الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مقتل انقلابيين اثنين حاولا زرع عبوات ناسفة شرق تعز
    قتل اثنان من الانقلابيين في شرق تعز، إثر محاولتهما زرع قنبلة ناسفة، في الوقت الذي تستمر فيه المعارك بجبهات تعز

    الحكومة الشرعية تعلق على قرار الحوثيين بالإفراج عن الصحفي " الجبيحي "

    الحكومة اليمنية: ميليشيات الحوثي وصالح قتلت أكثر من 11 ألف شخص منذ بداية الحرب

    تواصل المواجهات بين قوات الجيش الوطني والمليشيا الإنقلابية في عسيلان

    وزير الخارجية يبحث مع نظيره الأردني العلاقات الثنائية وآفاق تطويرها

  • عربية ودولية

    ï؟½ القوات العراقية تعلن بدء "معركة الحويجة"
    أعلن العراق، الخميس، بدء هجوم لطرد مقاتلي تنظيم داعش من منطقة الحويجة التي تقع غربي مدينة كركوك الغنية بالنفط

    قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على 80 % من مساحة الرقة

    ترامب: مستعدون لتدمير كوريا الشمالية ومواجهة إيران

    الصور الأولى للمشتبه به في تفجير مترو لندن

    حماس تحلّ حكومتها في غزة وتوافق على إجراء انتخابات عامة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار
    فقد ظهرت وكأنها مكملة لسياسات الدول الأكثر تأثيراً في المنظومة الدولية وأداة من أدواتها لتمرير سياسات مناهضة ل

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

    وزير خارجية إيران: سنتبادل الزيارات الدبلوماسية مع السعودية قريبا

    ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر

  • شؤون خليجية

    ï؟½ هكذا احتفلت الكويت باليوم الوطني السعودي (صور)
    بدأت الكويت احتفالاتها باليوم الوطني السعودي الـ87 والذي سيصادف السبت المقبل من خلال عدة فعاليات وأحداث هيمن ع

    لأول مرة.. سعوديات في مهنة المراقبة الجوية

    الكويت تنفي تأجيل زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين

    الكويت تطلب من سفير كوريا الشمالية مغادرة البلاد

    للمرة الأولى.. السعودية تسمح للعائلات بحضور حفل بمناسبة اليوم الوطني السعودي

  • رياضة

    ï؟½ باريس سان جيرمان ينهي أزمة نيمار وكافاني
    أكد المدرب الإسباني “أوناي إيمري” المدير الفني لباريس سان جيرمان الفرنسي، انتهاء التوتر بين البرازيلي نيمار وز

    أول مسؤول سعودي يهني المنتخب اليمني ويسخر من هزيمة قطر

    بالأرقام.. ميسي "يساوي" ريال مدريد بأكمله

    نابولي ويوفنتوس يواصلان انتصاراتهما ويتقاسمان صدارة ترتيب الدوري الإيطالي

    منتخب اليمن للناشئين يثخن شباك قطر بالدوحة بسداسية

  • اقتصاد

    ï؟½ الدولار يهبط من أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين
    هبط الدولار أمام سلة عملات متراجعا عن أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين مع هدوء المراهنات التي أذكاها تلميح مجلس ا

    الذهب إلى أدنى مستوى في 3 أسابيع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس

    الذهب يرتفع قبل بيان البنك المركزي الأميركي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 20/9/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هذا ما سيجعل "غوغل" منافسا حقيقيا لأبل بسوق الهواتف
    رغم التفوق الواضح لأندرويد على نظام تشغيل iOS من حيث عدد المستخدمين، فإن أمام شركة غوغل طريقا طويلا لجعل هاتفه

    خبراء أمن: الهجمات الإلكترونية ضد شركات سعودية وغربية تحمل بصمات إيران

    السعودية ترفع حجب المكالمات عبر الإنترنت

    اليوم.. 180 ألف تطبيق تودع "آيفون" و"آيباد"

    واتساب يمنع وصول الحكومات للرسائل "المشفرة"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الرياض: نتطلع لحكمة برزاني لعدم إجراء الاستفتاء
    صرح مصدر بوزارة الخارجية السعودية، الأربعاء، أن الرياض تتطلع إلى حكمة وحنكة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بر

    نجل الملك سلمان وسفيره في واشنطن ينعي زميله الذي استشهد في اليمن

    بماذا علق عائض القرني والعريفي بعد اعتقال سلمان العودة ودعاة آخرين بالسعودية؟

    للمرة الأولى.. أمريكا تختبر “القبة الحديدية” الإسرائيلية لتعزيز أنظمتها الدفاعية

    تخبط قطري جديد.. الدوحة تطلب الحوار ثم تحرّف الحقيقة

بعد حوار الأقمار الصناعية.. هل سيزول الخلاف بين صالح والحوثي؟‎
الخميس 14 سبتمبر 2017 الساعة 11:38
يمن فويس - متابعة :

 

أثار حوار أعلن عن إجرائه أمس الأربعاء بين الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وزعيم ميليشيات الحوثي عبدالملك بدرالدين الحوثي، موجة من التندر بين اليمنيين، الذين سخروا خصوصًا من كيفية عقد هذا اللقاء الذي تم عبر الأقمار الصناعية وفقًا لما أعلنته السلطات الانقلابية.

