الرئيسية
  • محليات

    » جمعية الإصلاح الاجتماعي ومنظمة (ايكان) اليابانية تختتمان المرحلة الرابعة من توزيع الإغاثة اليابانية بتعز
    اختتمت جمعية الاصلاح الاجتماعي الخيرية بتعز ومنظمة ايكان اليابانية توزيع المرحلة الرابعة من مشروع الاغاثة الطا

    عاجل : القوات المسلحة تعلن ًاستعادة السيطرة على مدينة وميناء المخاء

    تفاعل اعلامي وشعبي كبير مع الحملة التوعوية للتعريف بمخاطر الإرهاب في اليمن

    ولد الشيخ يرفض لقاء «بن حبتور» ونائبه

    رصد 279 انتهاكًا حوثيًا ضد التعليم بصنعاء عام 2016

  • عربية ودولية

    » ترامب يتسلم الشيفرات النووية.. ويوقع 5 قرارات أخرى
    لم يكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يمضي 48 ساعة في البيت الأبيض، حتى شرع في اتخاذ عدد من القرارات التي كان

    المغرب يحصل على دعم 39 دولة للعودة إلى الاتحاد الإفريقي

    عمرو موسى: نقل السفارة الأمريكية للقدس يدمر فرص السلام

    إعلان حالة الطوارئ بعد تسرب غاز في حقل نفطي بالكويت

    إسرائيل تسمح ببناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة بعد تنصيب ترامب

  • تقارير وحوارات

    » عامان على حكم الملك سلمان.. كيف تعامل مع تحديات اليمن وإيران وسوريا والإرهاب؟
    على مدار عامين من حكم الملك سلمان، تم عقد ثماني قمم تركية سعودية أسهمت في تحقيق نقلة نوعية في علاقات البلدين ا

    مجلس الوزراء السعودي يشيد ببيان التحالف الدولي ضد داعش

    ترمب يلمح لإلغاء العقوبات على روسيا ولقاء بوتين

    ترمب يتهم موسكو بالقرصنة ويتوعد الاستخبارات الأميركية

    امين عام الامم المتحدة يعلن اعتزامه جعل العام 2017 عاماً من أجل السلام

  • شؤون خليجية

    » الجوازات السعودية تنفي تحديد مهلة للمغادرة للمخالفين اليمنيين بدون أخذ "بصمة مرحل"
    نفت المديرية العامة للجوازات السعودية صحة ما تم تداوله مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف الإلكتر

    الديون الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز

    هذا ما بحث عنه السعوديون في غوغل خلال 2016

    هل يتوقف مشروع مترو الرياض بسبب سياسة التقشف؟

    صدور أوامر جديدة من العاهل السعودي للراغبين في الحج للموسم 2017

  • رياضة

    » برشلونة يهزم إيبار بسهولة برباعية في "الليغا"
    انتزع فريق برشلونة، الأحد، 3 نقاط بالفوز على مضيفه إيبار بـ 4 أهداف دون رد، ضمن منافسات الجولة 19 للدوري الإسب

    المنتخب المصري يفوز على أوغندا بهدف وحيد

    برشلونة يكافئ نجمه إنييستا بعقد مدى الحياة

    والد ميسي يصرح حول مستقبل ابنه وبقائه في برشلونه

    فريق مانشستر يونايتيد يتصدر قائمة الفرق الكروية بأعلى نسبة أرباح

  • اقتصاد

    » وزراء الطاقة متفائلون إزاء اتفاق خفض إنتاج النفط
    بدى وزراء الطاقة من الدول الأعضاء في منظمة أوبك ومن خارجها المجتمعون في فيينا يوم الأحد تفاؤلهم إزاء اتفاق خفض

    صندوق النقد الدولي يثني على خطط الميزانية في السعودية ويقول إن القضاء على العجز ممكن

    غرامة بقيمة 671 مليون جنيه إسترليني تسددها شركة رولز للطيران للسلطات في بريطانيا والولايات المتحدة لتسوية قضايا رشوة وفساد

