الرئيسية
  • محليات

    » مصرع واصابة عددا من الميليشيات الانقلابية أثر انفجار مخزنا للألغام شرق تعز
    لقي ما لا يقل عن ستة من عناصر المليشيا الانقلابية واصيب عددا اخرين جراء انفجار مخزنا للألغام والمتفجرات شرقي م

    اتحاد الوكالات يشيد بترتيبات وزارة الأوقاف والإرشاد لموسم حج هذا العام

    حراك شعبي ضد الحوثي بصنعاء.. وبرلماني يواصل إضرابه

    كفاين : وزعنا 500 قارب ومحرك للصيادين واعتمدنا 100 اخريات

    علي محسن الأحمر : التحالف العربي ساند اليمن ضد الطموحات الإيرانية

  • عربية ودولية

    » أردوغان لوزير الخارجية الألماني: التزم حدودك
    دعا الرئيس التركي رجب_طيب_أردوغان، السبت، وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال إلى "التزام حدوده"، إثر قيام ا

    الداخلية الكويتية : القبض على المتهم الـ14 بـ«خلية العبدلي»

    داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم الطعن في روسيا

    تدريب على الإخلاء باليابان تحسبا لإطلاق صواريخ كورية شمالية

    الجيش اللبناني يطلق عملية "فجر الجرود" ضد داعش

  • تقارير وحوارات

    » ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر
    الأحزاب الدينية في العراق تتهم الصدر بالتحرك للحصول على دعم خارجي لحل الحشد الشعبي.

    مقتدى الصدر يزور الامارات بعد السعودية

    قطر تعترف بتسييس الحج وتتذرّع بحجج واهية

    ارتفع ضحايا حادثة تصادم قطارين في مصر إلى أكثر من 150 قتيلا وجريحا

    شاهد : تفاصيل مذهلة لأضخم مشروع لنجل الرئيس المخلوع عفاش بمليارات الدولارات من اموال الشعب

  • شؤون خليجية

    » السفير السعودي لدى اليمن يزف في تغريدة جديدة بشرى لليمنيين
    زف السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، في تغريدة جديدة نشرها عبر حسابه في "تويتر" بشرى، لتخفيف معاناة الش

    السعودية: وفاة الأمير بندر بن فهد آل سعود

    المملكة تقرر «سعودة» العمالة في 12 قطاعًا وظيفيًا بمكة

    قرقاش عن الراحل "عبد الرضا": حزننا يا أهل الخليج جماعي

    بالفيديو والصور.. "كلنا محمد بن زايد" هشتاج يتصدر "توتير"

  • رياضة

    » بالصورة: ماذا طلب ميسي من هذا الشاب الارجنتيتي؟
    كان أسطورة فريق برشلونة سيد اللاعبين ليونيل ميسي متواجداً يوم أمس في حدث ترويجي قامت به شركة أديداس لكي تعلن ع

    يوفنتوس يهزم كالياري "رغم أنف الفيديو"

    شراسة أتلتيكو تحقق التعادل مع جيرونا بعد طرد غريزمان

    رغم الإغراء.. ريال مدريد متمسك بكوفاسيتش

    لهذه الأسباب شتم "البرغوث" والدة راموس بكلمات بذيئة

  • اقتصاد

    » أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد
    أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأحد، وذلك وفق متوسط أسعار محلات الصرافة، والتي جاءت على الن

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت

    الذهب يستقر بعد صعوده لأعلى مستوى

    700 مليون دولار خسائر 150 ثانية كسوف للشمس

    الذهب يواصل الارتفاع لليوم الثالث على التوالي

  • تكنولوجيا

    » استخدام عجيب لتسجيلات كاميرات المراقبة في الصين
    في الصين ترتبط جميع كاميرات المراقبة بشبكة الإنترنت عبر مواقع إلكترونية تسمح لأي شخص بمشاهدة تسجيلاتها، مع عدم

    اليابان تطلق قمرا صناعيا لتحديد المواقع الجغرافية

    "إسينشل".. كل ما ينبغي معرفته عن هاتف "مثير للجدل"