وقلل محللون ومراقبون سياسيون من أهمية هذا الحوار التلفزيوني بين زعيمي الانقلاب بصنعاء، مؤكدين أنه مجرد امتصاص لتوتر الأزمة المتصاعدة بين الطرفين منذ أشهر، بينما يتعمق الخلاف بين طرفي الانقلاب وسط غياب أي عوامل أو أهداف مشتركة تساعدهما على رأب الصدع.

خلاف متجذر

ورغم أن الطرفين ينتميان إلى الطائفة الزيدية، التي حكمت شمال اليمن منذ مئات السنين، إلا أن مرجعيات ومعتقدات كل طرف تتنافى مع الآخر، فضلاً عن اختلاف الأهداف الاستراتيجية لكل منهما، إذ يتمسك حزب المؤتمر برئاسة صالح بالجمهورية وأهداف ثورة 26 سبتمبر، التي أطاحت بالملكية، بينما يسعى الحوثيون إلى إعادة الملكية وفرض ما يسمى بولاية الفقيه والإطاحة بالثورة السبتمبرية وأهدافها والتمسك بأهداف ما يسمونها بـ”ثورة 21 سبتمبر”، التي انقلبت على الشرعية.

 

كما أن سياسات وإجراءات كل طرف منذ الانقلاب لا تتواءم مع الآخر، لا سيما وأن كلاًّ منهما يدرك أن التحالف القائم بينهما مؤقت، حيث سعى كل طرف إلى تهميش وإقصاء الآخر ، والاستحواذ على أكبر كمية من الأسلحة وتحشيد أنصاره في انتظار ساعة الصفر للانقضاض على الآخر والإطاحة به.

 

ويقول الأكاديمي والباحث السياسي اليمني الدكتور حسين لقور إن اللقاء عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بين المخلوع والحوثي لن يوقف حالة الانحدار والمواجهة بين الطرفين”.

 

وأضاف أن هذا الحوار ما هو إلا استراحة محارب بين الطرفين، فيما ينتظر كل طرف أن تتهيأ له الظروف ويضمن نجاح هزيمة الطرف الثاني بشكل سريع وبأقل خسارة حتى ينقض عليه.

ترطيب أجواء

ويرى المحلل السياسي اليمني، صلاح السقلدي، في حديث مع “إرم نيوز” أن اللقاء الأخير بين صالح والحوثي قد يرطب الأجواء إلى حدٍّ ما وينزع فتيل الأزمة المستعرة، ولكنه لا يحل الخلاف نهائياً بينهما كونه خلافاً عميقاً، مبينا بأنه لولا إدراك الطرفين” الحوثي وصالح” لحاجة بعضهما لبعض في الوقت الراهن لكنا شاهدنا انفراطة سريعة وصادمة لتحالفهما.

 

وقال إن تجارب التحالفات السياسية والعسكرية اليمنية بالربع الأخير من القرن الماضي -على الأقل – تشير إلى أنها تحالفات متقلبة وأشبه برمال متحركة لا تقف على حال ولا تدوم على وضع، وتحالف صالح والحوثيين لن يخرج عن هذه الحقيقة.

 

وأوضح السقلدي أنه ربما بالأسابيع أو الأشهر القادمة تكون ثمة مفاجآت في جبهة الانقلابيين ، مشيراً بأن تخلخل جبهة الحوثيين وصالح هو الرهان القوي لخصومهما لإحداث تغيير جذري بالوضع العسكري والسياسي الراكد منذ أشهر.

 

ولفت إلى أنه في حال تراجع الحوثيون وقاموا بإلغاء القرارات الأخيرة الصادرة عنهم فهذا سيشكل نصراً لحزب المؤتمر وخطوة باتجاه تبديد حالة التوتر إلى حد كبير كون هذه القرارات زادت من حجم كرة ثلج الخلاف بالفترة الماضية ، لكن السقلدي يرى بأن الحوثيين لن يلغوا هذه القرارات كلها لمعرفتهم أن أي إلغاء لجميع القرارات سيؤدي إلى حالة من فقدان الثقة بالحركة ” الحوثية” بين صفوف جماهيرها وسيضعف بالتالي من حضورها الشعبي في شمال اليمن.

 

مشروعان متناقضان

ويقول الصحفي والكاتب اليمني فتحي بن لزرق رئيس تحرير صحيفة عدن الغد إن الحوار التلفزيوني بين زعيمي الانقلاب بصنعاء لن يجدي نفعاً ولن يتمكن من إذابة جليد الخلافات المتعمقة بين الطرفين ، مشيراً إلى أن الخلاف بينهما لا ينحصر فقط بالمناهج الدراسية الجديدة التي غيرتها ميليشيات الحوثي أو مشكلة المرتبات أو القرارات الحوثية الأخيرة، بل هي أعمق وأكبر من ذلك.

 

وأوضح بن لزرق أن الخلاف بينهما يكمن في إثبات الوجود ونشر المعتقدات والأفكار وتغيير النظام والسياسات ، وكل طرف منهما يحاول استغلال الوضع الراهن والتحالف المؤقت الذي بينهما لتنفيذ ذلك على حساب الآخر ، لإدراكهما أن لا شراكة ولا توافق سيتم بين مشروعين متناقضين مستقبلاً وهما الجمهورية التي يتمسك بها صالح وحزب المؤتمر وبين ولاية الفقيه والمشروع الإيراني الذي يسعى الحوثيون لفرضه وتمكينه بالشمال اليمني.

إقراء ايضاً