الرئيسية
  • محليات

    » مقاومة تعز تُعلن آخر مستجدات المعارك الميدانية
    أعلنت مصادر محلية في محافظة تعز، جنوب صنعاء 256كم، اليوم الاثنين، آخر مستجدات الأحداث في المحافظة، خلال الساعا

    التحالف يدمر تعزيزات للمليشيا في موزع غربي تعز

    انتحار طالب يمني في ألمانيا في ظروف غامضة

    تحليق مكثف لمقاتلات التحالف في أجواء صنعاء وضواحيها

    "أبوعلي الحاكم" رئيسا للاستخبارات بحكومة المليشات

  • عربية ودولية

    » تصادم بين سفينة حربية أمريكية وسفينة تجارية شرقي سنغافورة
    أعلنت البحرية الأمريكية أن أضرارا لحقت بسفينة حربية أمريكية بعد تصادمها مع سفينة تجارية شرقي سنغافورة اليوم (ا

    إطلاق سراح أطفال سودانيين من تنظيم داعش في ليبيا

    القوات العراقية تستعيد "العبرة" على مشارف تلعفر

    أردوغان لوزير الخارجية الألماني: التزم حدودك

    الداخلية الكويتية : القبض على المتهم الـ14 بـ«خلية العبدلي»

  • تقارير وحوارات

    » ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر
    الأحزاب الدينية في العراق تتهم الصدر بالتحرك للحصول على دعم خارجي لحل الحشد الشعبي.

    مقتدى الصدر يزور الامارات بعد السعودية

    قطر تعترف بتسييس الحج وتتذرّع بحجج واهية

    ارتفع ضحايا حادثة تصادم قطارين في مصر إلى أكثر من 150 قتيلا وجريحا

    شاهد : تفاصيل مذهلة لأضخم مشروع لنجل الرئيس المخلوع عفاش بمليارات الدولارات من اموال الشعب

  • شؤون خليجية

    » السفير السعودي لدى اليمن يزف في تغريدة جديدة بشرى لليمنيين
    زف السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، في تغريدة جديدة نشرها عبر حسابه في "تويتر" بشرى، لتخفيف معاناة الش

    السعودية: وفاة الأمير بندر بن فهد آل سعود

    المملكة تقرر «سعودة» العمالة في 12 قطاعًا وظيفيًا بمكة

    قرقاش عن الراحل "عبد الرضا": حزننا يا أهل الخليج جماعي

    بالفيديو والصور.. "كلنا محمد بن زايد" هشتاج يتصدر "توتير"

  • رياضة

    » نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان إلى فوز ساحق
    استعرض النجم البرازيلي نيمار مهاراته الرائعة، وقاد فريقه الجديد باريس سان جيرمان إلى فوز ساحق على ضيفه تولوز 6

    ثلاثية نظيفة للملكي في شباك ديبورتيفو في الدوري الإسباني

    تقارير سودانية: برشلونة يطلب واتارا مدافع نادي الهلال

    راموس يحصل على البطاقة الحمراء رقم 23 مع ريال مدريد

    زيدان يختار 19 لاعبا فى قائمة ريال مدريد لمواجهة الديبور

  • اقتصاد

    » «مصدر» تعلن عن إنشاء أول محطة خليجية لطاقة الرياح
    قالت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» أول من أمس إنها وقعت عقداً تسند بموجبه الأعمال الهندسية والتوريد والإنش

    صراع أميركي ـ روسي محموم على سوق الطاقة الأوروبية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين

    معركة بين "أتاري" و"نستله" بسبب لعبة عمرها 40 عاما

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد

  • تكنولوجيا

    » لكي تبقى.. غوغل ستدفع لأبل مليارات
    رجح خبراء تكنولوجيا أن تدفع غوغل إلى أبل 3 مليارات دولار أميركي سنويا للإبقاء على محرك البحث على نظام التشغيل

    «فيليبس» تطلق سماعة «بلوتوث» مقاومة للماء

    هكذا سيستخدم آيفون 8 ميزة الشحن اللاسلكي

    10 ميزات خفية في جيميل يجهلها كثيرون

    اختبار ناجح قد يكون الحل لعلاج العقم عند الرجال!

  • جولة الصحافة

    » «الفلك الدولي»: عيد الأضحى الجمعة الأول من سبتمبر المقبل
    أكد مدير مركز الفلك الدولي، المهندس محمد شوكت عودة، أن اليوم سيكون هناك كسوف كلي للشمس، في حين ستتحرى معظم الد

    مجلس الوزراء،السعودي يقرر إعفاء مقاولين من رسوم العمالة الوافدة في حالة واحدة

    السعودية تدعو لتحري هلال ذي الحجة الاثنين

    السعودية.. غرفة عمليات لتولي شؤون الحجاج القطريين

    "فوربس": روسيا تصمم غواصة بلا طاقم قادرة على إغراق مدن بأكملها

معسكر خالد: الإمارات تؤمن سيطرتها قرب باب المندب
الجمعة 28 يوليو 2017 الساعة 09:28
يمن فويس - متابعة :

 

 

وضعت قوات الشرعية اليمنية والتحالف بقيادة السعودية ، أقدامها على معسكر "خالد بن الوليد"، أهم معسكر استراتيجي، في الساحل الغربي لمحافظة تعز، جنوبي اليمن.

 

وذلك في تطور حمل العديد من الأبعاد والدلالات، بوصفه تحولاً محورياً على صعيد معارك الساحل الغربي، التي تصاعدت منذ مطلع العام الحالي.

