الرئيسية
  • محليات

    » " نيابة سعودية " تكشف تورط سعودي ويمني في بيع معلومات أمنية
    قالت صحيفة "الرياض" السعودية أن تحقيقات للنيابة العامة كشفت مع موقوف من الجنسية اليمنية، عن تورطه في بيع معلو

    محامي المخلوع يتهم الحوثيين بتهريب مرتكبي "جريمة النفق

    مصرع عروس يمنية ليلة زفافها مع 8 من اقاربها في حادث مروري مروع

    مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل يستقبل قافلة المساعدات الغذائية المقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

    الوزير عطية : ( ٢٤٢٥٥) سيصلون المشاعر المقدسة خلال الأيام القادمة لأداء مناسك الحج

  • عربية ودولية

    » ترامب يخيّر إيران: الالتزام أو مشكلات كبيرة جدا
    وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب تهديدا مستترا لإيران، الثلاثاء، مطالبا طهران بالامتثال لبنود الاتفاق النووي م

    سفينة أميركية تطلق أعيرة تحذيرية باتجاه زورق إيراني

    صحيفة تكشف مكان تخفي البغدادي وتؤكد أنه حي

    مقاتلتان صينيتان تعترضان طائرة استطلاع أميركية

    مصر: مقتل مدنيين خلال تصدي دبابة لسيارة مفخخة

  • تقارير وحوارات

    » الملك سلمان يصدر أمر بإنابه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب
    الملك سلمان يصدر أمر بإنابه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب

    تقرير حقوقي يرصد 98 جريمة جراء الألغام التي زرعتها المليشيا في الضالع

    "مقاومة العقاقير" تعرقل المعركة ضد الإيدز

    تقرير يكشف بالارقام عبء رسوم المرافقين على الوافدين بالسعودية ويروي معاناة مغترب يمني

    الجبير : نريد من قطر وقف دعم إرهابيين وإيوائهم والتحريض

  • شؤون خليجية

    » العاهل السعودي يغادر في "إجازة خاصة" وينيب ولي عهده بإدارة شؤون المملكة
    غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جدة بعد ظهر اليوم متوجهاً إلى خارج المملكة في إجاز

    ناسا " تطلق اسم طالبة سعودية على أحد كويكباتها لجهودها في علم النبات

    "الداخلية السعودية " : استشهاد جندي من حرس الحدود إثر انفجار لغم أرضي بمركز المسيال الحدودي بعسير

    قرقاش عن قطر: ضغط الأزمة يؤتي ثماره

    النيابة العامة بالسعودية تفتح تحقيقًا موسعًا في”رعاية مكة” بعد هذه الحادثة

  • رياضة

    » أول تعليق لموناكو على "صفقة الـ180 مليون"
    نفى موناكو التقارير الصحفية، التي أشارت إلى توصل النادي الفرنسي إلى اتفاق مع ريال مدريد الإسباني، لبيع المهاجم

    مارسيليا يرفع من عرضه لضم باكا

    برقم مجنون.. ريال مدريد يتفق على "أم الصفقات"

    "فرصة من ذهب" لأول لاعب عربي في ريال مدريد

    رونالدو يكشف لماذا قرر البقاء في ريال مدريد

  • اقتصاد

    » الذهب يتراجع من أعلى مستوى في شهر
    هبط الذهب من أعلى مستوياته في شهر الثلاثاء مع صعود الأسهم وانتظار الأسواق قرائن بشأن السياسة النقدية من مجلس ا

    النفط يصعد بعد تعهد السعودية بخفض الصادرات

    الذهب يتخلى عن مكاسبه مع صعود الدولار

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 24/7

    إيران تعتمد ” التومان ” عملة رسمية لإنقاذ اقتصادها

  • تكنولوجيا

    » باختصار.. لماذا لا ينبغي أن تشتري هاتفا ذكيا هذه الأيام؟
    بات امتلاك الهواتف الذكية أمرا شبه ضروري لمواكبة التطور في هذا العالم، لكن شراء هاتف ذكي الآن يعتبر خطوة سيئة

    شاهد كيف تضيف العين السرية الثالثة لهاتفك الأندرويد مهما كان نوعه والشئ المهم الذي ستفيدك فيه

    خاتم Orii سيحول إصبعك إلى هاتف

    كمبيوتر لوحي يتحول هاتفا ذكيا في ثانية واحدة

    بعد 30 عاما.. ويندوز يقتل أشهر برامجه التاريخية

  • جولة الصحافة

    » تعرف على أكبر "قلعة نووية"عائمة
    دشنت الولايات المتحدة مؤخرا حاملة طائرات نووية جديدة تعد من الجيل المستقبلي لحاملات الطائرات، وهي الأكثر تطورا

    العاهل السعودي يصل الى المغرب لقضاء إجازة خاصة

    تجربة أميركية لاعتراض صاروخ في الفضاء

    إعلان من الجوازات السعودية لحاملي هوية زائر

    رقم قياسي في أعداد المعتمرين هذا العام

إيران تبدي تخوفها من زيارة ماتيس للسعودية وتلوح بتقديم تنازلات في اليمن (تفاصيل)
الاربعاء 19 ابريل 2017 الساعة 23:15
جيمس ماتيس
يمن فويس - العرب اللندنية :
 كشفت مصادر خاصة لـ”العرب” عن جهود تبذلها إيران لإقناع حلفائها في اليمن بضرورة التعامل بمرونة أكثر في ما يتعلق بالتنازلات السياسية والعسكرية المطلوبة وأخذ التحولات في الموقف الأميركي على محمل الجد.
 
 
وتحدثت المصادر عن أن وفدا إيرانيا قام بزيارة إلى صنعاء التقى خلالها مسؤولين حوثيين وممثلين عن الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وحرص على التأكيد أن طهران تدفع نحو تقديم تنازلات في اليمن والقبول بالحل السياسي لقطع الطريق أمام أيّ تحرك عسكري ضدها.
 
