الرئيسية
  • محليات

    » الميليشيات الإنقلابية تعتدي على منزل مواطن بمحافظة إب
    أقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية أمس الاثنين، على الإعتداء على منزل المواطن عبدالناصر السريحي وسط مدينة اب،

    من بينهم 3 يمنيين بقائمة الإرهاب القطرية الجديدة

    وزير حكومي يكشف حقيقة نقل البنك المركزي اليمني إلى " الأردن

    صورة "هيثم قاسم طاهر" أثناء "غفوة محارب" تشعل مواقع التواصل

    بالصور .. الحوثيون في إب يقطعون يد طفل رفض دفع إتاوات

  • عربية ودولية

    » مصر: مقتل مدنيين خلال تصدي دبابة لسيارة مفخخة
    قال الجيش المصري، الاثنين، إنه أحبط محاولة "كبرى" لاستهداف إحدى كمائن القوات المسلحة جنوب مدينة العريش في شمال

    إسرائيل تزيل البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى

    روسيا والصين تستعرضان عضلاتهما على أبواب الناتو

    عشرات الضحايا في "انفجار لاهور"

    تفاصيل أولية عن إطلاق النار في السفارة الإسرائيلية بعمّان

  • تقارير وحوارات

    » الملك سلمان يصدر أمر بإنابه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب
    الملك سلمان يصدر أمر بإنابه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب

    تقرير حقوقي يرصد 98 جريمة جراء الألغام التي زرعتها المليشيا في الضالع

    "مقاومة العقاقير" تعرقل المعركة ضد الإيدز

    تقرير يكشف بالارقام عبء رسوم المرافقين على الوافدين بالسعودية ويروي معاناة مغترب يمني

    الجبير : نريد من قطر وقف دعم إرهابيين وإيوائهم والتحريض

  • شؤون خليجية

    » العاهل السعودي يغادر في "إجازة خاصة" وينيب ولي عهده بإدارة شؤون المملكة
    غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جدة بعد ظهر اليوم متوجهاً إلى خارج المملكة في إجاز

    ناسا " تطلق اسم طالبة سعودية على أحد كويكباتها لجهودها في علم النبات

    "الداخلية السعودية " : استشهاد جندي من حرس الحدود إثر انفجار لغم أرضي بمركز المسيال الحدودي بعسير

    قرقاش عن قطر: ضغط الأزمة يؤتي ثماره

    النيابة العامة بالسعودية تفتح تحقيقًا موسعًا في”رعاية مكة” بعد هذه الحادثة

  • رياضة

    » إجراء تأديبي بحق رئيس اتحاد الكرة الإسباني
    أعلنت المحكمة الإدارية الرياضية الإسبانية،أمس الاثنين، أنها بدأت إجراء تأديبيا بحق رئيس اتحاد كرة القدم أنخل

    بيدرو يتعرض لكسور متعددة في وجهه

    غوارديولا يعزز دفاع مان سيتي بالفرنسي مندي

    نصيحة من فابريغاس لموراتا

    دانيلو يغادر الريال لأجل غوارديولا

  • اقتصاد

    » الذهب يتخلى عن مكاسبه مع صعود الدولار
    تخلت أسعار الذهب عن مكاسبها مع صعود الدولار الأميركي الاثنين بعد أن سجل المعدن النفيس أعلى مستوى له في شهر بفع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 24/7

    إيران تعتمد ” التومان ” عملة رسمية لإنقاذ اقتصادها

    النفط يرتفع قبل اجتماع مشترك مع دول أوبك

    الدولار يرتفع الى 379 مقابل الريال اليمني

  • تكنولوجيا

    » ابتكار نموذج لأصبع سادس في يد الإنسان
    "ليست لدي يد ثالثة"، هذا ما يقوله الموظفون والآباء في كل مكان عندما تتزايد عليهم الأعباء والمهام.

    مصادرات بقيمة 21 مليون دولار من مؤسس موقع "مظلم"

    آيفون 8 .. الكشف عن أكبر تغيير في تاريخ أبل

    واتساب يبحث عن شخص لـ "الوظيفة الأهم"

    أفضل شواحن الهواتف المحمولة

  • جولة الصحافة

    » تجربة أميركية لاعتراض صاروخ في الفضاء
    يستعد الجيش الأميركي لإجراء تجربة أخرى لمنظومة اعتراض الصواريخ في الفضاء (ثاد) في ألاسكا، بحسب ما أعلنت وزارة

    إعلان من الجوازات السعودية لحاملي هوية زائر

    رقم قياسي في أعداد المعتمرين هذا العام

    كشف غموض مثلث برمودا!