    جيبوتي.. تشييد أكبر منطقة للتجارة الحرة في إفريقيا

    تراجع صادرات الصين أكثر من المتوقع في شهر ديسمبر بنسبة 6.1 بالمائة

  • تكنولوجيا

    » آي فون 8 يتعرف على وجه صاحبه ويعمل بالإيماءات
    كشف المحلل التقني الشهير تيموثي أركري، أن شركة ابل الأمريكية ستطلق هاتفها المقبل آي فون 8 يجمع بين تقنيات اللي

    أغرب خبر تكنولوجي.. رفع شارة النصر في الصورغير آمن

    بطارية مزودة بطفاية حريق ذاتية

    ظهور مشكلة جديدة في كاميرا هاتف «iPhone 7 Plus»

    الواتس آب الأزرق يتفوق على نظيره الأخضر بـ 5 مزايا.. تعرف عليها!

  • جولة الصحافة

    » بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟
    هل انتهى موسم الهجرة للخليج والأخص للمملكة العربية السعودية التي كانت قبلة للعمالة العربية والآسيوية والأجنبية

    بعيداً عن البروتكولات والزي الرسمي.. صور جديدة للأمير «محمد بن سلمان» تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

    المخلوع صالح يتخذ أول إجراء عسكري ضد مليشا الحوثي بعد اعتقال ضباط موالين له

    بهذه الصور على الحافلات.. هكذا يسعى النظام لإذلال المعارضين أثناء إجلائهم من حلب

    السعودية تحذر المغتربين "اليمنيين" من بيع أو تناول مادة "الجيرو"داخل المملكة وعقوبة شديدة للمخالفين

