه الأسباب.. احذروا خطورة شحن هواتفكم طوال الليل

  • جولة الصحافة

    » الدكتور ياسين سعيد نعمان يسطر موقف تاريخي حول ما تشهد اليمن من أحداث
    في موقف قوي خاطب الدكتور ياسين سعيد نعمان اصحاب الضمائر الميتة والقلوب الحاقدة على اليمن ومن يمارسون تفجير الم

    الإعلان عن فاة المراسل الاخباري الأمريكي بوب سايمون في حادث سيارة

    السعدي والشامي يكشفون كواليس جلسات الحوار المغلقة مع الحوثيين

    الشرق الأوسط : بوادر خلافات حادة بين الحوثي وصالح عشية انتهاء المهلة لسد فراغ السلطة

    لوس أنجلوس تايمز : ‫‏أمريكا‬ تضر بمصالح ‫‏السعودية‬ في ‏اليمن‬ وتناور لاستهداف خصوم الحوثيين

استقراء مائي بعنون "أقاليم السياسه وأحواض المياه في اليمن"
خبير في شؤن الأحواض المائية يحذر من تقسيم اليمن الى أقاليم دون مراعاة للموارد المائية
الاربعاء 25 ديسمبر 2013 الساعة 21:12
 
 
انتقد خبير يمني متخصص في شؤن المياة الجوفية والأحواض تقسيم اليمن الى أقاليم دون اعتبار الأحواض المائية التي لا تعترف بالتقسيمات السياسية ولا يستطيع احد العيش بدونها 
وقال المهندس المتخصص في شؤن المياه عبد الخالق علوان  ان مقترح تقسيم اليمن الى اقاليم تم بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية.
بداية أود أن أؤكد أنني لست مع أو ضد تغيير نظام حكم البلد الى النظام الفيدرالي الذي يجري التحضير لتطبيقه حاليا، فكلا النظامين السابق والفيدرالي المقترح قابل للفشل او النجاح والمحدد الرئيسي بدرجة اولى هو انا وانت وكل مواطن يمني في السهل والجبل والساحل من ارجاء هذا الوطن.
مع ذلك اشد ما اخشاه ان طموح حكم البلد على اساس اقاليم كما هو مقترح حاليا تم اقتراحه وتعاطيه بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم فقط ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية والاقتصاديه التي تتطلب قدر عالي من التخطيط المتكامل على المدى القريب والمتوسط والبعيد.
على سبيل المثال وباختصار: موارد المياه تعد عنصر لا يعترف بالحدود السياسيه والادارية وغالبا ما يدار وفق حدوده المائية التشاركيه سواء على مستوى التشارك في موارد المياه الجوفية او السطحية او كليهما معاً والتي بدورها ترسم حدود احواض مائيه يتشارك الناس فيها ويتقاسمون منافعها. ولكن بالمقابل لضمان استدامتها وكفاءه استعمالها وفعالية ادارتها يجب ان يتشارك كافة المنتفعين على مستوى الحوض المائي او الاقليم المائي في ادارته بشكل متكامل ومنظم بغض النظر عن انتمائتهم وحدودهم السياسية ولاإدارية . 
 
وهنا ما من ادنى بان تداخل موارد المياه السطحية والجوفية للاحواض المائيه مع الحدود الادارية للاقاليم (التي تم اقترحها وسترسم لاحقا) ووحقوق الانتفاع من المياه والارتفاق من مواردها والتشارك في ادارتها بين مختلف المكونات الاجتماعية والاداريه والتنفيذية والسياسية ....الخ في الاقاليم المختلفه (المتشاركه في الحوض المائي المشترك) ستخلق على المدى القريب والمتوسط ارباك شديد بالاضافه الى العديد من المشاكل والقضايا والاعباء الاضافيه على كاهل قطاع المياه بمختلف مكوناته ومستوياته وأطره المختلفة سواءا منها الرسمية أوالشعبية. فعلى سبيل المثال، هذا التغير الى النمط الفيدرالي سيملي علينا نحن في قطاع المياه القيام باعادة هيكلة وتخطيط القطاع بمختلف مكوناته وأُطره المؤسسيه والناظمة وقدراته التنفيذيه بما في ذلك اعادة النظر في الاستراتيجيات والسياسات والتشريعات المائيه والهياكل المؤسسيه والعديد من الترتيبات التنفيذيه.... الخ الامر الذي يتطلب جهود ومقدرات كبيره قد لا تتاح في المدى القريب لدى مختلف الجهات العامله في القطاع.
 
مما لا شك فيه ان مقترح الأقاليم الجديده وتسميتها وحدودها ونظام تسييرها اداريا وسياسيا تطلب عدة اشهر من طموح ووقت وافكار ورؤئ من شاركوا بمؤتمر الحوار مع قدر معين من التكاليف اللوجستيه وهذا شئ ريما ينبغي علينا اجلاله وتقديره. لكن ما انا على يقين تام منه ان تلك الطاولات غاب عنها بشكل كبير نقاش ورسم وصياغة قضايا تخطيط وادارة الموارد والخدمات المختلفه لمختلف الموارد والخدمات وقطاعاتها لمرحلة ما بعد الأقلمة السياسية والإداريه، على الرغم من قيام القطاعات الرسميه المختلفه (كقطاع المياه) بتزويد المتحاورين بالمشاكل والقضايا والهموم والتحديات والمخاطر الرئيسيه لكل قطاع بارقامها ومؤشراتها الراهنة والمستقبليه ليتم اخذها بعين الاعتبار من قبلهم في ذلك الوقت قبل التصدر لاعلان اي وجه للدوله اليمنيه القادمة.
 
إقراء ايضاً