    برلماني تركي: "الجهاد" قبل الرياضيات في مناهج التعليم

رجال أعمال إماراتيون من أصول إيرانية ينهبون جزيرة سقطرى بمساعدة رئيس الوزراء الاسبق خالد بحاح ( تفاصيل)
الجمعة 21 ابريل 2017 الساعة 20:43
 المهندس خالد محفوظ بحاح
يمن فويس - خاص :

كشفت مصادر محلية بمحافظة أرخبيل سقطرى ملاحظتها وخلال الأشهر القليلة الماضية قيام رجال أعمال إماراتيين بتهريب حاويات مغلقة من جزيرة سقطرى إلى أماكن مجهولة خارج الجزيرة واليمن بشكل عام .

 

وطبقا للمصادر فقد قام رجل يدعى أبو طارق رجل أعمال إماراتي من أصول إيرانية وبتسهيل من وزير النقل السابق بدر باسلمة بشحن العديد من الحاويات المغلقة من ميناء سقطرى بشكل مستمر , ورافضين بذات الوقت ان يقوم أمن الميناء والجمارك في سقطرى بتفتيشها ويقولون أنها تتبع الإمارات .

وقالت المصادر أنها اكتشفت أن ضمن عمليات النهب المنظم الذي يقوم به أبو طارق يشمل أشجار نادرة  موجودة فقط في سقطرى وكذالك الأحجار الكريمة وبالإضافة إلى تربه غنيه بالمعادن يتم تحميلها عبر طائرات إمارتيه وسفن بحاويات  دون أي مسوغ قانوني , وهو ما يعد نهب للمقدرات والثروات الوطنية التي تتمتع بها محافظه ارخبيل سقطرى على مستوى العالم .

وتأتي هذه الأنباء بعد أشهر من تداولت إعلامية لمعلومات خطيرة وتفيد باستقطاع أجزء من جزيرة سقطرى تحت مظلة الاستثمار لرجال أعمال إماراتيين من اصل إيراني في صفقة ضخمة وخفية يقف وراءها رئيس الوزراء الاسبق خالد بحاح .

 

 في شهر مايو الماضي 2016 كشفت صحفية عربي21 القطرية إن نائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة المقال خالد بحاح، وقع في شهر آذار/ مارس الماضي من ذات العام اتفاقية مع دولة الإمارات لإعمار وتنمية "سقطرى" دون ايضاح مزيد المعلومات . وتقول المعلومات التي تحصل عليها يمن فويس ان مبالغ ضخمة دفعت من قبل رجال أعمال إماراتيين من أصل ايراني لخالد بحاح مقابل إتمام الصفقة التي وصفت بالسرية  ، وحيث المنسق الميداني المكلف من خالد بحاح هو وزير النقل السابق بدر باسلامه الذي يمكث في سقطرى منذو وقت طويل بعد اقالته وأصبح الرجل الاول لابرام الصفقات لبحاح ويعبث بسقطرى ومينائها وأراضيها التي على الشريط الساحلي .

 

وبالعودة إلى صحيفة عربي21 فقد نشرت في احد تقاريرها مطلع العام الماضي 2016 قيام إماراتيون موجودون في اليمن بالاستيلاء على مساحات واسعة من شواطئ وأراضي الجزيرة الأهم الموجودة في خليج عدن، فيما لم يُعرف ما إذا كان الإماراتيون الذين وضعوا أيديهم على المنطقة مستثمرون وأصحاب رؤوس أموال أم عسكريون قادمون مع جيش بلادهم، لكن غضبا واسعا في الجزيرة وفي اليمن عموما اضطر الحكومة إلى التدخل من أجل وقف عمليات الاستيلاء ووضع اليد.

