الرئيسية
  • محليات

    » الميليشيات الإنقلابية تعتدي على منزل مواطن بمحافظة إب
    أقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية أمس الاثنين، على الإعتداء على منزل المواطن عبدالناصر السريحي وسط مدينة اب،

    من بينهم 3 يمنيين بقائمة الإرهاب القطرية الجديدة

    وزير حكومي يكشف حقيقة نقل البنك المركزي اليمني إلى " الأردن

    صورة "هيثم قاسم طاهر" أثناء "غفوة محارب" تشعل مواقع التواصل

    بالصور .. الحوثيون في إب يقطعون يد طفل رفض دفع إتاوات

  • عربية ودولية

    » مقاتلتان صينيتان تعترضان طائرة استطلاع أميركية
    أعلن البنتاغون،امس الاثنين، أن طائرة استطلاع أميركية قامت بمناورة لتجنب طائرتين صينيتين حاولتا اعتراضها فوق بح

    مصر: مقتل مدنيين خلال تصدي دبابة لسيارة مفخخة

    إسرائيل تزيل البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى

    روسيا والصين تستعرضان عضلاتهما على أبواب الناتو

    عشرات الضحايا في "انفجار لاهور"

  • تقارير وحوارات

    » الملك سلمان يصدر أمر بإنابه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب
    الملك سلمان يصدر أمر بإنابه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب

    تقرير حقوقي يرصد 98 جريمة جراء الألغام التي زرعتها المليشيا في الضالع

    "مقاومة العقاقير" تعرقل المعركة ضد الإيدز

    تقرير يكشف بالارقام عبء رسوم المرافقين على الوافدين بالسعودية ويروي معاناة مغترب يمني

    الجبير : نريد من قطر وقف دعم إرهابيين وإيوائهم والتحريض

  • شؤون خليجية

    » العاهل السعودي يغادر في "إجازة خاصة" وينيب ولي عهده بإدارة شؤون المملكة
    غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جدة بعد ظهر اليوم متوجهاً إلى خارج المملكة في إجاز

    ناسا " تطلق اسم طالبة سعودية على أحد كويكباتها لجهودها في علم النبات

    "الداخلية السعودية " : استشهاد جندي من حرس الحدود إثر انفجار لغم أرضي بمركز المسيال الحدودي بعسير

    قرقاش عن قطر: ضغط الأزمة يؤتي ثماره

    النيابة العامة بالسعودية تفتح تحقيقًا موسعًا في”رعاية مكة” بعد هذه الحادثة

  • رياضة

    » إجراء تأديبي بحق رئيس اتحاد الكرة الإسباني
    أعلنت المحكمة الإدارية الرياضية الإسبانية،أمس الاثنين، أنها بدأت إجراء تأديبيا بحق رئيس اتحاد كرة القدم أنخل

    بيدرو يتعرض لكسور متعددة في وجهه

    غوارديولا يعزز دفاع مان سيتي بالفرنسي مندي

    نصيحة من فابريغاس لموراتا

    دانيلو يغادر الريال لأجل غوارديولا

  • اقتصاد

    » الذهب يتخلى عن مكاسبه مع صعود الدولار
    تخلت أسعار الذهب عن مكاسبها مع صعود الدولار الأميركي الاثنين بعد أن سجل المعدن النفيس أعلى مستوى له في شهر بفع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 24/7

    إيران تعتمد ” التومان ” عملة رسمية لإنقاذ اقتصادها

    النفط يرتفع قبل اجتماع مشترك مع دول أوبك

    الدولار يرتفع الى 379 مقابل الريال اليمني

  • تكنولوجيا

    » ابتكار نموذج لأصبع سادس في يد الإنسان
    "ليست لدي يد ثالثة"، هذا ما يقوله الموظفون والآباء في كل مكان عندما تتزايد عليهم الأعباء والمهام.

    مصادرات بقيمة 21 مليون دولار من مؤسس موقع "مظلم"

    آيفون 8 .. الكشف عن أكبر تغيير في تاريخ أبل

    واتساب يبحث عن شخص لـ "الوظيفة الأهم"

    أفضل شواحن الهواتف المحمولة

  • جولة الصحافة

    » تجربة أميركية لاعتراض صاروخ في الفضاء
    يستعد الجيش الأميركي لإجراء تجربة أخرى لمنظومة اعتراض الصواريخ في الفضاء (ثاد) في ألاسكا، بحسب ما أعلنت وزارة

    إعلان من الجوازات السعودية لحاملي هوية زائر

    رقم قياسي في أعداد المعتمرين هذا العام

    كشف غموض مثلث برمودا!

