الرئيسية
  • محليات

    » عاجل : محاصرة طياري القوات الجوية بخمسة أطقم عسكرية بصنعاء
    عاجل : محاصرة طياري القوات الجوية بخمسة أطقم عسكرية

    تفاصيل مثيرة حول خطة تحرير الرهائن في حضرموت يرويها أحد أفراد قوات مكافحة الإرهاب

    وزيران يؤديان اليمين الدستورية بدلا من اثنين رفضا المنصب

    كرمان تخرج عن صمتها من أحداث الحصبة واقتحام بيت الأحمر ومن يقف ورائها ؟

    صحيفة سعودية : المخلوع صالح يضغط لتعيين نجله وليس الرئيس هادي

  • عربية ودولية

    » الكشف على وصية الشحرورة قبل وفاتها ؟
    تعرف على وصية الشحرورة قبل وفاتها ابنة شقيق الأسطورة صباح تنشر وصية الراحلة صباح.

    لماذا سرب دبلوماسي سعودي فيديو “وحشية الأوغندية”؟

    شاهد بالصور : اندلاع حريق في الحرم المكي بالسعودية

    شاهد "فيديو" حركة مثيرة لمذيعة في قناة “العربية” ولفظ غير لائق على الهواء خلال نشرة أخبار

    السعودية تجدد التزامها بتدريب مقاتلي المعارضة السورية

  • تقارير وحوارات

    » تفاصيل استقالة عبدالرحمن الراشد من قناة العربية وتعيين الطريفي بدلا منه
    قدم عبدالرحمن الراشد استقالته من منصبه كمدير عام لقناة “العربية”، وقد وافق عليها رئيس مجلس إدارة “مجموعة MBC”،

    هذه هي أسباب تصنيف أنصار الشريعة الليبية "جماعة إرهابية"؟

    الولايات المتحدة تكشف عن خليفة الملك عبد الله بن عبد العزيز

    راعي غنم يعثر على منطاد جوجل لبث الإنترنت في الصحراء

    خلافة الحكم في السعودية تتحول إلى صراع بين الأمراء

  • استطلاعات وتحقيقات

    » فورين بوليسي: لا مكان للعرب على خارطة العالم لولا الإرهاب والحروب!
    ل عام، تقوم مجلة فورين بوليسي بتحديد 100 شخصية عالمية تعتبر أنها تشكّل "قادة الفكر العالمي" Leading Global Thi

    فتيات في اليمن انتظرن العريس الفلتة ففاتهن .. القطار

    ماذا تعرف عن ياقوتية عدن ؟

    مَن هي الخمسة جيوش الأكثر فتكًا في آسيا؟

    أبرز ما جاء في تقرير الأمم المتحدة عن التغير المناخي

  • رياضة

    » قطر تعد بتنظيم نسخة "لا تنسى" من كأس العالم
    كشفت قطر عن التصميم الجديد لإستاد خليفة الدولي ليصبح بذلك ثالث ملعب يكشف عن هويته من الإستادات المستضيفة لكأس

    مونديال 2015: السعودية وايسلندا بدلا من البحرين والامارات

    مباراة كرة قدم محفوفة بالمخاطر بين اليهود وعرب اسرائيل

    لحظة وصول المنتخب الوطني إلى مطار العاصمة صنعاء

    الاعلام السعودي يتوج الجمهور اليمني «عريسا» لخليجي 22

  • اقتصاد

    » دراسة: أثرياء العالم ازدادوا 6%
    الدراسة التي نشرها بنك "يو بي إس" السويسري بالتعاون مع شركة "ويلث أكس" أكدت على أن تمركز الأموال يزداد بأيدي ا

    نفي أي اتفاق بين روسيا والمكسيك والسعودية وفنزويلا بشأن خفض إنتاج النفط

    من هي الشابة التي شرعت بتأسيس بنك للفقراء في اليمن ؟

    قاض اميركي يقر اتفاقا يلزم آبل بدفع تعويضات بقيمة 450 مليون دولار

    إغلاق أكبر مصانع رجل الأعمال عبدالله بقشان في حضرموت

  • تكنولوجيا

    » طريقة حديثة لاكتشاف هوية الأرقام المجهولة التي تتصل بك؟
    يعتبر تطبيق Truecaller من أشهر تطبيقات الأجهزة الذكية، فهو يسمح بالبحث باستخدام الأرقام لمعرفة المُتصل، في حال

    سوار "طائرة بلا طيار" يحظى بـ500 ألف دولار

    كتابة "أستغفر الله العظيم" تغلق حسابك على فيسبوك

    Hp.. حاسوب بلا فأرة ولوحة المفاتيح

    غوغل تعلن عن تطبيق “Inbox” لتنظيم البريد الإلكتروني

  • جولة الصحافة

    » شوقي هائل : تعز الحاضنة للوطن وإقليم الجند يمثل بيئة تنموية خصبة يمكن أن يحتذى بها في بقية الاقاليم
    وقال شوقي هائل في اللقاء التنسيقي لمشايخ ووجهاء المحافظة وقيادة الأحزاب والمكونات الذي عقد اليوم بقاعة المركز

    الغارديان: بوركينا فاسو لن يحكمها رئيس بعد الآن

    فايننشال تايمز: هل بدأ داعش بالتمدد في شمال أفريقيا؟

    نيويورك تايمز: كارتر يوبخ نظام السيسي !!