 

وهدف من خلالها التحالف العربي والحكومة الشرعية إلى تأمين السيطرة على أهم موقع استراتيجي في اليمن، متمثلاً بمضيق باب المندب، والمناطق القريبة منه في الساحل اليمني.

 

وكانت قوات الجيش اليمني أعلنت، يوم الأربعاء الماضي، رسمياً أنها تمكنت من دخول معسكر "خالد بن الوليد"، أحد أكبر معسكرات الجيش اليمني، في مديرية موزع قرب مدينة المخا غربي تعز، بعد معارك عنيفة وأعداد كبيرة من الغارات الجوية لمقاتلات التحالف، ضد مسلحي الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، الذين فقدوا السيطرة على المعسكر، وصدّواهجمات عنيفة خلال الشهور الماضية، حاولوا من خلالها منع تقدم قوات الجيش الوطني وقوات التحالف في المنطقة.

 

ووصفت مصادر قريبة من "المقاومة" وقوات الجيش اليمني ان معسكر "خالد"، أنه "من أبرز الخطوط الدفاعية للحوثيين والقوات الموالية لصالح في الساحل الغربي لتعز، إذ يقع على مفرق المخا، ويشرف على الطريق الرابط بين محافظتي الحديدة وتعز، وتمتد مساحته لنحو 12 كيلومتراً.

 

وبالنسبة لصالح، فإن هذا المعسكر كان يقوده، قبل صعوده إلى السلطة رئيساً في الشطر الشمالي لليمن، عام 1978".

 

من جهة أخرى، جاء سقوط المعسكر بمثابة "تحصيل حاصل"، إذ إنه ومنذ بدء عمليات التحالف بقيادة السعودية في مارس/آذار 2015، تعرّض لموجات من الضربات الجوية، التي دفعت بالقوات والمجموعات المسلحة في المعسكر للانتشار وأوقعت كثيراً من الخسائر في صفوفها.

 

وسبق أن أعلنت قوات الشرعية، الاقتراب من المعسكر منذ أشهر.

 

وبالنظر إلى عوامل المكان وخارطة التطورات الميدانية الأخيرة، تكمن أهمية المعسكر في الوضع الحالي، بأن السيطرة عليه، تقلل من تهديد الحوثيين وحلفائهم لمناطق سيطرة الشرعية والتحالف في مدينة المخا الساحلية ومديرية ذوباب.

 

وكلتاهما تمثل الساحل الغربي لتعز، وأقرب المناطق الساحلية اليمنية، إلى مضيق باب المندب، والذي أصبح تحت سيطرة الإمارات.

 

وكشفت بعض الأنباء عن أن أبوظبي شرعت ببناء قاعدة عسكرية في جزيرة ميون، التي يشرف اليمن من خلالها على الممر الدولي البحري.

في هذا السياق، اعتبرت مصادر يمنية أن "معركة الساحل الغربي، هي إماراتية بالدرجة الأولى، لأن أبوظبي التي تولت واجهة عمليات التحالف في جنوب اليمن، دشنت مطلع العام الحالي، عمليةً أطلقت عليها اسم (الرمح الذهبي).

 

واعتمدت بالدرجة الأولى على قوات مؤلفة من أبناء المحافظات الجنوبية، ونجحت بتحقيق معارك عنيفة وخسائر في صفوف الطرفين وحتى في صفوف المدنيين، وذلك في منطقتي ذوباب والمخا".


ووفقاً للمعطيات الميدانية، وتعليقات العديد من المهتمين والخبراء، فإن "معركة الجزء الجنوبي من الساحل الغربي، مع السيطرة على معسكر خالد، وصلت إلى تحول مفصلي، يجعل قوات الشرعية وقوات التحالف  أقل عرضة لتهديد الحوثيين في مناطق سيطرتها غرب تعز، لكنه لا يعني انتهاء المواجهات عموماً في ظل بقاء العديد من الجبهات الغربية مشتعلة بين المقاومة وقوات الشرعية المدعومة من التحالف من جهة، وبين الحوثيين وحلفائهم الموالين لصالح من الجهة الأخرى".

 

وعلى ذات الصعيد، فإن السيطرة على معسكر "خالد"، فتح الباب أمام جملة من التساؤلات، حول الخطوة المقبلة، فمن الناحية العسكرية يمكن اعتبار التطور خطوة أخيرة في المرحلة الأولى من "الرمح الذهبي".

 

بالتالي فإن الخطوة التالية، قد تكون محافظة الحديدة، وسط الساحل الغربي، التي أعلن التحالف، في وقت سابق من العام الحالي، أنها المعركة التالية، بعد السيطرة على المخا.

 

ومن جهة تعز، فإن التطور من الممكن دعم جبهات المواجهات في المدينة ومحيطها، بعد خسارة الحوثيين خط تعز – الحديدة.

 

 

سياسياً، من الممكن أن يمثل التطور الخاص بالسيطرة على معسكر "خالد"، دافعاً لإحياء المسار السياسي، إذا ما كانت معركة التحالف، ستتوقف عند الجزء الجنوبي من الساحل الغربي، الأمر الذي يتعزز بكون القوات التي تقدمت غرب تعز، مؤلفة من جنوبيين، بعضهم ينادي بالانفصال ويرفع راية الشطر الجنوبي لليمن، حتى في مناطق المواجهات.

إقراء ايضاً