    برلماني تركي: "الجهاد" قبل الرياضيات في مناهج التعليم

لأول مرة ..تصريحات خطيرة من حفيد الرئيس صدام حسين عن جده!
الثلاثاء 11 ابريل 2017 الساعة 21:04
يمن فويس -وكالات
بعد 14 عاما من سقوط الرئيس العراقى الراحل صدام حسين ،يكسر حفيده حسين ناصرى صمته ويكشف لصحيفة الموندو الإسبانية العديد من الأسرار حول عملية هروبة وعائلته من العراق مع بداية الغزو الأمريكى.
 
وقالت الصحيفة إن كل الذى بناه صدام حسين فى 24 عاما انهار فى 9 أبريل 2003، حيث تحركت القوات الأمريكية فى ذلك اليوم على القصور والمبانى الوزراية فى بغداد، ومنذ ذلك الحين لم يتحدث أى شخص من عائلة صدام حسين عن أى تفاصيل.
 
وتجدر الإشارة إلى أن حفيد صدام حسين، البالغ من العمر 22 سنة، يعد من مشجعى فريق ريال مدريد، ومن محبى إنريكيه إيجليسياس، ويتابع حسين ناصرى دراسته، فى الوقت الراهن، فى مجال التسويق بإحدى الجامعات النخبوية الأمريكية  بالأردن، التى تعتبر ملاذا لكبار قادة الدول.
 
وقال الناصرى "تركت العراق منذ أن كان عمرى 9 سنوات، وكنت لا أعلم ولا أدرك ما يحدث،ولجأنا إلى مخبأ فى ذلك اليوم المشئوم بنية الهروب، وتوجهنا إلى قرية قرب الموصل على الحدود مع سوريا، ثم توجهنا إلى سوريا ومنها إلى الأردن، وغادرت البلاد مع أمى رنا وأخوتى أحمد وسعد ونبأ، وعمتى رغد وأولاد عمى، وذلك عبر سيارات خاصة بعائلتنا، والعائلة الملكية الأردنية استقبلتنا بعد وصولنا إلى البلاد وكانوا فى غاية الكرم معنا ، ووفروا لنا منزلا للإقامة فيه، ولكن بعد ذلك انقطعت العلاقات معهم".
 
 
وسرد الناصرى "كنا فى مرحلة الطفولة نعب فى الحدائق أمام جدى ،وكنا نتسبق شجرة النخيل، ونحضر الاحتفالات ومأدبات الطعام، وكان جدى دائما يقول لنا عبارات طيبة ومواعظ فى لم شمل العائلة، ولم نكن نعرف المصير الذى ينتظرنا الذى قضى على كل هذه الأشياء".
 
وأضاف "جدى دائما كان يشدد على الالتزام بمكارم الأخلاق والفكر القومى وذلك أكثر من تركيزه على الدراسة"،وقال إن "اعتقال جدى فشل فى قطع اتصالنا له ، حيث  كنا نتقابل فى مزرعة تكريت مسقط رأسه التى كانت تستخدم كمخبأ ، وكان يوجههنا عن طريق المحامين الذين كانوا يزرونه فى السجن".
 
وقال "ما زلت أتذكر آخر لقاء جمعنى بخالى قصى وخالى عدى قبل أسبوع من الحرب ، فهما كانا على يقين ان الأسوأ قادم، وأن نهايتهما اقتربت، وبعد مقتلهما فإن الشئ الوحيد الذى أتذكره فى تلك الفترة أن خالى قصى كان مكلفا حينها بقيادة الحرس الرئاسى، كان يتفقد أحوالنا باستمرار ليطمئن على سلامتنا، وعلى ما أعتقد كان ذلك اللقاء الأخير الذىى دار بيننا قبل مقتله".
 
وتابع "خالى عدى كان معروف بشخصيته العنيفة وغريبة الأطوار وارتكب جريمة قتل بحق طباخ ومرافق والده صدام حسين أثناء عشاء على شرف تكريم زوجة الرئيس المصرى الأسبق، حسنى مبارك، سوزان مبارك.
 
وحول رغبته فى العودة إلى البلاد قال الناصرى"أود أن أعود يوما ما إلى بلدى، وما نراه اليوم فى العراق ليس سوى رد فعل طبيعى ومتوقع لسوء الإدارة والتنافس على السلطة ، فهى عانت ولا تزال تعانى من الحروب، كما أن ثرواتها تثير دائما مطامع عدة طوائف مسلحة، فالعراق اليوم عبارة عن الارهاب والموت فالأرض تدمرت ورائحة الدماء انتشرت فى كل ركن فيها ".
 
واعترف ناصرى فى نهاية لقاءه مع الصحيفة الإسبانية " اعلم أن جدى اقترف فعلا العديد من الأخطاء ، ولكنه مثل أى شخص فليس هناك أى شخص لم يرتكب أخطاء ، فى جميع الأحوال، لا يستطيع أى أحد معاقبته الآن، ولو كنت مكانه لما استطعت القيام بما فام به فى ظل تلك التوترات الإقليمية والتهديدات التى كانت تعيشها البلاد فى هذا الوقت".
إقراء ايضاً