كتب
خرافات فك ارتباطية تدحضها حقائق تاريخية
الاربعاء 8 فبراير 2012 الساعة 00:14
كتب بقلم / منير الماوري [caption id="attachment_11171" align="alignleft" width="271" caption="منير ماوري"]منير ماوري[/caption] الخرافة الأولى: لا يوجد قبائل في الجنوب لديّ صديق عزيز من المحافظات الجنوبية مقيم حالياً في واشنطن، في غاية التهذيب ودماثة الأخلاق، وهو بالمناسبة من أشد المتحمسين لمشروع فك الارتباط، بعد أن كان أول من ظهر في تلفزيون صنعاء بعد حرب 1994 يؤيد نتائج الحرب التي عارضها كاتب هذا المقال بشدة، وامتنع عن العودة إلى اليمن حتى يومنا هذا بسبب ذلك. ولكن هذا لم يمنعني من التعاون والتعامل مع الصديق القادم من عدن في كل مرة يأتي فيها إلى واشنطن، ولم يجد ما يمنعه من التعاون والتعامل معي، وقد تحاورنا خلال لقاءات وجاهية أحياناً، وعبر الهاتف أغلب الأحيان في كل القضايا التي نتفق حولها وما أكثرها! وحول القضايا التي نختلف بشأنها وما أكثرها!. لم يزعجني أبداً أن استمع إلى آرائه المناقضة جذرياً لآرائي، كما لم ألحظ عليه أي انزعاج من جانبه عندما يسمع مني رأياً مختلفاً مهما كان هذا الرأي مجافياً لقناعاته. المرة الوحيدة التي تضايقت منه فعلاً وأشعرته بضيقي كانت عندما وجدته يدمج بين رأي شخصي وحقيقة علمية وكأنهما شيء واحد، حيث قال: “نحن في الجنوب لا يوجد عندنا قبائل...” هذا التصريح أدهشني؛ لأني كنت انتهيت لتوي من كتابة بحث مطول عن قبائل المحافظات الجنوبية، واطلعت على عدد كبير من المراجع والكتب عن تقسيمات وأماكن وجود القبائل الحالية (وليس المندثرة). وعندما تأكد لي أن المنكر لوجود قبائل ليس سوى واحد من عشرات غيره من قادة فك الارتباط ممن أقنعوا أنفسهم ويحاولون إقناع غيرهم بهذه الخرافة، فما كان مني إلا أن قلت: أبشري بطول سلامة أيتها الوحدة الظالمة ومددي ولا تبالي. فلهذا السبب تفوّق علي عبدالله صالح على خصومه الاشتراكيين عام 1994؛ لأن صالح لم يدرس في السوربورن، ولكنه - على ما يبدو - كان على معرفة بجغرافية وتاريخ القبائل اليمنية في الشمال والجنوب على حد سواء، في حين أن نظيره البيض كان ينكر وجود قبائل في المحافظات الجنوبية من الأساس، مثلما أنكر وجود “أنصار الشريعة” لاحقاً، ويحاول الآن أن يعرض على المجتمع الدولي التعاون للقضاء عليهم، في حين أن المجتمع الدولي أصلاً قد شطبه من قائمة القادة بسبب إنكاره لوجود أنصار الشريعة، وربما أن البيض وأتباعه يعتقدون أن إنكار وجود القبائل سوف يمحو تلك القبائل من الوجود. الرد التاريخي كتب الشيخ الشاب علوي الباشا بن زبع في إحدى مقالاته عن القبائل اليمنية أن قبائل حضرموت تعود معظمها إلى قبيلة كندة العربية التاريخية، أما بقية قبائل المحافظات الجنوبية في المحافظات الأخرى فإنها تلتقي تاريخياً في حمير، ويخالف بعض الباحثين الباشا بن زبع في استنتاجه بقولهم: إن معظم قبائل المحافظات الجنوبية تنتمي إلى مذحج القبيلة الكبرى التي لها امتداد واسع أيضاً في المحافظات الشمالية، وتشمل قبائل مراد وعنس وقيفة والحدا وبعدان وشرعب، إضافة إلى قبائل عله في أبين. ويفسر البعض تعاظم التفاخر لدى بعض قبائل وأفراد المحافظات الجنوبية بانتمائهم إلى حمير ومحاولة نفي الانتماء إلى مذحج بأنه أسلوب متجدد إلى نفي أي ارتباط أو علاقة بالشمال من أي نوع، أما حمير فإن منشأها كان في الجنوب وامتدت سلطاتها إلى أراضٍ واسعة في شمال الوطن وصلت حتى عمران شمالي صنعاء، ولهذا فإن إحياء الانتماء لحمير بمثابة إحياء الانتماء المستقل للجنوب بعيداً عن الشمال أو تذكيراً بسيطرة الجنوب على الشمال وليس العكس. وكان الشعور بالانتماء القبلي في الجنوب زمن الاستعمار قوياً وملحوظاً بدرجة رئيسة في أوساط أفراد الجيش والأمن قبل الاستقلال، حيث كان الاكتتاب للعسكريين يتم حسب (كوته) اعتمدتها بريطانيا للحفاظ على التوازن القبلي داخل القوات المسلحة والشرطة، ولكن الجبهة القومية والحزب الاشتراكي فيما بعد عملا على كبت الانتماء القبلي دون التمكن من قلع عروقه المتجذرة في النفوس، وكان بعض الرفاق يلومون الشهيد علي أحمد