    التطبيقات الفورية متاحة على 500 مليون جهاز أندرويد

    لأول مرة.. طريقة أميركية جديدة لمتابعة كسوف الشمس

  • جولة الصحافة

    » مجلس الوزراء،السعودي يقرر إعفاء مقاولين من رسوم العمالة الوافدة في حالة واحدة
    قرر مجلس الوزراء إعفاء المقاولين المتعاقدين على مشاريع حكومية من رسوم المقابل المالي للعمالة، وذلك للمشاريع ما

    السعودية تدعو لتحري هلال ذي الحجة الاثنين

    السعودية.. غرفة عمليات لتولي شؤون الحجاج القطريين

    "فوربس": روسيا تصمم غواصة بلا طاقم قادرة على إغراق مدن بأكملها

    الهند تشتري مروحيات عسكرية أميركية بقيمة 650 مليون دولار

حكومة الكويت تواجه حرج تكرار الاختراقات الأمنية الإيرانية
الخميس 3 أغسطس 2017 الساعة 11:00
زورق حربي
يمن فويس - العرب اللندنية :
توقيت الكشف عن استخدام المياه الإقليمية الكويتية لتهريب أسلحة إيرانية للمتمرّدين الحوثيين من شأنه أن يجعل حرج السلطات الكويتية مضاعفا، إذ أن حكومة الشيخ جابر المبارك مطالبة في هذه اللحظة من طرف العديد من النواب والسياسيين والإعلاميين الكويتيين بتقديم تبرير لأدائها الأمني الذي سمح بهروب عناصر خلية إرهابية تابعة للحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني بعد أن أدانهم القضاء الكويتي، فإذا بها تصبح مطالبة بتفسير اختراق أمني إيراني آخر لا يقل خطورة عن الأول.
 
 
نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية صحة ما نشرته وكالة رويترز بشأن استخدام إيران للمياه الكويتية لنقل شحنات أسلحة ومستشارين عسكريين إلى الحوثيين في اليمن من أجل تفادي حظر نقل الأسلحة المفروض من قبل التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية الذي تقوده المملكة العربية السعودية.
 
ومن شأن كشف من هذا القبيل، وإن لم يحمّل أي طرف كويتي مسؤولية مباشرة عن عمليات التهريب تلك، أن يسبّب حرجا للكويت التي لا تريد أن تكون طرفا أو سببا في تعطيل جهود التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية دعما للسلطات الشرعية اليمنية، في مواجهة المتمرّدين الحوثيين المتحالفين مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح والمدعومين من إيران في إطار سعي الأخيرة لتركيز موطئ قدم لها في جزيرة العرب في نطاق صراع أشمل على النفوذ تخوضه في عدّة أنحاء من المنطقة.
 
ولا يقتصر الحرج على علاقة الكويت بمحيطها الخليجي، ولكنّه يطال موقف السلطات الكويتية إزاء شارعها ورأيها العام الداخلي الذي لا يخلو من أصوات شديدة النقد لأداء الحكومة، لا سيما أداءها الأمني بمواجهة محاولات الاختراق الإيرانية، بعد فرار 26 مدانا في قضية خلية العبدلي المورّط فيها حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني اللذين أسسا خلية إرهابية في الكويت وقاما بتهريب وتخزين أسلحة بشمال البلاد استعدادا لتنفيذ عمليات إرهابية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكويتية، الأربعاء، عن المصدر قوله إن المياه الإقليمية لدولة الكويت تحت السيطرة التامة للقوة البحرية الكويتية والإدارة العامة لخفر السواحل وتحت المراقبة بجميع الوسائل على مدار الساعة وأنها لم ترصد أي أنشطة مشبوهة في المناطق البحرية التي تحت سيطرتها.
 
 
وجاء هذا النفي الكويتي ردّا على قول الوكالة المذكورة في وقت سابق نقلا عن مصادر وصفتها بـ”المطلعة” إن الحرس الثوري الإيراني بدأ في استخدام مياه الخليج بين الكويت وإيران للتحايل على حظر نقل أسلحة للحوثيين في اليمن، وإنّ سفنا إيرانية تفرغ أجزاء صواريخ وبطاريات إطلاق ومخدرات وأموالا في قوارب أصغر في أعلى الخليج حيث تواجه تدقيقا أقل، وأنّ تسليم وتسلّم الشحنات يتمان في المياه الكويتية وفي ممرات ملاحية دولية قريبة منها.
 