 
وأعلن وزير خارجية حكومة الحوثيين هشام شرف عبدالله الأربعاء تمسك “حكومة الإنقاذ” بخيار السلام، وذلك بعد لقائه بالقائم بأعمال سفارة إيران في صنعاء محمد فرحات.
 
من جهته أكد فرحات أنّ لا حل للوضع في اليمن إلا عبر الحوار السياسي السلمي.
 
 
وقال متابعون للشأن اليمني إن تصريحات شرف وفرحات، والتي تزامنت مع زيارة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس للرياض، تهدف إلى استباق ما قد يصدر عن هذه الزيارة من تلويح باللجوء إلى الحسم العسكري. كما أنها جاءت متناغمة مع تصريحات كان أطلقها ماتيس في طريقه إلى الرياض والتي حث فيها على ضرورة التوصل إلى حل سياسي.
 
 
وتحرص طهران على أن تبدو في نظر المراقبين وقد عبرت عن رغبتها في الحل السياسي من تلقاء نفسها، وأن لا علاقة لذلك بزيارة ماتيس.
 
وتخشى الحكومة الإيرانية من استمرار الحوثيين في تحديهم للمجتمع الدولي والعجز عن قراءة خارطة التحالفات السياسية في المنطقة الأمر الذي قد يقضي على أيّ نفوذ لأتباعها في اليمن في حال أصاب الإحباط المجتمع الدولي وأعطى الضوء الأخضر للحسم العسكري كخيار وحيد لإغلاق ملف الحرب.
 
 
واعتبر مراقبون سياسيون تصريحات وزير الدفاع الأميركي التي أدلى بها في زيارته الأولى للسعودية حول ضرورة “إيجاد حل سياسي من خلال مفاوضات تتوسّط فيها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن” بمثابة فرصة أخيرة للحل السياسي، مع التأكيد على وقوف أميركا مع حلفائها في الخليج في وجه أيّ تهديدات من قبل إيران أو أيّ من أذرعها في المنطقة.
 
 
وعبّر ماتيس عن دعم بلاده للخليجيين من خلال تصريحات أشار فيها إلى الدور السلبي لإيران في حرب اليمن وتقديمها الصواريخ التي يطلقها الحوثيون على السعودية، وهو أمر “يجب أن يوضع له حد” بحسب وصف المسؤول الأميركي الذي شدد على أن “أميركا ستعمل مع حلفائنا وشركائنا لنحاول أن نصل إلى طاولة مفاوضات بوساطة الأمم المتحدة”.
 
وتدرك الدوائر السياسية في إيران خطورة وضع حلفائها في اليمن وهو ما يفسر محاولاتها المتكررة لإقناع الحوثيين باتّباع سياسة أكثر براغماتية وهي الجهود التي باءت حتى الآن بالفشل نتيجة الصراع الداخلي المحتدم الذي يسود جبهة الانقلابيين وتعدد القيادات في الجماعة الحوثية نفسها وبروز تيار قويّ من القادة الميدانيين المستفيدين من استمرار الحرب والرافضين للتخلي عن أيّ مكاسب تم تحقيقها.
 
ونوّه المحلل السياسي اليمني فيصل المجيدي في تصريح لـ”العرب” إلى أن إيران مطلعة عن كثب على حقيقة التحول البارز في الموقف الأميركي من الملفين السوري واليمني، على عكس إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما التي كانت تتبنى إلى حد كبير رؤية الانقلابيين للحل والمبنية على القبول بسياسة الأمر الواقع.
 
ووفقا للمجيدي، باتت السياسة الخارجية الأميركية أكثر وضوحا في موقفها من الميليشيات المرتبطة بطهران وعلى رأسها حزب الله والحوثيون، لافتا إلى أن إيران تتبع سياسة أكثر تلوّنا مع إدارة ترامب بغية امتصاص حالة الاندفاع الأميركي.
 
لكن الباحث في السياسة الإيرانية عدنان هاشم استبعد في تصريح لـ”العرب” ضغط إيران على الحوثيين باتجاه قبولهم النهائي بأيّ تسوية، معتبرا أنّ الدور الإيراني لا يتعدّى في هذا الجانب الإيعاز للحلفاء بالانحناء للعاصفة المتمثلة في معركة تحرير الحديدة والاستعداد لمعركة أكبر تكون حاسمة.
 
 
ويقول الصحافي اليمني ورئيس تحرير صحيفة اليوم الثامن صالح أبوعوذل إن إيران محبطة نتيجة فشلها في التوصل إلى حلّ جذري للخلافات بين الحوثيين وأتباع الرئيس السابق التي وصلت إلى حدّ التصفيات.
 
 
وأضاف أن إيران تحاول التوصل إلى أيّ صيغة تحول دون استمرار الهزائم المتتالية لحلفائها في ظل الإصرار الحكومي على تحرير الحديدة الذي تعتقد طهران بأنه سيكون إنهاء لمشروعها في المنطقة.
 
 
ولتحقيق ذلك تسعى طهران للضغط في اتجاهين؛ الأول على المجتمع الدولي بحجة أن معركة الحديدة سوف تعطل ميناءها الحيوي وقد يعرّض اليمن للمجاعة بفعل ما يتدفّق من مساعدات عبره، والثاني على حلفائها في صنعاء (جماعة الحوثي وصالح)، لتقديم تنازلات جديدة على أمل التوصل إلى تسوية توقف إطلاق النار أوّلا ثم الدخول في مفاوضات لتشكيل حكومة انتقالية وتوقيع تسوية سياسية تبقي على الحوثيين وصالح.
إقراء ايضاً