    كوباني في خطر والعالم يتفرج

استقراء مائي بعنون "أقاليم السياسه وأحواض المياه في اليمن"
خبير في شؤن الأحواض المائية يحذر من تقسيم اليمن الى أقاليم دون مراعاة للموارد المائية
الاربعاء 25 ديسمبر 2013 الساعة 21:12
 
 
انتقد خبير يمني متخصص في شؤن المياة الجوفية والأحواض تقسيم اليمن الى أقاليم دون اعتبار الأحواض المائية التي لا تعترف بالتقسيمات السياسية ولا يستطيع احد العيش بدونها 
وقال المهندس المتخصص في شؤن المياه عبد الخالق علوان  ان مقترح تقسيم اليمن الى اقاليم تم بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية.
بداية أود أن أؤكد أنني لست مع أو ضد تغيير نظام حكم البلد الى النظام الفيدرالي الذي يجري التحضير لتطبيقه حاليا، فكلا النظامين السابق والفيدرالي المقترح قابل للفشل او النجاح والمحدد الرئيسي بدرجة اولى هو انا وانت وكل مواطن يمني في السهل والجبل والساحل من ارجاء هذا الوطن.
مع ذلك اشد ما اخشاه ان طموح حكم البلد على اساس اقاليم كما هو مقترح حاليا تم اقتراحه وتعاطيه بنوع من السطحية او احادية الجانب التي تركز فقط على تغيير الوجه السياسي للحكم فقط ولم تؤخذ تبعاته وابعاده الاجتماعية والاقتصاديه التي تتطلب قدر عالي من التخطيط المتكامل على المدى القريب والمتوسط والبعيد.
على سبيل المثال وباختصار: موارد المياه تعد عنصر لا يعترف بالحدود السياسيه والادارية وغالبا ما يدار وفق حدوده المائية التشاركيه سواء على مستوى التشارك في موارد المياه الجوفية او السطحية او كليهما معاً والتي بدورها ترسم حدود احواض مائيه يتشارك الناس فيها ويتقاسمون منافعها. ولكن بالمقابل لضمان استدامتها وكفاءه استعمالها وفعالية ادارتها يجب ان يتشارك كافة المنتفعين على مستوى الحوض المائي او الاقليم المائي في ادارته بشكل متكامل ومنظم بغض النظر عن انتمائتهم وحدودهم السياسية ولاإدارية . 
 
وهنا ما من ادنى بان تداخل موارد المياه السطحية والجوفية للاحواض المائيه مع الحدود الادارية للاقاليم (التي تم اقترحها وسترسم لاحقا) ووحقوق الانتفاع من المياه والارتفاق من مواردها والتشارك في ادارتها بين مختلف المكونات الاجتماعية والاداريه والتنفيذية والسياسية ....الخ في الاقاليم المختلفه (المتشاركه في الحوض المائي المشترك) ستخلق على المدى القريب والمتوسط ارباك شديد بالاضافه الى العديد من المشاكل والقضايا والاعباء الاضافيه على كاهل قطاع المياه بمختلف مكوناته ومستوياته وأطره المختلفة سواءا منها الرسمية أوالشعبية. فعلى سبيل المثال، هذا التغير الى النمط الفيدرالي سيملي علينا نحن في قطاع المياه القيام باعادة هيكلة وتخطيط القطاع بمختلف مكوناته وأُطره المؤسسيه والناظمة وقدراته التنفيذيه بما في ذلك اعادة النظر في الاستراتيجيات والسياسات والتشريعات المائيه والهياكل المؤسسيه والعديد من الترتيبات التنفيذيه.... الخ الامر الذي يتطلب جهود ومقدرات كبيره قد لا تتاح في المدى القريب لدى مختلف الجهات العامله في القطاع.
 
مما لا شك فيه ان مقترح الأقاليم الجديده وتسميتها وحدودها ونظام تسييرها اداريا وسياسيا تطلب عدة اشهر من طموح ووقت وافكار ورؤئ من شاركوا بمؤتمر الحوار مع قدر معين من التكاليف اللوجستيه وهذا شئ ريما ينبغي علينا اجلاله وتقديره. لكن ما انا على يقين تام منه ان تلك الطاولات غاب عنها بشكل كبير نقاش ورسم وصياغة قضايا تخطيط وادارة الموارد والخدمات المختلفه لمختلف الموارد والخدمات وقطاعاتها لمرحلة ما بعد الأقلمة السياسية والإداريه، على الرغم من قيام القطاعات الرسميه المختلفه (كقطاع المياه) بتزويد المتحاورين بالمشاكل والقضايا والهموم والتحديات والمخاطر الرئيسيه لكل قطاع بارقامها ومؤشراتها الراهنة والمستقبليه ليتم اخذها بعين الاعتبار من قبلهم في ذلك الوقت قبل التصدر لاعلان اي وجه للدوله اليمنيه القادمة.
 
إقراء ايضاً