ناصر البيشي الشاعري الملقب “عنتر” بأنه يفهم في شؤون القبائل أكثر من فهمه للاشتراكية العلمية، فيرد عليهم قائلاً: “من أهم مبادئ الاشتراكية العلمية أن تفهم المجتمع الذي تعيش فيه، ولهذا فأنا أفهم الاشتراكية أكثر من كل هؤلاء المنظرين”. ويعتقد كثير من المحللين أن المحاولات بالبحث عن الجذور والانتماءات القبلية ظهرت مؤخراً كنوع من الاحتماء بالهوية “الجنوبية” نتيجة ما تعرض له أبناء المحافظات الجنوبية على يد سلطة 7 يوليو من ظلم وإقصاء، ومن نهب لأراضيهم، واستيلاء على ثرواتهم، ومن تسريح من أعمالهم، وما يتعرضون له من تمييز، وأيضاً من اضطهاد وقمع لنضالهم السلمي.. ومن مصادرة لحقوقهم السياسية والمدنية، ونتيجة للشعور الذي سادهم بضياع المنجزات التي كانوا يتمتعون بها من أمن واستقرار وسيادة للدولة والقانون، وفرض الأنظمة القبلية ونظام ما قبل الدولة الذي كان سائداً في الجمهورية العربية اليمنية على المجتمع في المحافظات الجنوبية المتعود على وجود الدولة واحترامها والخضوع لأنظمتها وقوانينها. كل هذا والمصحوب بنزعة استعلائية تقلل وتحط من شأن “الجنوبي”، وتنكر عليه المواطنة المتساوية، وتحكم عليه بالقهر والإذلال لا شك وأنه أذكى ويذكي النزعة الجنوبية للاحتماء بالهوية إزاء ما يتعرض له. ومن المعروف أن النظام هو من أحيا هذه النزعة وبعثها من العدم بسلوكه وممارساته الطائفية والقبلية، لهذا فإن إحياء الانتماء لحمير أو لمذحج أو لكندة هو رد فعل لدى البعض إزاء نهج السلطة وسلوكها.. ويصب من حيث لا يدري أصحابه في مشروعها للإبقاء على اليمن متخلفة تحكم بالقبيلة والعشيرة بدلاً من بناء دولة عصرية ومجتمع مدني. ومع الأسف إن عدداً كبيراً من رموز القبيلة في اليمن كانوا يتقاسمون السلطة مع الأسر الحاكمة، في حين أن البقية في المحافظات الشمالية ظلوا تابعين وخاضعين لهيمنة من لا يطبق عليهم النظام والقانون الذين أصبحوا فوق الدولة أو دولة داخل الدولة. والحقيقة أن تأثير القبيلة في المحافظات الجنوبية كان في طريقه إلى الاضمحلال، ولم تكن بنية سياسية واقتصادية واجتماعية متماسكة كما هو الحال في المحافظات الشمالية، وكان الانتماء للدولة والخضوع لسلطة النظام والقانون أهم سمات القبيلة فيه، لم يكن للمشائخ مثل تلك السلطة والنفوذ اللذين للمشائخ في المحافظات الشمالية، وكان هذا من أحد أهم الأسباب لأن تبسط الدولة سلطتها على كافة المناطق حتى دون وجود للجيش أو الشرطة، ماعدا السلطة المعنوية للدولة وهيبتها التي هي موضع احترام الجميع، والفضل في ذلك يعود إلى بريطانيا التي دجنت القبيلة في الجنوب خلال احتلالها الطويل له، وحولت العديد منها من مجتمع قبلي إلى مجتمع زراعي، ومن ثم إلى شبه مجتمع مدني يخضع لسلطة الدولة وللنظام والقانون، أولاً بواسطة القوة، وثانياً بواسطة المصلحة وتبيان أفضلية الأمن والاستقرار على الحروب والنزاعات القبلية. ويمكن أن نجد في هذا الإرث (الاستعماري) جانباً إيجابياً تاريخياً علينا الاعتراف به مهما كانت مساوئ الاستعمار الأخرى، بالإضافة إلى النظم الإدارية الحديثة، والأنظمة المالية، والمصارف والعملة ونظام الاتصالات والجيش والأمن، والتعليم وسواها من مستلزمات الدولة، مما سهل التوافق بين مفهوم الدولة والمجتمع في المحافظات الجنوبية، ومكن الثورة من إقامة دولة قوية مهابة داخلياً وإقليمياً وعلى المستوى الدولي. لكن هذا لا ينفي أنه لم تكن توجد رواسب اجتماعية من الماضي وانشدادات قبلية ومناطقية لعبت دورها في النزاعات الداخلية في الجنوب خلال الأزمات السياسية، وحاولت سلطة 7 يوليو إحياءها في الجنوب على طريقة سياسة (فرق تسد). ومع الأسف أنه بعد الوحدة وبعد حرب 1994م بدأ بعض الرفاق الذين درسوا في البلدان الاشتراكية وغيرها يتنكرون حتى لكلمة رفيق، والبعض منهم يفضل كلمة شيخ، والهدف هو الجاه والمال اللذين يحصلان عليهما من مصلحة شؤون القبائل، وقد جرى تجنيد عدد كبير من الموالين للمشايخ ليتحول بعضهم إلى مرافقين ويعدون بالآلاف، وهم قوة عاطلة عن العمل، بينما الخريجون من الجامعات والمعاهد لا يحصلون على العمل.
إقراء ايضاً