.
 
وقالت الوكالة إنّ مسؤولين لم يردوا في وقت سابق على أسئلتها بشأن قضية التهريب، وأن الحرس الثوري الإيراني رفض الردّ على القضية بينما لم يتسن الوصول إلى مسؤولين بوزارة الخارجية الإيرانية للاطلاع على موقفها. كما لم يتسن – تضيف رويترز- الوصول إلى مسؤولين حوثيين للتعليق.
 
وورد في تفاصيل القضية أنّ مصادر مطلعة كشفت عن أن الحرس الثوري الإيراني بدأ في استخدام طريق جديد عبر الخليج لنقل شحنات أسلحة سرية إلى الحوثيين حلفائه في الحرب الأهلية اليمنية.
 
وتقول مصادر غربية وإيرانية إنه على مدى الشهور الستة الماضية بدأ الحرس الثوري الإيراني استخدام مياه الخليج بين الكويت وإيران مع بحثه عن سبل جديدة للتحايل على حظر نقل أسلحة لحلفائه الحوثيين الشيعة.
 
وفي هذا المسار تنقل سفن إيرانية عتادا إلى قوارب أصغر في أعلى الخليج حيث تواجه تدقيقا أقل. وقالت المصادر إن تسليم وتسلم الشحنات يتمان في المياه الكويتية وفي ممرات ملاحية دولية قريبة منها.
 
وقال مسؤول إيراني كبير “يتم تهريب أجزاء الصواريخ وبطاريات الإطلاق والمخدرات إلى اليمن عبر المياه الكويتية.. أحيانا يستخدم هذا الطريق لنقل الأموال أيضا”. وأضاف “ما تم تهريبه مؤخرا، أو على وجه الدقة في الشهور الستة الماضية، أجزاء صواريخ لا يمكن إنتاجها في اليمن”، شارحا أنّ الأموال والمخدّرات يمكن أن تستخدم في تمويل أنشطة الحوثيين.
 
ومن جهتهم قال محققون مستقلون من الأمم المتحدة، يراقبون العقوبات على اليمن، لمجلس الأمن في أحدث تقرير سري لهم إنهم ما زالوا يحققون بشأن ممرات محتملة لتهريب الأسلحة.
 
ومما ورد في التقرير “رغم أن وسائل الإعلام الموالية للحوثيين أعلنت أن وزارة الدفاع في صنعاء قادرة على صنع الطائرات دون طيار. فإنها في واقع الأمر يتم تجميع تلك الطائرات من مكونات يورّدها مصدر خارجي ويتم شحنها لليمن”.
 
وأضاف التقرير أن الحوثيين “سيستنفدون مخزونهم المحدود من الصواريخ في نهاية الأمر. وسيجبرهم هذا على إنهاء حملة هجمات صاروخية على الأراضي السعودية ما لم يحصلوا على إمدادات جديدة من مصادر خارجية”.
 
ووصف مسؤول إيراني ثان حجم نشاط التهريب عبر المياه الكويتية بأنّه “ليس كبيرا جدا. لكنه مسار آمن”.
 
وأضاف “يتم استخدام موانئ إيرانية أصغر لتنفيذ هذا النشاط نظرا لأن الموانئ الكبيرة تلفت الانتباه”.
 
وردا على سؤال عما إذا كان الحرس الثوري مشاركا في العملية قال المسؤول الثاني “لا يتم أي نشاط في الخليج دون مشاركة الحرس الثوري. هذا النشاط يتضمن مبلغا ضخما من المال، فضلا عن نقل عتاد إلى جماعات تدعمها إيران في معركتها ضد أعدائها”.
 
وقال جيري نورثوود من شركة ماست للأمن البحري، وهو ضابط سابق في البحرية البريطانية قاد سفنا حربية في المنطقة، إن المياه الإقليمية لإيران والكويت والعراق في شمال الخليج متداخلة مع بعضها بعضا، وإنّه لا يزال المجال كبيرا أمام المهربين للعمل، مؤكّدا “الخليج بأكمله يموج بنشاط القوارب الصغيرة”.
إقراء ايضاً