 

والجزيرة التي تتعرض أراضيها وشواطئها للاستيلاء من قبل إماراتيين هي جزيرة "سقطرى" في خليج عدن، وقد أصدرت الحكومة اليمنية الشرعية توجيهاتها بشكل عاجل مؤخرا لمحافظ الجزيرة بأن يوقف التصرف بشواطئها وأراضيها غير الواقعة في المناطق السكنية لحين إصدار قوانين وقرارات منظمة للأمر، وذلك في أعقاب عمليات وضع اليد التي يقوم بها الإماراتيون هناك والتي أثارت غضبا واسعا. وفي حينها شكل مجلس محافظة "سقطرى" لجنة حكومية للنزول الميداني إلى الجزيرة والاطلاع على ما يجري في شواطئ الأرخبيل.

 

وأثارت هذه الخطوة الكثير من التساؤلات، خاصة مع الجدل الدائر حول قيام الحكومة اليمنية السابقة بتسليم مقاليد الجزيرة اليمنية المعروفة بتفردها وموقعها الهام لرجال اعمال من دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال رئيس الحكومة السابق خالد بحاح الذي زار "سقطرى" أكثر من مرة خلال رئاسته للحكومة برفقة مسئولين ولجان إماراتية.

وأضافت المصادر – نقلا عن الصحيفة في حينها -  أن شخصا إماراتيا كنيته "أبو طارق" واسمه محمود فتح الله خلجة وهو من أصول ايرانيه ، يتردد على الجزيرة بشكل دائم تحت مسمى "منسق عملية الدعم الإماراتي لسقطرى"، ويقوم بالتنسيق مع مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية. وجزيرة "سقطرى" هي أرخبيل مكون من أربع جزر على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي بالقرب من خليج عدن، على بُعد 350 كيلومترا جنوبي شبه الجزيرة العربية، ويشمل الأرخبيل جزيرة رئيسة هي "سقطرى"، إضافة إلى ثلاث جزر أخرى هي: درسة، وسمحة، وعبد الكوري..

 

فضلاً عن جزيرتين صخريتين أخريين. ولهذا الأرخبيل أهمية استراتيجية كبيرة بسبب موقعه وإطلالته على المحيط. وجاء القرار الحكومي الأخير عقب حديث وسائل الإعلام الإماراتية عن تقديم دولة الإمارات دعما عسكريا كبيرا لأرخبيل جزيرة "سقطرى"، تمثل في تزويدها بآليات عسكرية حديثة للقوات المسلحة اليمنية، وذلك بعد أيام من عودة دفعة من شباب الجزيرة الذين تلقوا على مدى شهرين تدريبات عسكرية على أيدي القوات المسلحة الإماراتية.

 

وتسلم محافظ أرخبيل "سقطرى" العميد سالم عبد الله السقطري 80 آلية عسكرية مقدمة من دولة الإمارات للجزيرة، تزامنا مع تخريج دفعة المتدربين في دولة الإمارات. ورغم أن مواطنين من أبناء "سقطرى" يقولون إن هناك رجال أعمال خليجيين يحاولون الاستثمار في الجزيرة، إلا أنهم يقولون إن التحركات الإماراتية في الجزيرة تبدو مقلقة وملفتة ونشطة خلال الفترة الأخيرة.

 

وفي هذا الصدد أوضح معمر الارياني أثناء ما كان يشغل منصبه السابق وزيرا للسياحة إن مجلس الوزراء في حكومة رئيس الوزراء السابق محمد سالم باسندوه، اتخذ قرارا سابقا بمنع البيع أو التصرف بأراضي "سقطرى" وإن هذا القرار ما زال ساريا، وإن أي عملية بيع أو شراء للأراضي في "سقطرى"، خصوصا في المناطق السياحية والمحميات الطبيعية والمناطق المطلة على السواحل، يُعتبر لاغيا بحكم القانون.

 

وأضاف: "أي عملية بناء تتم سوف يتم التعامل معها بحزم وصرامة خلال الفترة القادمة"، مطالبا السلطة المحلية باتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف هذا العبث والتصرف الذي سيؤدي إلى تدمير الخصوصية التي تتميز بها "سقطرى".

 

وأشار إلى أن الاستثمار في مجال السياحة البيئية لن يتم إلا من خلال شراكات عالمية تراعي البيئة وتستخدم الأماكن المسموح بها، بحسب الدراسة التي أعدتها الدولة بالتعاون مع الأمم المتحدة، وأنه سيتم وفقا للمعايير والشروط اللازمة، منوها إلى أن الدولة لن تتهاون مع هذا الموضوع مطلقا، عاجلا أم آجلا .

إقراء ايضاً